09-20-2011 07:40 AM


نحن للقومية النبيلة ماندور عصبية القبيلة

البروفيسور عبدالفتاح عبدالله طه
[email protected]

نحن للقومية النبيلة ما بندور عصبية القبيلة..تربّى فينا ضغائن و بيلة تجيب مصائب للوطن العزيز
البروفيسور عبدالفتاح عبد الله طه
تتمحور أشكالياتنا الكبرى حول ضعف الانتماء والذى - في اعتقادي - يعود الى طيبة السريرة التي تميز بها اهل السودان الاوائل (والى الان).. و فينا و بيننا من يرى \"ان السودانين ضعيفو الانتماء مما يسهل تحويل اتجاهاتهم واعاده صياغتهم !!..و في تقديري نحن شعب لا نعرف تاريخه جيدا أو لانهتم به ..عفوا.. حتى بالقدر القليل المعقول.. والاهم و الاخطر ان الاجداد الذين اسسوا لدولة السودان لم يضعوا الاسس والقواعد السليمه و الصحيحة لتقوم الدولة على أسس ثابتة, والدليل ان ما يحدث في تقديري بل وقناعاتي من مطالبات الحكم الذاتى قبيل الاستقلال مرورا بالمائدة المستديرة ,أديس أبابا ,ابوجا ,ابشى والاسود السود وأنانيا 1و 2 العقرب السام, ,نيفاشا و..و.. الى أنقسام السودان الى دولتين( بأصرار وتصميم الاخوة فى الجنوب الذين بدأوا من الحكم الذاتى الى الانفصال الكامل الى ما استجد من احداث في شريط السافنا بين السودان وجمهوريه جنوب السودان(أبيى -جنوب كردفان- النيل الازرق.. وما كان لهذا ان يحدث لو وضعت الاسس منذ البدايه على الاقل منذ فجر الاستقلال.. لماذا لا نقول هذه دولتنا وهذا تاريخنا نعتز بهما على أطلاقهما , وان كانت هناك سلبيات نعترف بها ونقول بانها حدثت تحت ظروف ذلك الزمان باجتهاد الناس انذاك وبالطبع لا يجوز تقييم الماضي باسقاط معايير وظروف الحاضر عليه فالماضي يقيّم بمعايير ذلك الزمان .. لماذا نحاول ان نشوه ماضينا وتاريخنا .. فمثلا كنا ندرس في ايامنا في المدارس التاريخ ونقرأ عن وصف الثوره المهديه \"بالدرواويش\".. ربما أعتبر ذلك المؤرخ أنّ مانراه نحن ب( كيف بالسيف تحدى المدفع) نوعا من الدروشه وليس كما نراها نوعا من البساله للدفاع عن ارض وتراب البلد ... ننظر حولنا لنرى الاحياء تسمى بالرياض, الدوحه, الطائف, والشارقه ,الزمالك, قاردن سيتى ..ألخ... نعم قد تكون هذه اسماء جميله ومدن عظيمه ولكن ايهما اجمل بالنسبه لنا ان نسمي احياءنا بالبركل وحلفا وطوكر وترب هدل و حلايب ,همشكوريب , فاشر السلطان,سونى, خورطقت حنتوب وكبويتا والرهد ام هذا المسخ الذي لا معنى له غير الهروب الى التقليد و تبخيس الواقع .. و نبالغ و ننسمخ حتى أسماء الشوارع كما فى أحد شوارع مدينة الطائف: شارع النخيل في شارع لا توجد فيه غير شجره نخله واحده في منزل احد الاخوه الذي راى ان ينشأ اولاده وهم ينظرون الى جذورهم .. بل وصل الامر باحدهم وهو كما يبدو دارس تاريخ بأن يقول سلطنه الفنج والسلطنه الزرقاء ليست من انجازاتنا انما \" جاء الامويون الى الحبشه فنصحهم الامبراطور او ملك الحبشه بان سيرو غربا وستجدون ارضا واسعه شاسعه اقيمو فيها دولتكم \" فأتوا واقامو السلطنه الزرقاء .. يا اخوتي السلطنه الزرقاء يمكن ان نفتخر بها ونعتز بها فهي اول دوله اسلاميه قامت في البلاد ثم كانوا احسن تفكيرا منا وواقعيه حيث فيما أرى- وليعذرني اساتذه التاريخ أن أخطأت التقدير- اقاموا أول دوله فيدراليه, لا اقول في العالم ولكن تواضعا اقول في زمن قديم في السودان.. اين موقع التاريخ والجغرافيا والتربيه الوطنيه في مدارسنا وجامعاتنا ..كثير من طلابنا يجهل تاريخ و جغرافية السودان حسب التجربة الشخصية كأستاذ جامعى ..كم من السودانين يستوعب ان الممالك النوبيه تاريخنا وانها ليست حلفا والمحس ودنقلا .. اسال طالب جامعى اين كانت عاصمه مملكه مروي ؟ وهل سمع بالبجروايه والتى كانت احدى عواصم الممالك النوبيه وان سوبا كانت كذلك ..لا يمكن لطالب جامعي مهما كان مجال دراسته فى معظم بلاد العالم ان ينال الشهاده الجامعية دون ان يدرس تاريخ وجغرافية بلده قبل الانخراط في مجال التخصصات المختلفه و يحفظ تلميذ المرحلة الابتدائيه عن ظهر قلب قول الرئيس كيندي والذى ما زال محفورا على قبره (لاتسال عن ماذا اعطتتني امريكا بل أسال ماذا قدمت لامريكا) ..مقولة جميلة تنضح بالوطنية .. و فى الانتخابات الرئاسية قبل الاخيرة كان هناك مرشح يركز على التامين الاجتماعي والصحي , والعطاله ,الضرائب ... الخ ومرشح اخر يركز على ان امن امريكا فى خطر و ياتي في المرتبه الاولى من أهتمامه و برامج حزبه ,و يختار الشعب الامريكي الاخير لانهم \"قدّموا مصلحه و أمن الوطن على مصالحهم الشخصيه.. التربية الوطنية و منذ وقت مبكر فى حياة المواطن ركن أساسى فى بناء الامة ويجب فى رأيى ان نهتم بتربيه الاجيال منذ الصغر وكفانا من \"ابعدوا الاثار النوبيه من المتاحف لانها تعطي انطباعا خاطئا بأننا لسنا عربا ..وهل كوننا عرب يعنى بالضرورة ألغاء تاريخ و جغرافيا البلد...يجب – كما ارى - ان تكون الدراسات السودانيه من تاريخ – جغرافيا وامكانيات البلد المختلفه في باطن الارض وظاهرها وفوق هذا و ذاك الانسان السوادني و جذوره والهجرات المختلفة شرطا لنيل الشهادة الجامعية مع ضرورة تنظيم كورسات مكثّفة لأبنائنا الذين ينالون شهاداتهم فى الخارج.. الخ..أقترح للمؤولين فى الاذاعة القوميه و الولائية ان يعاد ويكرربرنامج الدكتور جعفر ميرغنى و الاستاذ محمد عبد الكريم الاذاعى عن تاريخ السودان من وقت لاخر و يطبع للمكتبات بالمدارس والجامعات..
لماذا هذا الحديث و ما المناسبة؟ .. سؤال معقول و الاجابة عليه باختصار- رغم ان الحديث عن الوطن والتاريخ والاصل لايحتاج لمناسبة لتناوله- بدأت اقرأ واسمع في هذه الايام مداخلات توحى بأنّنا بدأنا هجرة غير ميمونه الى الجهوية و القبليه..لا أرى غضاضة فى الاعتزاز بالاصول التاريخية و القبيلة فالله سبحانه و تعالى يقول فى كتابه الكريم ( خلقتاكم شعوبا و قبائل لتعارفوا..) و الكلمة الاخيرة تعنى فيما أفهم التعامل و التعايش ... لنا تاريخ عريق وحضارات قديمة منذ سبع الف سنة وهناك دراسات تحاول ربط الحضارات القديمة في اسيا وافريقيا وامريكا الجنوبية.. دراسات عن الحضارة العربية قبل الاسلام في الجزيرة العربية وفي جنوب اليمن ارض الحكمة والايمان والتاريخ ارض بلقيس اول امراة حكمت واول امراة قادت المفاوضات الماكوكية مع سيدنا سليمان عليه السلام ثم الحضارة النوبية في السودان وجنوب مصر بناة الاهرامات وكذلك حضارة \"الانكا\" في امريكا الجنوبية في منطقة بوليفيا و بيرو..و ينتابنى شعور بان هذه الحضارات مرتبطة مع بعضها و قد لاحظت كثيرا من التقاطعات و الشبه و العادات المشتركة بين الحضارات الثلاثة ..و هناك أهتمام كبير بهذه المنطقة من الدارسين و الباحثين فى الغرب ..فهم ابناء سام و حام كما أنّ هذه الارض شهدت مولد سيدنا موسى علسه السلام (و لاسم موسى معنى و دلالات فى اللغة النوبية ) وتقول التوراة كما يقول اهل التاريخ \"..و هاجر موسى الى ارض كوش وتزوج أمرأة كوشية انجب منها ولدا اسماه قرشوم وهو اسم متداول في ارض النوبة.. اعتقد ان القليل هو الذي يعرف او يهتم بان ارض النوبة “The Nuba Land” تمتد من الجيزة شمالا حتى المناطق الجنوبية من السودانو أنّ بناء الاهرامان بدأ فى حضارة كرمة ( أو الدفوفة) حسب الباحث السويسرى شرل بونيه الذى يبحث فى هذا الامر معذ لربعيت عاما.. هناك قبائل الميدوب في دارفور \"اصولهم من المحس\" كذلك مناطق جبال النوبة و نجد في لغتهم مفردات نوبية وهناك قرى في الجبال تحمل نفس اسماء بعض القرى في الشمال وينشط بعض المهتمين والباحثين فى دراسة التاريخ النوبي فى تلك المنطقة أذكر منهم الاستاذ تاور الباحث فى الشؤون النوبية ..هناك يا ايها المتحمسون لعروبة السودان تاريخ سبق دخول العرب (واهلا بهم وسهلا) اما ان ناتي \"باستيكة\" ونمسح التاريخ الذي يمتد لاكثر من من سبعة الاف سنة ونقول ان تاريخ السودان بدا بدخول العرب \"ده كلام مش مضبوط\".. دفعني للبحث في اوراقي القديمة ومذاكرة التاريخ ما حدث في الاونة الاخيرة من تفشي ظاهرة الجهوية ومن اساتذة نحترمهم ونجلهم فحين يقول احد الاساتذة الاجلاء بان تاريخ وادي النيل يرجع الى هجرات سكان الصحراء الكبرى لم اتمكن من استيعابه ألّا أذا كان ذلك قبل التاريخ “prehistoric era” وقد يكون ما يقوله الاستاذ الفاضل صحيحا ولكنه تلازم مع بعض المداخلات في نفس الفترة الزمنية من اساتذة اجلاء وسياسيين كبار.. مداخلات تطالب بتحديد \"نصيب أو \" كوتة\" لبعض القبايل من الوزراء واخر ينادى بنصيب و لايته من الوظائف فى الحكومة المركزية .. رجال ارقام في السياسة السودانية تابعنا نشاطهم ولو من بعيد منذ ايام الجامعة.. لم نسمع منهم وعنهم مثل هذه المطالب كان بعضهم رموزا في الدعوة لسودان واحد يضم كل القبائل والاعراق ثم وهم بعد سن المعاش يطالبون \" بالكوتات\" و كلاهما تولّى و يتولّى مواقع قومية فى احزابهم ..ثم ياتي استاذ فاضل نحترمه لانه اديب وفنان رقيق ذو ذوق رفيع لم ننظر اليه من نوافذ السياسة يطالب بتوحيد اللسان السوداني بالعربي الفصيح مما يستوجب تنقية البلد من غير الناطقين بلغة العرب ..نعم لم يقل هكذا تحديدا و لكن ياأستاذ هل يمكن \"تنظيف البلد من \"اللغات و اللهجات الغير العربية دون تطهير البلد من الناطقين بها \" كيف تقول ذلك والله سبحانه وتعالى يقول\"ومن اياته خلق السموات و الارض و أختلف ألسنتكم و الوانكم ان فى ذلك لايات للعالمين\" (الروم 22 ).. لم يبق لنا فى هذا المناخ الذى ينسف حديث الشاعر مصطفى التنى عليه الرحمة(نحن للقومية النبيلة ...ماندور عصبية القبيلة , تربّى فينا ضغائن و بيلة ...تجيب مصتئب للوطن العزيز) الا ان نقول مع سعد زغلول هي الدنيا دي جرى فيها ايه .. ؟ وليبق الود بيننا جميعا في وطن حدادي مدادي بنحلم بيهو يوماتى.

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1127

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#211791 [محمد أحمد الرفاعي]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2011 12:19 PM
البروفيسو ر عبدالفتاح عبدالله طه
لك التحية والتقدير ..... وبعد ،،
بلادنا تمر حالياً بمخاض عسير أليم . حكومة الإنقاذ تحت سيطرة واحتكار فئة اثنية صغيرة فى بلد حدادى مدادى، ضاع عنها الطريق والمنهج والفكر والهدف . أصبحت تتخبط وتتعامل فى البلاد والعباد رزق اليوم باليوم، واتبعت سياسة الما معانا ضدنا والاستعلاء والإقصاء للآخر وهذا منتهى الاستخفاف و الاستعداء واثارة النعرات والشحناء والاحقاد والفتن بين الناس. ولسوء الحظ يفعلون كل ذلك باسم الاسلام والاسلام منهم براء . خاتمة المطاف هم أكثر الخاسرون.
أليس فيهم رجل رشيد؟
بلدنا بلد متعدد الأعراق والسحنات والجهويات. بلد فيه قبائل كثيرة وكلها عريقة لها بأس وشأن عظيم وساهمت فى بناء السودان مساهمة فاعلة بالدم والعرق.
وليس لأحد فضل على أحد - مافيش حد أحسن من حد..\"كلكم لآدم وآدم من تراب\" ، \"ولا فضل لعربى على أعجمي ولا لأعجمي على عربى إلا بالتقوى\".
ما يحدث فى الوقت الراهن خلاف ذلك . حكومة تقرع طبول الحرب ضد الآخر حتى أصبحت البلد كلها ساحة حرب وكثر الهرج والمرج بين الناس، يقتل الرجل الرجل لا يدري لم قتل ولم قتل!!! ( دارفور ، جنوب كردفان ، النيل الأزرق غداً الشرق وأقصي الشمال وقد تمتد الحرب لشمال كردفان والجزيرة والنيل الأبيض ، بل الخرطوم).
الوضع الحالى وضع مختل غير سليم . السنن الكونية، لابد أن تعود الأمور إلى نصابها . لابد من الدولة المدنية القومية التى تساوي بين الناس دون النظر للقببيلة والجهة وتصنيف المواطنين درجات على مقياس ريختر الذي كاد أن يزلزل البلد من أركانها.
الزلزال قادم قادم !!! وسوف يتعدل الحال ويصبح الميزان القسط بين الناس !!! شاء من شاء وأبي من أبي!!!
\"وإن غداً لناظره قريب\"


أ. عبدالفتاح عبدالله طه
مساحة اعلانية
تقييم
6.70/10 (12 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة