حيرة حكومة.. وشعب
09-24-2011 01:28 PM

زمان مثل هذا

حيرة حكومة.. وشعب

الصادق الشريف

• حتى لحظة كتابة هذا المقال لم يتسنَّ لنا التأكد من الخبر الذي يتحدث عن إيقاف المملكة السعودية لوراداتها من الهدي السوداني!!. • لكن عمليات التصدير عموماً تقوم في الأصل على فكرة الفائض.. فالدول تقوم بتصدير إنتاجها الفائض من استهلاك السوق المحلي.. حتى لا تضطر إلى فتح باب الاستيراد مرةً أخرى لسلعة تكون هي قد صدرتها. • مثلاً سلعة السكر.. والذي تقوم شركة كنانة بتصديره إلى بعض الدول الخليجية المساهِمة في المصنع.. وهو عمل ملزم للحكومة ولكنانة. • ولكن بعد أن يودع المسؤولون الحكوميون شحنات صادر السكر في ميناء بورتسودان يعودون الى مكاتبهم ليتساءلوا: (كم مقدار الفجوة في سلعة السكر بالأسواق؟؟).. وبالطبع يقصدون الأسواق السودانية.. أسواقنا. • والإجابة دائماً تجعل الحكومة تحكّ رأسها مثنى وثلاث ورباع.. ثُمّ تفتح باب الاستيراد للسكر.. الذي وقفت بالأمس تلوِّحُ له بأيديها في الميناء. • وإذا كانت اتفاقية كنانة مع المساهمين مُلزمِة لها بمنحهم نصيبهم وأرباحهم (سكراً أبيض).. فإنّ وضعاً مشابهاً بدأ يترعرع في أسواق تصدير الماشية. • فأزمة الدولار والعملات الأجنبية التي تضرب بقوة خزائن البنك المركزي.. تجعل الحكومة سمّاعة لكل رنين يصدر عن عملة أجنبية. • فلا يمكن أن تفوِّت موسماً مثل موسم الهدي.. ياتي مرةً واحدةً في كلِّ عام.. ويدرُّ عليها ريالات سعودية ما كانت لتدخل الأراضي السودانية لولا تفضيل بعض الحجاج للحوم السودانية. • في بعض المواسم تحدث مشكلات تحول دون نجاح الموسم مثل الحميات (الوادي المتصدع/ الوادي الأخضر/ وادي سيدنا/ألخ).. وأحياناً لا تكون الحمى بالدرجة التي توقف الصادر.. ولكن خبراً صغيراً يتسرب للصحف.. يتوقف بعدها الصادر مباشرةً. • كُنّا بنقول في شنو؟؟. • نعم.. الحكومة في هذا الموسم تدخل في موازنات دقيقة قد تفوِّتُ عليها فرصة وداع صادر الهدي في الميناء.. وفرحة التلويح له بالأيدي وهو يعبر عباب البحر. • فالأسعار في الداخل ترتفع الى الحد الذي تستحيل معه الحياة لِ 95% من الشعب السوداني.. وهناك عيد الأضحية الذي دلف إلى الطريق السريع متجهاً إلينا. • الحكومة تحتاج بصورة ملحة لكلّ كيلوجرام من اللحوم داخل البلاد.. وفي ذات الوقت تحتاج إلى العملات الأجنبية بصورة ملحة أيضاً. • هذه الحسابات الدقيقة يدخل فيها مصدرو الماشية كطرف.. قد يتضرر بصورة قاتلة لو فاته هذا الموسم. • كما أنّ بقية الشعب (غير المصدرين ورجال الأعمال والدستوريين) سيتضررون لا ريب إذا خرجت اللحوم (وزاد المصدرون حجم الطلب في الأسواق) وبالتالي قلّ المعروض منه.. وتهيجت الأسواق أكثر مما هي عليه. • في الأيام الخوالي.. كان خبر صغير عن توقيف المملكة لصادراتها من الماشية السودانية.. كفيلاً بتعبئة طائرة كاملة من الوفود الحكومية.. (لتحنيس) السعوديين لقبول خرافِنا. • لكن لا أعتقد أنّ هذا الموسم سوف تجد تلك الوفود الحكومية نثريات السفر والإقامة.. لأنّ الحكومة نفسها في حيرة من أمرها.. كما نحن.

التيار

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1043

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الصادق الشريف
الصادق الشريف

مساحة اعلانية
تقييم
2.48/10 (9 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة