09-21-2011 04:28 PM

تناقضات خطاب على عثمان فى جنوب كردفان

تاج السر حسين
[email protected]

نائب رئيس المؤتمر الوطنى (على عثمان محمد طه) الذى يلقبه (الحواريون) بالشيخ، قبل أى خطبة يلقيها يكبر الله ثلاثة على طريقة (الكيزان) وبعد تلك التكبيرات الثلاث، يتناقض ويكذب ولا يذكر كلمة صادقه وأن خرجت كلماته معسولة وعلى طريقة علبة الملح التى يكتب عليها من الخارج (سكر)!
فالشيخ/ على عثمان، تحدث فى كادوقلى بعد أن اصطحب معه (جوقة) من الصحفيين والأعلاميين والى جانبه المجرم الهارب المطلوب للعداله الدوليه (أحمد هارون) المتهم بجرائم اباده وجرائم حرب وجرائم ضد الأنسانيه، ولا أدرى لماذا يختار الأنقاذيون حكاما وممثلين لهم يكرههم الشعب لهذه الدرجه؟ الا يجدوا من بين السودانيين من يحبهم ذلك الشعب ويرضى عنهم حتى يجملوا قليلا صورتهم الكالحه القبيحه؟
الشاهد فى الأمر تحدث على عثمان محمد طه قائلا \"بأنها سوف تكون آخر فرصه للحديث مع من يحملون السلاح\" !
وهم فى الحقيقة لا ولن يحترموا الا من يحمل السلاح لأنهم جاءوا عن طريقه، لا عن طريق صندوق الأنتخابات أو الديمقراطيه.
وكيف يورط (الشيخ) نفسه بذلك الكذب (الغليظ) والمؤمن كما جاء فى الحديث قد يسرق وقد يزنى لكن لا يكذب.
فالشيخ يتحدث صباح مساء مع من يحملون السلاح بصورة غير شرعيه ويغدق عليهم المنح والعطايا،.. وأعنى (مليشيات الدفاع الشعبى)، أم هؤلاء يتبعون للقوات المسلحه ؟ فاذا كان الأمر كذلك لماذا لا يقال عنهم (قوات مسلحه)؟ ومن جانب آخر الا يشعر ضابط الجيش السودانى والجندى الوطنى بالخزى والعار ومليشيات عقائديه تقاتل شعبه وتحمى النظام بدلا من أن تعمل على التخلص منه لأنه اضاع الوطن وقسمه وأشعل الحروب يمينا وشمالا وأفشى الظلم والكراهية وأجاع الحرائر وجعلهن يأكلن من اثدائهن حتى فكرت أحدى الدول التى كان يبعث لها السودان بمعلمين، أن تستقدم منه (خادمات)، وهل كانت السعوديه تجروء فى السابق على مثل هذا الكلام، الذى يطعن اى سودانى فى شرفه وكرامته؟
أذكر حينما عملت لفتره من الوقت بداية الثمانينات فى وظيفة محترمه فى السعوديه وفى وجود عدد من الحاضرين مازحنا احد السعوديين قائلا: أريد من احدكم أن يحضر لى خادمه من السودان حينما يذهب لقضاء اجازته.
فغضبت حتى تغير لون وجهى، وقلت له : لو الظروف وسوء الحكام والأنظمه جعلتنا نعمل لديكم عبيدا، الايكفى هذا وهل نحضر لكم نساءنا كذلك ليعملوا فى بيوتكم خدما؟
ثم نهضت ورفضت أن اشارك فى وجبة الغداء التى دعانا لها الرجل، ولم اقبل اعتذاره أو اتعامل معه باعتياديه بعد ذلك حتى تركت العمل فى ذلك البلد الذى فيه اناس طيبون كرماء مثلما فيه اشرار، يستعبدون الناس الذين ولدتهم امهاتهم احرارا.
سبحان الله فى زمن (الأنقاذ) والمشروع الحضارى، نسمع والغصة فى الحلق أن السعوديه طلبت من السودان نساءا كى يعملوا خدما فى المنازل!!!
وعلى عثمان اذا كان امينا وصادقا ويريد من (الحركه الشعبيه - قطاع الشمال) أن تسرح قواتها والا تستخدم السلاح فعليه أن يبدا (بمليشيات) الدفاع الشعبى المعروف انها تتبع (للمؤتمر الوطنى) لا لحزب الأمه أو الأنحادى الديمقراطى أو الحزب الشيوعى.
وهكذا فعل محمد (ص) حينما قرر منع الربا وتحريمه بدأ بربا عمه (العباس)، لا بالآخرين.
وهكذا فعل (عمر بن الخطاب) حينما قرر قتل (محمد) صاحب الرساله، وعلم بأن اخته قد اسلمت غير اتجاهه قاصدا قتل اخته قبل قتل (محمد)!
ولانهم ليسوا فى قامة اؤلئك الرجال بل هم اقل من اى انسان عادى فى السودان، صدقا واخلاصا وتدينا واكلا لرزقه بالحلال، فعليهم أن يعودوا من غيهم وأن يحتكموا للديمقراطيه لا للعنف والقتل وتزوير الأنتخابات وتبديل الصناديق، والخداع كما فعلوا فى (المشوره) الشعبيه الخاطئه من اسمها.
قال احد قادة الحركه الأسلاميه فى برنامج \"أسماء فى حياتنا \" نحن نميل الى الشورى لأنها تعمل على اختيار الأفضل من بين عدد محدود من الناس، لا الديمقراطيه التى تحدد الخيارات عن طريق الأغلبيه الميكانيكه\"!
تصور بشر عاديون فى القرن الحادى والعشرين يأكلون الطعام ويتغوطون ويتناسلون ويضاربون فى الدولار ويكذبون ولا يأتيهم الوحى، يحددون للناس ولاتهم وحكامهم وخياراتهم بحسب مزاجهم الشخصى، لا حسب ما تقرره الديمقراطيه.
ومن خداع وأكاذيب (شيخ على) أنه قال (اذا جمعت الأصوات التى حصل عليها عبدالعزيز الحلو الى جانب ما حصل عليه تلفون كوكو لفازت الحركه الشعبيه بمنصب الوالى).
وكأنهم ما كانوا سوف يزورون تلك الأنتخابات اذا لم يدخلها تلفون كوكو ولا يفعلوا بالحركه الشعبيه ما فعلوه بحزبى الأمه والأتحادى وغيرهم من الأحزاب فى دوائر مضمونه,
وكأنهم سوف يتوقفوا عن شراء ضعاف التفوس والأرزقيه و(الغواصات) بمال الشعب السودانى لشق صفوف الأحزاب والحركات وتقسيم المقسم وتجزئة المجزأ!
وهاهو دم شهداء النيل الأزرق لم يجف بعد، وسرعان ما نصبوا أرزقى وعميل كان ينتظر مثل هذه السانحه لم يتعظ من تجربة غيره من الأرزقيه والغواصات.
يفعلون هذا ويخاصمون ويحاربون على غير اخلاق الفرسان، وبعد كل ذلك يكبرون الله ثلاث مرات والله يلعنهم ويقول لهم انتم كاذبون ومنافقون والله لم يعد المنافقين بنصر من عنده، لهذا كلما تقدموا خطوه رجعوا للوراء الف خطوه.





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1930

خدمات المحتوى


التعليقات
#212840 [مرتضي]
0.00/5 (0 صوت)

09-21-2011 09:32 PM
التحيه لك الاستاذ تاج السر علي هذا المقال السر يا ريت علي عثمان يقرا هذا العمود لكي يعرف مالذي يحصل لرعاياهو خارج السودان من مزله وبهدله لاكن انت لماذا لم تذكر اسم عبد الله علي ابراهيم الرجل المنافق الذي سئل عن الشوري في برنامج اسماء في خيانتا


#212800 [اسامة شريف]
0.00/5 (0 صوت)

09-21-2011 08:04 PM


يسلم فمك وقلمك استاذ تاج السر وفعلا هولاء يكذبون ويصدقووون كذبهم هولاء مصاصي دماء لا ادرى من اين اتو والله انهم لايشبهوننا واجزم على ذلك
ديل يكذبو فى المساجد وزى ماقال واحد فى النكتة

قال للبشير انت ارجل من مبارك ماركعت للامريكان وارجل من فلان وفلان وفى الاخر قال ليهو انت ارجل من عمر بن الخطاب البشير استعجب وقال ليهو كيف يارجل قال ليهو عمر بن الخطاب كان بيخاف من ربنا انت ماقاعد تخاف منو

اها ده حال ناس الدمار


#212700 [عمر الصادق يابوس]
0.00/5 (0 صوت)

09-21-2011 04:51 PM
ومن جانب آخر الا يشعر ضابط الجيش السودانى والجندى الوطنى بالخزى والعار ومليشيات عقائديه تقاتل شعبه وتحمى النظام بدلا من أن تعمل على التخلص منه لأنه اضاع الوطن وقسمه وأشعل الحروب يمينا وشمالا وأفشى الظلم والكراهية وأجاع الحرائر وجعلهن يأكلن من اثدائهن حتى فكرت أحدى الدول التى كان يبعث لها السودان بمعلمين، أن تستقدم منه (خادمات)، وهل كانت السعوديه تجروء فى السابق على مثل هذا الكلام، الذى يطعن اى سودانى فى شرفه وكرامته؟
الصديق استاذ تاج لك التحية : استميحك عذرا و اسألك عن اي جيش تتحدث ؟ الجيش الذي نعرفه جميعا و الذي تشرفت انا بالخدمة فيه انتهي منذ العام 1995 - نعم , انتهي - ما يسمي بالجيش الان ما هو الا حشود من شذاذ الافاق و الارزقية و الفاقد التربوي و قلة من المحترفين ( تعلمجية) - هذا اولا - و ثانيا : لم تأتي الانقاذ الا لتذل انسان السودان و (تمرمط) كرامته - و ما طلبته السعودية لم تكن لتطلبه لو كان في الحكومة الحالية (سوداني حقيقي) واحد فقط - فالسعوديون عندما تجراؤا بهذا الطلب كانوا يعلمون ان الطغمة الحاكمة لا تهمها كرامة السوداني - و الادلة علي ذلك كثيرة , و يقيني ان نفس الجهه التي ردت بالرفض ستعود قريبا و تسمح بذلك بعد ان يتم ( سد الحنك ) - فالنأمل ان تترتب الاوضاع سريعا و عندها سنري .


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة