في



وتبقى من العروش ثلاثة ..!ا
09-06-2011 12:50 PM

وتبقى من العروش ثلاثة ..!!!

صلاح الدين عووضة
iinfo@aljareeda-sd.net

كنت أمسك بالقلم فتسبق أفكاري مداده حتى أكاد أُلجمها..
الآن، صرت أمسك بالقلم فيسبق مداده أفكاري حتى أكاد أحس بأنّ هناك ما يُلجمها..
والنتيجة في الحالين ليست واحدة بالتأكيد..
ففي السابق كنت (أنا) الذي أكتب..
والآن أضحى (شيء ما) بداخلي هو الذي يكتب..
شيء كأنّه كامن في أعماق اللاوعي..
أو ربما هو آتٍ من غيهب المجهول..
وأياً كان هذا الشيء فإنني أدين له بـ (تكيّف) أشبه بذاك الذي يجعل الكائنات قادرة على التأقلم مع بيئات متباينة بمثلما يقول علماء الأحياء..
وجرير الشاعر الذي كان يعجز كاتبه عن مجاراة سرعة قريحته في الجود بالقصيد غشيته غاشية جفّ بسببها مداد كاتبه هذا في الدواية..
ولكنّ جريراً لابد أن (يشتغل) وكاتبه لابد أن يشتغل.. 

وكاتب هذه السطور لابد أن يشتغل..
وضرورات الشغل عند جرير باتت أكثر إلحاحاً حين اُستفز بقصيدة هجاه بها الراعي النميري، وهو الذي ما اعتاد أن (يُداس له على طرف)..
وسهر جرير ليلته تلك وهو يشد شعره ـ استجداء للشعر ـ ويكاد يتميز من الغيظ..
وعند الفجر سمع هاتفاً يأتيه من (اللامكان) يقول له: (تحسب أنّك شاعر وأنت لا تقدر أن تقول بيتاً واحداً حتى كاد الليل أن ينقضي؟!)..
ثم أردف الهاتف قبل أن يفيق جرير من صدمة الدهشة: (هلاّ قلت: أقلي اللوم عاذل والعتابا.. وقولي إن أصبت لقد أصابا)؟!..
وكانت القصيدة الشهيرة التي لم تقم لقبيلة نمير ـ وليس الشاعر وحسب ـ قائمة بعدها أبداً..
القصيدة التي يقول فيها: (فغضّ الطرف إنّك من نمير.. فلا كعباً بلغت ولا كلاباً)..
وأنيس منصور حين ضُيّق عليه الخناق أيام هيكل وعبد الناصر طفق يكتب عن أشياء لا صلة لها بالسياسة..
ثم صار كذلك يكتب إلى يومنا هذا..
أو ربما لها صلة ولكن لا يفهما إلا الأذكياء..
فهو لابد له أن (يشتغل)..
فقد تعب من حكاية (إنت تخرس خالص)..
وحين(اتسحّب) أنيس من (قلمه) وكتب شيئاً عن السودان بأسلوبه الذي تخصّص فيه هذا جاءته أصوات من جنوب الوادي تقول له: (إخرس)..
ولكنّ أنيساً لم (يخرس) وإنّما كتب كلمة بعنوان (ولم تقم القيامة!) يقول في مستهلها: (كأنني أنا الذي قلت أنني اكتشفت وحلّلت وتابعت حجراً يسقط من السماء تراباً على صحاري السودان)..
فأنيس منصور (ما جابش حاجة من عنده) وإنما قال إنّ الفلكيين والمنجمين يقولون..
ثم لم ينس أن يقول: كذب المُنجمون ولو صدقوا..
أمّا ما ذاك الذي قاله الفلكيون والمنجمون عن النيزك الذي سقط في السودان فهذا ما سوف (أخرس) أنا بدوري إزاءه ولن أقول فيه شيئاً..
بمثلما سوف (أخرس) كذلك ازاء ما قاله الفلكي الشهير عن تهاوي سبعة من العروش العربية تباعا في عامنا هذا ..
وسكوتي هذا (تفرضه ) عليّ ضرورات عدم الإيمان بمثل هذه الأشياء..
ومن قبل تحدّث الناس عن عرّافة نميري الشهيرة التي أشارت الى سقوط نظامه عقب افتتاحه مسجد النيلين ..
وأخطأ نميري -خلال الافتتاح- في قراءة سورة العصر حين نطق كلمة (خُسر) بفتح الخاء ..
ثم تعثر وهو ينزل الدرج بعد أن خطب في الناس خطابا (دينيا !!!)..
ثم هوى عرشه خلال شهور..
ولكنّ العرافة كذبت وإن صدقت.





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3557

خدمات المحتوى


التعليقات
#204448 [pilot]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 09:29 AM
يا استاذ صلاح الدين عووضة..لقد علمنا انك تحت وطأة ضغوطات مهولة و لكن مع ذلك اقترح لك الاتي اكتب كلام مزأبق في صحيفة الجريدة كما فعلت في يومين السابقين ...و ثم اكتب كما عاهدناك في صحف الاكترونية فاردا اشرعة الحرية


#204212 [عبد القادر إسماعيل]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2011 04:52 PM
أحسب أن مقالك هذا يناسب مسابقة تبني علي .. أن يكتب الكاتب ما لا يقل عن عشرة أسطر لا يفهم منها قارئ العربية سوي .. أنها كتابة و السّلام .. !


#204179 [ابو مروة]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2011 03:35 PM
اكثرت من الايماءات يا عووضة .... ورغم وضوح المعنى الا ان الموضوع لايحتاج
ولكن القضية الآن اكبر من تعثر على درجات السلم او في قراءة سورة قصيرة... التعثر الآن هو تعثر وطن وليس نظام
وعبقرية الفشل المربع والمكعب تجعل الوطن (او قل ما تبقى منه) يتعثر في قراءة مستقبله وينسى ماضيه ويقف حائرا امام حاضره ...
ليست القضية هل ستخمد النيران ولكن السؤال .... اين ستشتعل؟


#204145 [wedhamid]
0.00/5 (0 صوت)

09-06-2011 02:20 PM

الاخ الفاضل استاذ صلاح .....تحيه....

فهمناك............. و فهنا انو ناس الجريده تلقوا تعليمات عليا الله يهدهم ...... ما هم قالوا إنهم ناس ديموقاطيه و حريه !!!!! الحرية هزمتهم و تغلبت عليهم خلاص ؟؟؟ بالله اظهر فى الراكوبه و ما نفتقدك.......



















ز


صلاح الدين عووضة
صلاح الدين عووضة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة