09-12-2011 03:41 PM


سيناريو .. مقاطعة اللحوم

الصادق المهدي الشريف/ صحيفة التيار
[email protected]

•الخبر الطريف والغريب يقول (دعا مجلس تشريعي ولاية الخرطوم، لمقاطعة اللحوم.. وقال أحمد دولة رئيس اللجنة الاقتصادية بالمجلس في منتدى حماية المستهلك أمس، إن مقاطعة المواطنين للحوم لا تعني موتهم وإنما هي حل جذري لكبح جماح الأسعار).
•أمّا وقد خرج الخبر الى الحيز الإعلامي.. فلا بُدّ وأنّ تجار المواشي والقصابين (الجزارين) يجتمعون سراً لإسقاط الحكومة عن طريق (اللحوم).. حتى ينظر المجلس التشريعي في أمر معاقبتهم.
•ولا بُدّ أنّ الحكومة تخشى أن تسقط (لحمة ناشفة) بفعل هذا الهجوم الكاسح من الجزارين.. لذا – وبتجاربها المريرة مع التدويل - قررت أنّ تحصر حملتها ضد الجزارين في أضيق نطاقٍ ممكن حتى لا تُهيُّج عليها المجتمع الدولي.. وجمعيات حماية الجزارين العالمية.. فقررت مواجهة ذلك الهجوم عن طريق المجلس التشريعي الولائي.. وهي تضعُ رجلاً على رجلٍ.. تنظرُ بعيداً كأنّما الأمرُ لا يعنيها.
•مالكم.. كيف تحكمون؟؟.
•الجزار بمفهومه المعروف للسودانيين هو من وجهة النظر الإقتصادية (تاجر نهائي).. ولكي يقوم ببيع اللحوم لا بُدّ أن تمر بضاعته أولاً بمالكي المواشي.. ثُمّ تجارها.. والحكومة برسومها المختلفة.. وسماسرة المذابح.. وأخير تُنقل اللمواشي مذبوحة الى الجزار.. ومنه الى المستهلك النهائي.
•التركيز والنظر بُحمرة عين الى الجزار ليس من الحصافة في شيئ.. ولا يمكن تحميل المسؤولية الكلية للجزارين وحدهم.
•إنّه النظر القاصر لجزء من الصورة الكلية.. ثُمّ إصدار الأحكام بناءاً على تلك الجزئية.
•والعتب هُنا ليس على النظر.. إنّما على العقل الذي يُحرك العيون فيحصرها في أضيق الزوايا.. وهو يتبحجُ بسعة الرؤية.
•ما الذي يتوقعه رئيس اللجنة الإقتصادية بالمجلس التشريعي؟؟.. أن يخاف الجزارون مثلاً وينتابهم الهلع فيبيعون اللحوم بأقل من التكلفة التي اشتروها بها؟؟.. أم يُبجلون سيادته فيعلنون تخفيضاً مؤقتاً في الأسعار حتى تنجلي العاصفة؟؟.
•اللحوم أيُّها السادة.. مثل بقية السلع.. ضربها إعصار التحرير الإقتصادي.. فصارت سلعة منفلته.. مثل كثيرٍ من الأشياء المنفلته.. والأشخاص المنفلتون!!!!.
•وإعلان الحرب على الجزارين هو طعنٌ – ولا أخيب – في ضل الفيل.. وفيلنا معروفٌ للجميع.. ولكن لا أحد يستطيع أن يطعن فيه مباشرةً.
•تنفيذ سياسة (التحرير الإقتصادي) كان قاسياً حدّ القتل.. وكان من الأوجب أن تتبعه مواعين بديلة.. تقلل من حجم الأضرار الناتجه عنها.
•مثلاً في مسألة السلع هذي.. أن تُفعِّل الحكومة الجمعيات التعاونية للمحلياتِ أو الأحياء.. وتجد لها تمويلاً صغيراً أو أصغراً من البنوك.. توفر المتطلبات اليومية لمواطني الأحياء بالتعاون مع جمعيات المحليات.. فتصبح سوقاً موازية لذلك السوق الجحيم.
•أو على أقلّ تقدير أن ترفع الحكومة يدها المثقلة بالجبايات والرسوم.. عن كاهل المنتجين (أصحاب المزارع.. في حالة اللحوم).. حتى تصل المواشي باقل تكلفة (ممكنة).
•لكن ليس من المعقول أم تُثقِل الحكومة عبر الجهاز التنفيذي أسعار السلع بالضرائب والجمارك والعشور.. ثُمّ يأتي الجهاز التشريعي ليطلب من المواطنين مقاطعة تلك السلع لفحش أسعارها.

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1355

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#208032 [عبدالله الحسن]
0.00/5 (0 صوت)

09-13-2011 02:25 PM
والله كلامك في محلو يالصادق والاسوا والامر ان مستشار الثروه الحيوانيه في برنامج المحطه الوسطي امس بيقول ان المشكله مامن الصادر يعني برر الحكومه وحدد ان المشكله من الجشع وطيب لوائح الاسعار التي تبطش الجشع في اجازه والامر ليس امر مقاطعه لان هذا لايحل القضيه الامر امر دوله وليس للحوم فقط والله يكضب الشينه واذا لابد من المقاطعه تكن دايمه اي الي الابد يس يعد عيد الضحيه


#207754 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

09-13-2011 09:06 AM
الجزارين لا يعتمدون فى مبيعاتهم و كسبهم على ما يشتريه الغلابة وهم الأكثرية لأن الواحد منهم يشترى ربع كيلو كل كم يوم.
أما الجبهجية فهم الزبائن المحترمين فى جيوبهم السيولة المدفقة من مال السحت يشتروا مطايب الخروف كم كيلو كستليتة و كم كيلو شية و كبدة الخ....
فهل إضراب الغلابة من شراء اللحوم يجدى شيئا؟


الصادق المهدي الشريف
الصادق المهدي الشريف

مساحة اعلانية
تقييم
6.00/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة