في



المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
نعم ما حدث للسودانيين في ليبيا جريمة ووصمة عار
نعم ما حدث للسودانيين في ليبيا جريمة ووصمة عار
08-31-2011 10:49 AM

نعم ما حدث للسودانيين في ليبيا جريمة ووصمة عار

حاتم المدني
[email protected]

مع إندلاع الثورة الليبية وحتى بعد خيار الثوار فيها منازلة نظامها بالسلاح لم تحسب الحكومة السودانية جيداٌ خطورة ما يجري او تعره ادنى إهتماما فقد كانت مرتعبة ومازالت من تمدد الثورات الشعبية نحوها بعد إنهيار دكتاتوريات مشابهة لنظامها القمعي الامني أما وزارة الخارجية فهي غارقة في الفوضى وفقدت سفاراتها اي إرتباط لها بالمجتمعات السودانية بالخارج بسبب تسيسها مع مجيئ الانقاذ ورفدها بفاقد تربوي غير مؤهل ولم تكن لها حسابات ومعادلات لحالات طوارئ للتصدي لمسؤلياتها الأساسية وهي سلامة مواطنيها ومصالحهم أينما كانوا بغض النظر عن وضعهم وتوجهاتهم ،ومثل ماحدث خلال الحرب العراقية الأولى عند إجتياح الكويت والثانية عند إجتياح بغداد دفع الثمن باهظا لسياساتها وتدخلاتها الخارجية المواطن السوداني المقيم في تلك الدول بجانب مواقفها الكثيرة المشينة نحوه مثل ما حدث خلال أحداث اللاجئين الذين تظاهروا في مصر التي لم نسمع بمحاسبة مرتكبيها او سعيها لمحاسبتهم بل بينات عن تواطؤها في تلك الاحداث، وما يحدث على الحدود المصرية الاسرائيلة من قتل للسودانيين بصورة تكررت كثيرا ،بل موقفها اتجاه ماحدث في ليبيا نفسها خلال أحداث منطقة الزاوية في وقت سابق وغيرها، فمؤسسات الدولة في حكومة البشير التى فشلت في التعامل مؤسسيا حتى في قضايا عدلية وجنائية رئيسها نفسه مطلوب القبض عليه بإتهامات ابادة من ضمنها إدعاءات عنصرية ، بكل أسف لاتفرق بين أوامر مستشاري (عصابات عصبيتها) الحاكمة السياسية الذين اصبحوا يديرونها فعليا ومسؤولية مؤسسات الدولة الأخلاقية والحقوقية إتجاه مواطنها وهذا ليس بمستغرب فنحن نتحدث عن دولة أبدينا رآينا فيها بصراحة من قبل أنها منهارة داخليا إداريا وسياسيا وقانونيا ومتخبطة خارجيا واتضح تماما بما لايدع مجالا للشك بعد فترة وجيزة انه تقودها قيادات منافع شخصية وعقائدية ومؤسسات شبابية إرتجالية وعقول خاوية متعصبة دينيا مزدرية لغيرها ضعيفة الوعي الوطني ،السياسي او حتى الانساني وهذا ليس حنقا وانما هو الواقع الذي إرتجينا من دون فائدة معالجته بالنصح في الماضي قبل الانهيار التام للدولة وتمزقها المتوقع.
ففي الوقت الذي هرعت فيه منذ اللحظات الاولى الدول الصديقة او المعادية لاي من طرفي الصراع في ليبيا الى نجدة مواطنها لأنه هو الاهم بالنسبة لها ومن اولويات مسؤلياتها اولا وأخيراً ، سواء من خلال التجهيز لعمليات إخلائهم وحتى عمليات إنزال عسكرية سرية إضطرارية لنجدتهم كما اقدمت عليه بعض الدول كان (المعينين بالمحسوبية) القابعين في وزارة الخارجية السودانية مشغولين في إستثمار القضية وإحراز مكاسب سياسية للتنظيم الديني العالمي او في سبيل صراعاتهم السياسية الداخلية لا كمؤسسة دولة سيادية ، وظلت تجلس على سرجين كعادتها دائما في أحرج اللحظات بين طمع وخوف وتجارة رخيصة في قضايا وطنية ومصيرية، فما علاقة تواجد حركة العدل والمساواة بليبيا بنصف مليون مواطن هنالك وحياتهم ومصالحهم كما اتحفتنا تصريحات السفارة هنالك؟! .
وقد تكشف هذا في وقت سابق وقتها من دون حياء بعد وقت قصير ضمن حفلة بزخ إحتفائية أعلنوا فيها نتائج مشروع إحصاء السودانيين في المهجر اعده احد مراكزهم لدراسات الهجرة بجهاز(المغربين) واقر فيه يومها نفس الامين العام له كرار التهامي ان هنالك 400,000 من السودانيين في ليبيا وتعد الجالية من أكبر الجاليات فيها وكان مدهشا ومقززا لنا بعدها بوقت قصير ان يحتفوا في الخرطوم وبوجود وزير الدولة بمجلس الوزراء ورئيس اللجنة الوزارية المشرفة علي عودة السودانيين من ليبيا أحمد كرمنو مهنئين بعضهم انهم تمكنوا من اجلاء 44 ألف شخص فقط من جملة من وصفهم بالمسجلين والراغبين في العودة الذين قال انه بلغ عددهم 45 ألف! كان هذا بعد ان وقع الفأس في الرأس ومناداة المستنجدين وتبرعات المنتفعين من دولارات الترحيل !! أي انهم محتفين باجلاء مايعادل عشرة في المئة فقط من تقديرات تعداد مواطنيهم هنالك وكانوا يعلمون تماما بعد أحداث الزاوية الشهيرة أن كثير من الليبيين لايفرقون بين الافارقة والسودانيين وببساطة كما حال العديد من الدول العربية التي تستشري بها العنصرية العرقية يبغضون السود بسبب سحنتهم وكمهاجرين كما أن العقيد الليبي اقدم على تجنيد الكثيرون منهم مستغلا وضعهم وحوجتهم بل وقسريا ليس لان لهم ولاء له وانما ببساطة وجدوا انفسهم في موقف لايملكون فيه وان اردوا قرارهم مجبرين غير مخيرين بين تسليمهم للموت على يد عسس الانقاذ او على يد جنده او معارضيه، وليس خافيا ان الحكومة لم تعترض في ذلك الوقت على ما اقدم عليه إن لم تكن قد شجعته بموقفها الممارئ والمداهن له ،كذلك كنا نتابع كيف كانت منهمكة في ارسال مناديبها سراً الى الدول الغربية عارضة بيع العقيد هو كذلك في سوق نخاستها مستفيدة من سمعتها الباهرة في خيانات العهود كما فعلت مع كارلوس وبن لادن وغيرهم ، وهذه المرة كان البيع على اساس ان لها \"احصنة طروادة داخل النظام الليبي\" !! وقد يندهش القارئ من هذه الاتهامات لكن هنالك حقائق لم يحين وقت تناولها، وهؤلاء ببساطة لا يضعون أدنى إعتبار لواجباتهم الاخلاقية اتجاه وطنهم و مواطنه وا سواء حتى من خلال حساباتهم الخاسرة دائما ، وقد كنا نتوقع على الاقل ان يصدر وقتها تحذير للقذافي بعدم الزج بمواطنها في صراعاته او الثوار بعدم التعرض لهم او أن تصدر بعد سيرك الدوحة عفو مؤقت او وقف لاطلاق النار لمواجهة هذه الطارئة ودعوتهم للوصول الى اماكن أمنة عبر الحدود المفتوحة حتى للذين اصلا لايأمنون الحكومة لكنهم أقدموا كالعادة الى جر مواطنهم ووطنهم الى تهلكة كما حدث في الجنوب ودارفور والعراق وتبني الارهاب وغيرها عبر تهليلات وتصريحات جوفاء غير مسؤولة وفتنة لايسعى لها شخص سوي دعك عن دولة ومسؤليين اتجاه ابناء جلدتهم ولم أكن أتوقع شخصيا من (برلمان الخج) وقتها ان يقدم على أكثر من مطالبات مخجلة بالمحاسبة على تلك التصريحات غير المسؤلة التي صدرت من الخارجية لكن بعضا منهم على الاقل برأوا زمتهم وأسمعوا صوتهم للعصابة الضالة الحاكمة فقد قالها واضحة وقتها رئيس كتلة المعارضة بالبرلمان اسماعيل فضل ان حديث الخارجية \"اصطيادا في الماء العكر ويأتي في اطار المكايدة السياسية او تصفية حسابات الحكومة مع الحركات المسلحة التي عجزت عن اخضاعها عسكريا\"وذهب الى أبعد من ذلك مذكرا لهم ان \"الخارجية ستتحمل مسؤولية أية احداث او عنف يقع في مواجهة السودانيين وطالب ابناء دارفور لاتخاذ موقف واضح من التصريحات\".وللاسف الحركات المسلحة الدارفورية المشغولة بمأدبة الدوحة أسوأ الف مرة منهم.
الآن حان وقت تحمل هذه المسؤولية ومن واجبي ان اقول الحق فيها واضحا غير ملتبسٌ هنا بعد إطلاعي أمس على لقاء وزير الخارجية كرتي في بنغازي مع صحيفة الرآي العام المعنون بـ!!(ليبيا فتحت)..وقوله: ما قدمناه لليبيين قطرة في محيط ما يجب ان نقوم به!! نعم بدون ادنى حياء؟! لكن الحقيقة أن ما قدمته حكومة كرتي لليبيين هو أرواح طاهرة بريئة من أبناء شعبنا ، وان عدد الذين سحلوا وعذبوا وقتلوا بدم بارد هنالك من المواطنيين السودانيين يعد بالاف ومازال الالاف تتكدس بهم منطقة الحدود مع تونس وكثيرون لم يتم حصرهم ومصيرهم اشارت لهم تقارير سابقة انهم كانوا يسجنونهم في كونتنرات شحن البضائع فى صحاريها في انتظار ابعادهم واكدته منظمات دولية مؤخرا وتتحمل حكومته المسؤولية التامة عن ارواحهم وضياع مستقبلهم وممتلكاتهم سواء بقهرهم مجبرين للتغرب عن ديارهم او ظنا من امير المجاهدين انه قد انتقم منهم مثلهم مثل أسرهم واهلهم الذين اهلكهم في اصقاع دارفور.
كذلك ان مصالح السودان الاستراتيجية كانت او القومية مع ليبيا تأتي اولوياتها بعد سلامة ومصالح مواطنيه وتنتزع لا تسرق وتستجدى فأن كانت الدولة السودانية تعلم ان القذافي كان طوال هذا الوقت خلف مشاكلها اليس من العار الان الاعتراف بان كل رحلات الخنوع والمساندة تلك كانت تتم مع علمها التام بهذه الحقائق ؟! ولايمكن قبول التبرير بأنها لم تكن تسعى لتستعدى نظام القذافي اذا كانت على علم وقتها انه مشارك في حرب ضدها فماذا كان سيضيرها غير خوفها على كراسي الحكم لا الوطن ومواطنه بل أشك ان يكون هنالك أي دارفوري الان تبقت به أدنى قناعة للبقاء ضمن دولة وصل به الحال الى ما هو فيه بها، اما محاولة الصاق تهمة فصل الجنوب بليبيا فهي نفس السذاجة التي طغت على عقول من أشباه كرتي عندما كانوا يهللون امريكا دنا عذابها لتجيش مليشياتهم ضد الجنوبيين فلم نسمع من كرتي وقتها ليبيا دنا عذابها عندما كان اميرهم فأي نقيض للشجاعة هذا؟
لقد تمزق هذا الوطن وسيشهد مزيد من التمزق بدفن الرؤوس في الرمال فهل من عاقل تبقى به؟.
*حاتم المدني
[email protected]





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2734

خدمات المحتوى


التعليقات
#202148 [osman]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2011 08:20 AM
والله يااخ حاتم نظام المؤتمر الحاكم لايهمه اى مواطن سودانى وغير معنى بذلك .همه الاول والاخير تامين سلامة وضمان بقائه فى السلطة.من قبل سمعنا رئسنا الهمام يقول كنا نساير حسنى مبارك خوفا من غدره والان نسمع انهم كانوا يفعلون كذلك خوفا من غدر القذافى. والحقيقة معذورون فى ذلك لانهم ماتركوا دولة على وجه الارض الا ناصبوها العداء. وبفضل سياستهم الخرقاء اصبح المواطن السودانى غير مرحب به فى اى دولة يدخلها. مابناه السودانيون على مدى قرون من سمعة طيبة واخلاق عالية وادب رفيع دمره هؤلاء كما يدمر الثور الخزف فى سنوات حكمهم السيئة واعانهم على ذلك علماء السوء الموجودون بالداخل وكان الله فى عون الصابرين من ابناء الوطن الجريح


#201841 [كوز]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2011 05:56 PM
والله إنت لا مواطن حر و لا شيء آخر إنما كوز ولم يعجبك كلامه في الحكومة


#201815 [123]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2011 04:25 PM
دحين فضل مجتمع اظنك تقصد بالمجتمع ناس جامع كوبر-- يا عالم شوفوا الفيل خلونا من الظل-- الدولة هى المجتمع لانها لم تبقى فينا طنوب --و الله هسع كان قامت مظاهرة اغلبنا الهتاف


#201798 [سوداني ]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2011 02:52 PM
مقال ممتاز


#201740 [مواطن حر]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2011 11:25 AM
أولا يا سادة من ضروريات الكتابة الصحافبة الاختصار وعدم التكرار والتشويق والقاريء يفقد الرغبة في المتابعة مع التكرارالممل وعدم ترتيب الأفكار وعدم التشويق
وبعدين اذا الدولة قصرت وين دور المجتمع ومنظماته ولله نحنا بس اصبحنا نجيد الكلام الذي لا يقدم ولا يفيد اصحوا يا شباب
وانا لست مسيسا ولكن صاحب عقل وضمير واميز


ردود على مواطن حر
Saudi Arabia [واحد غلبان] 09-02-2011 03:53 PM
طيب يا بروفيسور عبد الله الطيب إنت كدي إكتب لينا مقال مرتب و مشوق و غير مكرر تفهمنا فيهو الحاصل في البلد . . أصل راسنا جاط بعمايلكم و ما قادرين نركز و نميز . .
صاحب عقل و ضمير قال !
صاحب عقل و ضمير و الا . . . . . . أستغفر الله . بلاش


حاتم المدني
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة