مصادرة حقوق الانسان
09-08-2011 06:13 PM


مصادرة حقوق الانسان

يحيى العمدة
[email protected]

الوضع الانسانى فى ليبيا وضع فى غاية الصعوبة والتعقيد ، فقد تم مصادرة حقوق الانسان الافريقى بفعل قانون الغاب المنطلق من منطلقات عنصرية وكراهية ترقى الى اعلى مستوياتها ،فكراهية الليبين لكل ماهو اسود لا نجد لها تفسيرا غير كونها ظاهرة مرضية مزمنة تستدعى الحجر والتطبيب ، بالرغم من انها دولة ملونيين وبها سكان ترجع اصولهم الى زنوج افريقيا الا انهم لا يحترمون هذا التنوع ويجاهرون برفضهم لشركاؤهم فى الدين والوطن ، فالذهنية الليبية لا زالت تعيش فى حقبة الجاهلية الاولى ، ولا تقر بحقوق الانسان ولا تعرف المواثيق الدولية المتعارف عليها وفق ما يعرف ( بالمبادىء الاساسية )
فالاحداث التى تدور راح ضحيتها اعداد غفيرة من الافارقة ، فكل من كان لون بشرتة سوداء فهو مستهدف وحقوقه مصادرة تسبى اموالهم وتنتهك اعراضهم تماما كما كان يحدث فى الحروب والغزوات ، ومن لم يقتل تتم معاملتة بقسوة فى اماكن حجز خصصت للدواجن والحيوانات! والعالم يتفرج على هذه الماسى مصدقا لفرية المرتزقة التى اطلقها العنصريون ، فالجريمة النكراء التى تعرض لها الافارقة ممن سعوا الى تحسين اوضاعهم المعيشية والاقتصادية وساقتهم الاقدار صوب ليبياالدولة الافريقية النفطية ، وتناسى العنصريون ان كل مبنى او مشروع اقيم فى ليبيا مخلوط بعرق هؤلاء الافارقة ولم يتقاضوا حقهم كاملا مما كان سببا مباشرا فى بقائهم فى بؤرة الصراع وليس كما اشيع بدافع الارتزاق ! ان بعض الاجهزة الاعلامية قد ساهمت فى الحملة ضد الافارقة دون وازع دينى او اخلاقى ، اضافة الى افتقارها للادلة الدامغة التى تثبت تورط الافارقة ، حتى وان تورط البعض بطريقة فردية تبقى حقيقة ان العقاب قد شمل الجميع وخارج دائرة القضاء ،فالكل مدان حتى وان ثبتت براءته ، كما اطلق بعض المحللين العنان فى تحليلات خطب القذافى فى غمرة الصراع حينما قال ( انالملايين ستدافع عنه وانه سيقود حملة من الصحراء للصحراء ) وتناسى المحللون ام تناسوا ان خطب الزعيم ربما بناها عن معلومات مغلوطة ومفبركة زوده بها سماسرة السياسة ممن يعملون فى ازرع مؤسساتة المنتشرة فى افريقيا ذات الاغراض والمسميات المتعددة ( على شاكلة تنصيبة ملكا على ملوك افريقيا ) مع ملاحظة ان من نصبوه لا ملك لهم ولا سلطان الا عند من سوقوهم لاداء هذه المسرحية ككومبارس
اين هى تلك الملايين القادمة من وراء الحدود وماهى المبررات المنطقية والعقلانية لمفاتلة شعب رفض زعيمة ، حتى وان كانت كل الشعوب الافريقية تحترف وتمتهن الارتزاق
ان ما تعرض له الافارقة فى ليبيا يستدعى التوقف عنده وعدم تركه يمر دون عقاب ،وهنالك العديد من الجهات المتورطة فى الجريمة الانسانية ، فما حدث ويحدث يندرج فى خانة الجرائم ضد الانسانية والابادة الجماعية للسود الا اذا كان السود خارج اطر الانسانية ، ونناشد كل المنظمات الانسانية والحقوقية باجراء تحقيقات منفصلة عن الجهات الحكومية وحصر الاضرار المادية والمعنوية والنفسية التى لحقت بالافارقة قبل ان تخفى الادلة ،وعلى المجلس الانتقالى تحمل مسؤلياته كاملة غير منقوصة ويعمل على معاقبة المنفلتين من قتلة الافارقة الابرياء ،
كما نناشد الاتحاد الافريقى بتعليق عضوية ليبيا وعدم ادماجها فى المجتمع الافريقى الا بعد ان تتخلى صراحة وتلتزم سلوكا باحترام انتماؤها الافريقى وان يعمل الاتحاد على ايقاف المجازر والابادة التى يتعرض لها الليبين السمر من اهالى فزان وتاورغاء وبعض مناطق ليبيا تحت ذريعة المرتزقة اوالموالاة للنظام ، فمن يصفح عن عبدالجليل وشلقم وكل جوقة النظام ما كان ينبغى له ان يستهدف الغلابة والمسحوقين ، ستظل قضية الافارقة قضية عادلة ، فان لم تجد حظها من العدل والاهتمام سنحولها الى قضية راى عام وستصبح كابوسا يلاحق الليبيون حتى فى منامهم وكما يقال ( ما ضاع حق وراؤة مطالب ) فالتعامل بعقلية الغزوات والعصور المظلمة لن يكون حجابا من العقاب وربما نضطر الى تكوين شبكة من الناشطين حول العالم ونرفع دعاوى قضائية ضد اطراف الصراع جميعها ، كما اننا لن نتوقف عن رصد الانتهاكات حتى يتحقق العدل .
وهناك حقيقة يغفلها الجميع وهى ان منتسبى اللجان الثورية من غير الليبين لا علاقة لهم من قريب او بعيد بالصراع وان من شاركوا لا تتعدى مشاركاتهم على كونها مشاركات فردية ، فالخلافات الظاهرة بين هذه الحركات ومكتب الاتصال هى خلافات عميقة وصلت الى حد القطيعة وتوقف الدعم وان كان هنالك دعما على الورق فلا يخرج عن اطر الاختلاسات والسرقات والتحايل على الاستحواذ على المال العام ، كما يحدث فى العديد من دول العالم مما يصنف على انه فساد
وعلى الدول الافريقية ممن لهم رعايا قد دكتهم الألة العنصرية ، عدم السكوت والتعامل بسلبية تمكن الجناة من العقاب ، على البعثات الافريقية حصر ورصد الانتهاكات وتوثيقها ،
اننا نهدف فى المقام الاول الى معالجة الحالة العنصرية المرضية ، ومحاصرة هذا المد المتخلف فى مهده حتى لا تنتق فيروساتة لتسمم افريقيا والعالم من حولنا ، لانه مرض عضال لا يقل خطورة عن الامراض العضوية ، بل هو اكثر فتكا ، فالمرض العضوى يصيب افرادا ولكن هذا الفيروس يصيب مجتمعات
ولنا جولات اخرى

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 704

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#205387 [مجودي]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2011 06:57 PM


والله يا صديقي كأنك تسمع من بهم صمم

الدول الغربية الآن لا تريد ان تسمع كلمة إدانة \"للثورة\" الليبية

فمواعيد تسديد فواتير ضربات الناتو لم تحن بعد

هؤلاء الغربيون قبلوا بان يتعاملوا من كان في نظرهم بالأمس

الشيطان الأكبر ... فهل هنالك إنصياع اكبر من هذا..؟؟

تمهل قليلا .... فلربما بعد أن يأكل الغرب أكلته ويتخم من الشبع ثم من

بعد ذلك يفكر في حرب جديدة ربما يكون وقودها الإسلاميين

أنفسهم عند ذلك سوف يخرج الخواجة كل دفاتره القديمة واهم

دفتر هو حقوق الإنسان وربما تكون إبادات الأفارقة ، التي يعرفونها

الآن حق المعرفة، هي جزء من الفاتورة القادمة.



يحيى العمدة
مساحة اعلانية
تقييم
8.88/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة