المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الشر والشرر يمتدان إلى الدمازين.اا
الشر والشرر يمتدان إلى الدمازين.اا
09-05-2011 08:41 AM

الشر والشرر يمتدان إلى الدمازين.....!!!

د.الريح دفع الله عبد الرحيم
[email protected]

صعقت مثلما صعق الملايين مثلي فيما تبقى من السودان بالأخبار المؤلمة التي تأتينا من الدمازين..مثلما التهمت النيران المسعورة دارفور الحبيبة,,,ولاتزال مشتعلة الى الان ولا يدري احد متى ستخمد ...فقد ظن البؤساء أنها نزهة ولن تزيد عن عشية أو ضحاها ,,وها هي السنوات تمر و الجرح يتعمق ولا أمل في حل قريب يعيد البسمة و يبرق الأمل,,,,,,,, قبل أن نكفكف الدموع تسيل الدموع ,,,قبل أن نلعق الجراح تتكدس في قلوبنا كل الإحن و العاهات ولا تخرج من حناجرنا غير الاهات و الحسرات,,,, لم نفق بعد من كابوس تقسيم الوطن حتى يسارع سياسيوه الفاشلون و أشباح معارضته المعتوهون بتمزيقه وسحله على مسلخة و مذبحة الأمم والشعوب....
سياسيونا الكرام لم يكفهم ان اهلنا الكرام البسطاء في جنوب كردفان قد مزقوا شر ممزق..ازهقت الارواح و تشرد الامنون ..و اهلك الحرث والنسل ...جف الزرع و الضرع ..الناس هناك يعيشون في اغنى بقاع الارض قاطبة لكنهم لا ينالهم غير الفقر و المسغبة بعينها ...الناس هناك مسالمون فطريون ..لا يهمهم كثيرا ما يقوله ساستهم حولهم...ولا يعنيهم ...الجميع يتاجر بهم و بقضاياهم....
أرادوا بنجاح باهر في الفشل ...ان ينقلوا نجاحاتهم الى اجزاء اخرى رأوا ببصيرتهم النافذة انه لابد ان يصلوها بلهبهم ولهيب حروبهم ان يحرقوها بجحيمهم,,,,فبعد ان التهمت نيرانهم تقريبا كل ما بقي من الوطن نقلوا معاركهم الى الدمازين ...المدينة الوديعة البديعة...و في غمرة فرحة اهلي الكرام بالعيد السعيد,,اراد ساستنا الفاشلون تقديم تحيتهم لشعبهم الذي يحبونه بالطريق الذي يعرفونه ولا يعرفون سواه ..طريق الموت و الاشلاء و الدماء,,,في ليلة عيده امطروه برصاصهم و موتهم ..لهم العذر فما تعودواعلى غير هذا و ما اجادوا غير التجارة بدمه و ألمه....,وما برعوا في شئ غير الرقص على جثته ..وطني المكلوم ....
في العام المنصرم وفي نفس هذا الوقت كنت هناك في الدمازين ..و قد اعجبني حالها جدا فقد شهدت الحياة فيها في شتى نواحيها طفرة كبيرة و عملاقة في التجارة ,الزراعة .الصناعة ,,الثقافة ..الفنون ..العمران والبناء..وأنا من اؤلئك الذين عاشوا و خدموا في الدمازين سلما وحربا و علمت الفرق ...و علمت الشعب و الناس هناك ,,,لا احدأكرم منهم ولا أطيب منهم ولا أروع ...
مدينة الدمازين وكذلك انحاء الولاية المختلفة نهضت بشكل سريع جدا في سنوات السلام الهش هذا نهضة كبيرة ..و صارت الطرق امنة جدا و الحركة سهلة بين المدن و القرى و الارياف و لا نزال نذكر ذلك الزمان الذي ما كنا نستطيع فيه مغادرة الدمازين قيد انملة إلا من خلال فوج عسكري ...
الشارع الذي يربط الدمازين ببقية أنحاء السودان صار معبدا و سالكا جدا ترتاده البصات السفرية السياحية المريحة المكيفة..وصار السفر للدمازين متعة كبيرة جدا و سياحة ...على جانبي الشارع لا ترى إلا خضرة و حسنا على مد البصر والقرى حوله والمحطات انتعشت انتعاشة كبيرة و ذلك بفضل السلام الذي كنا نرجو أن يستدام...
مشروع تعلية خزان الروصيرص الذي يمد أنحاء البلاد خاصة بالكهرباء ويوفر مخزونات هائلة من المياه للزراعة شمخ وكاد أن يأتي اكله,,,بعد هذه الحرب التي اندلعت من جديد سيتوقف لا محالة ...ومشاريع التنمية التي انتظمت انحاء الولاية ستتوقف ايضا و الحجج دائما جاهزة إذ لا صوت يعلو فوق صوت المعركة ....
ملايين الافدنة من الاراضي الصالحة للزراعة ستخرج من خارطة الاقتصاد السوداني مثلما خرج من قبل البترول مع خروج الجنوب من الخارطة,, مثلما خرجت كذلك من قبل جنوب كردفان و دارفور وصارت أيضا خارج الاقتصاد و مسرحا للعب السياسي وهم وربي أغنى اهل الارض نفسا و أرضا و سماءا ,,,لماذا يصنع ساستنا الفاشلون بنا هذا كله ثم يتلاومون فيها ....ما عدنا نثق فيهم أبدا ....حكومة و معارضةو معارضة مسلحة وكل النباتات الشيطانية الطفيلية التي تقتات على جثة الشعب السوداني ....
على الشعب السوداني ان يقول كلمته في مصيره ...عليه ان يقول كلمته في هؤلاء و اؤلئك... فقد اعطوا من الفرص ما اعطوا ومن الوقت ما هو كفيل بتحويل كل شبر من اجزاء و طني إلى جنة وريقة .....الحق انهم لوتركونا و شأننا و كفوا أيديهم التي لا تجيد شيئا غير الخراب لنما الوطن العزيز و ترعرع وفاق أقرانه....هل مكتوب علينا هؤلاء الاشقياء ......؟؟؟؟الذين يقودوننا من ذل الى مذلة ...ومن نصب إلى مسغبة؟؟؟؟هل الشعب السوداني بعنفوانه و كبريائه و ذكائه و ثراه لا ينجب إلا هؤلاء.... هل مكتوب عليه فقط ان تنقل منه و عنه أخبار الدماء و الدموع ....وكل من عاشر السودانيين يستغرب من التناقض الشديد بين امكانياتنا الانسانية و ثرواتنا الطبيعية و بين ما نحن عليه من ضياع .....
على الشعب السوداني ان يحرر ارضه يكسر قيده من كل اؤلئك الذين يدعون حمايته ويذرفون دموع التماسيح عليه ......علينا ان نعالج الخطأ و نتلافى الخلل الماثل الان ....وننتزع وطننا المسكوب في الحروب التي لا مصلحة له فيها أبدا ....ويدعون انها من الاعداء ..هم العدو فاحذروهم ....لا يهم سادتنا الأعزاء ان تسفك الدماء و تزهق الارواح ..لا يهم سادتنا الاعزاء ان يتشرد الناس من بيوتهم وديارهم و يهيموا في الارض على وجوههم لا ماء و لا كساء ولا دواء ...يفترشون الارض ويلتحفون السماء ...سادتنا الكرام لا يهمهم ان يفقد الالاف ممتلكاتهم و مدخراتهم ووظائفهم وكل شقا اعمارهم هكذا في لمح البصر او هو اقرب نتيجة لمزاج قلة قليلة هنا و هناك ....
لهفي عليك يا ايتها الدمازين
يا دار الزين
قتلوك
وبالدماء ضرجوك
ثم قطعوك
وتلاوموا فيك
غرسوا سهامهم فيك
اجرموا ببابك
وما رعوا جنابك
المصون دوما
فما قلت يوما
غير اقبل بني
مرحبتين
حبابك


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1645

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د.الريح دفع الله عبد الرحيم
مساحة اعلانية
تقييم
3.48/10 (8 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة