المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الميرغني بين السياسة والسجادة
الميرغني بين السياسة والسجادة
10-02-2011 05:13 PM

نــــــــــــــــــور ونـــــــــــــار

الميرغني بين السياسة والسجادة

م.مهدي أبراهيم أحمد
[email protected]


بعد الأستقلال مباشرة ضاقت مواعين الحزب الأتحادي الديمقراطي علي حريتها مجعل المثقفين فيه يجأرون بالشكوي من ذلك الواقع ويبدون تزمرهم الواضح جراء ذلك الوضع فكان لابد لذلك البوح أن ينقلب الي صوت جهور ينادي برجوع الزعامة الدينية الي سجادتها بعيدا عن دهاليز السياسة التي ربما تفقد (المرشد) وقاره وسط عرصاتها التي لانجد في قواميس لعبتها سوي معاني المكر والخبث والدهاء وذلك لايليق برجالات ومشايخ الدين.
تولي ذلك الصراع السيد يحي الفضلي وثلة معه وطفقوا يطوفون بالمدن والقري والبوادي والحضر ينادون برجوع (أهل الطريق) الي سجادتهم وأن يتركوا السياسة لأهلها بعيدا عن التدخل فيها ماحدا بالسيد علي ساعتها أن يقاطعه تماما مع جمهرة الحزب ودخل السيد يحي الفضلي حكومة عبود وأصبح وزيرا ومقاطعة الحزب برئيسه تسقط دونها كل مجاهداته قبل الأستقلال وبعده والسيد يحي الفضلي يلوذ بالشعر للتروي عن معاناته
بذلت لهم حب الثمار جنية فوا عجبا للشوك كيف أحصدا
فمامثل النعمان الا أمثالهم وكان سنمار الشهير مثاليا
واليوم يتكرر نفس السيناريو وسياسة السيد الميرغني يضيق بها المثقفين داخل حزبه وعدم وضوح الرؤية السياسية للزعيم الميرغني جعلت من الجميع يتسللون لواذا فماعاد للمواقف السياسية من تردد وأرتياب فقط تبقي الأهداف والغايات وسيلة لدخول الحزب الي الحكومة تمهيدا للأستقطاب وأحياء دماء الحزب الميتة التي جعلت من مولانا الميرغني يضن عليها بعناصر الحياة.
لن تكون تلك المجموعة الأولي ولن تكون الأخيرة في ظل غموض الزعمة السياسية للحزب التي يكتنفها حينا الغموض المريب وحينا يتخللها التردد الفاضح حتي يخال المتابع للشأن الأتحادي أن الحزب يسيطر عليه شخص احد كل الحزب رهين بقراره وتكاد تنعدم الشوري والمؤسسية بداخله فالقرارات أرتجالية يغلب عليها طابع المزاج وأحيانا تكون شخصية يغلب عليها طابع الصفقات والمحاصصة فقد جأر كثيرون بالشكوي وكل من يبوح بذلك جهرا تطاله المحاسبة وأحيانا مقصلة الفصل دون مراعاة للنضالات والمجاهدات مايؤدي لحدوث الأنشقاقات داخل الحزب الواحد والخروج من عباءة التبعية المطلقة الي فضاءات الحرية الرحبة التي تعترف بالقرار وبمؤسسيته ومن ثم تنفيذه علي ضوء الواقع وراهنه.
والمتابع لمواقف السيد الميرغني قد يلحظ بها تناقضا واضحا منذ مجئيه للبلاد فقد قرر في اللحظات الأخيرة الدفع بمرشحه ودعمه الحزب عبر أقامة الندوات وتنفيذ الحملات الأنتخابية والناس قد هيأت نفسها تماما لمنافسة حامية بين الأحزاب السياسية فأذا بالسيد ينفض يده عن مرشحه ويعلن أنسحابه من الأنتخابات في خطوة عدها المراقبون نوعا من التخبط السياسي وأنعدام الرؤية السياسية لقادته ووتابعت مواقف السيد في قضايا كثيرة مشابهة وحتي يومنا هذا لايزال التردد يكتنف مصير الأتحادي في المشاركة في الحكومة العريضة فامواقف متأرجحة والصحف تحمل كل يوم تناقضا في الأحاديث والروايات من جانب مولانا مابين المشاركة الصريحة والرفض القاطع والشروط المحددة للمشاركة ان كان عبر انشاء دستور جديد أو خلافه وكل تلك المواقف جعلت من بعض أعضاء حزبهم يلوحون بالمشاركة بعد أن خرجوا من عباءته تماما الي حيث أحزاب الأتحادي الأخري التي كان موقفها واضحا أن كان عبر مشاركة الحكومة أو التزام جانب المعارضة .
والمنشقون من الأتحادي حتما سيجدون مبتغاهم عند أحزاب أخري أرتضت جانب المشاركة في الحكومة العريضة فقد أصبح البون شاسعا وتمايزت الصفوف وتنكر الحزب الأتحادي لأولئك وقلب لهم ظهر المجن وماتحمله الصحف من مراشقات بين المنشقين ومن أخذوا مقاعدهم في الحزب كفيل بجعل خيار الرحيل أمرا عندهم قد تأخر كثيرا نسبة لما تحمله النفوس تجاه بعضها ودليلا علي أن الممارسة السياسية في البلاد جميعه تفتقر الي أدب الخلاف الغائب الذي يجعل من أصدقاء الأمس أعداء اليوم.
والصراع اليوم علي أوجه بين المنشقين ومن (حلوا) بمقاعدهم وربما تكون الهجمة من الأخرين مضرية وذلك لقطع طريق العودة أمام المنشقين من العودة لمقاعدهم والسيد الميرغني وأن كان هو الأقرب للأخرين الذين مافتئوا يرمون التهم جزافا علي المنشقين وأصباغ النعوت الأنتهازية عليهم ومحاولة محو تاريخهم تماما كل تلك الأشياء ربما تضفي الشرعية علي خروج المنشقين وتبرهن للمتابع السياسي أن ساحتنا السياسية لم تتعافي بعد من أمراضها المزمنة التي قد تجعلها ضعيفة في مرحلة الحكم وهشة في جانب المعارضة نظرا لأنعدام الرؤية السياسية الواضحة وانعدام مؤسسات الشوري ومدارج القرار وغياب الرأي والرأي الآخر والواقع يشهد والمسرح السياسي ربما يجعل مقاعد المشاهدين له بعد البداية أن يتنبأوا بالنهاية .
ومهما يكن فأن عباءة الميرغني أضحت تفتقد الي الحرية السياسية التي يأمل مثقفو الحزب في طرحها ولكنهم يصطدمون ببطانة الميرغني التي دائما ماتشهر سلاح الفصل التعسفي والمحاسبة في وجه كل من يطالب بالأصلاح الحزبي أو تشاركية القرار فقد خرج السيد يحي الفضلي من قبل وفي قلبه غصة فشارك في حكومة عبود واليوم يحين الموعد مع المنشقين فهل يفلحوا في المشاركة في حكومة القاعدة العريضة.

تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 963

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#220370 [محمد العشارى]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2011 12:21 PM
انا زعلان جدا منكم ياناس الراكوبة عشان مانشرتوا عليقى برغم موضوعيته
وعدم توجيه اساءة فيه لاحد يامنبر الحرية


#219441 [موبادون]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2011 11:35 PM
هوى يا وليت .... انت بتكتب فى الراكوبة بى واسطة و اللا شنو؟؟؟


#219432 [أبو الطنيش]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2011 11:24 PM
أستغرب من ما قرأت فى المقال

كل من هبة ودبة داير أعمل نفسو فاهم

أعرف التاريخ أولا ياكاتب المقال , ثم تحدث مع كبار السن الزين عايشوا الاستقلال عن قرب تم بعد داك أكتب

لو ما أتمكنتة من الحديث مع الناس الحضرو الاستقلال ماتكتب وتتكلم عن ناس أنت مابتعرف عنهم شى , وهم أشرف من أنك تجيبم على لسانك

أتكلم فى صعاليك الجبهة , وأبعد عن مولانا السيد محمد عثمان المرغنى و الامام السيد الصادق المهدى


#219316 [Ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2011 06:22 PM
يا ولد العب بعيد


ردود على Ahmed
Sudan [احمد عوض] 10-03-2011 02:06 AM
مواقف مولانا لاتعرفها جيدا لانك لم تقرا التاريخ والمستقبل جيدا


مهدي أبراهيم أحمد
مهدي أبراهيم أحمد

مساحة اعلانية
تقييم
1.50/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة