09-09-2011 06:26 PM

الى كل ديكتاتور عربي سابق او لاحق ..

بشار المثقف ..بشار القاتل ومصاص الدماء ..!!

جمال على حسن
[email protected]

لماذا ترتبط السلطة بحالة من التبلد والغباء السياسي تكاد دلائلها وشواهدها في الربيع العربي تكون بائنة مفضوحة لا تستثني فيهم احدا حتى الان ..
كلهم اغبياء بامتياز ..
كل تلك الانظمة الديكتاتورية العربية من مضى ومن ينتظر يغوصون في بركة من الغباء الزيتي اللزج ..
وكنت مهتما جدا بمراقبة تطور مؤشرات الرضا والسخط الشعبي تجاه نظام بشار الاسد هذا النظام الذي استطاع بغبائه الهائل ان يقلب ميزان التاييد والمناصرة والاعجاب بشخصية بشار الاسد على الاقل كمثقف هادئ وموضوعي وصاحب خطب وخطابات مفصحة ومليئة بالمعاني العميقة ..هذا الشاب الذي لم يكن ينتابك اي شعور مزعج بالرهبة او الخوف او الكراهية له من خلال شخصيته العالية التهذيب وهدوئه وموضوعيته وفهمه ومعارفه الثقافية ..هذا الشاب الملك الحاكم كاد ان يحررعهد حكمه بشخصية مستقلة عن منظومة التوريث المتخلفة او ايدولوجيا الحزب الحاكم في سوريا ..
ظن به العالم خيرا ثم كانت مواقفه الكبيرة تجاه القضية الفلسطينية ودوره في دعم ومساندة المقاومة الفلسطينية كل تلك الاشياء الجميلة وفي اغرب واعجب سيناريو مثيرلسرعة الزوال كان غباء بشار قد تقدم ليحتل اراضي عقله وينصب شخصية الديكتاتور الظالم والغاشم والقاتل والشرير على مملكة تفكيره حاكما اوحدا ..تماما مثلما تصور لنا افلام هوليود سرعة تبدل شخصية وسلوك وشكل احدهم بعد ان يتعرض ل(عضة) من احد مصاصي الدماء فينقلب بسرعة البرق الى مصاص دماء شرس يمكن ان يلتهم امه وأبيه وصاحبته وبنيه بلا رحمة..
ان ماحدث لبشار الاسد من تدهور مريع في انطباع ومواقف الناس تجاهه يعني ان الرجل قد انتهى ولكن الاكثر اسفا ان ماحدث لبشار يجعلنا الان نفقد الامل في اصلاح وتغيير اي ظالم ديكتاتور لان تطور الحالة الديكتاتورية المرضية لاعلاج له مثله مثل مرض الايدز ..
والافضل ان ينال كل ديكتاتور رصاصة الرحمة له ولشعبه في وقت مبكر جدا من عمر الثورة ضده..
لقد كنت اشهد ان بشار الاسد يمتلك نصف الشارع السوري او يزيد حتى منتصف او نهاية شهر مارس الماضي وكنت شاهد عيان على شهر كامل من عمر الثورة السورية هناك ..اما الان فقد استطاع غباء بشار الديكتاتور ان يفقده وبسرعة مدهشة كل الشارع السوري والشارع العربي بل كل العالم وربما لايستطيع ان يتخيل حالته جيدا لانه مثله مثل اي ديكتاتور مريض لايرى شيئا ولايسمع احدا ولايتحدث الا مع من يقودونه عبر النفاق الحميم والنفق السقيم الى نهايته الوشيكة ..الان يفقد بشار اقرب واقوى واخر مناصريه في المنطقة وهي ايران التي ارسل قائدها اشارات ناقدة تحمل كل معاني الجملة المفيدة في بلاغتها والقاتلة لبشار التي تقول اننا صرنا نحتفظ بزات الموقف الذي يحتفظ به العالم تجاه ماتفعله بشعبك ..
لاحل اذن امام بشار الاسد او اي بشار اخر مهما اخفى حالته الديكتاتورية المرضية ..النتيجة واحدة والمصير واحد لان من يخفي ديكتاتوريته تناسبه العبارة المتكررة والشهيرة (ماخفي اعظم) وماخفي اقوى واقدر على السيطرة وعلى استلام اراضي العقل واسقاط نظام الدماغ في اية لحظة ليعلن تنصيب شخصية الديكتاتور حاكمة مطلقة على تفكيره وقراراته بلامراجعة او تراجع حتى الموت ..ودونكم كل الاغبياء السابقين والساقطين في ربيع الثورات العربية منذ بن على وحتى بشار مرورا بالقذافي وصالح في النسخة الاولى لتلك الثورات اما الدفعة الجديدة والقادمة فانها ستطال الجميع لانه تقريبا ليس هناك حاكما عربيا فاسدا يخلو دماغه من انزيمات الديكتاتورية ..او كما وصفهم مظفر النواب..

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1007

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




جمال على حسن
جمال على حسن

مساحة اعلانية
تقييم
6.88/10 (5 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة