المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
قيادة وزارة الثروه الحيوانية: وزير لعوب ووكيل امعة
قيادة وزارة الثروه الحيوانية: وزير لعوب ووكيل امعة
10-16-2011 11:43 AM

قيادة وزارة الثروه الحيوانية: وزير لعوب ووكيل امعة

تماضر محمد الحوري
[email protected]

يقول الله سبحانه وتعالي في محكم تنزيله ..يسم الله الرحمن الرحيم ..لا يحب الله الجهر بالسوء من القول الا من ظلم وكان الله سميعا عليما..سورة النساء ..الاية 147 .
يعتني السيد الوزير بمظهره . يختار ارقي انواع الثياب وبالذات البدل ونظارات البيرسول السوداء والاحذية الايطالية الفاخرة .يتميز بقوام كردافة كردفان البارعين في استخراج الصمغ العربي من احشاء الهشاب رغم الاشواك الملولوة كالمسامير القلووظ وبرشاقة وفظاظة مكتسبة من خيلانه القرعان سكان السودان التشادي ووجه للقبح اقرب تكسوه بثور .السيد الوزير مولع بالجمال ويتجلي ذلك في اهتمامه المفرط بالحدائق و النوافير وهوسه بالنظافة وحرصه علي اختيار بطانته وفق حسن الخلق وليس بالضرورة حسن الاخلاق
.لا يجد السيد الوزير صعوبة في توفير اكسسواراته فالمناصب الرفيعة التي ظل يتقلدها منذ تخرجه من الجامعة ودوره التاريخي في تامين احد كباري الخرطوم عند قيام انقلاب الانقاذ تكفل له المال للتمويل وتزيد و الحاشية دائما مستعدة لتبرير نزواته وعشوائياته رغم فشله الزريع في كل المهام التي اوكلت عليه .ليس من البدريين , قد يكون من ضمن اهل الاعراف يعزز موقعه بشبكة من العلاقات مع ذوي الشوكة و النفوذ . تحول بنك الثروة الحيوانية الي مصرف يمول اي شئ غير الثروة الحيوانية عندما كان هو احد قياداته .كاد ان يحول وزارة الزراعة و الثروة الحيوانية الولائية بولاية الخرطوم الي وكالة للسمسرة لتحويل الاراضي الزراعية الي اراضي سكنية عند ما كان وزيرا لولا ان تم تحويله الي ولاية شمال كردفان واليا لها بعد اتفاقية السلام الشامل ولكن اهل كردفان الاشاوش لم يتحملوا اسلوبه القرقوشي في الحكم فجاء مطرودا منها ليستقر وزيرا للثروة الحيواتية و السمكية الاتجادية.
فالوزارة اصلا في غيبوبة ولاتصنف ضمن الوزارات المهمه في مخيلة الرؤساء لذلك تعتبر جراج (قراش) للفاشلين وللترضيات ويتعاقب عليها وزراء علي شاكلة قلواك دينق والذي كان انجازاته ان يتفاخر بقربه الشديد من السيد رئيس الجمهورية وانه عمل معه بالقوات المسلحه و ان لا احد يستطيع زحزحته ولن يرحل حتي يتوقف مسلخ الكدرو من الذبيح وهو ما حصل بالفعل وجاء بعده ابوكلابيش المشهور بتعاقده مع احدي ستات الشية من سوق قندهار بسوق ليبيا لاقامة الولائم المشكلة من المطايب الاربع كما كان يسميها وهي (الشية بالجمر وكبدة الابل و الزبادي و الشطة بالدكوة و الليمون) !!... وفي مكتبه اثناء ساعات العمل ...وفي احد منازله عندما يكون خارج الدوام .بالاضافة الي ذلك تمكنت مجموعة فاسدة ومفسدة لغيرها منتهية صلاحيتها في الخدمة المدنية لتقدمها في العمر واستنفاذها كل الاساليب الفاسدة في التمديد .تمكنت هذه المجموعة اللوبي من قمع واقصاء كل العلماء والخبراء و الكودار المؤهلة من ابناء السودان بالتلاعب المستمر في الترقيات و التدريب وايلاء الوظائف و المناصب لغير اهله و بالتجاوزات الادارية الصارخة لينتهي الامر بوكيل امعة مؤهلاته الوحيدة الصمت و الطأطأة و التأتأة ..
تمت الناقصة بوصول السيد الوزير وخصوصا بعد ان تم بيع مبني الامدادات البيطرية العريق الكائن علي شارع النيل لاحدي الشركات الصينية بالدولار واخذ كل حق حقه و شيد بالباقي ما سمي بالبرج السيادي الذي يشابه المباني التي ظهرت مع الطفرة البترولية القصيرة الاجل مثل مبني وزارة المالية الجديد ومباني بنك السودان ووزارة الدفاع الا انه اصغر قامة واقل حجما وجلب له الفرش و الاثاث الفاخر بالملايين !!
يعقد السيد الوزير اجتماعاته ويناقش ويخطط ويستعرض افكاره وبرامجه الغريبة قي قطاع الثروة مع مجموعات وافراد يختارهم بنفسه ودائما ما تكون قيادات الوزارة التنفيذيين غائبين او مغيبين .
ولكن ماذا عن مهام و اختصاصات الوزارة ودورها في التنمية الاقتصادية لاهل السودان ؟؟؟...
لن نجد اجابة في الوزارة لمثل هذه الاسئلة فالسيد الوزير اما ان يكون في اجتماعات خارجية او داخلية او في رحلات مكوكية حول العالم وهو الان بصدد تنفيذ برنامج يفوق برامج النهضة الزراعية الفاشلة يتكون من الاتي :
• نقل اجنة الابقار الهندية المستوطنة في البرازيل الي ارحام ابقار السودان وبالذات ابقار دار الريح و العباسية تقلي لانتاج لحوم ابقار لزيادة صادرات لحوم الابقار لمصر و لبنان ودول اخري
• استيراد امات ماعز من صحراء كلهاري وبلاد الزولو في جنوب افريقيا لانتاج لحوم ماعز لزيادة صادرات لحوم الماعز للاردن والخليج
• استيراد تواريب مراعي من البرازيل لتجديد دم مراعي السودان
• تدمير ما تبقي من تجهيزات تقنية التلقيح الاصطناعي التي قامت بدور مميز في تحسين سلالات انتاج الالبان وذلك بالتعاون مع شركة سيمكس المملوكة لاحد البروفسورات البياطرة المسئؤل عن الحكم الاتحادي
• الاشراف علي مزرعة السيد الرئيس لكي تضاحي ان لم تتوفق علي مزرعة مالك شركات دال اسامة داؤود وهي المهمة الوحيدة التي يمكن ان تقصم ظهره لتواضع قدراته في انشاء وادارة المزارع
• توزيع القرض الهندي علي شركائه الاستراتيجيين و الاصحاب و الخلان
• تصدير ما تبقي من اناث الابل السودانية ولاتمام هذه المهمة عمل علي ترقية بلدياته استثنائيا لليبقي اطول مدة ممكنة في الادارة العامة للمحاجر وصحة اللحوم ليكون رصيدا له في الوزارة وفي منطقتهم المشتركة...
• ادارة الخلافات و النزاعات مع اتحاد الاطباء البيطريين و المجلس البيطري لصرفهم عن ملاحقاتهم المستمرة وهي علي حال ملاحقات تصطدم دائما بالجماعة الداعمة له في مراكز اتخاذ القرار وغالبا ما توصف بانها خلافات مقدور عليها وتحل وفق فقه خلوها مستورة ...
• العبث بدعوي اعادة الهيكلة بالادارات العامة للوزارة و الهيئات التابعة مثل الامدادات و البحوث وتشريد العلماء و الخبراء و الكوادر المؤهلة لضمان استمرارية خططه العامة و الخاصة بعد رحيله من الوزارة
اما السيد الوكيل فقد حول مكتبه الي وكالة للسفريات الخارجية .فاساسا لا يعلم شيئا عن التحديات التي تواجه قطاع الثروة الحيوانية و لا يملك المؤهلات ولا الخبرة لاستيعاب ما يمكن ان يقدم له من رؤي او دراسات من قبل مرؤوسيه المساكين .لقد ظل طول حياته العملية ومازال لا يسمع و لا يقول و لا يري و لا يفهم فقد ظل طول عمره يطيع و يطيع فقط ..و الان ربنا اكرمه بحرية السفر للخارج وكمان فيها نثريات بالدولار عندما يغادر... ونثريات مملينة بالجنيه عند العودة ...وعين الحسود فيها عود ........... ما ان يعود حتي يغادر واحيانا يعمل جولات دبل كيك في المطاراذ لديه جوازين ولا احد يدري شيئا عن هذه السفريات الخارجية و ما هو المردود لكن المعلوم ان تسيير الوزارة في خدمة احتياجات الوزير و الوكيل..ليس التسيير فقط بل هنالك اعتمادات تخص صندوق تنمية الثروة الحيوانية وما يسمي بالبرنامج التنموي لولايات دارفور الكبري مجنبة لمقابلة الصرف علي هذه السفريات المشبوهة ....................
هل بعد هذا يمكن التحد ث عن الثروة الحيوانية ؟؟؟؟؟؟ ؟
دكتورة / تماضر محمد الحوري

تعليقات 4 | إهداء 2 | زيارات 2916

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#226348 [حسين]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2011 04:10 PM
ياأخى الخطأ مطبعى فقط /أما المقال بدأبآية قرانية لها دلالتها /وربما لاسبابها بدأت الدكتورةالجهر بالسوء/ المطلوب التعليق على باقى الموضوع / وشكرا للدكتورة


#226224 [تنقو]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2011 11:48 AM
في العمل العام يقيم الرجال بعطاءهم و ليس اشكالهم و هيئاتهم الهجوم الشخصي اضاع الرسالة التي تودين ان تقوليها بين سندان و مطرقة الوزير الذي شهد البعض بحسن ادائه العام


#226132 [mr.zoal]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2011 08:52 AM
يضاهي وليس يضاحي يا بت العرب ,ليس لي علاقة بدكتور فيصل ولكن ماذا يضير اذا كان فيصل قرعاني من جهة الام فدونك ذوو الاصول غير السودانية العتبانية والشنقيطي والمغربي وملاسي و ابوعيسي وعون الشريف قاسم ,فلقد اثبتوا وجودهم وبذوا غيرهم من السودانيين وساهموا في نهضة هذا الوطن المنكوب بامثالك من العنصريين هنالك تساؤل هل تدفع الدولة للوزير مايشتريه من جزم ونظارات وبدل؟فالمظهر مهم لشخصية اعتبارية,,لماذا تذيلين اسمك بدكتورة وتغمطينه اللقب فهل طق الصمغ والقوام الكردافي سبة؟ فهل ترتضين قول ان ال الحوري هم الحسانية حفارين الابار وهم ا هل مقولة نصي ليك والنص التاني للرجال ,فيا دكتورة انتقدي الوزير بموضوعية وستجدين كل الناس في صفك ولكن الاساءات الجارحة وشخصنة المواضيع تضيع قضيتك الاساسية مع الوزير ان كانت هنالك قضية اصلا


#225869 [hilo]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2011 03:17 PM
قطع شك الشقلانة دي قربت تنتهي :D ;( ( ) ;) (؟) :o


ردود على hilo
Sudan [HUSSIEN ISMAIL] 10-16-2011 10:44 PM
الاخت تماضر
يبدو ان قضيتك مع الاخ وزير الثروة الحيوانية تقع فى قلب دائرة المشكلة الشخصية
ويتضح ذلك من بين السطور لان نقدك فى المقال مصوب الى المأخذ الخلقية التى اوجدها
رب العالمين فى المدعو فيصل ....كنت احترم وجهة نظرك اذا ركزت على القضايا العامة وتقدمتى بحلول لها...
ارجو احترام عقول القراء والقصة غير مكتملة العناصر والطبخة تفوح منها رائحة التشفى والانتقام.....


تماضر محمد الحوري
مساحة اعلانية
تقييم
2.29/10 (24 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة