هتاف الصامتين ..!ا
09-20-2011 07:43 AM


هتاف الصامتين ..!

منى أبو زيد
[email protected]

ماذا يفعل المواطن عندما تصعِّر حكومته خدها لمعاناته الاقتصادية وهي تمشي في الأرض مرحاً غير عابئة بردود أفعاله، فقط لأنها تراهن على خوفه منها، أو على يأسه من وجود بديل سياسي يعده بقطاف الصبر ؟! .. ماذا يفعل عندما يحاصره الشعور باللا جدوى من كل جانب، فلا تجدي حملات مقاطعة السلع، ولا تنجح خطب أئمة المساجد التي تندد باستحكام الغلاء في أن تجعل إثماً يحيك في صدر حكومة لا تملك نفساً لوَّامة ؟! .. هو في الحقيقة لن يفعل شيئاً مع أنه سوف يفعل كل شيء ..!

ليست منصات المنابر، أو صفحات الجرائد، أو حتى منشورات المعارضة المستترة المكتوبة بحبر المقاومة السري، فتلك وسائل احتجاج الساسة الطامعين، أو السادة المترفين، أما شكوى الغلابة وهتافات المطحونين فستجدها مكتوبة باختزال بلاغي وتكثيف لغوي شديد البراعة على خلفية لوري سفري يقول (بس تشيل فوقي وتودي)، أو جدار مركبة عامة تصيح (في الشوارع شوفي كيف الناس تصارع) ، أو مؤخرة ركشة تصرخ (نفسي أقطع الكوبري) ..!

رحم الله الدكتور سيد عويس عميد أساتذة علم الاجتماع العرب الذي أبدع وتجلى في تحليل العادات السلوكية والظواهر الاجتماعية في المجتمعات العربية من خلال أضعف أيمانها \"سلوكها العفوي\"، والذي كان أول من تناول بالبحث والتحليل العلمي تلك العبارات المكتوبة على مؤخرات المركبات العامة، في كتاب عظيم أسماه (هتاف الصامتين) ..!

كان ذلك في سبعينيات القرن الماضي، أما اليوم فنحن بحاجة إلى سيد عويس جديد يتناول المتغيرات الفظيعة التي طرأت على هتاف أحفاد أولئك الصامتين، ويا له من هتاف .. على الأقل هذا هو أقل المفروض على حكومة خصصت وزارة بأكملها لتنمية موارد شعبها البشرية، فلماذا إذن لا يناقش خبراؤها ومستشاريها بالبحث والتحليل مهددات تلك الموارد ؟! .. ذلك المورد الذي يواجه اليوم تغييراً سلوكياً رهيباً، بعد أن تكالبت عليه المحن الاقتصادية وأمسك بخناقه غول الغلاء ..!

حتى استحقت سلوكياته أن تكون موضوع دراسة ترصد خضوعه لثقافة الانفتاح وأخلاقيات الفقر والقهر، وتقيس انخفاض معدلات احترام الآخر وتقدير الذات في دمائه، وتأتي لنا بخبر تلك اللامبالاة غير الأخلاقية التي باتت تكلل سلوكه العام ..!

إن كانت هذه الحكومة تؤمن بأن الحاجة هي أم الثورات، وخالة الانفلات الأمني فلترحمنا من مصفاة الجيلي التي لم تتأثر بانفصال الجنوب ، ومن أهازيج الشمال وأغنيات الوسط التي لن تنبس لها كلمة، أو يطرف لها لحن بسبب انفصال الجنوب، ، ولتلتفت إلى - مصدر الزلزال القادم - هتافات الفقر وأصوات القهر العابرة للطبقات ..!


الأحداث

تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 2082

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#212849 [dadi]
0.00/5 (0 صوت)

09-21-2011 11:18 PM
الشعب والحكومة وجهان لعملة واحدة والشايفو إنو الشعب السوداني لو كان فيهو خير كان انتفض قبل تونس ,والله الحلب طلعو أرجل مننا وبعد دا ليهم حق يقولو لينا بالفم المليان امشوا ياعبيد....
هههههههههههههههههههههههههههههههههههه......


#212014 [محمد السيد]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2011 06:33 PM
سعداء بعودة مقالاتك وننتظر عودة الاستاذة منى عبدالفتاح الى الموقع أيضا


#211988 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2011 05:43 PM
ههههههههههههه انتي وحزبك من جعل للصامتين هتاف وصراخ وعويل , انتي يامن تعلمتي الصحافة علي يد هؤلاء الكيزان , انت من تدربتي وعملتي حتي قريب في صحيفة الراي العام , قالت هتاف .


#211932 [شايل جراح]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2011 03:45 PM
المصيبة الكبيرة وما قادر افهما انو كتار جدا من الشعب السوداني الفضل تلقاهو ماقادر ياكل وحالو يصعب على الكافر ورغم كدا تلقاهو يدافع عن الحكومة ومايرضى كلمة في البشكير.
الناس ديل يكونوا عاملين لينا عمل؟؟؟؟
والله لو ما موقع الراكوبة الرائع دا وتعليقات روادوا الرائعين كان اتيقنت اني الوحيد التعبان في البلد دي.
لما نشوف الدول الحولنا القامت ضد حكاما بنلقاهم كلهم وضعهم احسن من وضعنا ملايين المرات وبرضو طلعوا لانهم شايفين انهم بستحقو الافضل
ونحن الحكومة شغالة تزعمط فينا وأئمة الجوامع يدعوا والشعب الفضل يأمن
والله فعلاً بدينا نيأس من احتمال التغيير
غايتو الا الله يرحمنا وياخدهم كلهم مرة واحد
مع انو ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)
يعني حتى رحمة ربنا نحنا ما بنستحقها


#211833 [hamad]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2011 01:04 PM
مقال فى منتهى الروعة يا استاذة ..
حقيقى فهم عال .. و ادراك منقطع النظير منك لحال بلدك وحال الغلابا .. و شفع العرب الفتارى .. ال بفنوا الشايلا ايديهم و يجروا ساكين القطارى .. يعطيك العافية .. و دمتى ..


#211820 [قرفان سواح]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2011 12:49 PM
موضوع عسل يشفي عليل المتعطش الجوعان !


#211779 [ود العبيد]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2011 12:06 PM
في عيونا بنشيل الصبر كل العمر بنشيلوا ريد ونشيلوا عز ونت بتجينا بلا ميعاد تحرق فؤاد عاشقا بعز وتسيبوا لليل الشجن واصلوا طبك يازمن لا راضي انت تغيرو ولا نحن راضيين بالمحن
فمصايب الدهر لا تأتي وانما تتأتى عليه نحن نؤمن بما اصاب البلد مصيبة من مصائب االدهربغض النظر عن الفاعل فما علينا الا ان نستعين عليها بالدعاء 0 فهيا نرفع ايدنا تضرعا حتىيتلاشى السواد الذي غطا عيون قيادينا عن الحق بشرط نرفع ايدينا بصدق واخلاص مش نحن رافعين ايدينا والنصف الاخر كرعيهو شعب دراويش فتلك هي المعضلة التي تجلب البلاء والبلاء اذا نزل حتما يعم 0


#211721 [عبدالله جولاي]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2011 10:43 AM
ليس هُناك هتاف صامتين فالحكومة قصدت تجويع الناس حتى لا يتسنى لهم الصراخ والشخص الجائع لا يستطيع حتى أن يتكلم - كنت في إجازة للسودان وأنا إبن الجزيره (الكاملين) كنت عائداً من الجروف الحواشات فرأيت كلباً يريد أن يهوهو كما نقول أي يريد أن ينبح فغلبه النباح - لم يتمكن من الهوهوه وسبحان الله حتى الكلام غلبها النباح فما بال الإنسان الذي لا يجد قوت يومه كيف به أن يخرج إلى الشوارع ويهتف (يسقط النظام) فكان هذا من ذكاء الحكومة تجويع الناس 0


#211711 [orass]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2011 10:34 AM
حليل الرجال أو زي ما بتقول الوالدة (حليل أبوي الرقد ما قام) كدى جربي أطلعي الشارع وأهتفي (الشعب يريد إسقاط النظام) حتلقي كتار مندسين وراكي يقولوا (ونحنا كمان)
الرجال ماتوا في كرري .. وأشباه الرجال ماتوا بالجوع.(جوع الشوت رحطا).


#211588 [كوماندو]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2011 08:24 AM
مر زمن طويل لم نقرا مقالاتك بالموقع ...لعل المانع خير...
يظهر علاقتك مع المؤتمر الوطنى لم تعد سمن على عسل.....


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية
تقييم
7.94/10 (8 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة