المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
معارضون سوريون يطالبون بالتدخل الدولى لحماية الشعب السوري!ا
معارضون سوريون يطالبون بالتدخل الدولى لحماية الشعب السوري!ا
09-23-2011 11:09 PM

معارضون سوريون يطالبون بالتدخل الدولى لحماية الشعب السوري!!

خليل خوري
[email protected]

من جملة الحلول \"الثورية \" التي يطرحها بعض المعارضين السوريين وخاصة منهم الذين اتخذوا مواقعهم الصدامية داخل الاراضي التركية , لحماية الشعب السوري برجاله ونسائه وشيبه واطفاله البالغ عددهم 23 مليون نسمة من بطش الدكتاتور بشار الاسد ولاقامة نظام ديمقرطي يمثل الشعب ويحترم ارادته ان يبدا تحرك عربي ودولي باتجاه تضييق الخناق عليه ومن ثم الاطاحة به وهذا المطلب لو تحقق فسوف يعيد انتاج السيناريو الليبي اي اننا سنرى تبعا لذلك تشكيلات طائرات الناتو تنطلق من تركيا والعراق ولبنان وقبرص واسرائيل ومن دول مجاورة اخرى لسوريا لكي تلقي من ارتفاعات شاهقة بقنابلها المدمرة على البنى التحتية والمرافق الخدمية والصناعية وبعد ان تنهى مهماتها \"الانسانية \" سوف يصدر هؤلاء المعارضون بلاغات عسكرية تتحدث عن تقدم الثوار على عدة جبهات ضد \" المرتزقة من الجيش السورى \" وعن تكبيده افدح الخسائر وتدمير عدد كبير من معداته العسكرية والاستيلاء على عدد اخر منها كما سيظهر على فضائيات دول النفط والغاز ملهم الثورة السورية والمجاهد الاكبر الشيخ عرعور لكي يبشر الامتين العربية والاسلامية بالنصر المؤزر الذي حققه الثوار على جبهات المواجهة والصدام ضد الجيش السوري المهزوم باذن واحد احد ولكي يؤكد ايضا بان رحيل بشار بات قاب قوسين او ادنى . وبالمقابل لن نعثر في هذه البلاغات على اية اشارة تدل على حجم الخسائر المادية والبشرية الفادحة التي حلت بسوريا كما لن نشاهد على فضائيات دول النفط والغاز ولو مشهد واحد يدلي فيه رجل الشارع السوري برايه حول المهمة الانسانية التي يقوم بها الناتو تحت غطاء حماية الشعب السوري بل سيعتمون عليه تحسبا لافتضاح بشاعة وفظاعة ما اسفر عنه التدخل الاجنبي , كما لن نشاهد اية صور تبين حجم الدمار الهائل الذي لحق بالمرافق الاقتصادية السورية ا
اذن السناريو السوري لن يختلف عن نظيره الليبي فكما بلغت خسائر الجماهيرية الليبية العظمى في مرافقها الانتاجية والخدمية 30 مليار دولار وخسائرها البشرية 50 الف ما بين قتيل وجريح وخسائرها في المعدات العسكرية مليارات من الدولارات وكما تكبدت ليبيا كل هذه الخسائر الهائله الى جانب خسارتها لصندوق الاستثمار الليبي الذي تبلغ موجوداته 50 مليار دولار استولت علية الدول الامبريالية الحاضنة لهذه الاستثمارات لكي يتم ترحيل العقيد القذافي و لاستبداله بمجلس انتقالى غير منتخب واغلبية اعضائه من الجماعات الاسلامية المتطرفة التي لا تختلف عن العقيد في تسلطها ومناهضتها للديمقراطية والتعددية السياسيىة وربما هي اسوا منه خاصة فيما يتعلق بحقوق المراة حيث سمعنا ان القيادي البارز في تنظيم القاعدة بالحاج عبد الكريم قد انشا شرطة دينية وبان مجموعات منها اخذت تفرض على النساء التحجب والتنقب كما قامت مجموعات اخرى بمنع النساء من قيادة السيارات فهل يمكن للمواطن الليبي ان يتمتع بالحد الادنى من الديمقراطية في ظل هذا المد الوهابي الاخواني الطالباني ؟ وهل مصطفى عبد الجليل وبالحاج عبد الكريم اكثر اهلية من القذافي في ادارة دفة السلطة وفي ادارة دفة الاقتصاد ؟ لو كانت الثورة الليبية ثورة يقودها تقدميون وثوريون حقيقيون فهل كانوا سيسمحون لكل هذه الحثالات الطالبانية ان تخترق صفوف الثوار وتتولى من بعد ذلك مواقع قيادية فيها ؟؟ كما تمخض الحراك الليبي الديمقراطي المزعوم عن كل هذه الكوارث وكما حبل الجبل الليبي فولد فئرانا طالبانية امثال عبد الجليل وبلحاج عبد الحكيم فان التدخل الدولي والعربي - بالمناسبة هل ثمة نظام عربي يمثل شعبه او يطبق الديمقرطية - الذي يدعواليه المعارضون السوريون سيقود الى نتائج مماثلة ولن يقود باي حال من الاحوال الى تحولات ديمقراطية واجتماعية توسع من هامش الحريات او تحقق عدالة في التوزيع طالما ان الحراك الشعبي ان صح التعبير لا تقوده احزاب ونخب تقدمية وعلمانية ملتزمة ببرامج تؤكد انحيازها الطبقي الى الطبقة الكادحة والمهمشة من الشعب السوري بل يقوده ويشحنه ويؤثر فيه شيوخ المساجد وعرعور وقادة الاخوان المسلمين الذين ينكرون انتماءهم الى الشعب السوري او الى الشعب العربي بل يؤكدون انتماءهم الى الامة الاسلامية وكأن ثمة امة في هذا العالم تستمد هويتها ومقومات وجودها من الدين !! فهل يمكن لقوى ظلامية تدعو لاقامة دولة دينية وتناهض حقوق المراة وتعلن عداءها السافر لمفاهيم الحداثة ومنظومة القيم الاشتراكية وهل يمكن للاخوان المسلمين الذي يمثلون مصالح الراسمالية الطفيلية والمضاربين السوريين ويشكلون في نفس الوقت راس الحربة للانظمة الرجعية العربية ان ينجزوا مهمات التحرر الاجتماعي ويحققوا العدالة الاجتماعية التي هي المحرك الاساسي لاية ثورة تندلع في هذا العالم ؟ وهل يمكن لجماعة تتبنى نظاما داخليا يقوم على طاعة المراقب العام للجماعة طاعة عمياء ان يقبلوا بالتعددية السياسية فما بالك بتولي المراة لمناصب قيادية في اجهزة الدولة او تولي نصرانيا او درزيا لهذه المناصب . اذا كانت محصلة التدخل الاجنبي الذي يدعو اليه هؤلاء المعارضون ويقبّلون ايدي ساركوزي واوباما من اجل استصار قرار دولي به فلا لوم ولا جريمة يقترفها بشار لو رايناه يصفي معاقل هذه المعارضة ويلاحق هؤلاء المعارضين.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 594

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




خليل خوري
مساحة اعلانية
تقييم
9.13/10 (7 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة