10-13-2011 12:04 PM

مفاهيم

نادية عثمان مختار
[email protected]

مابين سرقة الأوطان وأغطية (منهولات) الصرف الصحي !!

نادية عثمان مختار: سمعت بالكثير من أنواع السرقات الغرائبية حول العالم على مدى سنوات عمري، إلا أن السرقات وأشكالها وطرائقها في السودان ظلت محل دهشتي واستغرابي واستنكاري وضحكي من شدة الحيرة !
يقولون في الأمثال إن فلانا (يسرق الكحل من العين) كدليل على
(حرفنته) الشديدة، كما يقولون أيضا (فلان شديد شدة الحرامي السرق التلفزيون ومسلسل مهند ونور شغاااال والناس قاعدة تتفرج) !!
السرقة تحتاج لذكاء قد يكون خارقا في بعض الأحيان حتى لا يترك السارق أثراً لجريمته؛ وأفضل أنواع السرقات لدى اللصوص تلك التي ينطبق عليها القول ( ماغلا ثمنه وخف وزنه) !! ولكن في بلادنا ليس ثمّة شيء عصي على السرقة مهما كان وزنه، ولو نافس (جبل أحد) وزنا وحجما، أو لو كان بمثقال حبة خردل .. سيان !!
المهم أن يتم فعل السرقة بنجاح دون أن يجد اللص نفسه بين يدي العسكر وملقيا وراء القضبان من بعد ذلك !!
في السودان تعد السرقة إحدى فنون الممكن مثلها مثل السياسة تماما؛ لذا لا تستغرب لو انك استيقظت صباحا لتجد نفسك (في الطراوة) بلا هوية ولا خارطة وطن، حيث أن سرقة الأوطان نفسها أصبحت هواية لدى البعض ممن يستيقظون باكرا بحسابات أن (ود البدري سمين) و( ياولاد البدري قوموا بدري وأسرقوا بدري وشوفوا كان تنقدروا) !!
من السرقات الغريبة التي لا أظنها تحدث إلا في السودان كان أن خرجت امرأة إلى السوق صباحا وعادت تحمل مشترواتها باتجاه منزلها ويدها بداخل حقيبتها لتخرج مفتاح باب المنزل، وهنا كانت المفاجأة إذ وجدت المرأة أن حوش منزلها أمامها بدون باب؛ أي والله بدون ذلك الباب الذي أغلقته قبل خروجها للسوق فصرخت وهرولت للداخل بناحية غرفة نومها ومصوغاتها الذهبية وهي تظن أن كل شيء قد ضاع ولكن ويا للعجب !! أن اللص لم يمد يده على أي شيء في المنزل رغم ان الأقفال لم تكن محكمة، وكان يمكنه ان (يشطب) على المنزل بما فيه من ذهب وأموال ولكن ذلك اللص العجيب لم يختر سوى أن يسرق (باب) ذلك المنزل في وضح النهار ويذهب لحال سبيله !!
ومن السرقات التي أثارت حيرتي دوما هي سرقة أغطية منهولات مجاري الصرف الصحي في الشوارع العامة؛ وذلك أمر استضفنا للنقاش حوله بقناة امدرمان الفضائية باشمهندسة رشا وهي مسؤولة ضمن طاقم مسؤولي محلية الخرطوم لتبين لنا أسباب الظاهرة فقالت إن اللصوص يسرقون هذه الأغطية ويبيعونها لبعض أهالي المناطق الذين استيقظوا صباحا ايضا ليجدوا أن أغطية منهولات منازلهم وشوارعهم قد سرقت ! إذن فاللص يسرق الغطاء من منطقة ويبيعه في منطقة أخرى ثم يعود بعد فترة ليسرق ذات الغطاء ويعود ليبيعه للأهالي الذين سرقه من منطقتهم المرة الفائتة !!
سرقة الأشياء المنزلية القيمة قد تكون أخف وطأة من سرقة غطاء منهول خرساني يبلغ وزنه قرابة الربع طن، لأن بسرقة ذلك الغطاء قد تضيع أرواح أبرياء يسيرون في الطريق العام فتتلقفهم بالوعات المجاري المفتوحة وتودي بحياتهم أو على الأقل تصيبهم بعاهة مستديمة !!
و
لعنة الله على لصوص الوطن !!

الاخبار

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2785

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#224873 [alameen]
0.00/5 (0 صوت)

10-14-2011 08:51 AM
يا ابوالجاز انت هسه ده كل الطلعت بيهو من كلامي ؟ فالح والله...وانا احمد الله كثيرا الخلاني اعمل خارج السودان لانو العرفتو الان عن مهنتي ما كنت حاعرفه اطلاقا لو كنت اشتغلت في السودان
وبالله المره الجاية خليك حصيف ما دام الفكرة وصلت واتفهمت وخت احتمال يكون في مشكلة في الكي بورد مثلا


#224823 [ابو الجاز]
0.00/5 (0 صوت)

10-14-2011 01:45 AM
ياالبتعمل خارج السودان حاول فرق بين الحرفين ديل ذ ز

هذه
ذلك


#224752 [alameen]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2011 09:56 PM
تابعت حلقتكم عن سرقة اغطية مناهيل الصرف الصحي بقناة ام درمان وكم تاسفت لحال الباشمهندسة المستضافة لضعف معلوماتها الهندسية عن هزا الموضوع مع انها مسئولة رسمية من المفترض ان تكون اجاباتها شافية وكافية وبما انني اعمل نفس المجال خارج السودان والحمدلله املك من الخبرة الكافية لاعرف اين يكمن الخلل في زلك ولكن هو حال السودان ومسوليه ضعف الحبرة والتدريب وكم كنت اتمني ان تتحدث الباشمهندسة عن مواصفات هزه الاغطية وكيف يتم اختيارها وفحصها للتاكد من جودتها واصلا كيف يتم توريدها والموافقة عليها ليتم تركيبها فوق المناهيل والموضوع طويل يا نادية وا لبيحصل في السودان ده ما عنده علاقة من قريب او بعيد بالهندسة وانما هو جغمسة هندسية وربنا يعين البلد ويحفظ الناس المساكين من هولاء


#224688 [mihaira]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2011 07:05 PM
والله يامدام نادية حاجة تكسف وأنا من زمن متمنية زول يكتب في الموضوع دة . بس المنهولات المسروقة أغطيتها من الحديد وليس الخرسانة لانو الحديد بقي يباع لي ناس مصانع الحديد والسيخ .

فاذا اراد أهل الشأن محاسبة مستلمي المال المسرق أو بالاصح الحديد المسروق ومعرفة من وراءه فاليبدأوا بمصانع الحديد والسيخ .
وكما قال الاخ المعلق علي لسان المهندس الصيني نحن نسرق أشياءنا فياعجبي وياأسفي ..!!


#224523 [zoal sudanese zoal]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2011 12:39 PM
مابين هذا وذاك, تكمن حقيقة هويتنا.تربيتنا, وثقافتنا, فيحضرني في هذا المجال ,قول مهندس صيني كان يعمل في تشييد كبري مدني-حنتوب,حين كنا وقتها طلاباً بحنتوب الثانوية , وكنا كثيراً مانقضي العصريات حول الكامب الصيني نتفرج في حركة العمل الدؤوبة لهم ليل نهار,, قال لنا ذلك المهندس مرةً : ((إني استغرب كيف تقوم حكومتكم بتعيين مئات الحراس يحرسون مواد الكبري من سيخ واسمنت واخشاب وغيره , يحرسونها من السرقة !! فمن الذي يسرق ؟؟ أنحن الصينيون!!!!, بالطبع لا ,,, أأنتم انفسكم تسرقون أشياءكم!!!!!!!!!!! ؟,,,,, فكان مستغرباً كيف لشعب ان يسرق أشياءه ليهدرها بعد ان كانت ستوظف في خدمته ,,,


نادية عثمان مختار
نادية عثمان مختار

مساحة اعلانية
تقييم
2.01/10 (15 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة