الحكاية .. حُوووومرت !ا
10-05-2011 08:30 PM

الحكاية .. حُوووومرت !

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]

في ايام صبانا الباكر ، حيث اللعب في الضحي أو عند العصر وساعات الليالي المقمرة في ساحات القرية ، وقتها لم تعرف أعيننا أنوار الكهرباء ولا شاشات التلفزيون ، دعك عن البلى استيشن والنت ، التي يجلس أمامها الصبي أو الفتاة من أبناء هذا الجيل منذ الرابعة من عمره ويفهم فيها مثل الطفل الياباني أو الأمريكي .
كانت واحدة من لعباتنا المفضلة والمحببة آنذاك ( التيوة ) أو الكُدة في روايات بعض المناطق ، وهي لعبة مسلية جدا ومنشطة للدورة الدموية بحركتها الدائبة في الركض من الميس الى الميس الآخر بحرفنة يجب أن تجنبك الضرب بكرة الكدة المؤلمة في الظهر من الفريق الآخر.
ولا يخلو ملعب في اي قرية من لاعب مشاغب ومزعج نسميه الخرخار ، فهو اما في قلب اللعبة غصبا عن الجميع واما يقوم بفركشتها لاعتبارات عضلاته او نفوذه وسط الشلة أو أنه من يوفر التيوة ذاتها وعصاة المضرب فيحاول تسيد الموقف، وحتي حينما يكون لاعبا ويشعر بان مسار اللعب ليس في صالح فريقه فانه ، يتعمد مسك التيوة بيده في مرحلة معينة من اللعب يُمنع فيها ذلك السلوك أو ارتكاب شيء من هذا القبيل الذي يتبعه الخرخار بغرض.عرقلتها و( حُومرتها ) أي افساد و تفويت فرصة الانتصار على الطرف المنافس وكثيرا ما تنتهي الحُومرة بهتافات الاستهجان لتعقبها خناقة حامية الوطيس ينفض معها السامر بكامله بعد تدخل قوت الردع من أسر الطرفين!
جماعة الانقاذ والرئيس البشير هو ( خرخار ) اللعبة بينهم ، يعلمون أن اللعب لم يعد في صالحهم فجنحوا الي حُومرة المرحلة بتجديد جراحات الحروب في أكثر من منطقة في سعيهم الى اطالة مسك التيوة والعصا معا ، من قبيل يا فيها يا نطفيها ، وكل المؤشرات تشيء بانهم باتوا في عدم صلاحية بائن لحكم السودان ، كما كانوا في الأصل.
الآن الوضع الاقتصادي والمعيشي والأمني المتصل بوحدة واستقرار البلاد عاد بنا القهقري الى تاريخ وثوبهم الى السلطة في 30/6/1989 وقت أن ( حُومروا ) الديمقراطية اياها، وحينها جاءوا وقالوا لولا لطف الله علي السودان بوصول صحابة الانقاذ الى سدة الحكم لوصل سعر الدولار ارتفاعا لن تطوله سلالم العملة السودانية المتهالكة بسوس ضعفها ، وهاهم الآن يبحثون عن مخرج لذات الورطة التي جاءوا يتصورون سهولة تخليص البلاد منها لمجرد انهم استيقظوا مبكرا واعتلوا ظهور الدبابات ، التي يكررون غلطة اعتلائها الآن بعد أن سلموا اطراف الوطن لسكاكين التهميش والمظالم فأخذت تلملم نفسها وتنكفيء على دواخلها بحمل السلاح بحثا عن التخلص من سلطة تجلى صلفها وتعاليها وعدائها لمواطنيها وعجزها عن ابسط الحلول للشأن اليومي من حياتهم التي توفرها حكومات أفقر الدول في العالم الثالث !
الأن الانقاذ تحديدا وكأنها تبدأ معنا من مرحلة يوم 29/6/1989 حيث كان السودان في تلك الحالة الاقتصادية ، اذ قال العميد البشير في صبيحة اليوم التالي .وجدنا رصيد البنك المركزي من العملات الصعبة عند مجيء الانقاذ، اربعمائة الف دور فقط! وهاهي الآن تنتهي بنا بعد اثنين وعشرين سنة من التخبط الأقتصادي اللا مدروس والمشاتر و حصيلة ذات البنك تكفي بالكاد لواردات أسبوع واحد من حاجة البلاد للسلع الاستراتيجية والحيوية! ولكنها أضافت الى ذلك ذنوبا لن تغتفر حتي لو قالت لنا ساترككم في مربع ذلك اليوم وأمضي في حال سبيلي، لان دخول الحمام ليس كالخروج منه ، فمن يتحمل جريرة تقسيم الوطن وازهاق ارواح مئات الألاف دون وجه حق ؟ وتشريد الكفاءات التي ُحوربت في لقمة عيشها وُظلمت بفقد خبراتها البلاد، وتحطيم جسور التواصل مع العالم الخارجي استعداء بنفخة الورل ،وركام المشروعات الفاشلة وبيع المؤسسات المنتجة لأصحاب الحظوة ومجاري الفساد التي تفتح نتانتها على مساحات الشم في كل مكان ، وحتي لو ترك سارقو ثروات الوطن ما نهبوه جهارا نهارا و قد تم في ظل طناش صاحب ( الحُومرة شخصيا ) الذي لا يخجل عن محاباتهم والتستر عليهم فلن نقبل الا بتحقيق القصاص ، ومن ثم استرداد المسروق ، فسماحة شعبنا هي واحدة من نقاط ضعفه التي أوردته موارد الهلاك التاريخي الوطني والسياسي والانساني والتنموي بشريا وعينيا على مدي سنوات استقلاله الضائع بين لعبة العسكر وحراميتهم وغفوة الزعماء وأوهام قداستهم ورومانسية ساسته وشحطات افكارهم .
نعم نحن نعلم أن اللعبة انتهت بطغمة الأنقاذ الى هذا المآل كنتيجة طبيعية لغباء فكرتهم وصبيانية تطبيقاتهم وخبث اسلوبهم في الحكم وسماجة التفافهم على عقول الناس البسطاء بفرية الدين .
لكن خرخار حُومار الكدة السياسية التي تدمر الوطن لا يمكن بعد كل ذلك الخراب أن ينتهي امره بتلك البساطة التي ينفض معها سامرحٌومار التيوة ، فتلك لعبة صغار يكبرون عنها مع اتساع عقولهم ، ولكن العبرة لشعبنا هذه المرة تحديدا ومع فشل الانقاذ المهلك ، الا يسامح لعيبة كبار صغُرت عقولهم . وضاقت معها حياة الناس وضاعت سمعة البلاد وأرضها وعروض مواطنيها رجالا ونساءا بمذلة العيش غير الكريم وهم عطشي تبلل أقدامهم ألأنهار وتغبرها وهم جوعى تربة لو أننا زرعنا فيها الحجر لانبت رغيفا وفاكهة .
لكّن ماذا نقول لمن زرع الفتنة لتشتعل حروبا وجراحات في جسد الوطن وتقسيما وفي نفوس أهله شروخا لن تبرؤها الا ..؟
وأترك بقية الآجابة لشارعنا الذي يعلم جيدا من هو اللاعب الخرخار الذي حُومر اللعبة في بدايتها ..ليقول له بالفم المليان هاتفا .
.... قف عندك ! وهات التيوة والعصا ،
فاللعبة .. حُوووومرت !
والله المستعان ..
وهو من وراء القصد ..





تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 1743

خدمات المحتوى


التعليقات
#221719 [ود جادين]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2011 12:23 PM
الغريبة كل افراد الطغمة الحاكمة من قرى واسر بسيطة يغلب عليها الفقر تعلموا على حساب الشعب وحضروا الدراسات العليا وسافروا لى حسابه والآن يتنكرون للشعب بسرقة أمواله ولتغطية مركبات النقص التي يبدو أنها ظلت مدفونة بين جواحهم .. مليارات وعدم اختشاء وعدم مليان عين أورد الشعب وارباب الأسر موارد التهلكة وأسوا ماافيهم أنهم استأثروا بالمناصب الكتكرشة وبلغ عددهم 5 الف دستوري يحتاج الصرف عليهم لميزانية دولة خليجية هذا غير اللغف الملياري (لغف السترة) و (فقة السترة* ورفع يدهم عن التعليم والعلاج والخدمات هو قاصمة الظهر للشعب الفضل ولكنهم يؤثرون أنفسهم على عكس حقيقة الشرع ومفهومه.. فشل ذريع لدرجة أنهم أصبحوا عبارة عن نفخ اعلامي فقط ، نسأل الله أن يقتص للشعب السوداني عاجلاً منهم ومن كل من يساهم في رفدهم وكل مريض مستفيد من وجودهم..


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة