المقالات
السياسة
واقعة اغتيال .. على طريقة "الدُبّة التي قتلت صاحبها"!
واقعة اغتيال .. على طريقة "الدُبّة التي قتلت صاحبها"!
12-22-2015 09:37 PM


جاء في مقالٍ للكاتب محمد الحسن محمد عثمان بعنوان "ليست قضية قاضي المديرية وإنما قضية العدالة التي ذُبِح أبناؤها أمامها" ((وجدت قضية قاضى المديرية (..............) الذي اصيب بخلل عقلي وصار يتجول في سوق بحري هائماً على وجهه فصادفه مولانا طارق سيد احمد وقام "بتصويره" ونشر قضيته وهزَّت الصور وجدان الشعب السوداني الذي يكن للقضاة "احتراماً" خاصاً ...)).
أستعيرُ تلك الأسطر من مقال الكاتب لأنها تلخِّص كل ما ورد في المقالات التي كُتِبَت في هذا الشأن.

مولانا طارق سيد أحمد – كما يتضِّح من المقال المشار إليه أعلاه -قد زامَل القاضي المعنِي، أي أنه قد عاصره عندما كان قاضياً مُهندَماً، مُشذّب الشارب، حليق الذقن، متوقِّد الذهن، تفوح من ملابسه رائحة النظافة .. عاصر مولانا طارق سيد أحمد مولانا (..............) حينما كان يجلس على منصّة القضاء، فيُضفِي عليها مهابةً تنطق بها وجوه الحاضرين.

تألَّم مولانا طارق سيد أحمد على ما آل إليه حال زميله، فقرر أن ينشر تلك الصورة المسيئة .. والمُهينة .. والمُذِّلة .. والمؤلمة عبر صفحات الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، وفي ظنه أنها ستستنفر مشاعر الشعب السوداني .. وكأن وضع تلك الصورة بذلك الشكل المُزري سيسقط النظام الذي لم تُسقِطه عشرات بل مئات الصور التي تعكس أوضاع البؤس والمعاناة في أقصى درجاتها، سواءً في دارفور أو غيرها من أرجاء الوطن.

أما كان الأحرى بمولانا طارق سيد أحمد أن يصطحب زميل المهنة لمنزله ليغتسل ويستبدل ملابسه ليبدو في هيئة لائقة تليق بكرامته وإنسانيته، وبعدها يمكن أن يُشرِع قلمه لوصف الحال التي وصل إليها زميله. ويقيني أن وقع "الكلمة" لا يقل تأثيراً عن "الكاميرا"، فكم من الروايات والقصائد قد حرّكت النفوس وأثارت المشاعر برسم صورة ذهنية واقعية عوضاً عن الصورة المادية.
وأخيراً، أقول بأن ما قام به مولانا طارق سيد أحمد تجاه زميله كان من منطلق حبه له وتعاطفه معه، ولكن جاء فعله على غرار ما قامت به "الدبة التي قتلت صاحبها". وكانت النتيجة اغتيالاً معنوياً للقاضي ما كان مولانا طارق سيد أحمد ليرضاه لنفسه لو كان في نفس الوضع.


bidourmoneim68@gmail.com

تعليقات 1 | إهداء 2 | زيارات 2283

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1389396 [truth]
2.00/5 (1 صوت)

12-22-2015 11:57 PM
و الله كلام منطقى لانى لو وضعت فى نفس الموقف و كنت داريا بما يحدث لن اقبل نشر صورتى بهذه الهيئة و لكن حسن النية لدى مولانا قد يشفع له و لو كان النظام يسقط بصورة لسقط من صورة مدير الحج و العمرة بسنار داخل قضبان الحراسة


بدور عبدالمنعم عبداللطيف
مساحة اعلانية
تقييم
5.72/10 (18 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة