10-02-2011 11:09 AM

عقلية الرئيس عمر بين القضارف و بورتسودان

زين العابدين صالح عبد الرحمن
[email protected]

قال الرئيس عمر البشير في اللقاء الجماهيري في منطقة الفرش بولاية القضارف \" لن تكون هناك اتفاقيات خارجية و برتوكولات و حوارات خارجية\" ثم أضاف البشير \" ليس هناك حوارا مع أية شخص يحمل البندقية و يجلس في أديس أبابا أو أمريكا و غيرها و من يريد السلطة عليه بالمشاركة في الانتخابات \" هذا الحديث يختلف تماما عن الحديث الذي كان قد قاله الرئيس البشير في لقاءا جماهيريا عام 1995 في مدينة بورتسودان حيث قال \" إذا كانت المعارضة تريد السلطة يجب عليها أن تحل السلاح أو تأتي تائبة و تغتسل في البحر الأحمر\" و الملاحظ نجد أن اللغة قد اختلفت و هي تحمل لهجة جديدة رغم أنها لا تخلو من التحدي و لكنها لا تدعو الآخرين بحمل السلاح و هذا يوضح أن حمل السلاح من خارج الحدود تترتب عليه أشياء ربما لا تكون في مصلحة الطرفين أو مصلحة الوطن و نجد في الفترة الزمنية بين الحديثين قد جرت مياه كثيرة و تغيرت حتى خارطة السودان و أصبح السودان ليس هو السودان الذي كان قد خاطبه الرئيس البشير عام 1995 و لكن لا يعني أن التحديات قد زالت أنما تصاعدت أكثر و هي تحتاج إلي علاج حكيم.
يعتقد بعض المنادين بالديمقراطية و دعاة الليبرالية إن أية تحول ديمقراطي بسيط في أية دولة مهما كانت ديكتاتوريتها إذا استطاعت إن تستغله المعارضة استغلالا سياسيا سوف توسع من رقعة المساحة الديمقراطية و يكون خصما علي النظام الديكتاتوري باعتبار إن التراجع الذي يحدث لصالح الديمقراطية هو بداية للتراجع الديكتاتوري و تقليص مساحته و لكن سرعة التخلص من الديكتاتورية يعتمد علي فاعلية المعارضة و دورها في نشر الوعي الجماهيري و التعبئة السياسية داخليا و مدي تجاوب الناس مع برنامجها السياسي البديل و هي أيضا تحتاج إلي أن تكون المعارضة علي مستوي تطلعات الجماهير و أن تنسجم شعاراتها مع ممارساتها في الواقع حتى لا تعطي دعاة الديكتاتورية حجج لتراجعهم.

أن حديث الرئيس البشير حول الاتفاقيات الخارجية و البحث عن حلول خارج السودان هي نفسها كانت سياسة الإنقاذ بل هي التي أدخلتها في السياسية السودانية عندما ذهبت إلي منظمة الإيقاد لتبحث لها عن حل لمشكلة الجنوب فإذا أرادت إن تعدل هذه السياسية يجب عليها أن تعطي آذنها لسماع المبادرات الوطنية التي تقدم من قبل القوي السياسية و منظمات المجتمع المدني و أيضا الأفراد و ليس فقط السماع و لكن يجب عليها التجاوب معها و لكن قيادات المؤتمر الوطني يتجاهلون المبادرات الداخلية و يرفضون التعامل إلا من خلال الجهات التي تضغط من الخارج و بالتالي الرفض يجب أن يواجهه قبول و سماع لتصورات و أراء الجانب الأخر و لا أعتقد إن هناك مواطن أو مواطنة يبحث عن حلول خارج وطنه إذا كانت فرص الحلول متوفرة داخليا و لكن رفض المبادرات الداخلية من قبل قيادات الإنقاذ هي التي تدفع الآخرين للبحث عن حلول في الخارج كما إن قيادات الإنقاذ لا تريد أن تسمع سوي صدي صوتها ألمر الذي أفقد الثقة بين السلطة و المعارضة مما أفضي إلي البحث عن قوي خارجية تكون ضامنة لأية اتفاقات تحدث مع الإنقاذ و إذا كان الرئيس عمر البشير أن يكون لحديثه له صدي واقعي يتطلب منه أن يجعل باب الحوار مفتوحا مع المعارضة و قبول المبادرات الوطنية و لكن الرفض بسبب الرفض لا أعتقد سوف يسهم في حل المشكلة بل سوف يعقدها أكثر.

لقد أكدت في عدد من المقالات أن الحركة الشعبية قطاع الشمال هي قوي سياسية سودانية وطنية و يجب علي المؤتمر الوطني أن يعترف بذلك و التعامل معها علي هذا الأساس كما هناك أيضا متطلبات علي الحركة الشعبية قطاع الشمال بعد انفصال جنوب السودان و تكوين دولته في أن تؤكد الحركة الشعبية قطاع الشمال ليس للمؤتمر الوطني بل لكل جماهير الشعب السوداني بأن ليس هناك أية ارتباطات تنظيمية تربط الحركتين في الدولتين و هذا لا يمنع أن تكون هناك علاقة بين التنظيمين كما يحدث بين القوي السياسية في العالم و لكن الربط التنظيمي كما كان في السابق تجعل هناك تدخلات في الشؤون الداخلية لكل دولة و هي ضد القوانين و علاقة غير طبيعية من أجل إنهاء تلك الشكوك أن تعقد الحركة الشعبية قطاع الشمال مؤتمرا استثنائيا تؤكد أنها التنظيم المستمر و أن عضوية الجنوب قد غادرت التنظيم السياسي المسجل في السودان و لكن للأسف إن المؤتمر الوطني نفسه كانت له حسابات مع الحركة الشعبية أراد أن يصفيها و بالتالي بدأ المعركة أولا بجريدة أجراس الحرية غير سائل في كل العاملين في الجريدة و تشريدهم بهدف تصفية الحسابات و من ثم قبل علي التنظيم و هي مسألة تحتاج إلي إعادة النظر.

القضية الأخرى يجب أن تعرف قيادات المؤتمر الوطني إن السياسية هي فن الممكن و بالتالي هي قيم ومصالح و غالبا الحسابات متغيرة حسب تحولات توازنات القوي و حسب المتغيرات الداخلية و الخارجية و هي لا تحتاج إلي \" الحليفة و القسم \" الذي تعودت عليه قيادات المؤتمر الوطني فوق المنابر الجماهيرية و الحركة الاجتماعية متغيرة باستمرار و حساباتها تتبدل و تتغير لذلك أفضل للجميع الجلوس و حل المشاكل الوطنية عبر الحوار و يعلم السيد رئيس الجمهورية إن الأجندة الأجنبية التي يتحدث عنها سوف تظل موجودة في الشأن السوداني مادامت هناك حروب و نزاعات داخلية و ما دام هناك البعض الذين يشعرون بالضيم و الظلم و في الختام نسأل الله التوفيق.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1896

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




زين العابدين صالح عبد الرحمن
مساحة اعلانية
تقييم
3.89/10 (10 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة