09-28-2011 07:52 PM

إنهيار إقتصادى وشـــيك )

ادريس جمعه بحر(أبوأكرم)
[email protected]

مايحدث الآن فى السودان من إرتفاع جنونى للسلع الإستهلاكية واللحوم وغيره وإرتفاع معدلات التضخم فوق المعدل الطبيعى والمنطقى للتضخم يمكن أن نسميه إنهيار إقتصادى حيث بلغ سعر صرف الدولار الأمريكى مقابل الجنيه السودانى الى ما يقارب 4.70 واليورو الى ما يقارب ال6 جنيهات فى السوق الموازى فخزانة الدولة يبدو أنها قد نفدت من إحتياطى النقد الأجنبى بدليل دعوة السيد الرئيس ومحافظ البنك المركزى الدول العربية والدول الصديقة للسودان بدعم البنك المركزى والبنوك التجارية بما يقدر ب4 مليار دولار أمريكى لتغطية متطلبات الربع الأخير للسنة المالية2011. قيل أن الدولة قد فتحت إستيراد اللحوم من دولة أثيوبيا للحد من إرتفاعها وإمكانية تخفيض أسعارها ,إنه وضع خطير ومريع بكل ماتحمله الكلمةمن معنى بإختصار هذا الوضع الإقتصادى المتردى ينذر بإنهيار إقتصادى وشيك قد يدخل البلاد فى حالة مجاعة طاحنة ربما تفوق مجاعة الصومال. يجب أن تتحرك الدولة متمثلة فى الجهات المختصة بضرورة إيجاد آلية سريعة لتدراك الموقف قبل فوات الأوان وإشراك أهل الشأن الإقتصادى فى بلادى وهم كثر لوضع الأطر والسياسات والمعالجات الإقتصادية الممكنة حتى يكون هنالك شكل وخطة إقتصادية واضحة يمكن أن تتبناها الدولة فى المستقبل هذا يتأتى بضرورة الإبتعاد عن العناد السياسى والنفخة الكذابة وعدم خلط الأوراق السياسية بالإقتصادية فخلط ما هو سياسى بما هو إقتصادى وفساد بعض منتفذى الحزب الحاكم وتورطهم فيما يحدث من عبث والتعدى على المال العام هو الذى أفضى بنا الى ما نعيشه اليوم من تعب معيشى ورهق ومرض إقتصادى مزمن..........


ادريس جمعه بحر
الخرطوم 28/9/2011





تعليقات 3 | إهداء 1 | زيارات 2827

خدمات المحتوى


التعليقات
#217512 [ادريس جمعه]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2011 04:03 PM
صدقت أخى مظفر فالمعالجة التلفقية والحلول الاسعافية لن تجدى نفعاً فعملية الإصلاح الإقتصادى يحتاج فعلاً الى إرادة سياسية ومراعاة المصلحة العامة


#217098 [مظفر سيد احمد عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

09-28-2011 10:47 PM
نعم الاقتصاد السودانى وصل مرحلة الانهيار ولن تجدى معه المعالجات الاسعافية والحلول التلفيقية وليكن فى علم الجميع ان المعالجة الوحيدة المجدية هى ازالة هذا النظام لان الاصلاح الاقتصادى يحتاج لاارادة سياسية تعرف كيف تتعامل مع اقتصاد البلاد من اجل المصلحة العامة وليس لنظام فقد كل اوراقه التى يتعامل بها على المستوى الداخلى وعلى المستوى الخارجى واولها المصداقية والشفافية ولا يمكن لهذا النظام ان يتعامل مع الواقع الاقتصادى وهو يحمل بداخله كل انواع الفساد والافساد ، فاذا كنا نريد ايقاف ذلك الانهيار فلنفكر فى اسقاط هذا النظام وكنسه


#217066 [ابوسارة]
0.00/5 (0 صوت)

09-28-2011 09:13 PM
كلام مختصر ومفيد
وواقعى ويجب عى العقلاء والناس البفهموا خاصة فى الاقتصاد والسياسة ان يجتمعوا ويفصحوا عن الحلول حتى ولو كانت دهاب هدا النظام ويجب ان تنفد


ادريس جمعه بحر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة