10-02-2011 07:55 AM


بسم الله الرحمن الرحيم

لماذا كان اسياس لايحب الاخوان ولماذا صار يودهم 2

هاشم عثمان ابورنات
[email protected]


سقطت اسمرا في يد الجبهة الشعبية وسقطت اديس ابابا في يد حركة تحرير التقراي ولكن بمساعدة كبيرة من الجبهة الشعبية لتحرير اريتريا اذ انها امدت جبهة تحرير التقراي بثلاثة عشر الف جندي وضابط هم من قاموا بدخول اديس ابابا وتنظيفها من جنود منقستو هايلي مريم وحراستها لفترة حتى استتب الامر لملس زناوي ولم يكن امام ملس زناوي الا ان يقبل بفكرة الاستفتاء على مصير اريتريا هل تبقى ام تنفصل والتي طرحتها الجبهة الشعبية وفعلا جرى الاستفتاء بعد فترة وقرر الاريتريون الانفصال وانشاء دولتهم الحرة ولكن الامر لم يكن هينا على الاثيوبيين الذين يقولون ان اريتريا هي جزء من اثيوبيا منذ ثلاث الاف سنة خلت ,وهذا الاعتقاد يؤمن به جميع الاثيوبيين على اختلاف مشاربهم,كما ان الانفصال ابرز مشكلة هامة وهي ان اثيوبيا اضحت بلا ميناء ورغم ان الحكومتين الجديدتين قد توصلتا الى اتفاق باستخدام ميناء مصوع الا ان المشكلات حيال هذا الامر اطلت برأسها منذ اليوم الاول (تماما مثل ما حدث وسيحدث بين دولة السودان ودولة جنوب السودان ) .
واجهت اسياس افورقي ثلاث معضلات اطلت برأسها رغم الشعبية الكبيرة التي كان يتمتع بها اولى هذه المشاكل هي معضلة اثيوبيا وثانيها مشكلة حركات التحرر الاريترية الاخرى التي مهما كان فلن تقبل حصول اسياس وحكومته على كيكة الحكم كاملة والمشكلة الثالثة وهي ما يهمنا في هذا المقال هي انقلاب حكومة الانقاذ عليه والتي كانت تعيش في حلم وهمي بقيام الدولة الاسلامية في اريتريا وتشاد ويوغندا وكينيا وتنزانيا كما انها كانت تظن انها باستطاعتها تغيير الانظمة في مصر والسعودية وكانت تعيش في هذا الحلم العريض ويهوم بها حيث لا امنيات تخيب كما يقول شاعرنا المبدع الحسين الحسن. واجه اسياس هذه المشاكل بالحكمة في المراحل الاولى وحاول حلها الا ان الحس الثوري الذي اتت به الجبهة الشعبية للحكم كان مسيطرا على سياسته وعلى روح زملائه من قادة الثورة الاخر وبالتالي تأرجحت مابين التعقل والحسم الثوري في دولة وليدة وفقيرة ومتعففة عن مد يدها لدول لها رأي في سياستها (وهذه المرحلة تمر بجميع حركات التحرر في بداياتهاعندما تنجح في الاستيلاء على الحكم ).
ولكن اسياس كان له وفاء للسودان لاينضب وكذلك حال جميع الاريتريين حتى يومنا هذا وقد حدث انني في فترة العمل المعارض لحكومة الانقاذ قد انتقلت من جنوب السودان الى اسمرا وكنت ابحث عن منزل مناسب لاحضار اسرتي وكان هناك منزل تملكه سيدة صعبة المراس في نقاش المال .فسمع احد الاريتريين المارين بالصدفة نقاشنا فجاء وسلم علي وقال لي :-
هل انت سوداني
فأجبته يالايجاب فدخل في حديث مع السيدة مالكة المنزل بلغة التكرينجا لمدة من الزمن ومن ثم وافقت السيدة على الايجار وبدون شروط فاستغربت وسألت مرافقي والذي يجيد اللغة التكرينجية فقال لي :-
هذا الرجل قال لها ان الدين الذي في رقبتنا للسودانيين لايمكننا تسديده فهم قد تحملونا لمدة ثلاثين سنة واكرمونا بل انني شاهدتهم عندما نأتيهم ضيوفا يمنحوننا سرايرهم ومراتبهم ويرقدون على الارض.
بعدها يايام ذهبت الى طبيب عيون لالتهاب عين اصابني ولم يكن الطبيب يتحدث العربية ولكنه سألني ان كنت سودانيا فلما اجبته بالايجاب قال لي نحن لانعرف كيف نرد جميل السودانيين علينا .هذا مثال بسيط لما يكنه الاريتريون للسودانيين لذلك عندما استولى اسياس افورقي على اليات ومعدات الجيش الاثيوبي والتي كانت لاتحصى ولاتعد رد اسياس الجميل لحكومة الانقاذ التي ساعدته واهداها مائة(100) دبابة مجنزرة ولقد استعرضها البشير في احد اعياده وكان الشعب السوداني متعجبا من اين اتى هذا السلاح .
قتح اسياس افورقي العمل التجاري للسودانيين وامتلآت اسمرة وتسني ومصوع بالتجار السودانيين الا انه وللاسف اندست وسط هذه الفئة فئة الانتهازيين وحدثت حالات احتيال كثيرة ادت الى قفل باب التجارة مع السودانيين بعد الصورة السيئة التي خلفتها هذه الفئة.
الخطوط الجوية السودانية فتحت مكاتبها باسمرا وازدهر عملها كما ان وزارة التربية والتعليم الاريترية استقدمت معلمين من السودان.
كانت الحكومة الاريترية واثقة كل الثقة من نظام الانقاذ وكانت تتعاون معه لابعد الحدود بينما كان نظام البشير يحفر لها للاطاحة بها فسودانير كان كادرها كله من ضباط المخابرات بينما المدرسين كانوا يجندون في الطلبة وفي عاصمة السودان كانت المؤامرة تحاك على قدم وساق فجرى انشاء معسكرات للمجاهدين الارتريين في مزارع بسوبا والجريف بينما تكون جيش من المجاهدين وبدأ بانشأ معسكر على الحدود الاريترية به مجموعة من الاريتريين واجانب عرب وافغان وجنسيات اخرى.
هذه المعلومة ذكرها الرئيس اسياس افورقي في مقابلته مع صحيفة الحياة اللندنية, ويواصل اسياس حديثه فيقول انه قد حدث الرئيس البشير بمعسكر سوبا والذي به 300 مجاهد اريتري وان الرئيس وعده بالنظر في هذا الموضوع وافاده بانه لايعلم شيئا عن هذا الامر .
وبدلا من ان يحتوي الرئيس البشير هذا الامر فانه قد تم نقل المعسكر الى جهة اخرى وان العدد قد ارتفع الى 700 فاضطر اسياس ان يتكلم مع البشير هذه المرة وبحضور ملس زناوي وعندها وعد البشير بحسم هذا الامر.ولم يتم حسم الامر بما وعد به الرئيس السوداني انما ارسلت هذه القوات الى الحدود الاريترية وكان الاريتريون راصدين لها فاضطروا الى التعامل معها والقضاء على المعسكر بمن فيه وتحرك مندوب من الرئيس اسياس افورقي الى الخرطوم وهو يحمل الجوازت السودانية والاجنبية وكشفا باسماء المجاهدين وموقع معسكرهم وتم تسليم الرئيس البشير كل هذه الوثائق ولكن العمل المعادي لاريتريا لم يتوقف مما جعل الحركة الشعبية لتحريراريتريا ان تقوم باتخاذ قرارت حاسمة تمثلت في طرد كادر سودانير واغلاق مكتبها وانهاء عقد عمل المدرسين ومن ثم اغلاق السفارة السودانية .
وبدأ العمل المعارض بين الدولتين يظهر الى العلن فبعد هذه الخطوات جاءت الى اريتريا قوات التحالف السودانية بقيادة العميد عبد العزيز خالد ومنحت موقعا للتدريب ثم اتى الحزب الاتحادي الديمقراطي وحزب الامة والحركة الشعبية والحزب الشيوعي ونشأت معسكرات التدريب وتولى ضباط سودانيون وبرفقتهم بعض صف الضباط تدريب القوة. ثم تم اهداء دار السفارة السودانية للمعارضة لتصبح مكتبا للتجمع الوطني الديمقراطي وبدأ العمل المعارض بحماس قوي وكان متقدما تماما وذلك قبل ان تتدخل فيه عوامل داخلية اججت الصراع بين المعارضين وكان هناك عامل اخر وهو الوضع السياسي لدولة اريتريا والوضع العالمي تجاه اريتريا والعوامل التي جعلت اسبقية الدول التي من المفترض ان تقف مع المعارضة- تجعلها تعتبر ان اسقاط النظام ليس اسبقية عاجلة وسنتعرض لذلك في مقال منفصل واما ما يهمنا في هذا المقال ان ننظر الى تبدل اريتريا تجاه المعارضة وعودتها الى احضان النظام السوداني .
قطعا ان الظروق التي ادت باريتريا الى كسب معركتها ضد النظام الاثيوبي كانت مختلفة تماما عن الظروف التي تسعى فيها المعارضة السودانية الى اسقاط النظام فالاريتريون كانوا يسعون لبناء وطن واقتلاعه من نظام يسعى الى جعل اريتريا جزءا لا يتجزاء منه اي بمعنى ان تلك حرب تحرير وحرب المعارضة السودانية حرب اقتلاع نظام وتبديله بوضع ديمقراطي وكان واضحا ان النظام الانقاذي اذا ما ابدى اي مرونة في تعامله مع المعارضة فقد تسعى المعارضة للوصول الى اتفاق لان المعارضة لم تلجأ الى حمل السلاح الا بعد ما باءت جهودها للوصول الى حل حول استيلاء الاخوان على الحكم ومقولتهم الشهيرة(نحنا جينا بالسلاح واللي عايز يغيرنا عليه بحمل السلاح) .
كانت نظرة الاريتريين للامر ان المعارضة عليها ان تعمل تماما وبنفس الطريقة التي عملت بها الجبهة الشعبية لاقتلاع النظام وهذه اولى نقاط الاختلاف الغير معلن بين الاريتريين والمعارضة السودانية عدا ان بعض القوى المعارضة لنظام الخرطوم كانت تتفق مع الارريتريين في بعض رؤاهم وكانت قوات التحالف السودانية بقيادة العميد عبد العزيز خالد ترى انه يجب القضاء على هذا النظام كلية وطرح فكرة الدولة المدنية والتي ترى فيها قوات التحالف حلا لمشاكل السودان ومن ضمنها حل مشكلة الجنوب وحل مشاكل المهمشين وبالتلي كان دعم الاريتريين لقوات التحالف هو الاقوى الا ان الاريتريين كانت لهم مطامع اخرى في هذا الدعم فقد كانوا يخططون لدعم التحالف بغرض ان يتمكنوا في النهاية من احتلال منطقة كسلا لانهم يعتقدون انها جزء لا يتجزأ من اريتريا ولما رفض عبد العزيز خالد هذا الطرح قرروا ان يستمروا معه ويبحثوا عن بديل حتى عصفوا به اخيرا وتوجوا د.تيسير محمد علي رئيسا بعد ان قسموا التحالف الى قسمين والقصة طويلة ولكننا نتعرض لهذا الجزء بغرض توضيح وجهة نظر اريتريا تجاه المعارضة.
تعرضت دولة اريتريا الى الصراع حول الارض بينها وبين اثيوبيا وظهرت مشاكل اخرى تختص بالعملة التي كانت موحدة كما ان مشكلة الميناء التي تعاني منها اثيوبيا قد صعدت الامور بعض الشئ ولما بدأت دولة اثيوبيا الجديدة تقوى شيئا فشيئا وبدأ الصوت الوطني يعلو اضافة الى سعي حكومة التقراي الاثيوبية الى تحييد المعارضة الاثيوبية واهمها جبهة تحرير الارومو ذات الميول الاسلامية , كان لابد من الضغط على دولة اريتريا التي نالت استقلالها في طبق من ذهب في لحظة ضعف النظام الاثيوبي .
لاشك ان المنظمات الطوعية اجنبية كانت ام سودانية عندما تأتي الى بلدان تحتاج للدعم فانها تقدم مساعدات انسانية كبيرة ولكن هذه المنظمات قد تكون وسيلة للتجسس كما كانت تفعل حكومة الانقاذ في شرق افريقيا والصومال واريتريا واثيوبيا وحتى جزر القمر ودول اخرى .كما ان هذه المنظمات قد تكون متخصصة بالعمل الانساني ولكن ضرورة استمرارها في تلقي الدعم تحتم عليها تمرير المعلومات للجهات المختصة والمانحة كما انها قد توافق على ضم بعض عناصر المخابرات الى جسمها العامل بمنطقة معينة,وكل الدول على مستوى قياداتها تعلم بهذه الامور وبالتالي تضع ضوابط وقوانين للاشراف على عمل تلك المنظمات وتكاد تلك القوانين والضوابط ان تكون متشابهة في كل الدول مع بعض التشدد او التراخي في التنفيذ .وكانت اريتريا هي احد الدول المتشددة حيال المنظمات بحكم خبرتها في التعامل مع المنظمات لذلك فقد بدأت بطرد المنظمات السودانية ثم اردقتها بعد فترة بطرد وايقاف 26 منظمة اجنبية ولاشك ان طرد المنظمات الاخرى قد اثر ايضا على اريتريا اقتصاديا ودوليا
صارت اريتريا محاصرة من السودان وشبه محاصرة من دولة اثيوبيا بينما بدأت علاقتها تسوء مع جيبوتي وكانت تتحمل عبء المعارضة السودانية اضافة على مواردها الشحيحة اضافة الى ان النظام الاريتري كان قاسيا جدا تجاه الجبهات المعارضة له مما ادى الى ان تكون الحركة الجهادية الاسلامية نشيطة وبنفس قسوة النظام الاريتري وهي مدعومة بالكامل من النظام السوداني.
واتت الحرب الاثيوبية الاريترية للنزاع الحادث حول منطقة حدودية وبذلت الجهود الدولية لاحتواء الموقف الا ان الحرب كانت قد حدثت وكانت حربا ضروس فقد فيها الجانبين عشرات الالوف من القتلى ولكن اثيوبيا ذات الكثافة السكانية الضخمة التي تفوق سكان مصر لم تتأثر بفقدان الارواح بقدر ما تأثرت اريتريا وذلك لان معظم من فقدتهم كانوا من ابطال النضال والشباب واريتريا سكانها لايتعدون ال5 مليون بما فيهم المغتربين الذين يشكلون نصف هذا العدد. ورغم ان لجان التحكيم قد حكمت لصالح اريتريا في استرجاع ارضها الا ان الحرب اضحت لها اثار اخرى.
بعد الحرب بدأ الاريتريون بمراجعة انفسهم وكثر الانتقاد العلني لسياسة اسياس افورقي من اعضاء وقادة وممولي الحركة الشعبية خاصة ضد عدائهم للسودان ورغم ان اسياس كان حازما تجاه هذا الانتقاد وزج بالسجون ونكل بمعارضيه الا انه كان يطمئن المعارضة السودانية بأن النضال لازال مستمرا ولم يوقف الدعم للمعارضة رغم ان حزب الامة قد انشق عن العمل المعارض وعاد الى السودان... والى الجزء الثالث

مع اطيب تحياتي

القاهرة 30سبتمبر2011

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2195

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#219448 [عزت السنهوري ]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2011 12:00 AM
شنو يا هاشم أفندي - لماذا لا ترد على القراء ؟؟ (؟)

عموماً أنا وآخرين كتبنا لك تعقيبات في الجزء الاول من هذا المقال وأدناه الرابط له :-

http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-12565.htm

فياريت تتكرم وترد علينا والسلام على من إتبع الهُدى


#219131 [TIGER SHARK]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2011 01:15 PM

هذه المعلومة ذكرها الرئيس اسياس افورقي في مقابلته مع صحيفة الحياة اللندنية, ويواصل اسياس حديثه فيقول انه قد حدث الرئيس البشير بمعسكر سوبا والذي به 300 مجاهد اريتري وان الرئيس وعده بالنظر في هذا الموضوع وافاده بانه لايعلم شيئا عن هذا الامر .
وبدلا من ان يحتوي الرئيس البشير هذا الامر فانه قد تم نقل المعسكر الى جهة اخرى وان العدد قد ارتفع الى 700 فاضطر اسياس ان يتكلم مع البشير هذه المرة وبحضور ملس زناوي وعندها وعد البشير بحسم هذا الامر.ولم يتم حسم الامر بما وعد به الرئيس السوداني.

Its true that Albashir at that time has no power in his hands, he was just a POPPET, we all know who was holding the real power


هاشم عثمان ابورنات
مساحة اعلانية
تقييم
6.89/10 (11 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة