في



المقالات
السياسة
افتحوا نوافذ نفوسكم للحب النبيل
افتحوا نوافذ نفوسكم للحب النبيل
02-12-2016 11:13 PM


*لن أبتعد اليوم عن كلام السبت الذي عودتكم فيه على تناول القضايا الاجتماعية والأسرية والعاطفية، بل سأقترب أكثر بعد أن قررت الاحتفال معكم مسبقاً بيوم الحب Valentine day.
* أثبتت تجربة كلام الناس السبت أن الإنسان السوداني لا يعاني فقط من الاختناقات السياسية والاقتصادية والأمنية التي تنغص عليه حياته وإنما هناك منغصات أخرى خانقة مثل الاختناقات العاطفية.
*لذلك أحرص مع سبق الإصرار والتعمد على الاحتفاء بيوم الحب الذي يحاول فيه بعض الشباب والأحباب الاحتفال به في الرابع عشر من فبراير من كل عام بقدر المستطاع.
*هذه فرصة لإحياء قيمة راسخة في ديننا لا نكاد ننتبه لها في ظل اللهاث اليومي لإشباع حاجاتنا المادية، وأعني بها قيمة المودة التي جعلها الله سبحانه وتعالى ركناً أساسياً من أركان الحياة الزوجية السعيدة.
*الاختناقات العاطفية ناجمة في جانب من جوانبها، كما قال مصطفى عبد الله في معرض تعقيبه على كلام السبت الماضي، إلى التربية التي نشأنا عليها لأنها تفتقد الكلام الجميل والإطراء، الأمر الذي أفقد الإنسان السوداني قاعدة الحب اللغوية في حياته وأوصله - إلا من رحم ربي - إلى حالة الجفاف العاطفي والأمية التعبيرية في هذا الجانب الحيوي.
*لذلك نحتاج في حياتنا الأسرية إلى نشر ثقافة الحب بيننا ليس في يوم الحب الذي ارتبط بمناسبة موقوتة ننتهزها فرصة للتعبير عن مشاعر الحب النبيل، وإنما في كل أيام حياتنا.
*لا داعي للمظاهر الخارجية المصاحبة للاحتفال بيوم الحب مثل الملابس الحمراء أو الزهور أو الهدايا، لأن الأهم هو تعزيزالحب في حياتنا، ليس فقط مع شركاء المستقبل وإنما مع كل المحيطين بنا؛ ابتداءً من الأطفال الأكثر حاجة للحب وليس انتهاء بالآباء والأمهات الأحق بالحب وحسن القول والفعل.
*نقول هذا ونحن نعلم أن قسوة الحياة المادية عقدت علاقات الشباب وأدخلتهم في متاهات ضيقة ومحبطة أفقدتهم الثقة في العلاقات السوية النقية.. وهؤلاء أكثر حاجة للأخذ بيدهم وإنارة الطريق أمامهم/ن لاسترداد عافيتهم/ن النفسية والإنسانية.
*إن العلاقات النفعية والانتهازية التي طغت كادت تطفئ شموع الأمل وتقتل في نفوس الشباب بهجة النقاء الروحي والصدق الإنساني الذي لا ينمو ولا يزدهر إلا بالحب النبيل.
* لذلك - والكلام موجه للشباب خاصة - افتحوا نوافذ نفوسكم ولا تحرموا دواخلكم من المشاعر النبيلة الصادقة الأهم لتأسيس حياتكم في المستقبل على ركائز المحبة والرحمة والاحترام المتبادل.
* كل عام وأنتم ونحن وكل من حولنا أقدر على نشر الحب في نفوسنا وعلى من نحب خاصة مع من خلقنا الله سبحانه وتعالى لنسكن إليهن بالمودة والرحمة.

[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3830

خدمات المحتوى


التعليقات
#1413987 [ahmed ali]
5.00/5 (1 صوت)

02-13-2016 11:03 AM
يا نور الدين مدني
كل عيد حب و انت طيب
سمي الفالنتاين بهذا الإسم لأنه كان إسم قديس مسيحي كان يساعد المحتاجين ليرسم إبتسامة علي وجوههم وهو ليس عيد للحب بالمعني الدقيق بل عيد للعطاء بمحبة ولكن هل تعلم إنه توجد فتوي من أحد شيوخ الظلام تحرم الإحتفال بالفالنتين !!!!! فقط لأن ذلك الشيخ لا يعرف العطاء


نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة