09-07-2011 11:48 AM

بشفافية
دعوة وإدعاءات لا داعي لها

حيدر المكاشفي

٭ دعونا من دعوة الهيئة التشريعية للانعقاد بعد حوالي الاسبوع من الآن بدعوى النظر بصفة طارئة في المرسوم الرئاسي الذي أعلن حالة الطواريء بالنيل الازرق والتداول بشأن الحالة المعلنة، فتلك دعوة تماثل دعوة المراكبية لمن هو على الشط ولا يعرف العوم بأن يشاركهم وجبة السمك التي يطهونها على ظهر المركب وهم في عرض البحر، وفي مقاربة اخرى لن تكون هذه الدعوة اكثر من كونها عملية سلخ بعد الذبح، صحيح أنها تفيد صاحب الذبيحة ولكنها قطع شك لن تؤثر على المذبوح لا سلباً ولا إيجابا، فليس بعد الذبح شيء يمكن ان يضيف الى الذبيحة او يخصم منها، فقد أقال الرئيس، والي النيل الازرق المنتخب، فما عساها تفعل هذه الهيئة سوى ان تبارك وتؤيد هذه الإقالة، وقد فرض قرار جمهوري الاحكام العرفية (الطواريء) على هذه الولاية فما حيلة هذه الهيئة ازاء ذلك غير ان تعترف وتقر بهذه الحالة المعلنة، ثم بافتراض ان ما تم فرضه وصار واقعاً هو إجراء قانوني ودستوري صحيح ومن حق الجهة التي اصدرته، فلماذا تعيد هذه الهيئة النظر فيما تم نظره والتقرير بشأنه، لماذا تعيد اكتشاف العجلة بل لماذا تسعى لإثبات المثبت، ذلك تزيّد لا معنى له وإضافة غير مفيدة لن تضيف جديدا سوى تأكيد أنها هيئة مجرورة بالاضافة وراء الحكومة، ولا نقول عنها أنها (ترلة) حاشا وكلا فهي ليست بدعاً عن غيرها حتى نختصها بهذا الوصف. فالبرلمان (المجلس الوطني) هو الآخر مثلها وذاك الجهاز الخطير وتلك المؤسسة المهابة وحزب المؤتمر الوطني و.... و...... مما تعدون كلها والحكومة أجناد مجندة ومتآلفة بل هى أرواح عديدة حلّت بدناً واحداً وإن بدا الأمر ظاهرياً واسمياً وإجرائياً غير ذلك، ورغم هذا تدعي هذه الهيئة انها ستنظر فيما لم ينظره الرئيس فحسب بل واتخذ فيه قرارات نافذة، الافضل والاحكم والارشد ان تتخذ الهيئة لنفسها طريقاً غير ذلك إن استطاعت اليه سبيلاً، أما الدعوة للنظر فيما سبق نظره فلا داعي لها، دعونا منها ولننظر نحن في دعاوى أخرى..
الاخطر والأفدح من دعوة الهيئة التشريعية المشار اليها تلك الدعوات التي تدعو الى سحق الحركة الشعبية وحرقها ونثر رمادها لتذروه الرياح، هكذا بالقوة والسطوة والسلطة وليس بعوامل الفناء الطبيعي للاحزاب والتنظيمات والحركات وهى عوامل بيد الشعب وليس احدٍ سواه، الشعب وحده هو من يحيي الاحزاب أو يميتها، يعزها أو يذلها، يرفعها او يخفضها، وكل ذلك طبعاً بعد إرادة الله ومشيئته وأقداره المسطورة، هذه حقيقة بدهية لا يغالطها إلا غر مدع او غشيم أهطل، ودونكم من أحزابنا الامة والاتحادي وفي مصر الاخوان المسلمين وغيرها من أحزاب وتنظيمات لو ان القوة والجبروت كفيلة بسحقها لكانت قد ماتت منذ زمانٍ بعيد وشبعت موتاً، وعلى النقيض أيضاً لو كانت السلطة والسطوة والجبروت تبقي الاحزاب والتنظيمات لما أفل الاتحاد الاشتراكي السوداني ولما تلاشى الحزب الوطني المصري ولما ذابت اللجان الشعبية الليبية وغيرها من الاحزاب والتنظيمات السلطانية التي ذهبت بذهاب السلطان وأصبحت بلا أثر أو تأثير، وعليه حتى لو ذهب عقار الى الجحيم والحلو الى سقير وعرمان الى لظى كما يردد بعض المهووسين ويتمنون ويحرضون على سحقهم وسحق حركتهم بالقوة والسلطة والجبروت، فإن ذلك لن يكون حلاً للقضايا المزمنة ولن يكون مخرجاً من الواقع المأزوم الذي يحتاج لحلول شاملة ومتكاملة وليس لمثل هذه النظرات القاصرة التي لن تزيد الحال ألا وبالاً..

الصحافة

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1469

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#205089 [ابوعلا]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2011 11:03 AM
الله يديطك العافية انت راجل و الرجال قليل يا حيدر المكاشفى.


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية
تقييم
5.12/10 (18 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة