المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ربيع الثورات العربية – ماله لا يغشى السودان ؟ا
ربيع الثورات العربية – ماله لا يغشى السودان ؟ا
09-20-2011 06:55 PM

محور اللقيا

ربيع الثورات العربية – ماله لا يغشى السودان ؟

د. عمر بادي
[email protected]

سوف أروي لكم نكتة كثيرة التداول هذه الأيام في الخرطوم , و هي خير معبر عن الضائقة المعيشية التي ضربت بأطنابها . قيل أنه و مع غلاء أسعار اللحوم الحمراء و البيضاء ذهب أحد الأشخاص إلى النيل و ألقى بسنارته عله يصطاد سمكا ليأكله مع أسرته , و فعلا إصطاد سمكة كبيرة أتى بها إلى البيت فرحا و أشار على زوجته أن تطهوها محمرة و لكنها أجابت بأن ليس لديهم زيت , فأشار عليها أن تسلقها فأجابت بأن الماء مقطوعة و ليس لديهم ماء , فأشار عليها أن تشويها فأجابت بأن ليس لديهم غاز أو فحم , هنا حمل الرجل السمكة و عاد بها إلى النيل و ألقاها فيه , فصارت السمكة تدور و تتقافز وهي تقول : ( سير سير يا البشير ) !
لقد كتبت منذ بداية هذا العام مقالات عدة عن الإنتفاضات العربية على الأنظمة الشمولية التي تشابه نظام الإنقاذ عندنا , فكتبت عن الشباب الذي إعتبرته كتيبة الصدام الأولى من أجل التغيير بعد أن خرجوا في مظاهراتهم الإحتجاجية في يومى 30 يناير و 3 فبراير 2011 و لكنهم جوبهوا بأساليب للقمع و الإعتقال في غاية الشدة , و لم يجدوا التجاوب الكافي من عامة الشعب . كتبت أيضا عن النقابات الوطنية و إعتبرتها كتيبة الصدام المفقودة و كيف كان دورها القديم عظيما في تحريك الفئات و القطاعات المهنية و الإدارية و لكنها فقدته بعد أن تم حلها و إستبدالها بمسخ موالٍ للسلطة الحاكمة . بعد ذلك كتبت عن الضعف البائن في أحزاب المعارضة و تقاعس و تراخي المواطنين عن التحرك و التصادم , رغم أنهم كانوا المفجرين للثورات الوطنية في العقود الماضية , و أبنت أن السبب يكمن في أن الشعب قد صار ( مكتوبا ) و مسلوب الإرادة بفعل سحر قد مورس ضده ! بعد ذلك كتبت مقالة أسديت فيها النصح لحكومة الإنقاذ حتى تستطيع أن تخرج من مأزق المرور من عنق الزجاجة و ذلك بأن تتصالح مع الشعب و أحزاب المعارضة و تعود إلى النهج الديموقراطي السليم حتى تجنب البلاد ويلات الإحتراب و التنازع , و حتى تنجو بنفسها من المصير الذي آلت إليه الأنظمة في تونس و مصر و ليبيا , و ضربت لها أمثلة برؤساء يقتدى بهم في هذا النهج كشوفيز و أوباسانجو و أورتيقا و محمد ولد عبد العزيز . كل ذلك و المد الثوري في ربيع الإنتفاضات العربية يزداد و يتضخم , و كان رد فعل الأنقاذيين أن صاروا أكثر إرهابا للشعب و تهديدا له إن حاول الإنتفاض و كان التهديد عن طريق إستعراض قوات الأمن و مكافحة الشغب و الكتائب الخاصة ! لقد كتبت بعد ذلك مقالة عكست فيها ما يدور في الساحة السياسية و أبنت أن الإنتفاضة القادمة وقودها و قيادها المهمشون و كانت تلك المقالة بتاريخ 21 مايو 2011 أي قبل أحداث جنوب كردفان و النيل الأزرق و قبل تكوين تجمع كاودا بعدة أشهر و قد قمت بنشرها متزامنة في الصحف و المواقع الإلكترونية سودانايل و سودانيزأونلاين و الراكوبة و الفيسبوك , و أخيرا ختمت تلك السلسلة من المقالات بمقالة عن قناعات الإنقاذيين التي لا يغيرها الزمن و التي ظهرت جلية في ندوة السفارة السودانية في لندن في يوليو الماضي و ما قاله الدكتور نافع علي نافع من أنهم قد أخذوا السلطة بالقوة و من أراد أن يستردها فعليه أن ينازلهم !
بعد هذا ( الفلاش باك ) الذي حاولت أن أختصره بقدر الإمكان , الآن أعود بكم إلى الوضع الحالي و أعرج بكم إلى ما يكتنف الساحة السياسية الراهنة من مسبباتٍ كانت وراء هشاشة الموقف من التساؤل الذي هو عنوان هذه المقالة , أي لم لا يغشى ربيع الثورات العربية السودان ؟ هذه المسببات المثبطة سوف أوردها و أرد عليها كما يلي :
1 – التقاعس في إرادة التحرك عند الناس نتيجة للإحباط المركب بسبب القهر و الإفقار و الإذلال . إن الإحباط المركب يقود إلى عدم الرغبة في عمل أي شيء, و عندما يصل الإنسان إلى مرحلة عدم التفاعل مع ما يحدث في مجتمعه يكون لامباليا , و هذه اللامبالاة تقوده إلى عدم الإكتراث لما يحدث لأسرته داخل بيته , ناهيك لما يحدث داخل الوطن ! عندما يصل الناس إلى هذه المرحلة من الإحباط فإنهم يحتاجون لمن يهزهم و يفيقهم و يعيدهم من تلك الحالة التي تشبه ( كتابة السحرة ) . إن من يقوم بهذه الإفاقة لا بد أن تكون لديه كاريزما عالية و مصداقية و نظافة في اليد و اللسان ووطنية لا تشوبها شائبة . سوف تكون هناك حياة لمن ينادى خاصة إذا تم تكثيف الوعي الجماهيري بإستغلال الضائقة المعيشية و غلاء الأسعار الجنوني مع تدني الرواتب و إزدياد البطالة و الجبايات و وضع كل ذلك في خانة المحفزات للإنتفاض , و زد على ذلك الفساد المالي في الدولة الذي جعل من الإنقاذيين و أعضاء حكومتهم و اسرهم و المقربين منهم يمتلكون الأموال و الشركات و العقارات بدون وجه حق . عند ذلك سوف يتم الإنتقال بإرادة التحرك من التقاعس إلى الإعتزام .
2 – موقف قادة أحزاب المعارضة المتذبذب بين المشاركة في التشكيل الحكومي المرتقب و بين ترديد شعارات الجماهير بالإطاحة بالنظام . ها نحن لا زلنا منقسمين طيلة الإثنين و عشرين عاما من عمر نظام الإنقاذ ما بين الإصلاح من الداخل و التغيير عن طريق الإقتلاع من الجذور , حتى فعل طول الزمن فعله فقاد الناس إلى الإحباط و إلى التهيب و إلى التقاعس .. هنالك نوع من قادة أحزاب المعارضة لا زال يجرب في المجرب . هذا الموقف المثبط الحالي ربما يتغير بعد حين و يصير محفزا للإنتفاض , و لكن بعد أن تعي الأحزاب حقيقة أنه ليس من السهل عليها أن تلتقي على إسقاط النظام و لكن من السهل عليها ان تلتقي على نظام الإسقاط , لأن الجماهير السودانية لها تجربتان مسبقتان في كيفية تنظيم إسقاط الأنظمة العسكرية الشمولية !
3 – إستياء المنظمات الشبابية الداعية للإنتفاض و شعورها باليتم في مجتمع لم يتجاوب مع دعواتها لتكثيف التظاهرات . لم يتوانى شباب الفيس بوك و التويتر من فعل كل ما فعله اقرانهم في تونس و مصر , فخرجوا في تظاهرات يوم 30 يناير و 3 فبراير و لاقوا ما لاقوا من الضرب و الإعتقال و التحرش و لكن خذلهم الآخرون , و عليهم أن ينظموا انفسهم أكثر و يستفيدوا من أخطاء الماضي , و يسعوا لتوحيد قوى الإنتفاضة عن طريق ما لديهم من وسائل للإتصال .
4 – الدعايات التي يبثها إعلام الدولة الموجه للناس من أن الأحزاب كلها قد تم تجريبها و لم تنجح في الحكم , و بذلك لا يوجد من يصلح أن يكون البديل . لا بد من حمل مكبرات للصوت لإفهام الناس أن البديل هو نظام للحكم و ليس فردا بعينه , و ان نظام الحكم المراد هو نظام تداول السلطة عن طريق الإنتخاب الديموقراطي الحر لفترة معينة من السنين , و من يتم إنتخابهم يكون منهم الرئيس و يكون أعضاء البرلمان .
5 – مقولة أن قيام الإنتفاضة سوف يقود إلى صوملة السودان و تفتيته إلى دويلات . إنها قولة حق أريد بها باطل , لأن الصوملة لم تحدث في الدول العربية التي إنتفضت و لم تتجزأ أو تتفتت , و خير مثال لذلك ليبيا فقد تحرر اولا إقليم برقة و عاصمته بنغازي و ظن البعض أن هذا الإقليم سوف ينفصل من ليبيا لأنه كان منفصلا في السابق , و لكن رغم ذلك ظل هدف الثوار هو إسقاط نظام القذافي بالتقدم نحو طرابلس لتظل ليبيا موحدة . أيضا حدث في جمهورية اليمن حدث مشابه , فبالرغم من أن مواطني اليمن الجنوبي كانوا يطالبون بالإنفصال عن اليمن الشمالي , و قد كانوا في السابق منفصلين , لكنهم عند قيام الإنتفاضة ضد الرئيس علي عبد الله صالح رفعوا شعار إسقاط النظام و تركوا شعار الإنفصال , لأن النظام القائم الذي عانوا منه كثيرا هو الذي جعلهم يطالبون بالإنفصال ! السودان سوف تصيبه الصوملة مع هيمنة و تعنت نظام الإنقاذ القائم , و هاهو الجنوب قد إنفصل و البقية تأتي . لم أسمع من حركات دارفور أو من الحركة الشعبية قطاع الشمال أنهم ينوون الإنفصال بأي إقليم في الوقت الحالي لكنهم أحيانا يضعونه إحتمالا في حالة لم تترك لهم حكومة الإنقاذ خيارا آخرا .
6 – موقف تجمع كاودا للحركات المسلحة للمهمشين , و قد ظهر في بدايته كتجمع عنصري بعد أن غذى هذا الإحساس تصريحات و كتابات بعض المنتسبين إليه , و قد أدى هذا الإحساس إلى إبتعاد العناصر العربية و أهل المدن منه , رغم وقوف غالبيتهم مع المهمشين في مناطق النزاعات . لقد كنت كتبت مقالة في الأسبوع الماضي عن إستلهام مملكة سنار و عنصريها الإفريقي و العربي كي يظل السودان موحدا , و أبنت من ضمن ما أبنت أنه لا بد من العمل على وقف الترويج للعنصرية بين فئات الشعب السوداني بإستلهام ما حدث في مملكة سنار من تحالف بين عنصريها الأفريقي و العربي . إن المهمشين الذين قصدتهم في مقالة لي تطرقت إليها في بداية هذه المقالة هم المقصون و مهضومو الحقوق و المحرومون و المتبطلون و أصحاب المهن الهامشية من عامة الشعب في كل بقاع السودان شمالا و جنوبا و شرقا و غربا . هؤلاء المهمشون هم وقود و قياد الإنتفاضة القادمة كما ذكرت , و ذلك لسهولة تحركهم و تنظيمهم . لقد دعا مؤخرا تجمع كاودا حركات التحرير في الشرق و شمال السودان و الأحزاب المعارضة للعمل لإسقاط النظام , و لكنه لم يتطرق إلى نظام الإسقاط . على ذلك و من أجل غرس الطمأنينة في كل المتوجسين من إستلاب الحركات المسلحة للسلطة فيما بعد , يجب الإسترشاد بالسلطنة الزرقاء و أيضا بالتجربة الليبية و ذلك بتكوين مجلس شعبي لقيادة الإنتفاضة تمثل فيه كل قوى الإنتفاضة و يكون متوافقا على البديل الديموقراطي و تداول السلطة بالإنتخاب الحر النزيه و الشفاف .





تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 1611

خدمات المحتوى


التعليقات
#213357 [محايد]
0.00/5 (0 صوت)

09-22-2011 04:41 PM
خوناد. عمر بادي
ا
هو انت تقصد بالديمقراطية تحسين الوضع الإقتصادي ولى تقصد تخفيض أسعار السلع بتخفيض جباياتها وانشاء مشاريع انتاجية ضخمة ؟ ولى قاصد بالديمقراطية حرية الشعب ؟ وكل السياسيين العواجيز اللى قلبو الأزهري والبعدو كانوا بيلعبو ولى كانو طغيانين أنحنا زهجانين من الحكومة مش عشان الديمقراطية ولى البلشفية ولى النازية أو الإشتراكية ما مطبقة أنحنا زهجانين منها لأن السودان أغنى بلد بمواردها الطبيعية وهما قاعدين مربعين يديهم وكرشهم كبرت وسافين الشغلة كلها وجوعونا ثلاثة أخر حاجة


#212404 [SaifAlhag]
0.00/5 (0 صوت)

09-21-2011 10:39 AM
لا فض فوك يا دكتور - ليت الشعب يعى ويدرك خطورة ماتقودنا اليه هذه الطغمة الحاكمة

لقد اسهمت ايضا فى بعض المشاركات بهذا الصدد يمكنك الاطلاع عليها

http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-8731.htm
(بولندا) الإنقاذ أم بديل بولندا...!!!
http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-11245.htm
خيار وفقوس فى الربيع العربى المنقوص..!!
http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-8693.htm
القلب الشجاع السودانى
http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-10241.htm
مهاتير محمد ومهاترات عمر... وما نريده نحن..
http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-11063.htm
إسقاط ثم تغيير النظام الجاثم وكلام نواعم..!!

اللهم انصرنا على القوم الظالمين


د. عمر بادي
د. عمر بادي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة