صوتان.. وتعقيب!ا
10-12-2011 07:42 AM



صوتان.. وتعقيب!

محمد عبد الله برقاوي..
bargawibargawi@yahoo.com


كل القراء من الأخوان والأخوات الأعزاء فاننا دون شك نسعد بتعليقاتهم سواء اتفقوا معنا أم اختلفوا لان مجرد اتساع الباب أمام مبدأ الحوار ، يعتبر انتصارا في حد ذاته للفكرة المطروحة باعتبارها قد وجدت مساحة للأخذ والرد سيكون نتاجها حصادا طيبا يصب في مواعين حضارية التجاذب في اى شان مهما عظم أو صغر حجمه.
بيد اننا وتبعا للعرف الصحفي نرمي بحبل رأينا في المقال أو العمود ونترك التحاور والتعقيب والتعليق لأقلام المتتبعين دون العودة الى المشاركة بالمداخلات ، لان دور الكاتب يختلف عن دور المحاضر أو المتحاور في الندوة، لاسباب منها صعوبة التعقيب على كل رأى على حده ومن ثم لتوفير الحيادية التحاورية حتي لا يخلق الكاتب مناخا تأثيريا على فريق دون آخر ، طالما هو قد طرح فكرته في مساحته لاسيما في القضايا العامة التي لا تشكل ملكية فكرية خاصة به كالقصيدة أو القصة التي يكون حمدها في بطن مؤلفها بما يستوجب احيانا استنطاقه حولها .
ومناسبة هذا الشبال ، هي تعقيب علي غير العادة حول موضوع ( تشكيل المجلس الوطني للمعارضة السودانية الجديدة ) وكان ذلك عنوانه تحديدا والذي نشر بالأمس على صفحات الراكوبة وقد شرفتني عدد من المواقع بنقله عنها..وسرني اكثر الأراء النيرة التي ساندت الرأي المطروح أو التي تقبلته بتحفظ وأضافت اليه بعض المقترحات أو حتي التي عارضته وكلها كانت تعليقات على الهواء الطلق أسفل المقال.
الا أن هنالك اثنين من الأخوة المعلقين قد آثرا الدخول من الباب الخلفي لتوصيل صوتيهما ، فخاطباني أحدهما من خلال بريدى الالكتروني والآخر عبر منبر خاص ، ويبدو انهما من مؤيدي المؤتمر الوطني ، وقد عبر كلاهما بالصورة التى راقت له وهما رأيان لانملك الا احترامهما دون التزام الأخذ بهمالكوننا ننتهج أسلوب المعارضة السلمي المبني على تأليب الرأي العام عبر الكلمة في اتجاه الاصلاح الوطني البعيد عن العنف كحل أول نطرحه ونمضي معه حتي يصل بنا طريقه الى النتيجة المرجوة ، ولانتلمس البدائل الأخري الا اذا أنقطع أو تاه عنا أوبنا في مياه الخيارات الصعبة.لذا فانني أنشرهما..كما وردا بالنص دون حذف.
يقول الأول ..!

يا زول ماتمشي تشوف ليك شغلة تشتغلها ..! مجلس إنتقالي سوداني شنو ..
وكلام فاضي شنو .. ياخي إنتو ما بتفهمو عربي .. وللا أحسن نتكلم معاكم
معاكم باللاوندي .. البشير قبل كده قال .. ونافع قال .. وعوض الجاز قالها
.. الحكومة دي نحن إستلمناها من على ظهر دبابة .. الداير يسترجعها يجينا
راكب دبابة .. وللا ما يجي ..!
بطلوا الجعجعة والكلام الفارغ البتقولو فيهو ده .. ياخي حصار دولي شنو ..
وتضييق شنو .. لعلمك نحن محاصرين من يوم 30 يونيو 1989 وحتى الآن ..
وفرضوا علينا الحرب في كل الجبهات ومن جميع الدول المجاروة (ما عدا مصر
التي كان لها دور آخر) .. ورئيسنا الآن مطلوب في المحكمة الدولية .. وبعد
ده كلو ما شغالين بكل الكلام الفاضي ده .. عارف ليه ..؟؟؟ وللا أقول ليك
..؟؟؟ لأنو نحن عندنا عقيدة راسخة .. ومطمئنين إلى أمر الله .. قل لن
يصيبنا إلا ما كتب الله لنا .. وقل لو إجتمعت الأمة على أن يضروك بشئ لن
يضرك إلا بشئ قد كتبه الله عليك .. رفعت الأقلام وجفت الصحف .. فهمت
الكلام ده .. وللا داير شرح ..
شكّل مجلسك الإنتقالي .. وأعملوا برئاسة أمريكا كمان لوا داير .. وتعال
إنت وأمريكا وكل أذناب العالم .. وشوف تقدر تسقط حكومة (عصابة المؤتمر
الوطني) ..!!!
بلاش لعب عيال
انتهي
أما الصوت الثاني فيقول بالنص التالى!
تحياتى استاذ برقاوى على الموضوع والشعب السودانى ابو الثورات العربيه ولكن طالما فى انتخابات لا داعى للتظاهر سوف تاتى الانتخابات ومن يختارة الشعب يقبل به الجميع وليت المعارضه تقبل بالنتائج اذا ما دخلت فى الانتخابات ..

انتهي
ومن الواضح أن الصوت الأول من جيل الشباب الجهاديين الذين غرست فيهم قدوة قيادتهم أسلوب التحدي ( بأم دلدوم ) والتصدي للراي الذى يحمل غصن الزيتون أو الوردة ، بطلقة الرصاصة أو حد السيف ولغة الدم، بل وقد تحجرت عقولهم الغضة عند فكرة أن الانقاذ هي خاتمة مطاف السودان الى أن يرث الله الأرض ، وما عليها ،ولعل استشهاد هذا الشاب ، برفع الأقلام وجفاف الصحف ، دليلا لا يحتاج الى كثير شرح
وهي صورة تعكس مأساة هذا الوطن الذي كان متسامحا في تعاطي اهله حول شتى الأمور وحتي تعاطيهم مع الغريب بذلك التسامح الذي يبدو أن مفاصله قد تفكفت بصورة كاملة في عقلية الشباب الذين نشأءوا في مناخات التعبئة العقائدية الدينية التي ُجيرت للمصلحة السياسية للجماعات التي تبنتهم وهم زغب الحواصل حتي قويت أجنحتهم للطيران في اتجاه واحد ومع تيار هواء لا تقبل صدورهم الاتساع لتنفس غيره .
حتي اطلاعهم على الرأي الآخر يبدو انه يكون مبتسرا فيما لا يعجبهم فقط ، فيقفون عنده كالصخرة وهي تستعد لمناطحة الفراشة، فلست أدري من أين جاء ذلك الشاب بما لم أكتبه في مقالى ، اذ لم أدعو الى احضار أمريكا التي يقول انهم يتأذون من مقاطعتها لهم على مدي اثنين وعشرين سنة وجلبت لهم الحروب وقسمت الوطن ورغم ذلك فهم صامدون ارتكانا الى ايمانهم بقدر الابتلاءات ، ولعل صب هذه الفكرة الجامدة في ذهن هؤلاء الشباب وبهذا التركيز ليكون منطقهم بهذه السذاجة لا يجعل لهم فرصة لرؤية الحقيقة بعيون الأخرين ولا يسمعون أصوات الفجيعة بمسامع الغير. ولا حتي لو صدر من بعض قادتهم المنقسمين بعيدا أو الحاكمين حاليا مايعتبر نقدا صريحا لفشل مشروعهم الحضاري وجلبه كل العداءات والتخبط الذي ادخل البلاد في حرائق باتوا يتلمسون الأبواب التي توصلهم لذات أمريكا صاحبة الوجه القبيح الذي لم يكونوا يطيقون النظر اليه ولو في منامهم وذات المجتمع الدولي والدول المانحة التي تلاحق رئيسنا كما تبرم ذلك الفتي وهي الجهات مجتمعة أو منفردة التي استدرجتهم لتنفيذ كل أجندتها ووفروا لها فرصا ما كانت تحلم بها في ظل حكم ديمقراطي وطني راشد يستأنس برأى الأمة في الشأن العام ، على عير نهجهم الذي اوصلهم كمؤتمر وطني أو حركة اسلامية أو قل حكومة انقاذ كما زعمووا عند استلامهم لها بالدبابة ،الى طريق مسدود بكُتل من صخور المقاطعة والاستدراج للمزيد من التنازلات والانبطاحات وتفتيت الوطن المتبقي ثمنا لوعود السراب،بعد كل هذا الزمن من تقلد الحكم الشمولي ورغم مساحيق المكياج بديمقراطية المنة والسقف الخفيض والتستر أمام العالم بتنورة الحريات القصيرة ، وانتهوا بنا الى الدوران ثلاثمائة وستون درجة الآن عودة الى مربع ما قبل يونيو 89 بل باضافة سوءات التقسيم للبلاد وضياع الزمن الغالي من عمرها فباتوا في حيرة يدفع ثمنها الانسان السوداني جوعا وفقرا وبطالة، وتتضاءل حيالها فرص الميزانية العامة في الانتعاش مما أثار الرعب في الحكومة على أعلي مستوياتها ، فهرعت الوفود بدءا من رئيس الجمهورية و وزرائه ومستشاريه بحثا عن دعم لايعدو ان هم عادوا به أن يكون مسكنا لقرحة مزمنة نازفة تستوجب الاستئصال!
أما الصوت الثاني وان كان هادئا ، فانه أيضا ياخذنا في اتجاه المهادنة التي تريد بها الحكومة وحزبها كسب الزمن بجر الغير الى مشاركة شكلية في مفاصل الحكم تكون من قبيل الركوب على سطح قطار الانقاذ أو في أحسن الحالات الرضاء بالمشاركة في امتطاء القطار على متن عربات البضاعة الخلفية وهو يسير في ذات نهج المؤتمر الوطني ويمر على نفس محطات فشله المتكرر ة وتدفعه الماكينة الفكرية الاقصائية ذاتها ، حتي يصل الى مرحلة نهاية الولاية الحالية بأمان ومن ثم تجرى انتخابات المرحلة القادمة من منطلق رؤي المؤتمر الوطني وقوانين انتخاباته المضمونة النتائج والممولة من ميزانية الدولة على فقر دمها خروجا من بوابات الحزب الحاكم على سبيل التمويه .. ودون فصل التداخل الفاضح بين الحزب والدولة.ليتساوي في وقفة خط السباق مع الفعاليات الأخرى.

ولعلى باستعراض هذين الصوتين وددت أن أفتح الباب ايضا على مصاريعه للغة الحوار ، تصعيرا لخد العشم في أن يكون المنتوج توسيعا لصدور الكل ، دون تكريس لسياسة الأقصاء التي دفعنا ثمنها كلنا كسودانيين ، وكما يقول المثل الأرضة جربت الحجر ، رغم انني على يقين من أن بعض الأخوة سيقولون أن دابك سيخيب في التأثير على من تحجرت رؤاهم وتيبست عروق فكرتهم عند ( رفع الصحف وجفاف الأقلام ) فاصبحت انقاذهم من منطلق قناعاتهم واقعا أبديا لا يتبدل ، الا لمن يأتي زحفا بالدبابة و ممتشقا البندقية ، التي لن نلجأ اليهما طالما أن في جماجمنا عقل يعمل وفي حناجرنا صوت يشدو وفي ايادينا يراع مترع بخير الكلام ..ان هو كثُر أفاد دون ملل لمن يستوعب خلاصته وان هو قلّ ، لامس فهم اللبيب.ودلّ ..
والله المستعان ..
وهو من وراء القصد..

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1032

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#224238 [Nagi]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2011 08:44 PM
اخى برقاوى

ليس هناك رجاء فى ان يفهم صاحب التعليق الاول

نحن فى الجامعه نعرف جبنهم جيدا

اما الثانى فتعليقه ثعلبى

وهو ايضا لا رجاء فيه

البندقيه التى يتمنوها والدبابه كمان حيلقوها

ان شاء الله يثبتو زى لما اتاهم خليل ولبدو

والله لبدو لبده


#224132 [محمد سعيد عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2011 04:30 PM
عزيزي برقاوي
تحية حارة ارسلها ليك من هنا للبريمي او اينما حللت غرسا وطنيا طيبا
هؤلاء ياخوي برقاوي معتبرين الشعب السوداني خلق ليحكموه هم فقط والسودان ده عبارة غنيمة ونخن مالاقين منهم غير الوعود الكذابة التي يجب علينا ان نصدقها يوما بيوم من البشير وزبانيته.
اخي برقاوي انا معاك في تكوين المجلس وفي عندي اقتراح تاني بمنع المسئولين من السفر عن طريق الطيران الرئاسي وان يكتفوا بالسفر مع المواطنين العاديين ورغم انهم حاينجسونا بس نحن قبلانين في سبيل الوطن تحياتي ليك من ا(لعين الحارة)

محمد سعيد
kenooz_2008@hotmail.com


#224045 [ محمدسكر]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2011 01:07 PM
الاخ برقاوى نحن معك فى المجلس الوطنى الجديد نحن هرمنا من اجل هذه للحظه التارخيه سيبك من حكومه البدرين والحطومه الرساليه واصحاب المشروع الحضارى الفاسد افسدوا البلد وقله الرحمه فى البلد وجف الضرع


ردود على محمدسكر
Saudi Arabia [free] 10-12-2011 02:53 PM
الأخ برقاوي نحن معك في هذا المجلس الجديد لنضمد جراحات الوطن ونعيد له لحمته ونستشرف غداً أفضل ونخرج من هذا الكابوس هؤلاء الذين يراهنون على القتلة المفروض يخجلوا ويتواروا أو يعتذروا عن كل الكبائر التي أرتكبوها في حق هذا الوطن المسالم


#224033 [Saifalhag]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2011 12:54 PM
استاذنا برقاوى

لغة التهديد والوعيد هذه لغة العاجز- لايؤمنون بلغة الحوار والفكر والمنطق لانها تقنع وانا متاكد كلمات كل الكتاب والصحفيين الشرفاء هى صواعق وا قوى من القنابل والرصاص فقلنا زمان كلام نواعم هذا طعن ودواس لا يقوى على تحمله هؤلاء الاوباش---

تستحضرنى الان حديث الشيخ الشعراوى فى اية- سورة الأنفال آية رقم 32
{وإذ قالوا اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم}

فشوف مثل هذا الغباء والتعنت الفكرى والتكبر والازدراء والتخلف--- بالمكابرة والمغالطة والمزايدة- بدل ما يقولوا ان طان هذا هو الحق يا رب اهدنا اليه---

الاخ اوراس: لا نريد ان نفسر الايات على هوانا وندخل القران فى هذه المناقشات الا ان تكون الايات تفاسيرها معلومة وهذا ملا يعلم تاويله الا الله- فهم يريدون ان يجرونا الى وحل التخلف والرجعية بزجنا فى ساحات العنترية والرجالة وغيرها- ونحن اكبر من ذلك كما قال اخونا برقاوى: التي لن نلجأ اليهما طالما أن في جماجمنا عقل يعمل وفي حناجرنا صوت يشدو وفي ايادينا يراع مترع بخير الكلام ..ان هو كثُر أفاد دون ملل لمن يستوعب خلاصته وان هو قلّ ، لامس فهم اللبيب.ودلّ ..
والله المستعان ..
وهو من وراء القصد..



#223875 [orass]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2011 08:59 AM
أخي محمد: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هؤلاء لا يجدي معهم الحوار .. هؤلاء لسان حالهم يقول للشعب كما قال فرعون لقومه (لا أريكم إلا ما أرى)
قال تعالي (أَفَمَن زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَنًا فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَن يَشَاء وَيَهْدِي مَن يَشَاء فَلا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ) فاطر (8).
وقال تعالى (أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم) محمد (23).

الأ لعنة الله على الظالمين .. ألا لعنة الله على الظالمين .. ألا لعنة الله على الظالمين.
اللهم أجعل كيدهم في نحرهم وأجعل بأسهم بينهم , اللهم أهلك الظالمين بالظالمين واخرجنا من بينهم سالمين.


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية
تقييم
9.75/10 (6 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة