10-09-2011 11:37 AM

انتو من زمن ليكم اللحم و لينا العضم

د. عزت ميرغني طه
[email protected]

ليكم اللحم ولينا العضم... هي قولة اشتهرت في سالف العصر والأوان لا بد وأن سمع بها الكثيرين من تلاميذ الستينات والسبعينات كحالتنا وكانت كنوع من التهديد يطلقها والد التلميذ غالبا أمام ناظر المدرسة وفي أول يوم من المدرسة وفي حضور التلميذ حتي يعلم التلميذ انه منذ الآن سيكون تحت عهدة هذا الناظر يفعل به ما يريد عند تقاعسه عن التعليم والتعلم.

ولكن ما كان ملاحظا في ذلك الزمان ايضا ان الأب دائما ما يكون \"صحابي\" أي عريض المنكبين طويل ذو شنبات كبيرة ووجه صافي من آثار رغد العيش عليه في ذلك الزمن ولحم أكتافه من طيب اللحوم واللبن والعسل والسمن وقد ترعرع في بيئة نظيفة لم تعرف برومات البوتاسيوم واللحم الكيري والمعلبات الفاسدة ودائما ما يكون الولد الذي يجره خلفه سمين محشورا داخل الجلابية الضيقة من فرط ما اهتمت به حبوبته التي كانت تأكله من خلف امه باطايب الطعام وترعاه وتمسحه بزيت السمسم في الليل وتزوده من محفضتها بعدد من التعاريف والقروش كل صباح ليشتري الدوم والقنقليز وقراصة النبق فأين الحبوبات لم يعد هناك حبوبات في هذا العصر يمسكون الأطفال عن طيب خاطر ببساطة فان الزمن تقدم فتجد بعض الحبوبات هم أيضا من القوي العاملة ولا وقت لهم ولا صبر. وفوق ذلك لم يعش الأب تحت كنف نظام سياسي مثل ما يعاصر تلاميذنا الآن.

كنا نأخذ تحذيرات الوالد ونظرات الناظر المتقدة بكل جدية ونهتم بكراساتنا وكتبنا وتحصيلنا وملبسنا وقلّما نحوج الناظر الي استخدام تفويضه. وان استخدمه فان معظم تلاميذ ذلك الزمن كانوا قادرين وبصحة جيدة لم تنهش اجسادهم الملاريا وسوء التغذية كما الحال الآن فترى الآن تلاميذ لا يقوون علي أي شئ تراهم \"لايصين\" داخل بناطلينهم الواسعة ويريد الأساتذة أن يقننوا الضرب فيما تبقى من أجسادهم النحيلة وينفثوا عن كدرهم من قلة مرتباتهم و ظلمهم الاجتماعي في اطفالنا.

ألا يكفي ضرب اولي الأمور في معاشهم والتفنن في نزع الجبايات عنهم: رسوم النفايات، العوائد، الضرائب، الجمرة الخبيثة للكهرباء والمياه، هامش الجدية، الزكاة، رسوم الأوراق الثبوثية الباهظة و التظليل... وغيره مما استنته بعض الوزارات في مسامحة آكلي قوت الشعب.
وما زلت أذكر تلك الطرفة التي تحدتث عن فرض خمس جلدات لكل مواطن وحددوا مراكز الجلد في انحاء الوطن وحددوا موعدا لنهاية الفترة...فازدحمت المراكز منذ اليوم الأول بأرتال المواطنين الذين يودون أن يجلدوا فصاح فيهم مسئول احدى المراكز بأن الموعد تبقى منه خمسة عشرة يوما فلم الازدحام ؟ \" عشان يقوموا يزيدوا عدد الجلدات\" صاح أحدهم من خلف الصف.

لم أعرف في جميع بقاع المعمورة نظاما جعل الشعب عدوا له، نظام جل همه جلد أولياء الأمور وتسييرهم علي العجين دون لخبطته، مع أنه يفرض علينا الأتاوات من كل صوب ليصرف منها علي منسوبي المحليات والمعتمديات وغيره من مؤسساته المترهلة. نظام أطاح بالكثيرين من المواطنين تحت مظلة الصالح العام وأفقر الكثير من المواطنين وجعل الوجبات في كثير من المنازل غير منتظمة اختفت منها الكثير من الأصناف وصارت وجبة واحدة أو اثنين والتي لا تقوم مواطنا ناهيك عن أطفاله. فحكي لي أحدهم بأنهم صاروا يتأخروا الي المجئ الي المنزل وغالبا ما تدمج وجبتي الغداء والعشاء لتصير \"غدشا\" يتناولون تلك الغدشا في المغربية وخلاص الي الصباح.

فما الذي يزهج ناس التربية و التعليم من أطفالنا وما الذي زهّج أستاذا ليضرب تلاميذا بمرحلة الأساس ضربا مبرحا... أفضى بكسر ساق لأحدهم وإلى الموت للآخر.....

فقد جاء في الأخبار بأن مدرسا بمرحلة الأساس في أمدرمان عمل عمليتو النص كم هذه فضرب تلاميذا... غيب الموت احداهم...

رحمه الله والهم آله وزويه الصبر والسلوان....

فلينتبه الأساتذة وأن لا يستعملوا خراطيش المياه السوداء في تلك الأجساد النحيلة... فالطلبة ليسوا أعدائهم.... فلو كان هناك عقل راشد لدى متخذي قرار جلد التلاميذ في السودان لأجاز جلد الذين افرغوا المدارس من معانيها حتى أضحت جدرانا بائسة وعرشا آيلا للانهيار....

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1087

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#222593 [علي سنكل]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2011 08:12 PM
يا دكتور عزت قبل الثورة المصرية بأيام حكى لي زميل عمل مصري اسكندراني بأنه تنعقد في ذلك اليوم محكمه لمحاكمة مدرس ضرب تلميذا حتى الموت.
سألت مستغربا كيف يحدث ذلك ؟ وقلت له لم و لن يحدث ذلك في السودان أبدا.
فرد علي قائلا : سيحدث ذلك عندما تجوعون وتقهرون.

عقبالنا بما حدث في مصر بعد أسابيع قليلة من ذلك الحادث في مصر المؤمنة.



د.عزت ميرغني طه
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة