المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
خروف العيد وفتاوي المفتين - مقال منع من النشر
خروف العيد وفتاوي المفتين - مقال منع من النشر
10-15-2011 06:51 PM

الجوس بالكلمات

خروف العيد وفتاوي المفتين - هذا المقال منع من النشر - الصحافة

محمد كامل عبدالرحمن
[email protected]

دخلت الفتاوي الدينية في السودان سوق السياسة منذ وقت ليس بالقريب ومنذ ان اصبح الاتجار بالدين هدفاً لنيل المكاسب الدنيوية ولذلك اختلط الحابل بالنابل والدين بالدجل وما عاد الناس يفرقون بين اللص الذي يسرق اموالهم وبين الامام الذي يؤمهم للصلاة بين يدي الله حتي الحج والعمرة كان لها نصيب من التشويه والاتجار في صورة مؤسفة تبين لذوي البصيرة ان اكثر اهل الحكم لا يؤمنون بالله ولا باليوم الاخر ويمكن لاي واحد منهم ان يرتكب المنكرات ثم يشد الرحال الي المملكة العربية السعودية لاداء فريضة الحج او العمرة وكأن الله رب العالمين غير موجود بالسودان !!! نعم حينما تمس الانتهازية والسبهللية عقيدة الشعب السوداني المسلم في ما يخص الاضحية والعبرة من استرجاع قصة سيدنا ابراهيم مع ربه والرؤية التي اراها اياه وعزمه علي تقديم ابنه قرباناً لرضاء الله فإن الواجب ينادي حملة الاقلام لتبيين الحقائق .
اولاً الطامة الكبري التي اصابت بلادنا هي ان كل فرد من المسؤولين اصبح لا يجد غضاضة في تمثيل المجموعة والحديث باسمها دون الرجوع الي هذه المجموعة وحينما تكتشف المجموعة ان فرداً منها اخطأ وارتكب ما يستصغرها البعض بترويج عبارة ( جليطة ) لا تقوم بمحاسبته او الاعتذار للامة عما ارتكبه صاحبهم من خطأ بل وعلي النقيض تقوم المجموعة بمحاولات التبرير المعوج لخطيئته وتستغفل الناس بان ما فعله صاحبهم يدخل في باب كذا وباب كذا ونحن هنا نعلق علي التبريرات التي روجت لها هيئة علماء السودان التي تنشط عادة في اصدار الفتاوي الداعمة للحكومة فقد نفت الهيئة كونها اصدرت بياناً حول جواز شراء الاضحية بالتقسيط من شركات البيع بالتقسيط المعروفة لمن تتبع وقالت في توضيحات ان امينها العام قال قولته التي قال و كان رأياً جاء اجابة على سؤال في محاضرة ألقاها الامين العام للهيئة في جمعية حماية المستهلك ،حول مدى جواز الاضحية بالتقسيط اواستدانة ثمنها ،واشارت الهيئة الى ان الاجابة جاءت ان الاضحية على «المستطيع الذي لا تجحف بمعيشته مثل الموظف الذي راتبه كبير ولكنه وجد فرصة للتقسيط، او مثل الذي هو من القادرين ولكنه لم يصرف ماله من البنك او غيره»،
موضحة ان ما قاله الامين العام هو رأي لبعض العلماء قد يخالفه البعض الآخر ، ومن الملاحظ ان الهيئة تنفي وتثبت قول امينها العام وتقول ان رايه هو راي بعض العلماء بما يفهم صحته بيد اننا نريد ان نؤكد لهيئة علماء السودان ان العلماء انواع كما جاء في الاثر علماء ربانيون وعلماء لا ينفعهم علمهم شيئاً ويضلون به الناس ويخدمون به السلاطين وهؤلاء حذرنا منهم سيد الخلق عليه افضل الصلاة وات التسليم وهم اول من تسعر بهم النيران يوم القيامة ذلك بانهم لم يكتفوا بالضلال في انفسهم وانما اضلوا كثيراً من الناس واعانوا الحاكم الظالم ولم ينصحوه او يقولوا كلمة الحق في وجهه او يناصبوه العداء وانما اكتفوا بقبض العطاءات ولبس الطنافس ومشاركته احتفالاته واداء الحج والعمرة من الاموال التي ينتهبها من المسلمين .
ان الله يدفع الناس بعضهم ببعض ولذلك وتثبيتاً للفقراء من المسلمين خرج بيان من هيئة شئون الانصار يناهض ما ذهب اليه امين عام هيئة علماء السودان ويخفف عن الفقراء في السودان الحزن الماثل امامهم وعيد لاالاضحي يقترب واسعار الخراف واللحوم تتصاعد بفعل السياسات الحكومية والاجراءات السلطانية يوماً بعد يوم بما يؤدي فعلياً الي تعطيل شريعة السماء حينما فرضت علي المسلمين تقديم الفداء في يوم الفداء احتفاءاً واحتفالاً بسيرة سيدنا ابراهيم خليل الله ، ان العلم النبوي سبق مسيرة القرون وعلم الحبيب المصطفي انه سياتي علي اقوام من امته زمان يعجزون فيه عن تقديم الاضحية ويصيبهم جراء ذلك حزن عظيم ولذلك ضحي بكبشين اقرنين املحين واحد عن آل بيته الكرام وآخر عن امته والآتون عبر القرون من امته ممن يقع عليهم بلاء الحكام الظلمة والعلماء الفجرة والأئمة المضلين ، ان امة محمد لن تعدم الحيلة قط ولن تحاصر كل الحصار وانما يصيبها ما اصاب اسلافها الصالحين والحاكم الجائر حينما يستطيل جوره ويضر بعقائد المسلمين ويؤازره علماء السوء يحصل الفرج للمسلمين ليس بسبب البلاء والغلاء فحسب ولكن اولاً بسبب افساده للعامة دينهم بما يوازي عمل الشيطان اللعين الذي توعد وازبد كما يفعل هؤلاء بالضبط لأضلنهم اجمعين . ولنا عودة

تعليقات 5 | إهداء 1 | زيارات 2879

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#225765 [kamaska]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2011 11:46 AM
انتوا يا جماعة عبارة (منع من النشر) دي معناها شنو.....قراءت الموضوع لاجد عبارة واحد تجعل الموضوع (اذا اعتبرناه موضوع) ممنوع من النشر... يا جماعة اكتبوا بموضوعية او انطموا.......


#225719 [Zingar]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2011 10:16 AM
طلب أمير المؤمنين من الأمام العالم البخارى رضى الله عنه أن يأتى إلى قصره ويعلمه هو وأبناءه شيئا مما آتاه الله من علم...رد عليه العالم الجليل وقال له والله لن أهين العلم فى باب السلطان وإذا كنت تبتغيه فأتى أنت وابنائك....فما كان من السلطان إلا أن لبى طلبه وذهب اليه مع أبناءه.


#225557 [احمد عمر]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2011 11:27 PM
ان الفرق بين الامين العام والامانه العامه مثل الفرق بين احمد وحاج احمد وقد فسر مولانا بعد جهد الماء بالماء
لا غرابة فهذا آخر الزمان الذي فيه يمارس الشيوخ الاحتيال على العامة بالفتاوى والعياذ بالله


#225511 [واحد من زمن الانقاذ التعيس]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2011 09:08 PM

بلغ سعر خروف العيد في السودان الأيام الفائته (مليون) جنيه ، بل أكثر ؟؟؟؟
.. حتى تعرفوا لماذا اجاز علماء السلطان شراءه بالتقسيط .


#225506 [wahied]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2011 08:49 PM
بكل أسف اتخذ الكيزان الدين تجارة وهم يعلمون تاثيره الشديد على المواطنين فأصبحت خطبهم كلها سياسية اكثر من انها دينية واصبح فقهاء المؤتمر الوطنى وهم كيزان طبعا يفتون فى كل شيىء لصالح السلطان ويكثرون من الكذب والتسويف ويشرعون حسب هواهم كل ذلك لأرضاء فرعونهم البشير الذى اصبح راس الفساد فى الدولة حيث سلب امخوال المواطنين بالباطل قهرا بالجبايات والرسوم والزكاة التى تؤخذ بطريقة تخالف شريعة السماء السمحة . الى متى ينافق هؤلاء الكيزان الا يخشون من عذاب الله ؟ الا يخشون من زلزال يدمر هذه العمائر التى شيدوها من عرق الشعب على رؤوسهم ظ بعد ان اكلوا اموال الناس بالباطل وايضا اولادهم والعياذ بالله


محمد كامل عبدالرحمن
مساحة اعلانية
تقييم
6.68/10 (44 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة