09-20-2011 07:29 AM


الإمام الصادق المهدي:
نقطة ..
اقلب صفحة ..
سطر جديد
...............
طلال دفع الله
[email protected]
.................

السيد الإمام الصادق المهدي لا يمل الحوارَ في الشأن الوطني ، و هذا أمرٌ جيد يدل و بلا جدال – إلى جانب اشياء أخرى – على أنه مؤمن بالحرية و على أنه وطني و ديمقراطي التكوين و الفكر و المبدأ.
لكن السيدَ الإمام ، و في ذات الوقت ، طويلُ حبل الصبر ، و يتمهل كثيراُ في وضع نقطة أو قلب صفحة بعد أن يصل الحوار إلى طريق مسدود مع محاوريه و مفاوضيه الذين يقفون على الطرف النقيض من الذي يؤمن به و يدعو له .. كما يتمهل التفكيرَ في الخيارات الأخرى المطلوبة لإنقاذ الوطن من ورطته.
لا أحد يستطيع أن يجادل في الأجندة الوطنية التي مثلت محور نقاش حزبه ـ حزب الأمة القومي السوداني ـ و التي جاءت ، كما هو معلوم ، من خلال مؤسسات الحزب بعد نقاشات و مفاضلات بين خيارين طُرحا لحل أزمة الوطن (Pros and cons) فتم تغليب خيار الحوار تجنيباً للوطن مزيدَ الجراحات ؛ حقناً للدماء و حفظاً للأرواح.
و بما أنه أعلن على لسان حزبه مآلات التفاوض ، الذي إستنزف فيما وقتاُ طويلاً مستطيلاً و مستطالاً بين حزبه و الحزب الحاكم ، و الذي أثارت غباراُ كثيفاُ و ذلك بقوله :
(وهذا يحسم موقف هذا التفاوض لأننا وصلنا لموقف فيه رؤيتين مختلفتين) ـ صحيفة السوداني 18 سبتمبر 2011م
تـمَـهـُّل الإمام في الحوار و التفاوض ، و عدم وضع النقطة و قلب الصفحة و إبتداء سطر جديد ، يقابله بالضفة الأخرى ، أي ضفة الشعب بأحزابه و منظماته ، تململ و إستعجال للإنتقال للسطر الجديد. فالوطن تسيل دماؤه ـ أثناء التفاوض ـ و تضيع أرواح شعبه بفاتورة باهظة التكاليف و عجلة متسارعة و تتسع رقاع صراعاته و نزاعاته و يكاد الفقر يصيبه في مقتل ، بعد التفريط في مفاتيح الإقتصاد من زراعة و ثروة حيوانية و صناعة ، و التفريط في مفاتيح التنمية البشرية من تعليم و صحة ، بل أن الوطن نفسه إنقسم أمام ناظريه و هو يرى أنه عرضة لمزيد من الإنقسامات الجغرافية و العرقية .. ما أصبح معه الحزب الحاكم شخصية غير مرغوبة إن صح التعبير (Persona non grata)
لقد صبرنا كشعب على صبر الإمام حتى عيل صبرنا فالتفت صبرنا ليرى ما وصل إليه صبره و صبر بعض قواعد حزبه.
فيا أيها السيد الإمام الصادق المهدي :
لقد حارب الأنبياء و الرسل بعد صبر لم يثمر طائلاً ، و لقد حارب أئمة و قادة الشعوب و لقد حاربت شعوب بدون قادة على مستوى كوكبنا الأرضي حين أصبح الحفاظ على المبادئ السامية و الروح و الأرض هو الخيار الأخير و إن بُذلت في سبيله المهج.
لهذا ، و أنت الحفي بالأمثال السودانية ، نقول لك كشعب و تنظيمات إن عشمنا فيك و في كيانك و حزبك ، بتاريخه الوطني غير المنكور ، متواصل و متصل ، إن : \"اليد الواحدة ما بتصفق\" و أيضاً إن : \"إيد على إيد تجدع بعيد\" .. فبمثلما تساميت و فاوضت من جاؤا إلى السلطة و تسنموها عن غير الطريق الذي تؤمن به ، و ظللت ـ و دون كلل أو ملل أو تنازل ـ تنادي به ألا و هو طريق الديمقراطية و حرية الإختيار.. فإن شعبك ينتظر تشابك أياديك مع أيد الذين قلبهم ـ كما قلبك و قلب رهطك ـ على الوطن و إنسانه و أرضه و عرقياته و ثقافاته و تنوعه الإلهي.
و لهذا نقول و على سبيل التذكير و جهر الأماني ما أنت تعلمه :
هناك طرق أخرى تعلمها و نعلمها .. و نريدها و صبرتَ حتى ظننا أنك لا تريدها . و خوفنا المشروع ينطلق من حقائق نحن عليها شهود و هي أن يفكر الذين عجزوا عن حكم الوطن و إدارة مصالحه في فتح حوار جديد معك لعلمهم بترحيبك و عدم ممانعتك من الحوار و التفاوض .. من ثم الوصول ـ حسب ما علمنا عنهم ـ لنفس الطرق المسدودة فيضيع الوقت تلو الوقت حسب ما يريدون هم ، و يزداد ضياع الوطن و تزداد أوضاع شعبه فوق الذي عليها من سؤ.
سيدي الإمام :
متى تضع النقطة الأخيرة ..
تقلب الصفحة ..
و تشير بالحلول الحاسمة التي سينجزها شعبك و قاعدتك العريضة و حتى من تصنفهم في خانة القاعدين بدون فعل ب : \"إيد فوق إيد تجدع بعيد\" !!!؟؟
لسان حال شعبك الآن أن :
\"إنت أدينا الإشارة
و نحنا نديك البشاره.\"

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 869

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#211644 [الساير]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2011 09:23 AM

عفارم عليك يا ود دفع الله.

كلام موزون .
وزول بالعسل معطون .

يا طلال ود دفع الله أمثالك نسمع لهم فنتيقن بأن الحل آت لا محالة
وأن العقل هو السلاح .
وأن الجماعة ( جماعة الأمة السودانية المكلومة ) عندها الرأي السديد .

الكلام الحلو الرزين المخلص بتسمع .

ليت كل الكتاب والسياسيين والمثقفين والعمال والمرأة والطلاب والمعاشيين والرعاة والمزارعين يتمعنوا في مقالك هذا يا أخي طلال ويأخذوه بجده وجديده
حتمآ النتيجة وضع جديد وسودان جديد .



طلال دفع الله
مساحة اعلانية
تقييم
5.41/10 (10 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة