09-22-2011 01:22 PM

حكاية قمر امريكي \"ضال\" في مهمة عسكرية

هاشم عبد الفتاح
[email protected]

ما بين الخرطوم وواشنطون ليست مجرد تقاطعات دولية او مواقف سياسية تحكم طبيعة العلاقة بين السودان والولايات المتحدة الامريكية ولكن هناك ايضا اقدار الطبيعة وتوازنات البئة والفضاء والمناخ فتابي العلاقة بين الخرطوم وواشنطون الا وان تظل في غير مهادنة ويظل كذلك ملفها حاضرا وساخنا مهما اجتهدت الدبلوماسية المشتركة وتعاظم دورها لطي صفحات الاحتقان وانهاء امد القطيعة سياسية كانت او اقتصادية او حتي انسانية .
فبالامس اطل عامل اخر جديد في فضاء العلاقة \"المطاطية\" بين الدولتين مخاوف وهواجس جديدة مبعثها الادارة الامريكية وظاهرها قمر صناعي امريكي \"ضال\" كما يسميه الخبراءالروس في علم الفضاء ومسرحها جغرافية السودان وكتلته السكانية فالانباء التي رشحت عبر وكالة الفضاء الامريكية \"ناسا\" انه من المتوقع ان يهوي قمر صناعي امريكي علي الارض الجمعة المقبلة خارجا من مداره بعد ان انتهت مهمته وهذا ما حزر منه مركز البحوث السودني بسقوط هذا القمر داخل نطاق السودان والمراقبين للشان السوداني الامريكي ربما لايجدون تفسيرا علميا يجمع ما بين القمر الامريكي والدولة السودانية غير التباينات الفكرية والسياسية الممتدة في فضاءات العلاقة بين الدولتين ولكن \"ناسا\" لم تحدد الجهة بالضبط التي يمكن ان يسقط فيها هذا القمر ولكنها اكدت انه لم يخرج من المدي الجغرافي المحصور بين خط 57 درجة شمال وجنوب خط الاستواء غير ان المركز الامريكي للفضاء توقع سقوط القمر في المحيط الهندي وفي المنطقة بين القرن الافريقي وجزر سيشل الا ان المهندس بدر الدين محمد علي الخبير السوداني في تكنولوجيا الفضاء استبعد تماما سقوط القمر الامريكي \"الضال\" داخل النطاق السوداني مشيرا الي ان هذا القمر كان مخصصا لمراقبة الغلاف الجوي والقيام بمهمة الاستشعار عن بعد حسب الرواية الامريكية الا ان المهندس بدر الدين وفي حديثه \"للانتباهة\" لم يستبعد المهمة العسكرية لهذا القمر في سياق الاستراتيجية الامريكية فيما يعرف بسباق حروب الفضاء بدليل ان دولة الصين تعتقد ان هذا القمر الامريكي الذي خرج من مداره هو مجرد \"فبركة\" من الامريكان كما يوافق الاسرائيليون علي هذا الاعتقاد الصيني خصوصا انه لا توجد في المنظومة الدولية اي قوانين للحد من حروب الفضاء ولكن مع ذلك توجد قوانين منظمة لمدارات وحركة الاقمار الصناعية فهناك منظمة دولية مسوؤلة عن هذا التنظيم مقرها \"فينا \" والاقمار الصناعية وفق القوانين الدولية تستخدم في المجالات العلمية وفي الاغراض الامنية كالتجسس والدفاع وليس بعيدا عن العقلية العسكرية الغربية فدولة فرنسا كانت قد تورطت في مهام وادوار امنية في دارفور عبر القمر الصناعي الفرنسي الذي كان يتجسس هناك لصالح القوات الفرنسية في سياق انتشارها في العالم ويبدو ان فرنسا تبحث عن سند استخباراتي يحقق لها برنامجها الامني والعسكري علي المستوي العالمي فالخبرا ء اذن يحزرون من ان هذه العملية الامريكية هي ربما سلاح سري جديد لتوجيه ضربة علي اهداف محددة علي الارض .
ويقول المهندس بدر الدين انه اذا جرت الاقدار وسقط القمر الصناعي الامريكي في المدي السوداني فمن حق الدولة السودانية المطالبة بتعويض مادي من امريكا بمثل ما حدث في العام 1979عندما سقط جزء بسيط من قمر صناعي امريكي في احدي ضواحي استراليا وفي منطقة صحراوية طالبت استراليا الامريكان بتعويض قدره 400 دولار وبحسب افادات المهندس بدر الدين فانه كان قد سقط قمر صناعي روسي في المحيط المتجمد الشمالي في اعقاب خلل حدث اثناء اطلاق الصروخ الذي يحمله وكان هذا القمر مصمم لقياس معدل انصهار الكتل الجليدية في المناطق القطبية وكان قمر صناعي امريكي اثار مخاوف كبيرة وسط الامريكان في العام 2008 بعد ان خرج هذا القمر من مداره واقترب من الارض حينها فكر الخبراء الامريكان في ضرب القمر بصاروخ من البحرية الامريكية قبل وصوله الارض .ورغم ذلك فان وكالة الفضاء الامريكية لم تتاكد بعد من اي حادثة بسقوط مركبة فضائية او خروجها من الغلاف الجوي كما انه وبحسب ناسا لم يسبق ان تعرض احد لاي اذي بسبب اشياء متساقطة الي الارض من الفضاء ولكن الوكالة الامريكية حزرت من انه لا يسمح لاي شخص قطع من القمر الاصطناعي التي ربما تسقط علي الارض او بيعها مواقع البيع الالكترونية باغتبارها ملكية خاصة بالحكومة الامريكية
وكانت تقارير رسمية قد تحدثت عن معلومات استخباراتية خدمت كثيرا حركة العدل والمساواة في عملية الذراع الطويل الشهيرة التي اجتاحت عبرها امدرمان في العاشر من مايو 2008وقتها كان الدعم التكنولوجي عبر الاقمار الاصطناعية اثرا كبيرا في تحقيق هذه العملية وتوكد التقارير ان السباق حول تقنيات الاقمار الصناعية بدا بين امريكا والاتحاد السوفيتي ايام الحرب الباردة وان امريكا مضت في هذا السباق وطورت انظمتها بحيث اصبحت تقنية الاقمار الاصطناعية احد ادواتها في فرض هيمنتها العسكرية علي العالم

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2807

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




هاشم عبد الفتاح
مساحة اعلانية
تقييم
3.96/10 (11 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة