المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أيمن \"الصياد”...اسم على مسمى!ا
أيمن \"الصياد”...اسم على مسمى!ا
09-01-2011 05:01 AM

أيمن \"الصياد”...اسم على مسمى!!

شوقي إبراهيم عثمان
[email protected]

المكان كلية الطب...طنطا، مصر!! طالب الطب أيمن \"الصياد\" يعلق صحيفة حائطية بمسمى الناصرية، صنع منها ركنا للنقاش، ويقف بجوارها طول اليوم..يجذب الطلبة إليه للنقاش!! وهكذا بهذه الحيلة كان يكشف الاتجاه السياسي لطلبة الجامعة!! يحي شرباص الشيوعي الصلد، أحد أصدقائي، كان يضع عادة كرسيا في قلب ملعب الباسكيت، يقف عليه ثم يخطب الطلبة في العميل السادات!! كان يحي دوما نزيل لاظوغلي في ضيافة مباحث أمن الدولة. وحين نفتقده نعرف أنه مسجون، وفي أيام الامتحانات يحضرون يحي شرباص من السجن بمعية شرطي مربطا بالسلاسل زيادة في امتهانه وكعبرة للطلبة المصريين، يمتحن ثم يأخذونه للسجن!! أتخيل الآن أنهم أفادوه أكثر مما أضروه..لأنه أكمل كلية الطب من السجن، مذاكرة إجبارية!!

وفي أحد الأيام أتتنا رسالة شفهية من يحي السجين عبر زميل أفرج عنه توا، فحواها: خذوا حذركم..أيمن \"الصياد\" عميل لمباحث أمن الدولة..وهاجت الكلية وأنفضح أيمن وأختفى بعدها تماما!! وحين خرج يحي من السجن قص علينا القصة: عند أستجوابه بلاظوغلي، فتح له الضابط جهاز تسجيل بصوته وأسمعه مقاطع من كلامه..فأخذت أضرب \"قورتي\" فين فين فين يا يحي قلت الكلام ده!! طلع أن أيمن مرة أخدني للغدا لتكملة نقاش في نادى طنطا وغداني \"أسكالوب\" في الهواء الطلق، وكان معاه هاند باك صغير فيه مسجل!! قبل خروج يحي، أختفى أيمن!!

وطبقا للقول: ربما ضارة نافعة!! ترك أيمن طنطا وسجل نفسه بكلية الإعلام التلفزيوني بالقاهرة، ليعد نفسه لمسرح اكبر من مسرح طنطا، لقد تم تأهيله أمنيا ليكون خبيرا في الإعلام التلفزيوني على مسرح دول الخليج العربية هذه المرة، فسهل له زبانية الحزب الوطني وأمنه كأن يصبح مراسلا لمجلة \"مجلتي\" السعودية وهو طالب بكلية الإعلام، ثم أنفتحت أبواب مؤسسة الإهرام وغيرها له..وأخترق أيمن حتى مؤسسة محمد حسنين هيكل، وبالطبع وصل نشاطه حتى قناة الجزيرة!! ولا نشك أنه لعب عميلا مزدوجا يزكي لأهل الخليج الصحفيين \"المراسلين\" المصريين ثم يمد جهاز مباحث أمن الدولة المصري بمعلومات ثرية عن عالم الصحافة السفلي!!

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D9%8A%D9%85%D9%86_%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%8A%D8%A7%D8%AF

في فترتنا الطلابية بمصر، كان هنالك عشرات المئات من الطلبة الإسلاميين من لعب دور أيمن الصياد. لقد كان جهاز أمن النميري متحالفا مع مباحث أمن الدولة المصرية – والإسلاميون وطلبتهم تحالفوا مع نظام مايو. وبالطبع كان الطلاب السودانيون الديموقراطيون هم مادة الاضطهاد السياسي الرئيسية للجهازين – وليس هنالك أفضل من الشيوعي سابقا المايوي وقتها محمد سعيد معروف كأن يدير تلك المعركة ضد الشيوعيين يدعمه الطلبة الإسلاميون للدفاع عن نظام أمير المؤمنين جعفر النميري. محمد سعيد معروف كان ناظري بمدرسة بحري الثانوية الحكومية – مكثت فيها سنة واحدة، وكان لنا صحيفة حائطية بالمدرسة، أذكر أنه أستدعاني إلى مكتبه بسبب مقالة لي نسيتها!! وحين أنتقلت لمصر لدراسة الطب، بعث محمد سعيد معروف كقنصل ثقافي – فهو يعرفني جيدا وكنا نحتقره بأدب!! ومع فقرنا كطلاب، رفضنا عرضا مغريا من سفارة محمد سعيد معروف، فحواه: من يوقع على وريقة يتعهد العمل بالسلاح الطبي بعد تخرجه يحصل على راتب شهري 75 جنيها مصريا وهو طالب طب!! إغراء ما بعده إغراء!! كان مبلغا ضخما، رفضنا العرض وعملنا حملة لتوعية طلاب الطب كأن يرفضوا!! الشيء المدهش في جيلنا أن طلبة وخريجي كليات الطب هم الذين أسقطوا نظام جعفر النميري، لذا يلقى الأطباء اليوم الاضطهاد وسوء المعاملة ولولا الحاجة لهم لأبيدوا كما أبيدت نقابة عمال السكة الحديد بإلغاء مرفقهم بكامله، ولعل الترخيص للمستشفيات والمستوصفات الخاصة هو في هذا الاتجاه!! وأتذكر أن محمد سعيد معروف أيضا أخرج من قنصليته مجلة اسمها \"الثقافي\" – والإسم مشتق من الوظيفة أي الملحق الثقافي تطبعها له مؤسسة الإهرام، وترأس تحريرها بنفسه ولم يجد من يساعده من الطلبة إلا قليلا..بعضهم الآن صحفيون كبار!!

أحد التحليلات السياسية التي كنا نفهما وقتها كطلاب بمصر، أن الشريحة الطلابية شريحة متذبذبة، ولا تأخذ أفكار الطالب حالة الثبات في اتجاه ما إلا بعد أن يأخذ موقعه من علاقات الإنتاج. ولكن الإشكالية لم تكن في ظاهرة الذبذبة وحدها فحسب، وقد تحققت صحة الظاهرة حين هرول المناضلون للعمل في السعودية فور تخرجهم – القروووش، بل يوجد في العالم العربي إشكال خفي وأفدح ضررا!! الإشكالية، وفي تقديري هي إشكالية متجددة – هكذا فهمتها لاحقا أو متأخرا، أن جيلنا السابق سقط في خدعة إمبراطورية صدام حسين الإعلامية، وكانت مرتكزاتها في بعض العواصم: بغداد، بيروت، باريس، لندن، قبرص الخ ومن هذه العواصم تخرج الإصدارات الإيديولوجية من مجلات فاخرة تمجد الثمانية عشرة بطنا قرشيا وتجعلهم صنما عربيا للعبادة (مجموع البطون حوالي العشرين إذا أضفت بني هاشم وبني عبد المطلب)، ولا تعجب من لفظة صنم فالإيديولوجية ideology هي مشتقة من الجذر idol وتعني الصنم. وبعد أن غدر عرب قريش بصدام حسين ونظامه، ورثت دول الخليج مع سبق الإصرار والترصد إمبراطورية صدام الإعلامية بالكامل، فكانت هجرة الصحفيين القوميين أغرب هجرة في التاريخ المعاصر!! وإذا أعتبرنا الذبذبة حكرا للطلاب بالأصالة لكونهم خارج علاقات الإنتاج ولا جناح عليهم، يصبح تذبذب الصحفيين القوميين لا تفسير له سوى الانتهازية المهنية – وجزءًا أصيلا من الخدعة الإعلامية!!

أحد همومي في الكتابة، هي ألا تسقط الأجيال السودانية اللاحقة لنا في شباك الخدع الإقليمية عبر نصب شبكات الإمبراطوريات الإعلامية المصنوعة بخفية، لأنهم لا يسرقون فقط عقل الجيل بل أيضا أعمارهم- أي الشباب!! فعصرنا الإعلامي الحالي اليوم هو عصر ابن تيمية – يلعب المخادعون على وتره.

ولكن أحد أخطر الشبكات الإعلامية وأكبرها هي الإمبراطورية الإعلامية الأموية وعمرها أربعة عشرة قرنا، ترضعك هذه الشبكة الأكاذيب الأموية مع حليب الرضاعة، ومع بداية السابعة يتم تحصينك ببعض اللقاحات الجينية DNA Vaccines. اليوم كنت أبحث في حديثين نبويين هم من المشاهير، حديث معاذ ابن جبل حين أرسله النبي (ًص) إلى اليمن وسأله كيف تقضي، وحديث الآحاد لعمرو بن العاص: إذا حكم الحاكم وأجتهد فأصاب فله أجران، وإذا..الخ. أجزم معظم علماء السنة والشيعة أنهما حديثان موضوعان لتشييد ملك معاوية على أعمدة القياس الظني ولتبرير أخطائه وموبقاته – بل أجزم \"الدكتور\" محمد بن حزم الظاهري على أنهما من مناكير اللقاحات!! بالله، كيف يلقحوننا بهما في المدرسة الابتدائية؟؟ كيف يصح ذلك؟؟ وهذا السؤال أيضا موجه للذين على شفا حفرة من القبر ويدعون أنهم مخلصون للدرب، وفي أحسن الحالات مخلصون للفكرة المركزية وللمبادئ العامة وللاتجاه الأساسي..ويدعون أن القاسم المشترك الأعظم الذي يبقى هو العاطفة السياسية. مخلصون للدرب وللفكرة وللاتجاه الأساسي.هذه نشك فيها، أما أن تبقى تلك العاطفة السياسية ربما نعم، طالما تدفع ولاية الخرطوم للمخلصين السياسيين سابقا بتوقيت جرينتش وليس بتوقيت الخرطوم خمسمائة جنيه (بالجديد) في مقالة ركيكة بمجلة ولائية شهرية تسمى: الخرطوم الجديدة!!

تلك الفورة الإسلامية السودانية القديمة هبطت الآن ليس لأن الإنقاذ أنقسمت إلى نصفين أو غرقت في مستنقع الفساد لا سمح الله، لا..لأسباب أخرى!! بل هبطت الفورة الإسلامية بسبب الثورة الإيرانية التي بفضلها فُتِحَت الكتب والمصادر والبحوث الإسلامية على مصراعيها، وبالطبع بفضل ثورة المعلومات والأنترنيت. ليس هنالك مصدر إسلامي أو بحوث إسلامية ترغبها أنت ولا تجدها في الأنترنيت!!

عبر هاتين الثورتين أرتجف حرس الإيديولوجية الأموية في نجد، أضطروا بلع أكاذيبهم الأولى بكفر الشيعة والخميني وحقد القومية الفارسية – لأن التشيع لآل البيت أزداد في العالم السني بدلا من أن ينقص!! فلجاوا إلى شعارات كاذبة أخرى مثل سب الصحابة الخ. ولكن الأهم أهتزت عبر هاتين الثورتين عناوين ومفاصل كثيرة في الأيديولوجية، مثل تضخيم السلف لحروب الردة، وحادثة الإفك وقد تبين وسط الركام والأتربة التاريخية أنها في مارية القبطية وليست في السيدة عائشة، ووضح ضعف رواية مصاحبة أبي بكر للنبي (ص) في الغار – بل تأكدت، ولم تكن للنبي (ص) من البنات سوى فاطمة الزهراء عليها السلام، وقد انهارت كذبة كفر أبي طالب وآباء النبي (ص) والكثير الكثير - هذا هي الأسباب التي أدت إلى هبوط الفورة الإسلامية – لقد تقلصت الثقة في النفوس وتقلص ذلك الغرور الأجوف للذات – لقد كانت صدمة نفسية!!

وعموما، كانت الإشكالية التي لم يدركها الإسلاميون السودانيون قبل ثلاثة عقود أو أربعة هي نسبية الثقافة الدينية، وقد أنطبق على الإسلاميين وقتها قول تلميذ الإمام جعفر الصادق عليه السلام هشام ابن الحكم (ت 174هـ): “أول شغب الرجل تعلقه بالألفاظ!!\"...ونقول..أي التعلق بها بشكل أجوف!! وبسبب نقص المصادر وقلة الإطلاع والفهم تقمص وقتها الإسلاميون دور الخلافة الراشدة (!) والملوك واستغرقوا أنفسهم في عناوين الإيديولوجية الأموية دون التعمق فيها – هذه الأيديولوجية الأموية أسسها عمر ابن الخطاب، وهذه النقطة لا يدركها جل أو معظم جمهور المسلمين السنة!! وطبقا للتعبد بالألفاظ، حكموا مثلا على المفكر الراحل الشهيد محمود محمد طه بالردة فاغتالوه حقا بجهل، ولم يقتله سوى تعلقهم وتعبدهم بالألفاظ التاريخية التي أفرزتها حروب الردة ولم تكن في أغلبها حقا سوى رفض بعض القبائل خلافة أبي بكر الذي قرر قتالهم!! ولتبرير خلافة أبي بكر وقتال مخالفيه، ألف السلف مقولات مثل أن المرتد يقتل وزقت في السنة النبوية إلى حد الشغب – لم يفهم الإسلاميون كذلك أن السنة النبوية ليست هي بالضرورة الشريعة!! ما يسمى بالشريعة اصطلاحا فقهيا هي محصلة السنة النبوية بعد حشوها بفتاوى وشروحات وحواشي فقهاء الخلاقة والسلاطين - كذلك لم يقبل الإسلاميون المتعطشين للسلطة كأن ينافسهم الحزب الجمهوري على السلطة – فالمنشور الجمهوري \"هذا أو الطوفان\" الذي أعدم بسببه الشهيد محمود محمد طه، يعتبر اليوم من التنبؤات الملهمة لما سيحدث في السودان، ومتقدما جدا على ما نقرأه ويكتبه السلفيون والسروريون وأشباههم الأخوان المسلمين من سفاسف عن قضية الجنوب.

وكما يطلقون على الشيعة وابلا من الأكاذيب والافتراءات، أطلقوا على الشهيد محمود محمد طه الكثير من الكذبات والافتراءات الواضحة مثل تركه للصلاة وأن الشيطان يجلس على يمينه..الخ!!

كذلك يقول لي حدسي السياسي أن اغتيال الشهيد محمود محمد طه تم بإيعاز خفي من قبل النظام السياسي لدول الخليج لتمهيد المسرح السوداني للسلفية القادمة على أجنحة التصدير، وبما أن الجمهوريين حاكوا الشيعة في دراسة التراث الإسلامي بشكل مفتوح والخروج على الأيديولوجية السلفية الأموية، لم يدرك الجمهوريون أن أحد الأسرار الخفية للسلفية أنها لا تقبل ولا تسمح بالبحوث الإسلامية خارج دائرتها السلفية!!

لذا على الجمهوريين ألا يتوقفوا كثيرا عند الكباشي طه المكاشفي أو النيل أبو قرون وهما قطعا لم يتحولا إلى المذهب الشيعي، فهذه دعاية مثلها ومثل الدعاية التي أطلقوها أن الضحية الصحفي محمد طه محمد حمد رحمه الله شيعي، لقد أجزم الصحفي محمد طه قبل وفاته بقليل في حوار صحفي للصحفيين ضياء الدين بلال والطاهر حسن التوم أنه ليس شيعيا. ولقد أكد لي شقيقه معتصم شخصيا أنه ليس بشيعي، بل مدير التحرير عوض التوم قال لي ما نصه حرفيا: ما كان شيعي وأنو نحن حنكتب مقالات في الموضوع ده أنو ما شيعي!! ولكن عوض التوم لم يفعل، ونرجوه أن يفعل!! ونقول: لعل أسرة المرحوم فضلت أن تستمر دعاية كونه شيعي للتغطية على جريمة أكبر!! والجواب على السؤال التالي يوضح المستور: لماذا تم ذبحه بهذا الأسلوب البشع؟

أولا لقد قرأت المقالة التي تسيء لنساء دارفور قبل أسبوعين فقط وهي مقالة فعلا حقيرة، كتبها شخص يدعى آدم محمد أحمد من مناسيب الدفاع الشعبي، ولا ندري هل هذا الاسم وهمي أم حقيقي؟ عموما لا ندري، ولكن ما أتى في علمي عبر صحفيين أثق فيهم، أن مجموعة من أهل دارفور أقاموا دعوى قضائية ضد المرحوم وصحيفته، ويمكنني تخيل العديد من المواد الجنائية والشرعية التي كانت ستسقط على رأس صاحب الصحيفة والصحيفة نفسها، الشيء الغريب، والكلام للصحفيين، فايل الدعوى لهذه القضية فرملته وعطلته تماما جهات عليا!! هنا، حدث ما لم يُتوقَّع...قرر أبناء دارفور تنفيذ العدالة بأنفسهم. خطفوا المرحوم وعملوا له محاكمة شرعية وقرروا إعدامه ذبحا!! لو أخذت العدالة مجراها، ولو لم تفرمل جهات عليا فايل القضية لربما لم يقتل الصحفي محمد طه محمد أحمد. لذا نسأل من الذي لديه الدافع لكي يطلق على المرحوم بأنه شيعي – وذبح لأنه شيعي؟؟ السلفيون وحكومة السودان التي عطلت مجرى العدالة..لا غيرهما!!

عموما نقول للجمهوريين، بدلا من التركيز على شخصيتي المكاشفي والنيل عليهم التركيز على فضح السلفية الحشوية!! هاتان الشخصيتان وغيرهما قد يفشلون أن يفهموا طبيعة عصرهم. كثير من الأدباء، والمفكرين ومثلهم رجال الدين لا يفهمون أن أفكارهم ليست في الواقع أفكارهم، بل يمليها عليهم العصر – أي العقدية التاريخية التي ينمون داخلها، وتقع المسؤولية التاريخية على من يصنع التاريخ، وفي هذه الحالة نشير إلى تلك الإمبراطوريات الإعلامية الخليجية، ومنظمات الدعوة (السلفية) الإسلامية المصدرة من دول الخليج، والسيطرة على المقروء عبر السيطرة على دور النشر في لبنان الخ. مقالتي السابقة عن النيل أبي قرون ليست دفاعا عن شخصه أو معتقداته – وأجزم أنه ليس شيعيا بل صوفي يعتقد في نفسه قطبا من الأقطاب - بل دفاعا عن حق التفكير الحر، ولقد ابرزوا أوراق عمرها عشرة سنوات، القصد منها ليس النيل، بل التمهيد لمرحلة تالية لتقليص الحريات بشكل عام – يسمونها الجمهورية الثانية!!

كل هذه النقاط مجتمعة لا تعفي الرعيل الإسلامي التاريخي بقيادة الشيخ حسن الترابي من الإجابة على كثير من الأسئلة، مثل ما هو موقفه بالدقة من السلفية بل بصريح العبارة؟ وما رأيه في السلفية السرورية التي هي نسخة من القاعدة الجهادية التكفيرية؟ وما رأيه في قول تلميذ ابن باز محمد صالح ابن عثيمين: أن المذاهب السنية الأشعرية لا تدين بدين الأنبياء!! فهل بعد تكفير كل السودانيون هل نسمح بهذه السلفية الحشوية التكفيرية الغريبة عن السودانيين أن تمرح في السودان – أم يجب محاربتها ولفظها؟! وطالما ورطنا الشيخ الترابي كأن ينتهي اجتهاده الإسلامي بانقلابه على الديموقراطية، فماذا هو فاعل لكي يرد للشعب السوداني ديموقراطيته المسلوبة؟

شوقي إبراهيم عثمان
(كاتب) و (محلل سياسي)
[email protected]

تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2441

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#202794 [ود العمدة]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2011 05:17 PM
اسمع يا شوقي اولا الطب ليست بالدراسة الساهلة حتي يلج اليها من ياتي بمجموع اكثر أو عنده مال وانت من الذين سافروا مصر في اول الثمانيات تقريبا من شكلك وكانت كل الدارسة منح لم يحالفه الحظ في الدخول للجامعات السودانية وقل بربك كيف تصل مصر وتدخل جامعة طنطا وتقول لا الجامعة والمجتمع المصري لم يضف لي شيئا الطب في مصر احسن طب في افريقيا كلها يكفي كلية طب القصر العيني ( جامعة القاهرة او عين شمش والمنصورة).
وبعدين محمد سعيد معروف هو السكرتير الثقافي في زمن نميري واصدر مجلة الثقافي وبعض الكتاب الصحفيين الذين ذكرتهم خليل واضج ياجميل مثل عثمان ميرغني وكان رئيس اتحاد الطلاب السودانيين في مصر كليه الهندسة جامعة القاهرة والسمؤل خلف الله وزير الثقافة كلية الالسن جامعة الازهر وراشد عبد الرحيم. نحن وصل في الديمقراطية الثالثة وشهدنا تكل الفترة.
اما تشيعك والله انت ماسك في حيطه مائله اي دين هذا عند الشيعة الذي قائم علي نكاح المتعة وسب الصحابة ونكاح المراة في الدبر والمفاحذه يا اخي تب إلي رشد واحق نفسك. اما الصبية الذي التقيت بهم في إجازتك الإخيرة هم ليست من يعلق عليه في الراكوبة ولو حبيت راسلني علي البريد التالي: [email protected] حتى من هو علي صواب ومن علي الباطل مثل احفاد بني سبأ اليهودي الصنعاني.


#202223 [شوقي إبراهيم عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2011 01:48 PM
.............

لو كنتم تفهموا ما أقول لرديت عليكم!!

ثم لماذا تتخفون باسماء مستعارة .كم عمركم؟

اعطيكم فكرة أنني بمزاجي أوقفت دراسة الطب بطنطا - لأنو لا الكلية ولا المجتمع المصري كان بلإمكان ان يضيفوا لي شيء - وتقدمت لعشرين جامعة في ألمانيا لدراسة الإقتصاد بدلا من الطب فجاءني قبولين من جامعة كييل، وجامعة أوقسبورج - أخترت أوقسبورج، وسافرت لألمنيا بفيزا دراسية وليس بأسلوب المغارمة - ودرست بجامعة ميونيخ ثم جامعة هيجين!! أما سنوات الطب فلم أهدرها - درست عليها في هامبورج دراسة تؤهلني لكي أكون medical rep. وهي شغلانة بيقوم بيها الصيادلة في السودان ودول الخليج - لكنها وظيفة قائمة بذاتها في أوروبا - بوظيفتي هذه أنا الذي يشرح للطبيب أو الصيدلي كيف بيشتغل دواء جديد!! وهذه الوظيفة هي الركن الثالث للمثلث المشهور إضافة للطبيب والصديلي.

من يعرفني ودرس معي يعرفون أنني مفكر ومثقف جدا..وصورة ذاتي المفكرة the intellectual self-image هي أهم من لقب طبيب أو دكتور الخ..!!.

لقد زرت السودان في العطلة الماضية وكانت عطلة طويلة: كانت معي سيارة ومسجل وكراسة ضخمة لتسجيل الملاحظات وبمسمى ;كاتب وصحفي من ألمانيا وبحوزتي الكثير من البطاقات الألمانية فتحوا لي كل الأبواب - معظمهم رغب في مصادقتي لأنهم يحلمون مني مساعدتهم للهجرة إلى الخارج - ألمانيا طبعا مغرية!! فقمت بعمل دراسة متكاملة عن السلفية وزرت هذه المواقع وتناقشت مع شبابها نقاشات مستفيضة وسجلتها وحللتها علميا:-

1) منظمة ذي النورين بمجمع الغفران، بالمهندسين،
2) مركز الإمام مسلم، بالفيحاء بشرق النيل،
3) المجمع الإسلامي، بالجريف غرب،
4) منظمة المشكاة الخيرية، بجبرة جنوب،
5) ومنظمة المعارج، بحي المعمورة،
6) وجمعية الشباب المسلم، بجامعة الخرطوم
7) إتحاد قوى المسلمين (أقم)،
8) ومنظمة المنارة..الخ

أغلب الحركيين اللي قابلتهم في هذه المجمعات كانوا صغار في السن، وغالبهم مرتكز مجمع الجريف غرب، وكلهم فاقد تربوي، بأي لم يكمل الثانوي، واللي درس فيهم يقول انه بتركه للدراسة في بالجامعات لم يفته شي فهذه بالنسبة له علوم دنيا لا يخسر شيئ بتركها واغلبهم صغار و لكنهم مشحونون بكثافة وجل معرفتهم و مصادرها سماعي عبر الكاسيت والفيديو وما يتلقونه من الخطب وحلقات دروس وتقام بالمساجد بالطبع ليس للكل، ولكن من يختارهم أمرائهم..

أحد هؤلاء الفاقد التربوي كان طريفا ناقشته وكن يؤمن إثمانا قاطعا أن (حزب البعث) يقوم نهجه على انكار البعث ..ورفض رفضا مطلقا أن يسلم أن ان البعث أيديولوجية للقومية العربية، تمسك على خطأه بجهل وإصرار شديدين، ولا حتي ميشيل عفلق يستطيع إقناعه!!

هذه الدراسة سأنشرها في الأنترنيت على حلقات..فتتبعوها...!!

ففهل الذين يشتمونني بلا سبب يكتبوا أسماءهم الصريحة..أو يراسلوني على أيميلي؟؟ ويخبروننا شنو هم درسوا لكي نناقشهم..غير ذلك سأعتقد أنهم فاقد تربوي... وإن لم كتبوا أسماءهم ويصرحوا بأشخاصهم فأنا آسف لن أرد على أحد منهم...!!

مع تحياتي للجميع

شوقي إبراهيم عثمان
medical representative & politico-econmical analyst


ردود على شوقي إبراهيم عثمان
Saudi Arabia [ناصح] 09-02-2011 08:19 PM
دع عنك شخصك جانبا , ودعنا من دراستك ومؤهلاتك التي ذكرت .
أترك للناس دينهم الذي عرفوه , إتركنا وشيوخنا الذين يعلمون الدين لا الفتن والنبش في القبور . الصغار الذين قابلتهم هم حصاد الإنقاذ السيء الذي أرضع البلاد جهلا أعقبه نهبا ومحسزبية , جند قلمك ياشوقي لذلك وليس لتكون نائبا عن الشيعة وإيران . دون أن تنبش القبور وتؤذي نفسك قبل الآخرين , أنت ستسأل يا شوقي عن ما نكتبه ولن يسألك إلا الملك الجبار يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم . وإن دامت لغيرك ما وصلت إليك .
وبخصوص الكتابة بالكنى هي التي تمنحنا المتنفس لبث همومنا التي أثقلها الحصاد .
عد يا شوقي لنبع السلف وارتشف منه , تعود معافى .


#202105 [Ali lover]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2011 03:06 AM
التي أفرزتها حروب الردة ولم تكن في أغلبها حقا سوى رفض بعض القبائل خلافة أبي بكر الذي قرر قتالهم!! ولتبرير خلافة أبي بكر وقتال مخالفيه،

في برنامج حوار صريح بعد التراويح في قناة المستقلة استشهد المقدم بما اورده سيدنا علي في كتابه نهج البلاغة وكيف انه ساند ابابكر وعاون عمر وحارب معهم من اجل تثبيت الدين. وشهد فيه ان ابابكر وعمر كانو على حق في حروب الردة. الجملة المقتبسة من مقالك اعلاه تناقض ما قاله علي في كتابه نهج البلاغة في ان حروب الردة كانت من اجل نصرة الاسلام وان ابابكر وعمر كانو على حق.!!!!


#202099 [Ali ]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2011 02:09 AM
الثورة الايرانية هى ثورة الاحقاد اليهودية ضد الصحابة لماذا لانهم الذين حفظو الدين ونشروه المذهب الشيعى عبارة عن الكراهية سب الصحابة زواج المتعة المفاخذة اللواط مجامعة المراة من الدبر بالله ده دين ياشوقى يارافضى انت فشلت فى الطب قلت تشوف فضلات الشيعة


#202098 [ناصح]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2011 02:06 AM
سلام وعيدكم مبارك .الكاتب شوقي ماالذي يريده ؟ هل نبش الماضي يفيدنا اليوم ؟ مهما كان الماضي والصراعات التي دارت فيه فتناولها اليوم وبطريقة شوقي لا تصب إلا في مصلحة الأعداء الذين يدافع عنهم شوقي اليوم , وهم الشيعة .!!!
لقد تم بكل تأكيد تشييع شوقي , وأوكلوه وأكلوه ليشتم ويهاجم السلفيين الذين هم خط الدفاع عن العقيدة والتوحيد .عباد القبور وسابي الصحابة والسيدة أم المؤمنين عائشة , وسب أبوبكر و, وعمر عليهما من الله الرضوان ولكل صحابة النبي صلى الله عليه وسلم .
غرق شوقي في كتب الفلسفة بعد فشله في دراسة الطب في جامعة طنطا التي يشير إليها وإلى الصياد . واليوم يريد تعويض فشله الأكاديمي بأكل عيش من نوع آخر وهو تبني مذهب الشيعة الفاسد المضل .
إنتبهوا لشوقي وأقرانه وهم على شاكلته ونفس طريقة تناوله .


#201966 [بت كسلا]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2011 12:26 PM
دي هرطقات حقت شيعة لاكتر ولااقل فاتقوا الله في الاسلام وفي صحابته يامن تريدون ان تقولوا ان حرب الردة كانت بسبب رفض خلافة ابوبكر


#201950 [بت ملوك النيل]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2011 11:12 AM
استاذ شوقي..اقول لك بحكم عشرتي ومعرفتي وصداقتي للكثييييييير من الشيعة في الامارات..وليس دفاعا عن معاوية ولن انقل لك ما أقرأه من كتب الوهابيين اذا شئت ان تسميهم..بل انقل لك ما اسمعه واناقشه مع الشيعيات نفسهم وللعلم لقد حاوووولو معي كثيرا ربما لمحبتهم لي ربما لمحبتي لآل البيت المهم سأنقل لك بعض ما اسمعه من بقهم لاضاني: الشيعة يسبون السيده عائشة ؟؟؟نعم ومرت تجادلت طويلا مع صديقة شيعية وبالحرف الواحد قلت لها لا اسمح لك بالسبة الوسخة التي تقال عن ام المؤمنين وكان هذا شرطي للنقاش المهم فضلت تلف وتدور حول الكلمة وووووالخ وتناقشنا كثيرا واستشهدت بحديث زوجات الرسول هم امهات المؤمنين وووالخ فردت علي نعم ربنا زوجها سيدنا محمد عشان يحافظ عليها من الفسق. .ولحدي هنا قفلت النقاش.
مره ثانية ومرات ثانية تناقشنا عن سيدنا عمر بن الخطاب الذي يوصفوه بكلمة لا حول ولاقوة الا بالله..اما حكاية الرسول ماعندو بنات غير فاطمة فهذا هو الغلو بعينه ولقد قالوها كثيرا رقية واخواتها كلهم ربيبات الرسول اي بنات خديجة من ازواج اخر..
الشيعة نحن نعرفهم كما نعرف انفسنا نعرفهم من معايشاتنا اليومية وعلاقتنا الممتده منذ سنوات ..الشيعي خلطة من الخزعبلات والافكار الوثنية والمجوسية صدقني انا اسمع اشياء منهم اطفال الابتدائي لا يصدقونها واستغرب كيف يعتنقوها؟؟؟بل استغرب عندما نتوضأ في مكان واحد للصلاة حتي الوضوء بتاعهم غير ..اما السجود علي الحجر ده حكاية..اما زواج المتعة ده حكايات..اما اعارة الفرج دي حقيقة ..ارجوك استاذ شوقي اقرأ كتاب الشيعي التائب محمد الموسوي واسم الكتاب لله ثم للتاريخ..
انا لا ادافع عن اخطاء معاوية ومعاوية وغيره ليسو معصومين..ولكني لم اجد من اهل السنة من يسب سيدنا علي او يكره السيده فاطمة..او يسمي كلبه بعمر وابوبكر..قبل الدفاع عن الشيعة اسألو من عاش معهم .ولعلمك الشيعي مثل الكوز لايقول انا شيعي في كل محفل بل ان مذهبهم اعتناق التقية اي الكذب والمراوغة ..ولعلمك استاذي الصوفية بت عم الشيعية ويمكن لهذا السبب انا وجدت قبول لدي الشيعيات لأنهم بعتقدو كل السودانيين صوفيين وعبدة قبور مثلهم ولعلمك فيهم من لم تري السودان حتي في الخريطة ولكنها قادرة ان تسرد لك اسماء من تشيع من السودانيين انه لوبي الشيعة..صدقني يا استاذ انا لم اري ناس تعشق الاوثان والقبور متل الشيعة لقد اتت لي مرة صديقتي الشيعية بحفنة تراب وقالت لي هذا التراب من قبر الحسين تبركي به وشميه واطلبي الامنية التي تتمنيها .والله العظيم يا جماعة هذا مستوي تفكيرهم..مع حبي واحترامي لسبطي رسول الله ولأصحابه وزوجاته.


شوقي إبراهيم عثمان
شوقي إبراهيم عثمان

مساحة اعلانية
تقييم
3.48/10 (20 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة