ماهية قضية جبال النوبة «2»اا
09-11-2011 01:20 PM

شئ من حتي

ماهية قضية جبال النوبة «2»

د.صديق تاور كافي

٭ يشكل الجدال عالي الحساسية حول تسمية المنطقة ما بين جنوب كردفان أو جبال النوبة، أزمة حقيقية يتداخل فيها العاطفي والموضوعي بطريقة معقدة جداً، حيث ظل هذا السجال حاضراً في كل المنابر والمحافل وطاولات لمفاوضات، التي حاولت توصيف واقع الإقليم ورسم اتجاهات تطوره ضمن القطر بشكل عام، بالدرجة التي جعلت الأضابير الخاصة به في أدبيات نيفاشا 5002 تأخذ عنواناً مزدوجاً (جنوب كردفان ــ جبال النوبة) باعتباره نوعاً من الهروب من مواجهة الاسئلة الشائكة المتعلقة بالقضية نفسها. والمعروف أنه في مرحلة من مراحل تاريخ السودان كان هذا الاقليم يأخذ وضعيته الإدارية والسياسية تحت عنوان (مديرية جبال النوبة) بوصفه إحدى الوحدات الادارية السودانية آنذاك، وتحول بعد ذلك الى جزء من جغرافية كردفان الكبرى (مديرية كردفان)، ثم «محافظة كردفان»، قبل أن يأخذ وضعيته الحالية مطلع السبعينيات على إثر تقسيم الأخيرة الى شمال كردفان (عاصمتها الابيض) وجنوب كردفان (عاصمتها كادوقلي)، دون أن يشكل ذلك أدنى حساسية لأي من المجموعات المتساكنة فيه من حيث الإحساس بأفضلية أو انتقاص لحق. كما لم يكن النظر للأمر بأبعد من أهدافه الإدارية والتنظيمية المتعلقة بالنواحي الإدارية والخطط التنموية للدولة ليس أكثر أو أقل. بمعنى أنه لم تفترض أية جماعة سكانية في المنطقة ان هنك ما وراء من تلك الترتيبات التي كانت تصدر عن مركز السلطة نحو هذا الإقليم او غيره. فهذا الجدال لم يظهر بحساسيته الموصوفة إلا في العقدين المنصرمين، على خلفية الطريقة السيئة التي أدار بها جماعة (الإنقاذ) الأزمة هناك.
ورافق فترة الإنقاذيين في جبال النوبة تمدد حريق الحرب الأهلية من الجنوب الى الشمال، حيث اتسمت إدارتهم للازمة بالعسف الزائد والعنف المفرط، ليس فقط ضد حملة السلاح من أبناء الاقليم، وإنما ضد كل من يمت لهم بصلة، ولأن الغالب الأعم من منسوبي الحركة الشعبية من هؤلاء هم أبناء القبائل النوباوية، فقد صارت هذه القبائل عرضة للقتل والتشريد والقمع امتد حتى توقيع ما عُرف باتفاق سويسرا 2002م. وقد مثلت هذه السياسة نموذجاً واضحاً للاستهداف الرسمي الممنهج الذي مارسته السلطة المركزية ضد جماعة سكانية بعينها في وجودها واستقرارها وحقوقها المدنية المعروفة. ومن الطبيعي أن يصحي هذا السلوك شعوراً بالمرارة والغبن الشديد لدى هؤلاء، يأتي رد فعل لتلك الممارسات التي كانت سائدة، وهو رد فعل وصل بالبعض الى درجات متطرفة تجاوزت كل الخطوط الحمراء، وهو شعور وجد بذرته في واقع العزلة والإهمال الموروث من عقود خلت، في مقابل انعدام أى توجه رسمي جدي لإزالة أسباب ومظاهر هذا الواقع، وقد وصل الأمر بالمنطلقين من رد الفعل المتطرف درجة من العنصرية المضادة شوهت قضية الإقليم وأضرَّت به أيما ضرر، فرغم كل شيء يظل إقليم جبال النوبة واحداً من أقاليم السودان التي لا يمكن تصورها بغير ذلك، وقد تشكل اجتماعياً عبر تفاعلات إنسانية عفوية طويلة جعلت إنسانه مرتبط المصالح مصيرياً بمصالح القطر ككل، ومتناسجاً مع شعب السودان بكلياته، بحيث لا يمكن تمييز خيوطه ونزعها عن النسيج الشعبي السوداني العام، وهذا ما يجعل الكثيرين يصفون المجتمع هناك بأنه صورة مصغرة للمجتمع السوداني. فالخصائص الاجتماعية والثقافية الجامعة للاقليم تجدها في كل مناطق السودان الأخرى، فالعادات والتقاليد الاجتماعية والمظهر العام والأذن الموسيقية ولغة التخاطب والأزياء والأسماء والقيم الدينية، الخ الخ، هى نفسها التي تجدها أينما ذهبت في بقاع السودان المختلفة. هذه الخصائص تمثل مشتركات كبرى للتواصل والتفاعل والترابط المصيري بين كل أهل السودان بعضهم البعض من ناحية، وبينهم ومحيطهم الاقليمي من ناحية اخرى، وهى حقائق لا يمكن إنكارها أو المكابرة عليها، فتجدها في مصر والشام والخليج والجزيرة العربية والمغرب وموريتانيا والجزائر وتشاد واريتريا والصومال وجيبوتي واليمن وغيرها. ولا يعني ذلك عدم وجود خصوصيات لبعض الجماعات السكانية التي تتميز وتتمايز حضارياً وثقافياً على امتداد هذه الجغرافيا الإقليمية. وهى خصوصية تمنح الجماعة المعينة حقوقاً خاصة من المجموع دون أن تتقاطع هذه الحقوق مع الآخرين أو تحد من حقوقهم. فمن الناحية النظرية لا يجب أن تكون مصلحة أية أمة على حساب أية جماعة متمايزة عنها، كما لا يجب أن تكون مصلحة هذه الجماعة ضد مصلحة الامة كمجموع هى جزء اصيل منه كياناً ومصيراً. وهذه معادلة ليست صعبة الوزن بميزان الحقوق والقيم الإنسانية. إذن فوجود خصوصية ثقافية لمجتمع النوبة على وجه التحديد ليس مشكلة ولا ينبغي لها أن تكون كذلك. وهى خصوصية مميزة ومتميزة تبعث على الانفتاح والتفاعل وليس الانغلاق والتحوصل، نسبةً لما تتمتع به من عناصر إيجابية وجماليات فطرية في الفنون واللغة والفلكلور والتراث.
وعلى هذا الأساس فإن المسألة الثقافية في قضية جبال النوبة، يجب النظر إليها بوصفها حقاً يكفل لجماعة متمايزة ثقافياً أن تعبر عن نفسها وعن تنوعها ضمن إطار المجموع باعتبارها جزءاً أصيلاً من هذا المجموع وليست حالة معزولة عنه أو غريبة عليه. أكثر من ذلك فإن التميز الثقافي تجب رعايته وإعلاء شأنه بوصفه قيمة للمجموع ولثقافته الجامعة تضمن لها التجدد والحيوية. فالمسألة الثقافية في قضية جبال النوبة لا ينبغي النظر اليها على أنها موضوعاً خاصاً بمجتمع النوبة دون الآخرين من أهل السودان، لأنها تلعب دوراً أساسياً في عملية التجدد والإغناء لثقافة السودان الجامعة وتحصنها من الجحود والتكلس، هذا فضلاً عن قيمتها الذاتية باعتبارها موروثاً إنسانياً جديراً بالمحافظة والارتقاء.
ويقفز البعض بهذه المسألة الثقافية قفزاً إلى ما هو سياسي، ويحمِّلون بذلك الموضوع الثقافي فوق ما يحتمل، وينحرفون به عن مساره الطبيعي ضمن قضية التنوع وكيفية إدارة التنوع. ويتوهم هذا البعض من سطحيته، أن تسمية الإقليم بجبال النوبة يمنح أفضلية لمنسوبي القبائل النوباوية على غيرهم، وهذا غير صحيح، لأن جبال النوبة هى مساحة جغرافية تضم في داخلها مختلف التكوينات السكانية وضمنهم النوبة على ذات الدرجة من المواطنة بحقوقها وواجباتها. فالبقارة او الفلاتة او غيرهم هم مواطنو منطقة جبال النوبة مثلهم مثل قبائل النوبة، وكلهم شركاء في المصلحة أو الضرر الذي يقع على الإقليم، مثلما هناك نوبة في مناطق اخرى خارج جبال النوبة، وقد ظهرت في الآونة الاخيرة أصوات مشتطة باسم قضية جبال النوبة تخلط جهلاً او عمداً بين ما هو ثقافي وما هو سياسي، بطريقة تضع النوبة بوصفهم مجتمعاً قبلياً داخل الاقليم في مواجهة مع المجموعات القبلية المتساكنة معه لقرون، وبينهم إرث غني من التصاهر والتحالفات والعيش المشترك والمصلحة والمصير المشترك، فقبائل النوبة باعتبارهم مجتمعاً له وجود وقسمات ثقافية خاصة، لا تلغي حق الآخرين في الإقليم بوصفهم مواطنين على ذات الدرجة من الحقوق والواجبات، كما أن أي تفكير من هذا النوع يعني اقتلاع المجتمع كله من جذوره بما فيه النوبة أنفسهم، لأن هذا المجتمع قد تشكل على خلفية تفاعلات إنسانية لعقود طويلة، وبينها من الروابط والوشائج ما لا يمكن تفكيكه إلا بتقطيع الاوصال والشرايين، أكثر من ذلك هو تفكير لا يخدم المجتمع ولا ينسجم مع روحه وطبيعته بوصفه مجتمعاً مسالماً ومنفتحاً على الآخرين برحابة صدر وثقة، دون أن يعرف أية سكة للكراهية أو الانعزال، وهذا هو المجتمع الإنساني الحقيقي.
إذن من الضروري عند النظر إلى قضية جبال النوبة، التفريق بين ما هو مناطقي يهم الجميع بغض النظر عن قبائلهم ومرجعياتهم الدينية أو الثقافية، وبين ما هو خصوصي مرتبط بجماعة سكانية بعينها ضمن الاقليم. كما ينبغي التفريق بين أخطاء النظام الحاكم وممارساته، وبين المجتمع الذي لا يتحمل أية مسؤولية عن سلوك النظام المعني.


«نواصل».

الصحافة

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3146

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#207627 [ابو نضال ]
4.14/5 (9 صوت)

09-12-2011 10:58 PM
التحية لك يا دكتور صديق تاور
أنت رجل اصيل وصاحب رؤية سياسية متقدمة لو كتب لها النجاح في الوصول الى السلطة لتغيرت حال واحوال هذا البلد الذي نكب بانصاف المتعلمين الذين لا يفقهون في الحياة سوى السطحي منها.. وامامك تجربة الانقاذ التي اختطفت الوطن.. وباعته للخراب والدمار والانفصال والتشظي.. كل من يقرأ كتاباتك يشعر ان السودان ما زال منكوباً.. بسياسية الانسان الغلط في المكان الغلط..
حياك الله يا استاذ صديق وكتر الله من امثالك


#206984 [عثمان الحباك]
4.15/5 (10 صوت)

09-11-2011 10:08 PM
اخى د.صديق ..تاور انك تحاول ايجاد توليفة بين فكر البعث الذى يسكن تلافيق عقلك ..والقومية العربية التى ماهى إلا صنيعة يهودية لتحييد الإسلام وطمس فكرة الجهاد لان المؤسسين هما ميشيل افلق وقسطنتين زوريف كلاهما مسحيان ربما اصول يهودية..وبين إنتماءك لاهلنا النوبة دما وعصبا وعرقا ونفتخر بك..انا اختلف معك باى مسمى يحمل اسم اثنية معينة حتى دافور ..يجب تغيير اسمها الى ديار النور..بطيب اهلها وتمسكهم بالقرآن..كل ازماتنا التى تدور ونلتف حولها وتلتف حولنا كحبل ((مشربك))هى قضية الهوية..نريد ان نغتصب اذن المستمع العربى باننا عرب ولا نحتاج فى كل مرة ان نذكر هذا طالما سحنتنا توحى للحلب اقصد العرب لان عندما يكون الواحد لونو عربى نقول حلب واذا كان اسود عب خلونا من التشابى الشوبار والبوبار وقز الاريل فى بيت الإيجار الدنيا كلها بيت ايجار فخلونا نقول نحن سودانيين ((انا سودانى انا))رحم الله الرعيل الاول بدون طمطق فى الكلام..كما نرى هذه الايام ..بتطوير اللكنة السودانية..بتعطيش الجيم على الرياح الخليجية..وافتتاح العرس ولا اقول الفرح..بدكة زفة مصرية وخليجية..لا سيرة ولا عرضة..والساب قديمو تاه..عقدة الهوية تخلق نوع من هواجس عملية تجميل للوطن وازاله التشوهات السوداء وسلخ الجلد..بيد الجراح المتميز الطيب مصطفى..واخصائى التخدير ود اختو..
اصحى يا وطن شمالو نوبيين..رطانة نفتخر بهم..وجنوبنا الجديد رطانة فور وانقسنا ونوبة جبال..وشرقنا دبايو ..عثمان دقنة ..ناناتا..الوسط ينضم عربى نغنى بهو ونكتب بهو..بدون غضاضة..والوحدة مرحب حبابا..ببساطة بدون عنجهية عرقية ولا تمايز الوهمى الذى لا يوجد ميزة واضحة اهو الجلد ولا الشفاه ولا الانوف كلها من رسم الخالق فكل خلق الله حسن ندعى الهوية اسلامة ..نكر صنع الخالق ونعيب المخلوق ..
اصحى يازول..اوع تدكس وتروح الاخرة بسوء الخاتمة..نقتل بعض مسلم ومسلم عشان كرسى وعشان جلد..


#206696 [ع-اوان]
4.10/5 (10 صوت)

09-11-2011 02:00 PM
فالعادات والتقاليد الاجتماعية والمظهر العام والأذن الموسيقية ولغة التخاطب والأزياء والأسماء والقيم الدينية، الخ الخ، هى نفسها التي تجدها أينما ذهبت في بقاع السودان المختلفة. هذه الخصائص تمثل مشتركات كبرى للتواصل والتفاعل والترابط المصيري بين كل أهل السودان بعضهم البعض من ناحية، وبينهم ومحيطهم الاقليمي من ناحية اخرى، وهى حقائق لا يمكن إنكارها أو المكابرة عليها، فتجدها في مصر والشام والخليج والجزيرة العربية والمغرب وموريتانيا والجزائر وتشاد واريتريا والصومال وجيبوتي واليمن وغيرها
\\

يا دكتور صديق ما الذي ترمي اليه بهذا المقال --- هل تحاول تحييد قضية جبال النوبة ليتفرق دم القضية بين الشام و موريتانيا و الخليج و انت تعلم تماما الاختلاف ليس بين جبال النوبة فقط و تلك الشعوب بل و السودان قاطبة و تلك الشعوب - تتحدث عن الاذن الموسيقية و هل شاهدت في يوم من الايام مطرب سوداني في تلفذيونات تلك البلاد او مذيع سوداني الا ماندر و علي استحياء
ويا دكتور صديق الم تستحضر اي شئ مشترك بين السودانيين و شعب نيجيريا الذي كثير من قبائله تشاطرنا هذا الوطن (و ناطي لي طوالي علي الشام)
يا دكتور الاختلاف اضافة و ليس منقصة نتبرا منها و كفانا تخلي عن هوياتنا لارضاء من لا يهتم و خليك من اللت و العجن فيما لا ينفع بل يضر و اطعن في الفيل


د.صديق تاور كافي
د.صديق تاور كافي

مساحة اعلانية
تقييم
4.30/10 (26 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة