09-07-2011 12:26 AM

حديث المدينة

الهبوط بالباراشوت!!

عثمان ميرغني

تصور كابتن طيار.. أقلع بطائرته الضخمة في الفضاء.. واستوت فوق السحاب هادئة تمخر عباب السماء.. بعد ست ساعات طيران وصلت الطائرة إلى نهاية الرحلة وحان وقت الهبوط.. الكابتن تدرب على كل شيء وحذق عمله إلاّ الهبوط.. افترض أنه عملية سهلة.. فهي مجرد عملية انزلاق على الهواء حتى ملامسة عجلات الطائرة لمدرج المطار. ماذا فعل الكابتن.. لا مشكلة الحل سهل.. وضع على يمينه كتاب (دليل الهبوط السلس).. كتاب كبير فيه تعليمات كيف تهبط بالطائرة بأمان.. يقرأ سطراً ثم ينفذه.. وهو في الطريق الهابط من السماء إلى الأرض.. هل سيصل الطيار سالماً؟ أترك الأمر لخيالكم.. هذه الطائرة الجامبو العملاقة هي السودان.. الذي نمتطي ظهره جميعاً.. أقلع ذات مساء في العام 2005 في رحلة (انتقالية) عمرها ست سنوات. الكابتن حذق وأعد كل شيء.. إلاّ الهبوط تركه لآخر الرحلة.. أرأيتم كيف كانت النتيجة.. الجنوب هبط هبوطاً اضطرارياً.. لم يتمكن الطيار من إنزال العجلات حتّى ملامسة الطائرة لأرض المطار.. لا تزال هناك قضايا عالقة كلها تصلح لتكون البيان رقم واحد في الحرب القادمة (لا) محالة مع الجنوب.. في أبيي أو الحدود المشتركة أو البترول أو أيّ شيء آخر.. ثم في جنوب كردفان.. هبطت الطائرة على بطنها وهي تتلوّى بأوضاع قوات الجيش الشعبي.. ما هو مصير الجنود.. فانتهى الأمر بانفجار ضخم لا يزال يدوّي صوته.. ثم جاء دور النيل الأزرق.. سكان الدمازين يقولون لنا.. متى شعرتم –أنتم يا سكان الخرطوم- بالخطر؟ عندما كشر عقار عن أنيابه وتوعد بالحرب وسن نصاله؟ لكننا (والحديث لسكان الدمازين) كنا نعيش مع الخطر، وحشود من قوات الجيش الشعبي بزيهم العسكري المموه تعيش معنا في الأحياء السكنية جنباً إلى جنبنا.. البنادق تتدلى على الأكتاف.. وشباب في يده سلاح بلا عمل.. ولم يكن يمضي يوم بلا مشكلة بسبب هذا التداخل المخلّ بين العسكريّ والمدنيّ.. في أحياء مدنية.. بعبارة أخرى.. كل ما حدث ويحدث الآن كان من الممكن أن نتجنبه لو كنا ننظر ببصيرة للمستقبل.. بالله عليكم .. هل كان في خاطر أحدكم أن انتهاء الفترة الانتقالية بينما شباب الجيش الشعبي لا يزالون (جنوداً) يحملون السلاح سيكون قنبلة موقوتة تنفجر بكل قوة عندما نحاول تفكيكها بعد فوات الأوان. نحن أشبه بطائرة لم يفكر طيارها في معرفة كيف الهبوط إلاّ بعد أن صار فوق المطار.. تفكيك العقل المركزي أمر حتمي ولن نخرج من مآزق الـ(لا) استقرار إلا عندما تعمل المؤسسات.. لكن الواقع الآن. عقل واحد يفكر.. والبقية كورال يردّد صدى المغني.. هل سمعتم في الإذاعة التسجيل الصوتي لما دار في لقاء الأحزاب السيد رئيس الجمهورية؟؟ واحد قال للرئيس: رأينا مع رأيك بنسبة 200% .. وآخرون قللوا النسبة قليلاً وقالوها بعبارت يفهم منها أنهم مع الرأي السرمي للدولة بنسبة 100% فقط.. بينما واحد فقط هو السيد إبراهيم الشيخ فهمنا من حديثه أنه يؤيد سياسات الحكومة بنسبة 90% ويعترض بنسبة 10% فقيل له: (المكجنك.. في الضلمة يحدر ليك..)


التيار

تعليقات 21 | إهداء 0 | زيارات 3932

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#204812 [wedhamid]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 09:06 PM

يا عثمان افندى .....إتقى الله......خاف الله .....اداك الفرصه تكون شئ لكن للاسف بقيت لا شئ!!!

انا كم مرة قلت ليك و الله العظيم انت ما يتنفع تكتب فى الجرايد لكنك و بجهالة كثيفه تكتب ترهات مؤلمة للقراء و المشكلة انو ناس الانقاذ الطرش ديل جابوك تطبل ليهم لك شوف إنك جايب ليهم المذمة.... حتى صاحبك الوالى ود الخدر الما بنظلم عندو احد انت جبت ليهو الهوا...... أكيد قريت تعليقات كل القراء لمقالك السابق و المقاله دى ...........الجميع زى المتفقين و ضد مقالاتك السمجه دى و افتكر لو انت شخص واعى و سوى و فى حاله طبيعيه كان فى إنشا الله واحد ايدك فى أفكارك..... يا عثمان نصيحتى ليك تمشى تقابل طبيب نفسانى يساعدك تستعيد توازنك قبل فوات الاوان.......


#204702 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 04:30 PM
من العقل الواحد الي يفكر؟لا يكون الريس..................... يا عثمان عليييييييييييييييييييك الله ارحمنا دي حكومتك انت عاوز كدا................ ما عندكم غيره ........... ياجي رجعوا الترابي احسن............... هوعاوزنه في لاهاي


#204693 [okan]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 04:14 PM
أما انك زول بتاع لولوة يا عثمان ميرغني .... ما عايزين منك أي كتابة أو مقال قبلما تكمل لينا موضوع صاحبك الوالي .. أو تقول لينا بصراحة ما يمنعك من ذلك ... هددوك؟ خوفوك؟رشوك؟استتابوك؟


#204676 [موسى بابكر موسى]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 04:01 PM
الما برديد المؤتمر الوطني في الظلام يحدر ليك ياود ميرغني وانا شايف انك تعمل با المثل البقول )( الجمل ماشي خلي الكلاب تنبح)(


#204659 [واحد طاشى]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 03:22 PM
الترابى رمى الكابتن من سنة 89 وخت البشير معاهو صبى كابتن وبعدين البشير رمى الترابى وقال بسوق براى لمن ما قدر يسوق براهو قال احسن نخفف الوزن شوية قام قطع ربع الطيارة تفتكرو مصير الطيارة حيكون شنو ؟ مافى حل الا الركاب يخاطرو بتغيير الكابتن الماعندو أى خبرة قبل ما الطيارة تقع وما فضَل وَكِت!


#204575 [ود بلد]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 01:14 PM
ياخوي السودان عبارة عن طائرة مدنية سطا عليها إرهابيون يوم 30 يونيو 1989م وأزاحوا الطيارين زي مختطفي 11 سبتمبر وليس لديهم فكرة عن الطيران (رجس من علم الشيطان) أو اي شيء آخر ولا يهمهم الركاب في شيء وفقدوا السيطرة على الطائرة وهي في الجو ونفذ الوقود وبدأت في التحطم وستنفجر قريباً


#204565 [داقي جرس ]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 12:56 PM
انتو الدنيا دي الحاصل فيها شنو ؟؟؟؟؟

انا بتذكر انه الزول ده كانت كتاباته كويسه وحتى لمن كان بيكتب في جريدة السوداني انا كنت بقراها عشانو هو وزهير السراج ....... لكن هسي ماعارف اللي حصل عليهو شنو بقى أكعب من الكيزاااان زاتم بقى يدس السم في العسل , انا في البداية قلت يمكن ديل ناس جهاز الأمن ظاغطين عليهو الفتره دي لانو انا سمعت انهم بيخلو الأعمدة الصحفية تمر عليهم قبل ما ينشروها وهم بيضيفوا ويعدلوا فيها زي ماعايزين ولا في زول يقدر يفتح خشمو ......... اما لو كان الكتابات الأخيرة دي كاتبها عشان مصالحك الشخصية وبكامل إرادتك حقو تراجع نفسك ........... على فكره أنا مواطن سوداني بحب البشير في شخصه وبكره المؤتمر الوطني ومع اني بحب البشير لكن برضو بفرح لمن أشوف معارضه واعيه وعلى فكره المعارضه الواعيه في بلدنا أصبحت بتمثلها الصحافه والإعلام بصورة أكبر من الاحزاب نفسها لانو الاحزاب خلاص ياحليلها ...... طبعا الصحافه البتكلم عنها الصحافه النزيهة خايف أظلمك لكن بعد المقال بتاع مالك عقار رأيي انك ودعت الصحااافة النزيهة من الباااب الخلفي ...... خروج بلا عوده ياعثمان


#204537 [عادل عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 12:09 PM
والله يا أهلى وناسى في الحليلة لولا المحبة وصلة الدم والمصاهرة حقو الواحد يشتكيكم لهيئة حقوق الإنسان.

دا كلام دا يا ناس - على كل حال نسأل الله لكم السلامة والعفو والعافية ومقدر ليكم كدا وعلى رأى المثل (النار تلد الرماد)، وقد عرفناكم أهل نار دين ودنيا أما الرماد فلتذروه الرياح وحتما ستفعل إن الزمان أو قصر.


#204530 [yousif]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 11:50 AM
للأمانة يا استاذ عثمان السودان محلق في الفضاء منذ مجئ هذه العصابة لسدة الحكم.


#204489 [مواطن مغلوب على امره]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 10:31 AM
يا اخ عثمان اي بصيرة تقصد (()البصيرة ام حمد ) طيب ما هي التي تدير المعركة الاعلامية و لا ما عاجبك اذن احلق حواجبك


#204484 [mustafa]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 10:25 AM
ما دامت الراكوبة تفتح مجالها لعثمان ميرغني بكتاباته التي تقطر نفاقا وتملقا للانقاذ ، فلماذا لا تتحفنا بكتابات الهندي عز الدين وكمال حسن بخيت واحمد البلال .. لا أرى فرقا إلا في ملمس عثمان ميرغني الناعم الخادع .. فيما ينجح بعض الاحيان في تسريب سم الانقاذ بين حروف ما يكتب متظاهرا بنقد النظام ، لكن ذلك لا ينطلي على قراء الراكوبة ذوي البصيرة السليمة ..
أعفونا من هذا المرض .. عافاكم الله ..
Mustafa Mali


#204483 [Liberec-Harcov]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 10:24 AM
اقتراح الي قراء الراكوبه بمقاطعه كتابات هذا الضلالي عثمان ميرغني وعدم التعليق عليها


#204414 [ثورة حتى دحر الطغاة]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 08:49 AM
اما ان لهذا الدعي أن يصمت ويترك الساحة لغيره من من يحمل ضميراً حياً وقلباً شجاعاً ووطنية صادقة !؟


#204395 [بيرينبود]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 08:28 AM
يا عصمان ميرغني عليك الله شوف سميك كنب شنو اختشي يا راجل يا اخي ادخل الموضوع مباشرة وبطل اللولوة....سبحان الله الفرق بين عثمان ميرغني التيار وعثمان ميرغني لندن ..والله مسحت اسم الحفي الجد يا اخي


#204387 [حمزة]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 08:10 AM
نسيت مدحك وتطبيلك لنظام البشير , نحن نعرف جيدآ اي شخص عمل وطبل وإختلس اموالنا ومدونيين لدينا في لوح محفوظ وسوف يآتي يوم الحساب يوم تفرون من بيوتكم واهلكم وهو قريب باذن الله , نزكر كتاباتك جيدآ منذ ان كنت تكتب في الراي العام , بس معليش جيت في الذمن الضائع , الم تدرك انت سوء هذا النظام منذ البدايه . واذا كنت لا تعلم فتلك مصيبة كبري يااستاذ ..


#204367 [سليمان قش]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 06:45 AM
والله ياعثمان مرغني انت بالجد في طيارة ما قادرة تهبط!!!!


#204350 [سامى]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 03:51 AM
طبعا أنا ما عايز أكرر ليك أنو أنت كنت جزء من قيادة هذه الطائرة يا عثمان ميرغنى . أنا عايز أقول ليك إنت و الظافر بتاعك دا \" النظام دا ما بنفع تانى المؤسسات دى 22 عشرين سنة ما إتعملت عايز تقول لى ممكن تتعمل فى آخر دقيقة ؟. المؤسسات دى بتتعمل بعد المحاسبة ولا إنتوا عايزين تخمونا ساكت .نظامكم دا يمشى وبس ومعاهو شيخكم الكبير الكذاب . الإسلام جا للنفوس ما للدولة ياحرامية يا مستهبلين . سنحاسبكم بإدعاء النبوة كلكم أنتم وشيخكم الكذاب لآنكم جبتو لينا دين جديد أنت عارف الكلام دا ولا ما عارفو\"


#204340 [بت أبوها]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 01:58 AM
هوووي يا عثمان أخير ليك تسكت ولا أكلم ليك البت شريفة حسع دي... غايتو قصتك دي ياها توم وجري ذاتها ..

قال القوات المسلحة حسمت الموقف قال .. بس عليك يا م ر ت ز ق


#204314 [sahah sestem]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 12:51 AM
قبل ست سنوات من الآن قال السيد الصادق المهدي رئيس وزارء السودان المنتخب ديمقراطيا ان اتفاقية نيفاشا تشبه الجبنة السويسرية لكثرة الثقوب الموجودة بها - وقدم نقد موضوعي لهذه الاتفاقية وذلك لمصلحة السودان ومستقبل السودان - في حين كان الاغلبية وفي مقدمتهم السيد عثمان ميرغني يهللون للاتفاقية - الآن فقد عرفوا الحقيقة - ورغم ذلك لا زالوا يقدمون لنا الروشتات والمهدئيات ويريدون منا ان نستمع لهم - الرجاء من السيد عثمان ميرغني وبقية الاعلاميين - وخاصة الذين يحملون العصا ممن المنتصف ان ينصتوا الآن ويقدموا اعتزارهم للشعب السوداني وقبل ذلك تقديم استقالتهم من العمل الاعلامي .


#204311 [واحد تانى]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 12:47 AM
انت زول خارم بارم ....(الوالى اخباره شنو)......


#204310 [nur]
0.00/5 (0 صوت)

09-07-2011 12:47 AM
بالله دا كلام صحفي يا ناس الراكوبة بطنا طمت من هذا الزفت اوقفوا كتاباته لاننا كرهناه


ردود على nur
Saudi Arabia [ود الخضر] 09-07-2011 09:58 AM
ملاحظه
لماذا لانري رد لكتاب المقالات علي تعليقات القراء هل لايستحقون من يقرؤن لكم ان يتم ايضاح رد منكم علي ملاحظاتكم مجرد سؤال


عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية
تقييم
1.61/10 (8 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة