09-05-2011 08:07 PM

قولوا حسنا

الحكومة، الأحزاب والوطن -2-

محجوب عروة
[email protected]

من الحكم العجيبة فى صلاة الجماعة والعلاقة بين الأمام والمأمومين أن الأمام لا يستطييع أن يتجاوز توجيهات المصلين اذا أخطأ فى الصلاة فهناك نوع من عملية التصحيح والتوازن فى الصلاة الجماعة. طافت بذهنى هذه المعانى الجليلة أمس عندما سهى الأمام بعد الركعتين فى صلاة المغرب فى مناسبة اجتماعية ثم سلمّ ظنا منه أن الصلاة قد انتهت فما كان من جموع المصلين المأمومين الا أن صاحوا: سبحان الله وهى العبارة المعروفة لتنبيه الأمام فأمتثل الأمام بطبيعة الحال وأكمل الصلاة وسجد سجدتين بعد التسليم كما هو معروف فى هذه الحالة.
اذا كان يحق للمصلين أن يصححوا الأمام فى أحد أركان الأسلام ولعله أهمها بعد الشهادتين حتى تكتمل أركان صلاتهم وتكون على الوجه الصحيح ليقبلها الله الرحمن الرحيم فان حكمة ذلك والمغزى أنه يحق للناس بل واجبهم أن يصححوا حكامهم أيضا فى أحوال دنياهم فهذه حكمة جليلة نتعلمها من ديننا الحنيف وهو الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر والتدافع بالحسنى والسماحة والقول الحسن والشورى التى هى ملزمة للجميع حاكمهم ومحكومهم.
هذا بالضبط ما نحتاجه اليوم حتى تستقيم الحياة وتزدهر وتستقر ونتتجنب الفتن، وقد ذكرت بالأمس أن المسئولين بحاجة الى أن يبادروا هم أكثر من غيرهم فى القيام باجراآ ت وقرارات سياسية ودستورية فورية لأعادة وبناء الثقة مع الآخرين من أبناء الوطن و من أجل بناء الوطن على اسس سليمة يتفق عليها الجميع فنتجاوز حالات الأحتقان السياسى وما يواجهه الوطن من أوضاع خطيرة للغاية سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وحتى لا يحدث ما حدث لغيرنا من كوارث نشاهدها يوميا.
أول شئ يجب فعله هو الأستماع باخلاص لما يطلبه المواطنين من عملية مكاشفة بشفافية كاملة بل تطبيق ذلك فالمطلوب احداث نقلة نوعية فى النظام واصلاحه وتغيير ما يلزم ليتحول الى دولة كل الوطن لادولة حزب واحد وجماعة واحدة فالوطن يسع الجميع والخلافات بينهم أضحت ثانوية فلماذا لا يقوم الحاكمون- وهى مسئوليتهم الأولى – بلم الشمل واجراء حوار حقيقى وصادق ومخلص - وليس مجرد تنوير أو تكتيكات لكسب الوقت- لوضع خارطة طريق واضحة لكيفية الخروج من هذه المآزق والنفق الذى دخلنا فيه. ماذا لو صدرت قرارات لبناء ثقة مثل تكوين لجنة قومية لوضع دستور بتعديل الدستور الحالى والأتفاق على القواسم المشتركة والحد الأدنى الذى والثوابت الوطنية ومصالح الوطن العليا؟ ماذا لو أسندت السلطة لرئيس وزراء مستقل مشهود له بالكفاءة والحيدة والخبرة والقبول للجميع لتكوين الوزارة القادمة من شخصيات مماثلة له ويمثل فيها الجميع والمستقلين ليديروا المرحلة القادمة ليجد الجميع فرصتهم كاملة دون احتكار لتقوم هذه الوزارة بالتعاون مع رئيس الجمهورية لمعالجة المشاكل السياسية الحالية مركزيا وولائيا والمشاكل الأقتصادية بالحكمة والكفاءة والأمانة اللازمة. وما ذا لو تم حل المجلس الوطنى الحالى واتفق على مجلس قومى بالتعيين باتفاق الجميع للقيام بالتشريع ومراقبة الحكومة وليضعوا قانون جديد للأنتخابات لتقوم بعد عامين أو ثلاثة وتعديل القوانين التى تحد من ممارسة الحريات العامة. أليس هذا أفضل وأكثر حكمة من التراشق والتنابذ والمكايدات وكنكشة الحاكمين وتصلب وتطرف المعارضين والصراع الدامى بينهم والمؤدى للفوضى وصوملة البلاد والتدخل الأجنبى؟





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 985

خدمات المحتوى


التعليقات
#203877 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2011 10:46 PM
يا محجوب ناس السودان قالوا للحركة الاسلاموية(اسم الدلع للانقاذ) قبل 22 سنة سبحان الله!!! والله ما راجعوا صلاتهم و لا صححوها و استمروا فى غيهم و جاطوا البلد جوطة بالله التقول ما بشر شواطين عدييييل كده!!! بس قارن البلد فى 30 يونيو 1989 و الان!! البلد عايزه انقاذ حقيقى الان و الا ما ح يكون فى بلد عشان الناس ينقذوها ذاتو!!!!!! و التدخل الاجنبى حصل فى عهد الانقاذ و ليس فى عهد الديمقراطية الكان الامريكان و الدول العربية و بالاخص الجمهوريات و لا اقول ليك كلها ما كانت راضية بالديمقراطية فى السودان!! و لمن جاء انقلاب الانقاذ المشؤوم الله لا تبارك فيه كانت الدول العربية اكثر فرحا بذلك و اقنعوا الامريكان ان الانقلاب احسن من الحكم الديمقراطى لانه بيسمع الكلام!!!! الديمقراطية كانت بتخلينا احسن من العرب و معظم الافارقة كنا ح نكون جنوب افريقيا 2 !! لكن هو فى زول بيتشبه بالعرب بينجح؟ مفروض نتطلع لجنوب افريقيا و اوروبا و امريكا للنجوم مش للزبالة!!!!


#203860 [wedhamid]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2011 09:56 PM

الاستاذ عروة ....كل عام و انت خير....

حديثك اليوم جميل و عقلانى و لكن كما يقولون جاء متاخرا جدا..... ليه ما نصحت قومك الاسلامويين يومذاك ليلة الانقلاب الاسود هذه لنصائح الغالية ؟؟؟؟ الليله يادوبكم عرفتوا بان المكرالسئ لا يحيق الا باهله؟؟ اليس الوحسة التى نعانيها من صنعكم ناس الجبهة القومية الاسلامية ؟؟؟
الطمع فى السلطة أعماكم و جعلكم أغبياء و راهـنــتـم على الانقلاب العسكرى للوصول السريع للسلطة و اصابكم ما اصاب ...... واليوم راحت السكره و جائت الفكرة ؟؟؟؟ لتقول ( أول شئ يجب فعله هو الأستماع باخلاص لما يطلبه المواطنين من عملية مكاشفة بشفافية كاملة بل تطبيق ذلك فالمطلوب احداث نقلة نوعية فى النظام واصلاحه وتغيير ما يلزم ليتحول الى دولة كل الوطن لادولة حزب واحد وجماعة واحدة فالوطن يسع الجميع ) يا سلام ؟؟؟ لكن الحقيقة دا اقتراح متاخر لانو الانقاذيين ديل تلطخت اياديهم بالدماء و تمرّغوا فى الفساد لدرجه بعيدة و بقـى عـليهم حدود بقتل انفس و بقى وراهم محكمة دولية و ثارات كتيره لايجدى معه عفو اوتسامح ولا هم يمكن يتنازلوا من النعيم الحرا م الهبط عليهم من السماء ده بعد الحرمان مستجدى النعم ديل يا ود عروة !!!!!!


#203856 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

09-05-2011 09:50 PM
جنس دغمسه يا عروه
قال المصلون سبحان الله حين السهو فماذا نقول حين العمد وتجاوزآ سنعدد لك كم مره قلناها
قلناها حين قام =الجماعه = بانقلابهم الذي لم =نبلعه لانه غير شرعى= وحين قتل ود الحلفاويين فى ماله وحين قتل فتية رمضان قبايل العيد وحين ارسل الطلاب للمعسكرات فى حرب دينيه وحين احيل المواطنيين للصالح العام وحين اغتيل د/ جون وحين تزوير الانتخابات وقلناها مع ضرب الاكف تصفيقآ حين فصل الجنوب ونقولها الان ونحن قرفانين حد التمرد ونحن نري = ناس الدمازين صورهم تملأ الشاشات نازحين بحثآ عن امان= وكل الحكايه استحواذ علي السلطه وانتقامآ من عرمان لتحديه له في الانتخابات تمامآ مثلما فعل صنوء له ==حسني مبارك = مع منافسه ايمن نور حذوك النعل بالنعل
اما الدستور وما ادراك فنقول كفايه وجعتو قلبنا فكو دربنا نحن قرفنا حتى كلبنا اكل جرجىر
;(


ردود على واحد
Saudi Arabia [ود الخضر] 09-07-2011 10:43 AM
اوافق رأيك تما ما الاخ مدحت عروه و ياريت الناس تراجع نفسها مراجعه صادقه و من اخطأ في التقدير و خاب ظنه ووضحت له صورة هؤلاء ان يعترف و يرجع للحق الرجوع للحق فضيله حاسب نفسك بنفسك و كن شجاعا مع نفسك ترضي عن نفسك


محجوب عروة
محجوب عروة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة