تحرير أم فوضى؟
10-11-2011 07:47 AM


تحرير أم فوضى؟

احمد المصطفى ابراهيم
istifhamat@yahoo.com

هل هو العجز أم قلة الهمة؟
أم أن هناك مستفيدين من فوضى الاقتصاد الضاربة أطنابها الآن؟
من قال ان ما يجري في اسواقنا هو حرية اقتصاد؟
اسواقنا مدهشة، كلٌّ يفعل ما يريد ومتى ما يريد وعندما تسأله يرمي اللوم على الحكومة ضرائبها وجباياتها. وفي كثير من الأحوال ليس لها نصيب مما يقولون الا اللعنات والشكوى لله.
من قال إن الاقتصاد الحر يتعارض مع وضع ضوابط مثل التسعيرة؟
تهافت الأجهزة الحكومية على العائد السريع القيمة المضافة مثالاً هدّ حيل المواطن وأتاح للتاجر أن يذبح ضحيته بسكين ميتة.. ثم سعة صلاحيات المجالس التشريعية أفقد المجلس الوطني القيام بدوره خصوصًا في قوانين الضرائب والجمارك والتي يفترض ان يجيزها بعد عميق دراسات تكون نتيجتها فائدة المواطن وأجهزة الدولة وعليها يمكن ان تبنى الخطط والخدمات، بعد كل هذا الجهد المفترض تأتي المجالس التشريعية بما لها من صلاحيات وضع القوانين المحلية التي تفقد كل دراسات المجلس الوطني التي بنى عليها قوانين الضرائب والجمارك، حيث تصبح رقمًا صغيرًا بجنب ما تفرضه المجالس التشريعية لتحقيق رفاهية السياسيين من الدرجة الثانية وهنا تأتي الاتاوات التي يتحجج بها السوق على صعوبة تحصيلها.
الأمر عندي ان يكون لكل سلعة سعر وذلك بعد وضع الجمارك المناسبة وهامش ربح مناسب للتاجر يحدد 15% أو 20% حسب ما يرى المختصون ولا تضاف عليها أي أتاوات ولا جبايات أخرى ويكون سعرها معلومًا كسعر لتر البنزين او لتر الجازولين طبعًا لا مجال لضرب المثال بالسكر الذي بلغ الفساد فيه مبلغاً يحير.
وإذا ما بدأت تجربة تسعيرة الدواء ووضع السعر عليه ستكون بداية خير وسيسري التسعير على كل السلع إن كانت هناك عزيمة لإصلاح وإن كان حاميها حراميها فلا نملك الا ان نقول حسبنا الله ونعم الوكيل.
بالتسعير لن يهرول التجار للدولار يصطادونه بأي ثمن. فقط سيأخذونه من مصدره من البنوك هذا بافتراض ان البنوك مقدور عليها من بنك السودان، وبنك السودان مراقب من وزارة المالية والقطاع الاقتصادي. وبافتراض ليس لكل هذه السلسلة غير همّ واحد هو استقرار الاقتصاد وراحة المواطن.. وانهم يقدمون الوطن على الحزب.
بوضع سعر كل سلعة عليها وترشيد الاستيراد حيث لا يستورد الا ما له فائدة على الجميع وضبط الاسواق كل ذلك سيصحح ما نحن فيه من فوضى. حيث سياسة التحرير بدلاً من ان تولد المنافسة جعلت من السوق مافيا تتفق في ما بينها من مصالح فسعر كثير من الأشياء غير مقنع اشتر أي قطعة غيار كورية كلها من البلاستيك وانظر كم يطلبون منك سعرًا لها في حين انهم اشتروها بالسنتات وليس الدولار.. وإذا ما سألت لماذا؟ تعكزوا على الضرائب والجمارك والنفايات والعوائد ورخص المحليات وكل هذه السلسلة قد لا يدفعون معشارها وليس لخزينة الدولة وانما تحت الطاولة تهرباً في وقت قل فيه الولاء للوطن.
سعِّروا سعِّروا الأمر ليس صعبًا إذا ما وجد أذنا صاغية تعرف ما يدور في الأسواق من حرب بين السوق والمواطن.
أخشى أن يكون رد أحدهم على هذا: بالله هو في غلا؟

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1089

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#223665 [ود مدني ]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2011 07:41 PM
و يا ابو جلمبو لو بتفهم ما كان كتبت كلامك دة ، حيث تصبح رقمًا صغيرًا بجنب ما تفرضه المجالس التشريعية لتحقيق رفاهية السياسيين من الدرجة الثانية وهنا تأتي الاتاوات التي يتحجج بها السوق على صعوبة تحصيلها.

فاهمممممم ؟تهافت الأجهزة الحكومية على العائد السريع القيمة المضافة مثالاً هدّ حيل المواطن وأتاح للتاجر أن يذبح ضحيته بسكين ميتة..


#223508 [الطيب عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2011 01:55 PM
الجبايات الجبايات الجبايات الزكاة الزكاة (الشعب السودانى كله لايستحق ان يدفع الزكاة) جيوش الوزارات وجيوش الوزراء جيوش وجيوش الولاة وجيوش المحافظين وجيوش المؤتمرجيه كلهم يصرفوا رواتبهم من عرق المواطن المسكين وكلهم طبعا تجار دين حينما ينوون السفر للحج والعمره ده كلوا على حساب وزارة مالية حكومة السجم وينعكس على، المواطن الغلبان وحينما يبتلى الله بمرض ربع جيوش المؤتمرجيه من وزراء وولاه ومحافظين وحتى مؤتمر وطنى درجه عاشره فسكون سفره للاردن على حساب المواطن الغلبان . لك الله يا المواطن الغلبان


#223423 [ابو جلمبو]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2011 10:36 AM

اخونا احمد المصطفى ود. البونى اقتصاديان يفلحان فى مهاجمة المهندسين الزراعيين
خاصة فى مشروع الجزيرة ويقفان كوقوف حمار الشيخ فى العقبة عند ابداء الراى
فى ممارسات الحكومة عند تطبيق الاقتصاد الحر وما جرتة على مواطن السودان
من مآسى على انسان السودان. فالحكومة تنزع الجمارك والضرائب والمحليات تنزع
ما شاء لها ثم ياتى الترحيل ونقاط الجباية المسكوت عنها ولا انسى الزكاة وربما
(حاجات تانية حاميانى) على قول د. البونى. ثم ياتى خبيرنا احمد المصطفى ليفتى ان
تضع ذات الحكومة تسعيرة للمواد التى اوسعتها ضربا. كيف نفهم هذا؟


احمد المصطفى
احمد المصطفى

مساحة اعلانية
تقييم
8.13/10 (7 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة