المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
سوءات النظام باتت ظاهرة للعيان فدعونا نكتب في المليان
سوءات النظام باتت ظاهرة للعيان فدعونا نكتب في المليان
10-02-2011 03:47 PM

سوءات النظام باتت ظاهرة للعيان
فدعونا نكتب في المليان

د. عوض عثمان محمد سعيد
[email protected]


مازال الكثير من الكتاب في الصحف الغير مملوكة لحزب المؤتمر الغير وطني و الصحف الحزبية والأخري الغير حزبية والمستقلة، كما في مواقع الصحف الالكترونية في اللانترنت، يكتبون حول سوءات النظام وفساد رموزه وتابعيهم، وتابعي تابعيهم. سوات النظام وفساد رموزه وتابعيهم، وتابعي تابعيهم قد باتت ظاهرة للعيان، أن أردنا الكتابة حولها فلن يكون هنالك متسع من الوقت لتبان كل تلك السوآت، كما لن تكفي الاقلام ولا الورق الموجود في السودان، لاكمال هذا الواجب. فلنترك الحساب والعقاب لكل هذا الفساد لما بعد سقوط النظام. الحقيقة الواضحة للعيان أن هذا النظام قد بات يترنح، وهو في مرحلة يلفظ فيها انفاسه الاخيرة. هذه الحقيقة قد اتفق عليها كل افراد الشعب السوداني، بمن فيهم قيادات وعضوية المؤتمر الغير وطني نفسها، الدليل علي ذلك سعي قيادات المؤتمر الغير وطني الحثيث لتويط الواقفين في العلالي - قليلي الارتباط بجماهير شعبهم الغالي، والمكتفين بتواجدهم واطلالاتهم القليلة، في مؤتمرات لم الشمل او في دور احزابهم المنيرة، والرافضين لمشاركة جماهيرهم الغفيرة في الاحياء والحلال في العمل السياسي، قاصرين ذلك الحق علي خاصة الخواص والمريدين المقربين، أما باقي الرعية وعامة المحبين فسوف يبقي دورهم الي يوم الدين، قاصرا علي التصويت ان جاءت الديمقراطية، وتقبل الفاتحة والتحية، أن اطل عليهم سيد من سادة العلالي- سعيهم لجذب هؤلاء للمشاركة في اعادة الروح لهذه الجيفة الهامدة.


في استمرار كتابتنا حول فساد كل طاقم هذا النظام من لاعبين اساسين الي جوقة متوالين، نعطي النظام زمنا إضافيا لا ينتهي وهو يحلم به، فهذا الواجب لن ينتهي. بصرارنا علي القيام به الآن نهدر طاقاتنا الفكرية في تثبيت ما هو ثابت في غير حينه، وفي اهدارنا لهذه الطاقات مضيعة لوقت وجهد فكري يجب أن يصب حالياً في تنظيم الصفوف وبناء الهياكل التي سوف تقود الشعب ليتمكن من رص صفوفه في الاحياء والمدن بحيث يبين تصميمه وعزمه ووحدته في تحقيق واجب اسقاط النظام.


لقد بداءت المظاهرات التي تطالب بحق الشعب في توفر الخدمات وتستنكر غلاء الاسعار، وهي مظاهرات منظمة غير عفوية بدلبل ما يرفع فيها من اللافتات، وقد تم تنظيمها من قبل القواعد بدليل قيامها في الاحياء. خروج هذه المظاهرات يدل علي تولي الجماهير لزمام المبادرة، كما يدل علي الخبرة المتراكمة الكبيرة لدي الجماهير بدليل رفعها لشعارات تهم الاغلبية المطلقة من الشعب السوداني مثل( لا لا للغلاء) وهي بذلك تعمل علي استقطاب الجماهير للمشاركة في المظاهرات، ولكن نعيب عليها التسرع و نعت الشعب بالجبن بشعار ( الشعب جعان لكنو جبان) فان الشعب السوداني لم يكن جبانا مطلقاً، بل لا زال يريد أن يتاكد بأن البديل القادم سوف يلبي طموحاته و مصالحه وسوف يكون مهموماً بهمومه.


من جانبي اقول بان البديل هو السلطة الشعبية المكونة من القاعدة للقمة، ديمقراطياً بمشاركة الشعب، بجميع اللوان طيفه السياسي، في عملية اختيارمناديبها في كل المستويات، علي ان تظل هذه السلطة، محلية كانت او برلمانية تمثل كل البلاد، مراقبة من قبل الشعب الذي له حق اغالة اي مندوب فيها يثبت بانه مهموم بمصالحه واهوائه الشخصية اكثر من همه بهموم الشعب ومصالحه. وبذلك يتحقق ( شعار كل السلطة ليد الشعب) و تتحقق مشاركة الشعب الحقيقية في السلطة مما سوف يؤدي لمحافظته عليها وحمايته للديمقراطية من كل عدو متربص بها.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1456

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. عوض عثمان محمد سعيد
مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة