09-03-2011 04:03 PM


السودان ونفق المستقبل المظلم (2)

عدلي خميس
E mail ; [email protected]


إلحاقا لمقال لي سبق أن قمت بكتابته نشر عبر شبكتكم الغراء . أبنت فيه ماهية العلاقة المرتقبة بين الخرطوم وجوبا بعد الانفصال وما سوف يؤول إليه الوضع . وهاهي الأيام تنذر بالكارثة بجنوب كردفان وولاية النيل الأزرق وهي بداية لسلسلة من النكد والغزل السياسي المحفوف بالمخاطر في مجملها سوداوية المنظر كئيبة النهايات محزنة الشكل .. وما تمثله من الحليف الاستراتيجي للحركة الشعبية وجيشها وما يمثله نائب رئيس الحركة الشعبية من مكانة عسكرية والقرار الأخير بإعفائه نجد أنها بنفس الوتيرة التي حدثت مسبقا كمعالجة لأزمة دارفور الحاضرة الغائبة والتي لا يزال المجتمع السوداني يكتوي من نيرانها .. وما يجري من تبادل محموم الاتهامات محفوف بمخاطر شديدة الحساسية لبنود أساسية سبق أن نبه أليها المتخصصون والخبراء ومحللون وتم تأجيلها لحين نظر وهي كانت تمثل العبور فوق صفيح ساخنة ملتهب من الممكن أن يلتهب في أي لحظة ولأدنى سبب سوف تقضي على ألأخضر واليابس في سودان كان قبل يوم 09/07/2011م تكسوه وحدة ومعايشه عبر أكثر من نصف قرن ونيف من الزمان . ونجد أن بكل المعايير والمقاييس نذرا لحرب ذكرتني بالقرون الأولي والحروب أيام الجاهلية الأولي تقوم بسبب وجيه أو بدون سبب منطقي وقد دقت طبولها بوتيرة متسارعه من جديد في الدمازين وكذلك ما يدور في كواليس المؤتمرات المحلية والأحزاب المعارضة الإقليمية والدولية من عدم استقرار للأوضاع العربية والعالمية من ثورات هي في الواقع ربيع جديد لعهد عربي يتذوق رائحة الحرية والتي حرم منها على أيدي قادته والأنظمة المتهاوية التي حكمت عبر أزمنة مديدة بطريقة طاغوتية كانت جاسمة على أكتاف الإشراف والشعوب العربية قد تنفست الصعداء وكما قال الشاعر إذا الشعب يوما ً أراد الحياة فلابد للقيد أن ينكسر ولا بد للقيد أن ينكسر . فأننا نتأمل من أصحاب القرار السياسي توخي أقصى درجات الحذر وضبط النفس من الوقوع أو الانزلاق في المخاطر المحظورة من اندلاع حرب جديدة علما بان الحرب السابقة لم تندمل جراحها ويكتوي بنتائجها العجزة والمعاقين وانعدام في التنمية حتى الآن وأن لا ننساق نحو الهاوية لمبدأ سياسي حزبي ضيق النظرة أكون أو الطوفان من بعدي . وهنا يتبين من نحن ومدى مقدرتنا على أدارة الأزمات العصيبة في الظروف الأممية المعاشة حول العالم دوما وقد كنا كثيرا ما نتغنى به أمام شعوب العالم بأننا سودانيون نستطيع حلحلة مشاكلنا الداخلية في حدودنا بدون تهاترات بالجودية أو تدخل أجنبي وعلى الجهات التي وقعت الاتفاقيات التأكد من تنفيذ بنودها السري منها والمعلن بالعهود المبرمة على وجه السرعة بما ارتضوه سويا . وضرورة مراعاة مشاعر الشعوب التي هم باسمها يحكمون والنظرة الفاحصة لمستقبل الشباب والأطفال والأحفاد من بعدنا وعدم التفكير في اتجاه واحد منغلق على نفسي والطوفان . فالسودان فيه من الرجال ما يتشرف به وعلامات كالنجوم في السماء لديهم من الروية الحكمة والاستقلالية ورجاحة العقل والمعتقد ويستطيعون حل المعضلات عبر الحوار الهادئ البناء الرصين المدعم بروح الوحدة والاتحاد والترفع عن النظرة الحزبية الجهوية العرقية إسلامي منه ومسيحي . وان يكون استقرار السودان فوق كل الهامات ومهمة مقدسة قداسة الروح واحترام إزهاق أرواح الشعب في خلافات دنيوية والتمسك بالهدي النبوي الحوار هو سيد المواقف لمثل هذه التفلتات الأمنية . وعدم الوقوع في الخطاء الفادح بانفراط العقد الاجتماعي والجغرافي المتبقي بتقسيم السودان إلي دويلات صغيرة مما يشكل ضعفا في جميع مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية السياسية وبالتالي يندثر عبر التأريخ ويصبح خبر بعد أن كان دولة لها شأنها المحلي والإقليمي والدولي . ونحن نجد أنفسنا ألان في مفترق طرق هل نستمر في حال الحرب وتعلن وتنقلب الحالة من استقرار إلى حرب ضروس تستمر إلى ما يشاء الله أم نكون أصحاب روية وعقل واستبصار ونتجلد بالصبر ونفوت على أعدائنا الداخليين والخارجين الفرصة للشتات والتشرد والتشرذم القبلي الممقوت ونحن هنا إذ نقول للساسة ومن بيدهم الحل والعقد . ضرورة إخراجنا كشعب من هذا النفق المظلم الذي أدخلونا فيه ربما برضائنا أو غيرة والنجاح الذي نتوق إليه الخروج من هذا النفق الذي لا يعلم نهاية الا المولى سبحانه وتعالى ..بأقل الخسائر. عبر المفاوضات بدلا من تكبد الويلات بالمواجهات العسكرية والتي يعرف الكل أن أخرها الندم . وساعتها نعض على أصابعنا ولا ينفع الندم على ما فات من وقت وجهد .
والله من وراء القصد وهو المستعان ،،،،

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1391

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عدلي خميس
مساحة اعلانية
تقييم
4.00/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة