10-12-2011 07:41 AM


قولوا حسنا الأربعاء 12010-2011


مؤتمر الربيع العربى

محجوب عروة
erwa.mahgoub@gmail.com

على مدى يومين حضرت مؤخرا فعاليات مؤتمر الربيع العربى ومستقبل التحولات الراهنة الذى نظمه البرنامج العربى لنشطاء حقوق الأنسان فى القاهرة يومى الثالث والرابع من شهر أكتوبر الحالى وذلك على اثر ما ظل يحدث فى الساحة العربية منذ نهاية العام الماضى بدءا\" بالثورة فى تونس مرورا بمصر فانتصرت ارادة شعوبهما و لم تتوقف حتى الآن فى اليمن وسوريا واللتان ستنجحان حتما اضافة لما يحدث من تحركات سياسية واسعة وقوية بدوافع وأهداف مختلفة فى كل من الأردن والبحرين وما حدث من تأثير مباشر فى المغرب بقيام الملك بعملية استباقية ذكية بتعديل الدستور المغربى لتتحول بلاده الى ما يشبه الملكية الدستورية والتى ربما تحدث فى أنظمة أخرى.
لقد فاجأت تلك الثورات العالم خاصة الغربى فى أمريكا وأوروبا الذى لم يملك الا أن يتجاوب معها بحسب ما ظل يرفع من شعارات تقوم على مبادئ الحرية والديمقراطية وحقوق الأنسان بعكس دول قامت على الأنظة الشيوعية الديكتاتورية كالصين حاليا وروسيا سابقا لم تستطع أن تنفك من تأثيرها فوقفت مواقف انتهازية ضد هذه الثورات بغباء منقطع النظيرمن المؤكد ستخسر هذه الشعوب الثائرة ولا يشبهها فى العالم العربى والأسلامى الا أنظمة تقوم لأصلا على الأستبداد والكبت.
لقد كان النضال العربى كاسحا، طامحا الى التغيير والأصلاح واستئصال الديكتاتوريات و نظمها القمعية القميئة كما ذكر البرنامج العربى لنشطاء حقوق الأنسان ايمانا منه بأهمية هذه اللحظة التاريخية ودور مؤسسات المجتمع المدنى فى صياغة الحاضر والمستقبل بحسبانها المؤسسات التى عبرت عن رأى الشعوب ودافعت عن حقها فى الحرية والعدالة والمساواة والمواطنة والديمقراطية والحكم الراشد وسيادة حكم القانون وغيرها من القيم والمبادئ الأنسانية الأيجابية.
لقد استضافنى البرنامج و أتاح لى مشكورا مديره التنفيذى السيد حجاج نايل ومؤسسة كونراد اديناور الفرصة للتعقيب على المتحدثين الرئيسيين فى الجلسة الثانية التى كانت بعنوان استجابة التوازنات الأقليمية والدولية لطبيعة تحول بلدان الربيع العربى ومستقبل الدولة فى ظل الحراك الأقليمى والدولى. وقد انتهزت تلك الفرصة لأقدم التجربة السودانية حيث ذكرتهم بأن السودانيين هم أول من قاموا بثورتين عربييتين فى أكتوبر 1964 وأبريل 1985 ولكن للأسف لم تكن حينها ثورة الفضائيات حاضرة لتنشرها كما اليوم بل كان السودان محاطا بأنظمة كلها ديكتاتوريات كرهت تلك الثورات، كما أننا كسودانيين لم نفلح فى الحفاظ على تلك الثورات وأضعناها بتصرفاتنا الغبية مطالبا الثورات العربية الحاضرة ألا تضيع علينا فرصة اقامة وانتشار الديمقراطية فى عالمنا العربى وحذرت قائلا ان ربيع الثورات قد يعقبه صيف سياسى حار ثم خريف بامطار سياسية غزيرة كما أن هناك بيات سياسى شتوى فى بعض الدول العربية والأسلامية والأفريقية بل العالم الثالث لا تريد ربيعا سياسيا فعلينا ترسيخ الديمقراطية أولا قبل الصراعات القكرية والمذهبية الداخلية وتطرف المتطرفين. وقلت موجها حديثى للدكتور عصام العريان نائب رئيس حزب الحرية والعدالة المنبثق من الأخوان المسلمين الذى قدم حديثا متميزا قائلا له يجب ألا تقعوا فى أخطاء أنظمة قامت على تنظيمات اسلامية مثلكم كالسودان وايران تحديدا وتستفيدوا من التجربة التركية ذلك أن بقية القوى المصرية وغيرها فى المنطقة والعالم خائف منكم وأن تكرروا التجارب الفاشلة (الأسلامية) فتقيموا نظاما سلطويا ديكتاتوريا باسم الأسلام فينتفضوا وينقلبوا ضدكم مثلما حدث لجبهة الأنقاذ الأسلامية الجزائرية.
كما اقترحت قيام وتأسيس منبر شعبى للحوار العربى ولدعم الحراك الديمقراطى على مستوى العالم العربي ممثلا من كل الدول العربية يكون موازيا للجامعة العربية الرسمية وقد جاء ما يشبه ذلك فى البيان الختامى الذى سينشر بكامله غدا أو بعد غد. واذا كانت لى ملاحظة واحدة على البيان الختامى فان الموضوعية تقتضى القول أن الخوف على الديمقراطية أيضا لا يأتى من قوى الأسلام السياسى وحده بل ان القوى الأخرى القومية واليسارية قد أقامت أنظمة سلطوية منذ ستين عاما ويتعين عليها القيام بمراجعات فكرية وسياسية لتؤكد على التزامها بالديمقراطية أيضا جنبا الى جنب مع قوى الأسلام السياسى.

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 728

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#224297 [Awad Sidahmd]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2011 11:25 PM
\" مقتطف \"

( .......كما اقترحت قيام وتأسيس منبر شعبى للحوار العربى ولدعم الحراك الديمقراطى على مستوى العالم العربي ممثلا من كل الدول العربية يكون موازيا للجامعة العربية الرسمية وقد جاء ما يشبه ذلك فى البيان الختامى الذى سينشر بكامله غدا أو بعد غد. واذا كانت لى ملاحظة واحدة على البيان الختامى فان الموضوعية تقتضى القول أن الخوف على الديمقراطية أيضا لا يأتى من قوى الأسلام السياسى وحده بل ان القوى الأخرى القومية واليسارية قد أقامت أنظمة سلطوية منذ ستين عاما ويتعين عليها القيام بمراجعات فكرية وسياسية لتؤكد على التزامها بالديمقراطية أيضا جنبا الى جنب مع قوى الأسلام السياسى. )


\" تعليق \"


الأخ / عروة ,
نعم يا أخى , أصبت القول , وكأنك تقول أن الخوف على الديمقراطية لا يأتى من الأنظمة الشمولية اليسارية فحسب , ........ بل يتعداه الى الشموليات التى رفعت رأية الاسلام وكأنك تعنى بذلك نظامى : ( الخمينى / الانقاذ ) ..... وهذه حقيقة وكما تعلم ان هذه الشموليات كلها براياتها المتنوعة لا تختلف فى توجهها وغاياتها النهائية , لأنها كاها تنهل من منبع واحد ,..... درى القائمين بأمرها أم لم يدروا , ......... ربما نجد بصيص من الضو فى المقتطف بعد :


\" الحكم الشمولى والانقاذ \"

أدناه مقتطف من الملحق (3) للرسالة الموجهة لمنتسبى الحركة الاسلامية السودانية والمنشورة بموقع سودانائل \" منبر الرأى )

• هناك يا أخى جانب آخر مما تابعته فى مكتبة والدى ووعته داكرتى ,..... تابعت بقدر المستطاع مآسى : \" الحكم الشمولى \" ..... على البلاد والعباد التى نكبت به : ( بداية من لينين , وأتاتورك ,..... ومرورا بعبد الناصر , وصدام حسين , ..... والخمينى ......... الخ )............ وكان لوالدى الفضل الكبير للاطلاع على دلك والوقوف على حقيقته , ..... ومجمل ما توصلت اليه أنا وعلمته من والدى , هو :
• \" أن هده الشموليا ت , لم تأتى بخير أبدا , ..... انها الشر كل الشر ولا شىء غير الشر \"......... أنها فى حقيقتها كما قال أبى , ردة , ما بعدها ردة , .......انها رجوع بالبشرية الى الوراء , .......... ففى الوقت الدى توصل فيه الانسان أخيرا , وبفطرته السليمة , وبعد معانات طويلة , ظلت دهورا كثيرة ومؤلمة ’ ..... توصل الى ما نحن فيه الآن ,.... نتمتع به فى غربتنا , ........ نجد أن هده الشموليات ما هى الا , ردة , .... ورجوع بالانسانية الى عهود : \" الظلام \" .... عهود : \" الجاهلية الجهلاء \"............. أما لو قارنا يا أخى هدا الدى توصل اليه الانسان بفطرته السليمة مؤخرا , .... نجده فى تطابق وتكامل تامين , مع ما جا به الوحى , ....... وأرادته لنا تعاليم ديننا الحنيف , التى تركناها وراء ظهورنا دهورا ,
• هنا يا أخى كان مبعث حيرتى التى لازمتنى طيلة هده السنوات الكئيبة , ... والمظلمة مند أن هلت علينا : \" الانقاد \" , ..... والسؤال الدى لازمنى طيلة هده الفترة هو :
• \" كيف يتأتى لأناس تربوا , وترعرعوا , فى حضن هدا التنظيم , ... وهم حملة الرسالة الخالد ة , والتى جاءت أصلا لاسعاد البشرية جمعاء , ..... كيف يحدث هدا \" ...... ومن ( من ) ...... من هولاء بالدات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
• البداية : وفجأة يا أخى نجد أنفسنا أمام هولاء الجماعة ( حملة الرسالة ) ,... والدين كنا نظن فيهم خيرا كثيرا , ......يسطون ليلا على حكومة شرعية , منتخبة من قبل الأمة ,...ويستولون على السلطة , بقوة السلاح ,..... ويسجلون بدلك أول مخالفة , لمنهجهم الدى أعلنوه على الناس , وقالوا انهم ضد استلام السلطة بالقوة !!! ....... كما دكر آنفا , .......... ثم أعلنوا للناس , أنهم لم يقدمو على دلك الا لتطبيق شرع الله .
• فما دا كانت النتيجة ؟؟؟؟؟؟؟ :...... أعقب دلك مباشرة ... وبعد أن أحكموا قبضتهم , وتأكدوا أن شوكتهم قويت , ..... انقلبو كالوحش الضارى, ..... ونزلوا فى العباد , قتلا , وتشريدا , ونهبا للاموال , .... وكان ديدنهم فى دلك كله : المكر , والخداع , والكدب , والافتراء , ونقض العهود , ..... ولم يتركوا فى سبيل احكام قبضتهم , موبقة من الموبقات , الا تمثلوها , وبرعوا فيها , .... كما سردت لك دلك بالتفصيل أعلاه , . .....وكأنى بهم أمام : \" ميكيافيلى \" ...... وليس أمام : \" حملة رسالة \" ......... ( من أين أتو بهدا يا أخى , ... ... أليس هو بعينه ما قرأناه وعلمناه عن الشموليات السابق دكرها أعلاه ؟؟؟؟؟؟ )
• وجدتها وجدتها : وجدت اجابة شافية قاطعة على التسائل : \" من أين جاء هولاء \" ..... ولكن ظلت الحيرة , .... لا , ... بل زادت , وتضاعفت لمادا ؟؟؟؟
• فجأة طالعتنى مقالاتك عن الانقاد , ..... وكان دلك بالصدفة المحضة , ... اتصل بى أحد الأخوان , وطلب منى الدخول لموقع : \" سودانائل صفحة منبر الرأى \" ........... وتم دلك فى الحال , .... وقرأتها كلها , مرة , ومرتين , .... وثلاث , .... ....... وكانت المفاجأة :
• علمنا ولأول مرة , أن هناك مدرسة , جديدة , قد , انشأت , ....انشأها الأب الروحى لجبهة الميثاق الاسلامى آنداك ,...... وكان دلك عام 1964 , ...... وعلمنا أنه مند البداية ركز على الشباب ( طلبة / طالبات )... يجمعونهم له فى أماكن خاصة فيما يسمى : \" الأسرة \" ... أى بعيدا عن أعين الناس , ...... مادا يعنى هدا ؟؟؟ ... يعنى أن عملية التلقى لهدا التوجه , أو المنهج الجديد , معنى به الشباب أولا , ... ثم السرية , ثانيا , ..... ما دا نستشف من دلك يا أخى : اننا يا أخى , وحسب علمى , ومعلوماتى المتواضعة , .... لا توجد سرية فى تعاليم , وموجهات ديننا الحنيف بعد : (( فاصدع بما تؤمر . )) ...... وتلتها الهجرة , وقيام دولة المدينة , .... بل ان هده السرية , ظهرت مؤخرا كبدعة ابتدعتها : \" الفرق الضالة \"...... التى وضع بدرتها الأولى : \" عبدالله بن سبأ \" ....... وهدا الأخير معلوم , من أين جاء بها , ؟؟؟ ..... أنها تعاليم : \" التلمود \" ..... فقد درج الحاخامات أن يلقنو هده التعاليم لأطفالهم , وهم فى مرحلة وسن مبكرة,....... كى ترسخ فى أدهانهم , ... وهكدا , تظل عالقة ,..... وملازمه لهم طوال حياتهم , ... لا تتزحزح عنها قط , .... ...الا من رحم ربك , ......... ادن نحن أمام أمر خطير , ... أمر فى غاية الخطورة , ...... وخطورته , تكمن فى أن مثل هدا العمل , لا يقوم به , او يوكل , الا ,... لأشخاص , خضعوا لعمليات تدريب , وتأهيل , تمكنهم من أداء , الخطط , والبرامج , المعدة , سلفا , والمفضية الى عمليات : \" غسل الدماغ المستمر \" .... والتى لا بد أن تنفد بمعرفة , واحكام شديدين , ..... كى تؤدى غرضها , ويؤكل ثمارها !!!!! ,....... .......أدن هده هى القضية ,..... وهنا لا بد , من , وقفة , ..... وقفة , ... نتابع فيها , .. ونستعرض , ..ونناقش ما وصل الى علمنا من هده التعاليم السرية ,..... وبالقدر الدى تكشف لنا , .... وما بسطته , واسعفتنا به فى ثنايا رسائلك هده , .... والتى نسأل الله سبحانه وتعالى أن يجزيك بها خيرا , ... وأن يجعله فى ميزان حسناتك , ..... وسأركز بصفة خاصة على الرسائل أل. (5) بعده : - ( سبق دكرها فى مستهل الحلقة (1) لهده الرسالة ) - ...... ... وننظر ما دا كان يقال لهولاء الشباب الغر , فى هده الغرف المقفلة , من تعاليم وموجهات جديدة , ....... والتى انعكست آثارها , وبالا على البلاد والعباد , كما فصلته لك آنفا , :
1 /سب الأنبياء والرسل والافتراء عليهم.
2/سب الصحابة والافتراء عليهم.
3/إنكار الحدود.
4/تحليل الرقص والموسيقي والاختلاط، والخلوة بين الجنسين.
5/تحليل الكذب والتجسس.
ماهدا الدى نراه يا أخى ؟؟؟ …….. الا ترى أننا أمام مشروع هدم , وتدمير كاملين , للركائز الاساسية التى انبنى عليها \" الاسلام \" ؟؟؟…… الا يوحى دلك بأنها عملية تمهيدية , تهدف الى ابدال , واحلاله , ب : \" شىء آخر مغائر ومجانب للدين الحقيقى \" ؟؟؟ ... ……….. ادا , …. فلمادا السرية أولا , واختصاره على الصغار ثانيا , دون الكبار ؟؟؟؟ ……. ما هو الهف الحقيقى وراء دلك كله ؟؟؟؟؟ ......... نرجع للمصدر :
الأهداف: يحدد ا لمؤلف الأهداف في:-
1/التشكيك في حملة الدعوة (الأنبياء – الرسل – الصحابة).
2/تحريف كتاب الله.
3/هدم أصول الدين: (سنة – إجماع - … الخ).
4/الدعوة للحاق بالغرب وتبني مناهج العقلية الغربية.
( ..... أخى هناك سؤال ظل يلاحقنى وهو : \" هل هولاء الشباب ( طلبة / طالبات ) ....كانوا صقارا ,... للدرجة التى تجعلهم لا يدركون خطورة ما يجرى حولهم , ..... بل استقبلوه , ... كما هو معلوم ,... واستوعبوه بحرارة , ... كما \" الوحى \" ......وهدا يوكد ما سبق دكره , ... من أن , الأمر , يحتاج الى , أناس , ادكياء سبق اعدادهم , اعدادا كاملا , .... والدليل على دلك : تأكيد صاحب ومنشىء هده المدرسة ,..... لاحقا, .... وتعبيره عن شعوره , بالفرح , والامتنان,.... فى أداء مهمته, وانجازها على الوجه الأكمل , ...... حيث قال متباهيا :
( أن التنظيم الذي يتولي هو قيادته أفضل من تنظيم الصحابة. )
( مادا يقال فى دلك يا أخى , ....... نقول \" حسبنا الله ونعم الوكيل \" و \" ولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم \" ........ وصلت به الجرأة , أن يضع نفسه فى رتبة أعلا من مقام رسول الله صلى الله عليه وسلم !!!!!!!!!! )
• نعم , ... ان هده المرسة الجديدة قد اضطلعت بدور كبير وخطير , ... وأنجزت مهمتها على أكمل , وأتم, وجه , ... تمثل دلك كما رأيناه ودكرته لك بالتفصيل آنفا , - ( يقصد الدور الكبير الدى اضطلع به خريجى هده المرسة من : \" عمليات التشريد من الخدمة العامة , ... وما مورس , وارتكب , من فظايع فى بيوت الاشباح , و ما تم من اراقت دماء كثيرة : شرقا , وغربا , ووسطا , وشمالا , وجنوبا , .........وعمليات , نهب المال العام , لصالح الحزب وكوادر الحزب ,..... الخ ....... وهو بعينه , ما يمثل بحق حصيلة , أو , ثمرة موجهات هده المدرسة الجديدة .) – ولهدا السبب كان التساؤل الدائم : .... كيف يتأتى لأناس من بنى جلدتنا , ويدعون أنهم : \" حملة رسالة \" ..... أن ينزلوا بعملهم هدا ,... بحيث لا يضاهيه,... أو يماثله فى قبحه وبشاعته , الا ما قرأناه وسمعناه , من فظايع الشموليات السابقة , والمدكورة آنفا , والتى هوت فى انحطاطها, وغذارتها , الى درجة أقل من الحوانية , ......... وهو بعينه , .... ما جعل الناس , كل الناس , يتساءلون : \" من أين جاء هولاء \" ؟؟؟
أين جاء هولاء \" ؟؟؟
• ألآن , .... وقد عرف , السبب , ... وتكشفت , الحقيقة : ( هدا الدى يعد : قمة فى قبحه ,... وقمة فى بشاعته ,.... وأنه مخالف , ومغائر تماما , لكل تعاليم الأديان السماوية , والأرضية , ومخالف , ومغائر , لكل القيم الانسانية النبيلة ,.........اتضح انه ;( يمثل بالنسبة لهم : \" عبادة يتقربون بها الى الله \" ...... .... حسب تعاليم هده المدرسة الجديدة )
• يعنى ان رسائلك هده يا أخى , أخرجتنا , من : \" تساؤل كبير \" ... وأدخلتنا فى : \" حيرة أكبر\"

.............. ونواصل بادن الله :

الفرق الضالة : أسمح لى يا أخى , أن نقف برهة ونراجع معا , ما قرأناه وحفظناه عن : \" الفرق الضالة \"....... كما جاء ذكرها آنفا , وتعرضت لها أنت فى رسائلك فى عدة مناسبات دون التعرف بها , ...... اذن فالننتهز هذه السانحة , نستعرض فيها ما وصل الى علمنا عنها بصورة اجمالية , ...... وقبل أن أدخل فى هذا الموضوع ,.... هناك أمر أود الاشارة اليه , .... سبق ذكرت أننى قد تعلمت الكثير الكثير من والدى , وكان لمكتبته العامرة , دور كبير فى ذلك , ..... ولكن أقول صادقا أن رسائلك التى اطلعت عليها بالموقع , أضافت لى اضافات عظيمة , ورسخت فى ذهنى معلومات لم تكن راسخة بالقدر المطلوب ,..... فقد سبق لى الاطلاع على كتب تناولت قضية اليهود وتداعياتها مثل : \" الماسونية – نظرية المؤامرة – الميكافيلية ............ الخ ..... فجاءت رسالتك تحت عنوان : \" أعرف عدوك \" رقم (4) أعلاه ,....... هذه الرسالة على بساطتها وصغر حجمها , .... وايجاز فى العرض وسهولة فى التناول , كل ذلك مع أهمية الموضوع وتشعبه , .... أقول وبصريح العبارة أنها تضع يد القارىء على حقيقة ما يجرى فى العالم حولنا , .... وما هى الأسباب الرئيسية والكامنة وراء كافة الفتن والصراعات والحروب المفضية الى شقاء وعدم استقرار الانسان على ظهر هذه البسيطة ,..... وأضيف هنا أمرا آخر فى غاية الأهمية بالنسبة لى . ..... قد لا تصدق أننى استطعت عن طريق البحث الجاد مع الاصرار الشديد الحصول علي كافة الكتب والمراجع المنوه عنها فى رسائلك , .... بما فيها ( الحوار ) ... المحلية منها والعالمية , واستفدت منها أيما فائدة , ........... اذن نرجع لمضوعنا :
الفرق الضالة : لكى نقف على حقيقة الفرق الضالة فى الاسلام , لا بد من التعرف على جزور هذه الفتنة الكبرى والطاعنة فى القدم , ..... كى تتضح لنا الصورة بشكل أتم وأكمل , ...... والله الموفق :
• تعلم يا أخى أن الله سبحانه وتعالى لحكمة يعلمها هو , قد جعل عملية حفظ الكتب السماوية السابقة لكتابه \" القرآن \" ..... تقع فى منطقة : \" الخيار \" .... ( أفعل / لا تفعل ) ........ وأنه سبحانه وتعالى أرسل رسالته المتمثلة فى كتابه : \" التوراة \" على سيدنا موسى عليه السلام , لانقاذ شعبه مما هم فيه من الذل والمهانة والاضطهاد من قبل فرعون وقومه , ...... كى يستعيدوا ثقتهم بأنفسهم ويرتفعوا شعوريا الى مستوى الانسان , ويكونوا أهلا للامانة التى اختيروا لها , ....ولكن اليهود هم اليهود , فقد أبت أنفسهم الا الجحود , ..... فلم يوفوها حقها من الحفظ والاتباع , .... بل نزلوا فيها تحريفا وتزييفا , .... فحق عليهم غضب من الله , ومن الناس ,....... ثم انقلب ذلك ضغينة وحقدا دفينا توارثوه أبا عن جد , عبر هذه الأجيال الطويلة من عمرهم , .......... وتكمن خطورة هذا التحريف الذى تم , ..... أنهم ادعوا أنهم : \" ابناء الله \"....وان .... جميع الأمم من غيرهم هم : \" من نطفة الحيوان \" ....خلقهم الله على هيئة الانسان لأجل خدمتهم فقط ,........ ومن هنا جاءت الكارثة , المتمثلة فى التداعيات الخطيرة , والمدمرة , التى كانت نتيجة لهذا الاعتقاد .
• * علمنا أن ذلك قد تبلور فى وضع خطتهم السرية والمضمنة فى استراتيجيتهم بعيدة المدى , والتى تهدف فى النهاية الى تمكينهم من أن يحكم العالم كله ملك واحد : \" من صلب داؤود \" .
• ونعلم أنه بالرغم ان هذه الخطة بعيدة المدى , قد أحيطت بالتكتم والسرية المعروفة عنهم , فقد غيض الله سبحانه وتعالى من يفضحهم المرة , تلو المرة , ... خلال سنى مسيرتهم الطويلة , ...... وتعرضوا من جراء ذلك الى نكبات كبيرة , وويلات وتشرد , لم يحدث لغيرهم من الأمم ,...... وكل ذلك لم يثنهم عن غيهم , .... فهم لا يزالون سائرون وماضون فى خطتهم التى وضعوها من سالف الأزمان , وشرعوا فى تحقيقها بندا وراء بند , ............ ونعلم أن على رأس هذه البنود البند الخاص بالأديان , والذى يقول :
( محى كافة الأديان من على الأرض , أو جعلها غير فاعلة .)
وتجدر الاشارة هنا الى حقيقة ثابتة وواضحة أنه من خلال البحث والمتابعة الدقيقة لهذه الخطط , يمكن القول بأنها قد غطيت تماما , ... وتم تنفيذ كافة البنود المضمنة بها , عدا بندا واحدا لم يكتمل تنفيذه بعد , .... وهذا البند هو المتعلق بالأديان السماوية .
• نعلم أنه فيما يتعلق بالرسالة قبل الأخيرة والمنزلة على سيدنا عيسى عليه السلام , .... فقد شنوا حربهم الضروس عليها من أول وهلة ,..... واستطاعوا بدهائهم ومكرهم المعروف عنهم , أن يحرضوا السلطة القائمة آنذاك , بقتله عليه السلام , وتم لهم ذلك ونفذ , ..... الا أن الله سبحانه وتعالى أخبرنا لاحقا فى الرسالة الخاتمة , ان من قتل لم يكن سيدنا عيسى , بل شبه لهم , وأن الله سبحانه وتعالى قد رفعه اليه .
• نعلم أنه قد تلى ذلك مباشرة ان اتجهوا الى عملية تحريف الوحى الجديد رسالة سينا عيسى عليه السلام والتى جاءت أصلا لانقاذهم مماهم فيه من انحراف وضلال وتضليل ,...... فجندوا لهذا الدور كما هو معلوم أحد كبارهم المدعو : \" بولس \" ...... فقد قام بالمهة وأداها على أتم وأكمل وجه فجاءت عقيدة : \" التثليث \"............ فكانت هذه نقطة البداية .
• اذن لم يبق أمامهم الا الرسالة الخاتمة والتى جاءت أصلا متممة ومكملة ومصححة لكل الرسالات السابقة لها , ........ وبما انها الرسالة الخاتمة , .... فقد جاءت لكل الأمم على ظهر هذه البسيطة , لان الله سبحانه وتعالى , ... يعلم أن هذه الأرض الواسعة والمتباعدة والمترامية الأطراف , ..... ستصبح وتصير كأنها قرية واحدة , .... وهو بعينه ما أدركناه ونعايشه الآن فى زماننا هذا , .......... فهى اذن رسالة لكل الأمم ,...... لأجل انقاذها واخراجها من ضيق الدنيا الى سعتها , ومن جور الأديان – ( بعد تحريفها ) – الى الاسلام : \" اسلام الحرية والمساواة الكاملة بين البشر , وبسط العدل بينهم ,.... الاسلام أساسه وجوهره فى السلطة والحكم هو : \" العدل المطلق \"
• نعلم أنهم أظهروا عدائهم لهذه الرسالة الخاتمة من أول وهلة ,....... ولكن هناك عقبة كأداء واجهتهم , وهى أن هذا الكتاب لا يمكن بأى حال من الأحوال تحريفه , لأن الله سبحانه وتعالى قدر لحكمة يعلمها أن يتولى حفظه بنفسه : (( انا نحن نزلنا الذكر وانا له لحافظون . ))............. اذن ما العمل ؟؟؟ ......... وكيف السبيل لمواجهة ذلك ؟؟؟؟
• نعلم أن قريحتهم أو قل شيطانهم قادهم الى خطة جديدة , ...... تقول : \" الاسلام لا يمكن مواجهته والقضاء عليه بالمواجه, كما كان فى سابق تجاربنا ,........ اذن فلابد من العمل على محاربته من الداخل ,\" ..... وقد كان وتم تجنيد المدعو : \" عبدالله بن سبأ \" ليقوم بهذا الدور الكبير والخطير ,.......جاء هذا اليهودى المجند من أرض اليمن وأعلن اسلامه على يد الخليفة الثالث سيدنا عثمان بن عفان رضى الله عنه ,..... وشرع فى التو والحال فى الاضطلاع بدوره فى تنفيذ الخطط الموكلة اليه , ......... فكانت الفتنة الكبرى , ... وتداعياتها الخطيرة المعروفة , والتى تبلورة فى ظهور الفرق الضالة , والتى وضع بذرتها الأولى هو , ....... لتظل وتبقى فتنة عارمة , تصيب البلاد والعباد , ..... كالنبت الصرطانى كلما أجتث من مكان , ظهر فى مكان آخر .
• اذن ظهور الفرق الضالة فى صدر الاسلام لم يكن أمرا جديدا فى حدوثه , بل كان امتدادا , للبذرة الأولى التى قامت وترعرعت من قديم الزمان فى كنيس : \" ابليس اللعين \" ....وقام برعايتها وصيانتها هولاى المقضوب عليهم من أمة اليهود الذين وصفتهم كتبهم وكل من تعامل معهم ووقف على حقيقتهم , ....... فالنستمع الى نذر من ذلك , ثم نتابع :
• \" خيوطهم لا تصير ثوبا , ولا يكتسون بأعمالهم ,..... أعمالهم أعمال اثم , .......وفعل الظلم فى أيديهم ,... أرجلهم الى الشر تجرى , وتسرع الى سفك الدم الزكى ,....... أفكارهم أفكار اثم , ..... فى طرقهم اغتصاب وسحق , ... طريق السلامة لم يعرفوه ,..... وليس فى مسالكهم عدل , ... جعلوا لأنفسهم سبلا معوجة , كل من يسير فيها لا يعرف سلاما . \"
( أشعيا – الاصحاح 59 )

• \" أنا أعرف تمردكم وقلوبكم الصلبة , ... انكم بعد موتى
تفسدون , وتزيفون , وتزيقون عن الطريق الذى أوصيتكم , ..... ويصيبكم الشر فى آخر الأيام . \"

(النبى موسى عليه السلام )

• \" ........ يا أولاد الأفاعى كيف تقدرون أن تتكلموا بالصالحات , وأنتم أشرار . \"

( سيدنا المسيح عليه السلام . )

• \" ..... من المؤسف أن الدولة لم تطهر أراضيها من هولاء الحشرات , رغم علمها ومعرفتها بحقيقتهم , ........ ان اليهود هم أعداء سعادة أمريكا .,ومفسدو هنائها . \"

( جورج واشنطن )

• ومن هنا نستطيع أن ندرك حقيقة الفرق الضالة فى الاسلام وجزورها الممتدة والضاربة فى القدم, ..... انها امتداد لألاعيب هولاء : \" الذين جعلوا لأنفسهم سبلا معوجة , كل من يسير فيها لايعرف سلاما \"........انهم أعداء الحق والدين , .... انهم حملة \" التلمود \" ... والقائمون والسائرون على وفق تعاليمه الضالة والمضلة .
• ونعلم أيضا أن هذه الفرق الضالة لم تنزل علينا بغتة , بل أخبرنا بها , ... وتواترت الأحاديث الشريفة عنها , وعلمنا حقيقتها , وما هى أوصافها كل ذلك اخبرنا به , وعلمناه كمسلمين قبل ظهورها , ....... وفيما يلى نورد حديثين منها :
(1) \" ليأتين على أمتى ما أتى على بنى اسرائيل , .... تفرق بنو اسرائيل على اثنين وسبعين ملة , وستفترق أمتى على ثلاث وسبعين ملة تزيد عليهم ملة , ...... كلهم فى النار , الا ملة واحدة, .... قالوا يارسول الله , وما الملة التى تتغلب ؟؟.... قال : ما أنا عليه وأصحابى . \" ....... .............. حديث آخر :
(2) \" فانه من يعش منكم فسيرى اختلافا , ......... فعليكم بسنتى وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدى , .....عضوا عليها بالنواجذ . \"

( اذن ها هو نبى الرحمة سيدنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم , ..... قد وضع لنا الميزان الصحيح الذى تعرض عليه المعتقدات ليبين صحيحها من فاسدها , ..... وهو أن كل ما خالف ما كان هو وأصحابه عليه , ....... فهو رد على صاحبه غير مقبول منه )

• تعلم يا أخى أن لهم أساليبهم المتوارثة فى عمليات الاستقطاب والوقيعة بضحاياهم من الأغرار , وسوف نركذ بصورة مجملة على واحدة , من هذه الفرق , وطريقة حيلها فى عملية الاصطياد :
• الشروط المطلوبة للداعى : يشترط فى الداعى المناط به القيام بعملية الاستقطاب واصطياد الغير لحظيرة مذهبهم أو قل : \" بدعتهم \" .... أن يكون قويا قادرا على عمليات : \" التلبيس والتدليس \" .......... عالما بوجوه تأويل الظاهر من الدين ليرده الى الباطن , ..... وأن يكون على درجة من الذكاء , ... بحيث يستطيع التمييز بين من يطمع فيه, وفى اغراءه , ..... وبين من لا مطمع فيه .
• من وصاياهم : (1) \" لا تتكلموا فى بيت فيه سراج \"
( ويعنون بذلك السرية الكاملة , .... والتلق فى غرف مقفلة بعيدا عن أعين الناس )
(2) \" لا تطرحوا بذركم فى أض سبخة . \"
( وهذه تعنى فيما تعنى المبالقة فى السرية , والتحوط الكامل , وعدم التعامل الا من تأكدوا تماما أن لديه القابلية , ومحل لمطمعهم فيه . )
• مراتب الحيل والمداخل : هى كثيرة نذكر منها على سبيل المثال : ( التشكيك – التلبيس - ............ الخ الوسائل والحيل التى تؤدى فى النهاية الى عمليتى : \" الخلع / السلخ \" ..... وهذا الاصطلاح يعنى فيما يعنى تحويل المغرر به عن دينه , وعقيدته , الى ضلالاتهم , دون أن يدرى , أو يشعر بذلك ,......بل يحسب نفسه ويعتقد اعتقادا جازما , أنه من أهل الهدى , وبعيد كل البعد من أهل الضلال , الذى هو غارق فيه .
• ماذا يعنى ذلك يا أخى , ... يعنى أن هناك خطط , وأساليب , وحيل مختلفة , تتبعها عمليات تدليس , ... وغسيل أمخاخ , تهدف فى النهاية الى عمليتى , : ( الخلع والسلخ ) ..... للمغرر بهم , وابعادهم تماما عن دينهم , وتحويلهم الى : ( دين بديل ) .... له جزور ممتدة لآلاف السنين , هدفها النهائى كما سبق الاشارة اليه هو : \" مسح الأديان من على ظهر هذه البسيطة , أو جعلها غير فاعلة \" ...... وكانت نقطة البداية هي المسيحية , ....... ثم تلا ذلك الاسلام كرسالة خاتمة , ...... وبعد أن يحكم الزعيم أو ( الأب الرحي لهم ) خطته , ويحقق الهدف المطلوب , ... يصبح المقرر به , أدات طيعة , فى يده , يحركها كيف شاء , والى أى جهة يريد , ..... ويتلقى هذا الأوامر , والاشارات , بهمة عالية , وينفذ كل ما أوكل اليه من عمل , ..... وهو فخور بذلك , .... لأنه يعتقد جازما أنه : ( مبعوث العناية الالهية )...... وأن كل ما يرتكبه من جرائم كبرى وخطيرة , فى حق البلاد والعباد , ......يعدها عبادة , يتقرب بها الى الله ,............ هذا المستوى هو بعينه الذى وصفه لنا سيدنا وحبيبنا المصطى صلى الله عليه وسلم حين قال : - ( انقل من رسالتك رقم (1) أعلاه )
• \" يحقر أحدكم صلاته بجنب صلاتهم\".. بعد أن وصفهم صلى عليه وسلم بأنهم: \" يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية \"... هولاء الذين حاربهم الأمام على كرم الله وجهه وأثناء المعركة برز إليه أحدهم وهو: حرقوص بن زهير قائلا: \" يا ابن أبى طالب لا نريد بقتالك الا وجه الله والدار الآخرة\" ........ فرد عليه كرم الله وجهه: \" بل مثلكم كما قال الله عز وجل: (( قل هل أنبئكم بالأخسرين أعمالا الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا. )) منهم أنت ورب الكعبة ثم حمل عليه وقتل في أصحابه. \"
( ومع ذلك كانوا يصلون ويصومون ويقيمون الليل , .......... وقد سئل مولى أحدهم بعد أن ضرب عنقه قال القائد للمولى : \" صف لي أموره ؟ فقال أطنب أم أختصر\" قال: \" بل اختصر. \" فقال: \"... ما آتيته بطعام في نهار قط ولا فرشت له فراشا بليل قط )
• أخى ألا ترى أن ما أتينا على ذكره آنفا فى هذه الوقفة البسيطة , , ..... هو بعينه ما رأيناه مطبق وممارس داخل أقبية تلك المدرسة الجديدة التى مررنا عليها فى السطور أعلاه ؟؟؟؟؟؟؟ ....... أخى أسمح أن نستعرض بعضا من هذه الشواهد التى مررنا عليها للمقارنة :
أولا : عملية التشريد : سبق تعرضت لهذه القضية باستفاضة , قلت أنها شملت مجموعة كبيرة من أفضل وأحسن الكفاءات فى الخدمة العامة فى الدولة , من كبار الضباط ( أجهزة الأمن بأنواعها ) ... ومن رجال القضاء والأطباء والمهندسين , وكفاءات عالية ومقتدرة من موظفى أجهزة الدولة المختلفة , ..... قدر حجم الضحايا لأكثر من ستين ألف ضحية .
• اذن هناك سؤال هام : \" من قام بهذا العمل , وما مبرراته ؟؟؟........علمنا أن هذا العمل كما ذكرت , ... أوكل أو تم تحت اشراف جماعة مختارة من خريجى هذه المدرسة الجديدة , ووفقا لتعاليم وموجهاتها , وكان يتم فى اطار أنهم حملة رسالة , .... وأنهم يؤدون واجبا دينيا , !!!!!!!........... وتجدر الاشارة هنا ان هذا الاعتبار لا يزال قائما , ..... بل ان القائمين بالأمر الآن يغترفون فى سبيله أكبر موبغة , وهى : \" نقض العهود \" ..... فالكل يعلم تماما ان هناك نص صريح وواضح فى اتفاقية القاهرة , تقضى بانصاف هولاء المتضررين , وبسط العدالة فى رد حقوقهم , وجبر الضرر الذى لحق بهم , .... فلم يتم شىء من من ذلك , .......... لمذا ؟؟؟؟؟
• عفوا : عفوا يا أخى نحن نعلم وفقا لتعاليم ديننا الحنيف , ان نقض العهود يعتبر من أكبر الكبائر ,....... ولكن يبدوا أن تعاليم هذه المدرسة الجديدة , أو بالأحرى , الدين البديل , قد أباح لهم ذلك مع جملة من الموبغات الأخرى تحت مسمى : \" فقه الضرورة \" ..... (وهو كما تعلم لا يعدو كونه تطبيق حرفى لمبدأ : \" ميكافيلى \" ... فى ثوب اسلامى )
• المبررات : ما قيل وتداول فى هذا الجانب , - ( والله أعلم ) - , انهم أى الضحايا ما هم الا تربية : \" انجليز \" ........ لهذا استحقوا ما لحق بهم وأصابهم من تشريد , ............ وفى هذا المقام أرى أن نذهب بعيدا , ونفترض ,....... أقول : \" مجرد افتراض \" .... ان هولاء الكوادر الهامة , و الذين كانوا يمثلون عماد الدولة , وأساسها المتين , ...... ...... \" نفترض أنهم كلهم مواطنون سودانيون من أديان أخرى غير الاسلام : ( مسيحيون – يهود – لا دينيين كما هو معروف ومتواجد ونعائشه فى دولتنا الأم ,... وكثير من الدول حولنا وكما كان فى دولة المدينة ) \" ) \"
• السؤال الملح :
• هل تعاليم ديننا الحنيف والرسالة الخاتمة تبيح مثل هذا الاجراء الظالم واللا انسانى , .... وبالصورة التى تم بها ؟؟؟ ........ واذا كانت الاجابة ( بنعلم ) ..... فما عليهم الا أبراز الدليل من الكتاب والسنة , ..... أما اذا كانت الاجابة : (بلا ) .... اذن فلا بد للقائمين بالأمر أن يوضحوا للناس كل الناس ما هى الدوافع التى جعلتهم يرتكبون هذه الجريمة الكبيرة النكراء , فى حق مواطنيهم , وباسم الاسلام , .... هذا أولا ؟؟؟؟؟؟؟..... ..... ثم لماذا الاصرار والتمادى فى عدم الرجوع للحق , ورد المظالم الى أهلها حسبما يقتضيه الشرع , ومفهوم العدالة فى الاسلام , ..... هذا ثانيا ؟؟؟؟؟؟؟؟


#224103 [مواطن ]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2011 03:26 PM
أولا : لا يوجد في الوطن العربي ربيع ثورات .....
ثانيا : ما يحدث الآن في ليبيا وسوريا واليمن ماهو الا مؤامرة اخوانجية
مدعومة من ايران ( كما في اليمن ) ومدعومة من قطر وأوروبا والولايات
المتحدة ( كما في ليبيا ) , ومدعومة من تركيا والسعودية ( كما في سوريا ) ..
ثالثا : ما يحدث الآن في مصر مقدمة لسرقة الحكم بواسطة الأخوان المسلمين
رابعا : لماذا لم تحدث انتفاضات مشابهة في السعودية وقطر والامارات والكويت
وبقية دول الخليج وان حدثت بدرجة قليلة في سلطنة عمان ولكن تم احتواؤها ؟
اني لا أستغرب أن يكون محجوب عروة سعيدا بما حدث في ليبيا وسوريا واليمن
فهو يعلم تماما أنها ليست ثورات وانما فوضى أخوانجية لأن ( محجوب عروة )
من الأخوان المسلمين ........


محجوب عروة
محجوب عروة

مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة