المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مفتي سوريا بين سلطان العلماء وعلماء السلطان
مفتي سوريا بين سلطان العلماء وعلماء السلطان
10-06-2011 12:10 AM


مفتي سوريا بين سلطان العلماء وعلماء السلطان

سامي محمد الأسطل
[email protected]

توفي مساء يوم الأحد الماضي 4/10/2011م سارية أحمد حسون الابن الأصغر لمفتي سوريا رحمه الله والْهَمَ أهله السلوان, وهو في المستشفى الوطني بمدينة ادلب حيث خضع لعملية طارئة بعد اصابته برصاص أطلقه عليه مجهولون من رشاش أوتوماتيكي وهو برفقة أحد أساتذة جامعة \"إيبلا\" حيث يتلقى علومه.
ليس المهم من هو المستهدف من محاولة الاغتيال، نجل المفتي أم دكتور العلوم السياسية محمد العمر, فالقتل بلا رقيب ولا حسيب وبالمجان ودون أدنى جهد: المال والسلاح والرجال المأجورين كل ذلك على حساب الضحايا ليست هناك من تكلفة ولا ضرائب, وكـأنها محاكاة ايحاءات ملكة بريطانيا السابقة التي كانت تقول: \"سأظل اقاتل حتى آخر جندي فرنسي\" وماذا عليها ألا تقاتل طالما أن المعركة بدون تكلفة؟ هكذا حالنا مع الاستبداد الذي ليس له دين ولا ملة, لكن القصة تكمن في المفتي – محبة أهل العلم دائما حاضرة- الذي يصرح تصريحات متباينة مرة يبرر ويعذر لما يجري في سوريا وفي بعض الأحيان تصريحاته غامضة ودون موقف, حتى أن البعض ربط قتل ابن المفتي ومفتي العلوم السياسية بأنه سياسة قديمة لنظام الأسد الأب الذي كان يقتل المقربين وبعض ابناء طائفته لجذب تعاطف الناس والتأكيد على سياساته.
أمام هذا المشهد المتكرر للعلماء في عصرنا الحاضر في الأنظمة العربية من علماء السلطان أو حتى من سلطان العلماء في بعض المناطق, نحن في أشد الحاجة إلى عملية بيان واصلاح للعلماء وتحديد سلطتهم الحالية والقادمة ومساعدتهم حتى لا يكونوا مطية الديكتاتوريات الاستبدادية الشمولية, لاسيما وأنهم يخاطبون الرأي العام ويؤثرون فيه بشكل كبير وخطير اذا ما تعلق هذا بالسياسات والانعطاف لطرف دون طرف, وخلع ثوب الحيادية والارتماء في أحضان نعيم السلطان.
لا نريد أن يكون العلماء سلاح يمتشقه السلاطين طوعا أو كرها أو بصيغة التبرع الغير بريء, حتى وإن لم يستشعر العالم أو المفتي بذلك, أو بصيغة وذريعة حفظ الوطن والدين, والأمن القومي الذي طالما تذرع به أهل النظم الشمولية, وجعلوها دشم ومتاريس تتترس خلفها من أجل ماذا؟ من أجل رجل يحكم أيا كان هذا الحاكم !!! رغم كل محاولات التضليل والتعمية التي يمارسها لكنها مكشوفة ومبتذلة.

ان عصرنا الحاضر عصر التخصصات وليس عصر الموسوعات فلا بد أن يكون علماء الدين متخصصين برابط علمي في دراساتهم التخصصية في المجالات الدقيقة والمختلفة: الاقتصاد, الدستور, السياسة, القانون العام, الدولي, التأمينات, حقوق الإنسان ....الخ ولا تنحصر في رأي شخصي فقط يعبر عن توقيع الله على الأرض وتنتهي القصة.
نحن نريد للعلماء دورا كبيرا ممثلا في توجيه الحكم من خلال الدراسات المعمقة وليس الآراء العابرة التي تتغير من يوم ليوم في الشهر الواحد, مثل فتاوى التخوين الجماعي, فما البال بالفردية, ثم لا يجد البعض منهم غضاضة في عدم الاعتذار عن الفتاوى الخطيرة والمتسرعة.
غمرت قصص الأئمة العظام وحكمهم الأرض حتى يوم القيامة: الشافعي والإمام الذهلي ومسلم والترمذي والاباضي, ابن الجوزي والعسقلاني, ودائما يحضر باستمرار عبد الرحمن الكواكبي الذي كتب رؤوس مقالات طبائع الاستبداد في حلب، وكان يعدلها باستمرار، ثم وسع تلك الأبحاث ونشرها في كتاب سماه طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد تصوره عبارة: وهي كلمات حق وصيحة في واد إن ذهبت اليوم مع الريح، فلقد تذهب غداً بالأوتاد.
يتألف الكتاب من تمهيد وتسع مقالات تحت عنواني: ما هو الاستبداد، الاستبداد والدين، الاستبداد والعلم، الاستبداد والمجد، الاستبداد والمال، الاستبداد والأخلاق، والاستبداد والتربية، الاستبداد والترقي، الاستبداد والتخلص منه.
الاستبداد أخطر المعضلات التي تواجه البشرية بما فيها العالم العربي, ومجتمعاتنا, والاستبداد لا يفرق بين علماء الدين المسلمين وغيرهم إلا من رحم الله نتمنى على العلماء جميعا تنظيم شؤونهم وعدم تحيزهم وجنوحهم لفئة معينة بل لجميع المسلمين, واعطاء صورة لطبيعة هذه المهمة التجميعية.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1004

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سامي محمد الأسطل
مساحة اعلانية
تقييم
3.26/10 (24 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة