10-10-2011 05:54 PM

عرقية / غازى سليمان يقول : وجود الحركة الشعبية
فى الشمال يعنى تهديد الامن القومى العربى لأبادة العنصر العربى

بقلم / حماد صابون / القاهرة .
[email protected]

فى مقالات سابقة اشيرنا ان غازى رجل يمثل شيخ النشطأ الحقوقين السودانيين الذي وجد نفسه داخل منظومة الحركة الشعبية ايمانا منه ان تنظيم الحركة الشعبية يحمل نفس الاهداف الانسانية ذات الصلة بحقوق الانسان ومشروع الدوله العلمانية التى تحترم كل المعتقدات البشرية ( ادارة التنوع ) ولكن بعد فترة من الزمن الذى قضاءه فى المجلس الوطنى كبرلمانى ضمن مقاعد الحركة الشعبية فاجاة الرجل الشارع العام بتراجع فكره الانسانى و تحول ضد المدافعين عن حقوق الانسان وظل ويدافع بشكل مباشر امام كاميرا البرلمان عن قانون الامن الوطنى الذى انتهك حقوقه وجعله من سكان بيوت الاشباح فى السنوات الاولى من عمر الانقاذ واخيرا شرده من السودان وعاد بفضل الحركة الشعبية التى ابرمت الاتفاق بينها وبين شريكها الموتمر الوطنى واكد غازى ان الامن لازم يمارس مهام الاعتقالات التعسفية والتعذيب بغرض الحصول على المعلومات و فى حين ان مهام الامن فى نصوص الدستور الانتقالى كان واضح ان مهام الاجهزة الامنية تنحصر فى الحصول علي المعلومات وتحليلها وتقديمها للسلطة التنفيذية التى تقرر في شانها بمنظور قانونى امام القضاة ، للمتابعين ان التغيرات المناخية التى تحدث من حين الى حينا اخر للدكتور غازى فى مسارات تفكيره حول الازمة السودانية جعل الكثيرون محتارين من مفاهيم الردة الذى تسيطر على عقله والبعض يصفه انه فى حالة مرضية غير طبيعية ويجب عدم الاخذ لما يقوله والبعض يرى انه تعرض لضغوط من تيار الاصولين وعاد به تفكيره من رجل وطنى وناشط حقوقي الى تفكير المركزية العرقية الذى جعله ان يكون فى الاتجاة المعاكس لمنطلقات فكره الانسانى السابق ويتجه نحو ثقافة العدائيات ضد التحرير ومفاهيم حقوق الانسان والديمقراطية ، وان التاثيرات العرقية الزمت فكره بالاتجاه نحو مصطلحات ( الضد ضمن ادوات نظرية المؤامرة وما ادراك ما السيادة الوطنية و معاييرية الارتقاء لمفهوم وطنية الاحزاب الشمالية )
والامر الاخر فى التحولات و التغيرات الجزرية التي لا تستند الي اخلاق قيمية فى مسار تفكير شيخ الحقوقيين السابق غازى سليمان, قد استضافه تلفزيون السودان الحزبى فى برنامج تحت عنوان (مستقبل الحركة الشعبية فى السودان - سياسية و قانونية) الذى اكد فيه غازى من المنظور القانونى ان الحركة الشعبية تتبنى اجندة خارجية وفق دستور جمهورية السودان الشمالى واشترط غازى بقوله اذا ارادت الحركة الشعبية ان تمارس نشاطها كحزب سياسى عليها ان تترك ( مشروع السودان الجديد وعلمانية الدوله ) وفى وقتها يمكن ان يكون حزب شمالى ذات طابع وطنى ، يعنى فيما معناه ان عملية التغير نحو التحولات الديقراطية وقضية العدالة يعتبر من الممنوعات فى تفكير شيخ الحقوقيين السابق الذى يوافق اخيرا نظرية التجديد فى الدين ضمن مشروع الانقاذ ولكن رافضا التجديد فى الحياة المدنية ويحاول غازى ان يفرض بعض المعايير المزاجية لحكاية الحزب الشمالى ومفهوم الوطنية الشمالية ، دعنا نطرح سؤلا موضوعيا لأستاذنا غازى حول ماذا قدمت الاحزاب الشمالية التى نشأت فى الاربعينات وماذا يمكن ان تقدم بمفهوم وطنيتها العرقية والدينية ؟ اعتقد انها فصلت الجنوب القديم ومقبله بممارستها الوطنية لفصل الجنوب الجديد , الذى تحلق فوق رؤس نساءه واطفاله الطائرات الحربية السودانية التى لم تحارب منذ الاستقلال خارج حدود الدوله السودانية والشى الثانى ليس هنالك دستور دائم فى السودان منذ الاستقلال الى تاريخ اللحظة ولذلك من الصعب الحديث عن دستور وثوابت وطنية وغيرها من المفاهيم الدستورية ذات الطابع الحزبى لانه اصلا لايوجد رجل دولة في دوله السودان ولا يوجد جيش وطنى ولا وطن يحترم المواطن لان كل الدساتير دساتير حزبية تصاغ بمنظور سياسى لضمان تبادل السلطة بين احزاب مولودة في الاربعينات ولذلك من الصعب الزام الغير معترفين بهذه الدساتير الغير وطنية ، وفيما يتعلق بالجيش الشعبى اكد غازى ان الجيش الشعبى عبارة عن مليشيات لا ترتقى الى مستوى جيش نظامى و لا يمكن ان تدمج الى القوات النظامية و يجب تسريحهم جميعا ليفرض الجيش القومى سيادة الدولة و على الحكومة ان تقضى عليهم و تطهير المناطق من تلوث افكار الحركة الشعبية فى جمهورية شمال السودان – سؤالى هنا للاستاذ/ غازى هل قانون الدوله الوطنية يسمح لاى حزب حاكم ان ينشئ مليشيات مثل الدفاع الشعبى بجانب الجيش الوطنى بماذا ينص برتكول الترتيبات الامنية فى اتفاق نيفاشا ؟ الم يعترف بالجيش الشعبى والقوات المسلحة والقوات المشتركة بانها هى المسموح ببقاؤها الى حين تنفيذ الاتفاقية ؟ واشارت نصوص البرتكول ان اى قوات خارج القوات المذكورة تعتبر مليشيات يجب حلها ولكن المؤتمر الوطنى مازال يحتفل بمليشياته التى تقوم بدور قتل النساء والاطفال فى مناطق النزاع وام انك تريد ان تقول ان الله اذن لسكان مثلث حمدى ان يكون لهم مليشيات وتفعل ما تشاء ؟ ، واما من الناحية السياسية قال غازى لا يمكن للحكومة ان تفاوض الحركة لانها تحمل اجندة خارجية و تعاونها مع اسرائيل و الدول الغربية ,و افضل للحكومة ان تفاوض اسرائيل بدل عن الحركة لانها تريد اسقاط النظام و هذه الخطوة نحسبها خطيرة لانها بتهدد الامن القومى العربى ولابادة العنصر العربى و الهوية الثقافية التى انتمى اليها لذلك انا اناصر الحكومة قلبا و غالبا , لانها حركة عنصريين و نحن غير ذلك و خاصة عندما تتوحد جنوب كردفان و النيل الازرق و دارفور هؤلاء يشكلون خطر على الثقافة العربية لان الجنوب له دور كبير بدعم تلك الحركات المسلحة ضد الحكومة لذلك ادعوا كل الدول العربية التى دعمت دولة الجنوب و سيدعمونه لاحقا و خاصة الشقيقة مصر يجب ان توقف المبلغ التى تبرعت به للجنوب لانها تؤثر على الامن القومى للمياه مستقبلا , و اذا كنت انا رئيس الجمهورية مثل عمر البشير لكنت عزلته من رئاسة الجنوب لانه هو الذى سمحة لهم بالانفصال و نصبه يوم الاستقلال و كل هذه على حساب جمهورية السودان و انا ارفض تسمية السودان الشمالى , اما بالنسبة لعرمان لا يعرف خطورة ما يقوم به و انا متاكد ان الخطاب الذى القاه امام الكونجرس الامريكى لقد كتبه له سوزان رايس و هو غير مؤهل لكتابة مثل هذه الخطابات , هو و مالك يخططوا لاسقاط النظام لتطبيق اجندتهم الخاصة و لكن هذا الحلم بعيد المنال , اما بالنسبة لعبدالعزير فهو غير مؤثر هو فقط بينفذ الاجندة الذى توكل اليه من قبل عرمان و مالك هو مثل الخرتيت (وحيد القرن) اذا اردتة الامتطا على ظهره لذا فهو غير مدرك بما يدور فى السياسة الخارجية , و عن المظاهرات فى المدن المختلفة انا لا اخرج لاى مظاهرة من اجل اسقاط الحكومة لانى لو خرجت ربما اجد سوزان رايس بجانبى هذه كلها مسائل يجب على الحكومة ان تحملها علي محمل الجد و لكن اذا الناس دعت الى المظاهرة ضد امريكا او اسرائيل ممكن ان اشارك و كل الشعب السودانى ضد هؤلاء الطغاء و على كل شخص ان يقول رأيه بكل وضوح لان الاشياء كلها اصبحت واضحة امام الجميع خاصة بعد انفصال الجنوب .
والله يا غازى انت شاهد باعتبارك كنت عضو فى الحركة الشعبية التى تتحدث عن مطلوبات ادارة التنوع من خلال برنامج كيف يحكم السودان وغيرها من تفاصيل دعوة المؤتمر الدستورى لبناء دوله وطنية تحكمها القانون لان الحديث عن الامن القومى العربى والشعب العربى الكريم واسرائيل ومصطلحات الامن القومى العربى هذه الافكار غير انسانية ولذلك تجاوزته منطلقات الفكر الانسانى فى عالم الحركة الشعبية فى الماضى والحاضر والتطلع لبناء مستقبل خالى من الحروب الدينية للاجيال القادمة التى تحمل افكار حتمية التغير نحو الافضل ولو كرهوا المرتدين من الفكر الانسانى .
[email protected]

تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 1501

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#223372 [قشراني]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2011 09:03 AM

يا أستاذ حماد إنت قاصد العِرقي أم العرَقي.


ردود على قشراني
Sudan [Bosharah] 10-11-2011 08:10 PM
يا ناس الراجل دا مصاب بالخبل...وناس المؤتمر الوطنى ما بيعرفوا انو اى موضوع يتكلم فيهو ره معكوسغازى بيكون تاثيره منعكس عليهم...لا تلقوا بالا لهذا المخبول


#223315 [مشكاح]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2011 07:16 AM
وفى المقابل وجود المؤتمر الوطنى وهو يحكم الشمال تهديد للامن القومى الافريقى الزنجى لابادة العنصر الزنجى فى دارفور وجنوب كردفان وجنوب النيل الازرق ....القريب فى الامر ان غازى سليمان نسى نفسه ثم نسى اسرائيل وهى تتوسط الدول العربيه


#223290 [Zingar]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2011 03:26 AM
ود أم النصر البنقو لحس مخيخه ولذلك تجده فقد التوازن...أرجو أن تجد له العذر يا أخ حماد لأنه لايسعنا إلا أن نقول ربنا يرد غربته.


#223237 [wahied]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2011 11:03 PM
غازى هذا رجل متملق وانتهازى وبارك الله فى الحركة الشعبية التى اعطته وظيفة وشهرة كان من اكثر المدافعين عن الحركة الشعبية ومن اكثر المتحمسين لاتفاقية نيفاشا والان بعد ان رجعت الحركة لجنوبها وطرد هو من المجلس الوطنى اصبح يعيش فى فراغ دايم والان ينافق ويشيد بحكومة الكيزان ويشتم فى الحركة الشعبية . هذا الرجل اصابه الخرف بعد هذا الفشل المتواصل فى حياته وقد انتهت صلاحيته . وجودك يا غازى خسارة عيش فقط ايها الخسيس المنافق .


#223198 [خالد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2011 09:25 PM
نعم كلام غازى سليم لانوا فكر الحركة العنصرى يسعى لاجتثاث العروبه فى السودان


#223196 [خالد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2011 09:21 PM
نعم كلام غازى سليم لانوا فكر الحركة العنصرى يسعى لاجتثاث العروبه فى السودان


#223171 [الاقرع النزهى]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2011 08:46 PM
الامم غيرنا حينما يبلغ الشخص عندهم من الكبر عتيا{{ خاصة عندما يكون شخصية عامة }} يبعدونه عن اجهزة الاعلام ...............قل لى بربك ماسر هذا التسليط الاعلامى الكثيف على غازى سليمان وهو فى هزه الحالة المزرية؟؟؟؟؟...اتقوا الله فى الرجل و ابعدوه عن هذه التلفزيونات!!!!!فلنقل ناس الانقاذ لا اخلاق لهم يريدونه يتحدث لمصلحة مشروعهم { مع انه ظاهر ان معظم كلامه مضر لمشروعهم نفسه}......افليس لهذا الغازى اهل يلمونه عليهم ؟؟؟؟


#223154 [القدال]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2011 08:11 PM
دة زول فقط البوصلة السياسية واصبح تاهه ويبحث عن منصب ليسدد احتياجته


حماد صابون
مساحة اعلانية
تقييم
2.13/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة