10-17-2011 11:39 AM

أشياء صغيرة

[email protected]

فوق ...تحت ...أمام ....خلف القانون(2

وصحيفة الجريدة مثال آخر لتعامل جهاز الامن مع القانون بطريقة (القرد الاعمش والنظارة ) ،يمزقه ويلقيه في أقرب سلة مهملات متى ما لم يحقق هذا القانون مصالحه الضيقة كجهاز أمن لنظام مستبد ومهترئ؛ وليس لدولة محترمة يتساوى الجميع فيها تحت حكم القانون ،فالصحيفة مازالت معلقة الصدور منذ السابع والعشرين من سبتمبر الماضي وممتلكاتها ومكاتبها محتلة من قبل جهاز الامن حتى هذه اللحظة وبعد أن لجاء جهاز الأمن للقضاء وفتح بلاغا ضد الجريدة مازالت الصحيفة مغلقة ومازال الجهاز يمارس دور الجلاد والحكم مستمسكا بقول المتنبي أنت الخصم والحكم ...والجريدة هذه خسر صاحبها عوض محمد عوض العائد من دول المهجر بعد طول اغتراب ما يقارب الاثنين مليار جنيه في تأسيسها وتسييرها حتى الآن ملتزما بكل قوانين الصحافة ولوائحها في اصدار الصحف ،ملتزما مبادئ المؤسسية والشفافية حتى لو ادت الى خسارته ....وكان يمكن أن يفتح بامواله هذه مطعم أو مقهى انيق يسميه باسم البلد او للمدينة الاوربية التي قدم منها(كما فعل كثيرون) وينضم الى قائمة الرأسمالية الاستهلاكية ذات الربح السريع ومضمون ،لكن الرجل كان يحمل فكرة مختلفةويحمل روحا ورؤية لمشروع يسهم في حركة الوعي والحرية في المجتمع ،واختار أن يصدر جريدة (الجريدة) في بلد صناعة الصحافة الواعية المحترمة فيها كالمشي في حقل من الالغام .. وفعل ذلك بكل جدية ومصداقية وشفافية ورغم صعوبة ميلاد الصحيفة وصناعتها اليومية لم يؤخر يوما راتبا لصحفي رغم ان اكثر الصحف قدما وعراقة وحتى ديمقراطية وحرية تفعل في الخرطوم بفعل الظروف السيئة التي تواجهها الصحف ...ولم يؤخر التزاما ماليا لاي جهة رغم شح الاعلان وضعف التوزيع بل لم يفقد جريدته صفة( الاحترام ) ويهرج مثلما تفعل (الصحف البهلوانية) و(ارجوزاتها) لينالوا رضى السلطان والاعلان وحتى التوزيع الذي تتدخل فيه ايد خفية ...كل ذلك والرجل يختط نهجا مستقلا وهادئا ،فهو لا يسعى لاستعداء السلطة وبيانات الصحيفة ومواقفها تدل على ذلك ،ففي مؤتمر صحفي عقدته الصحيفة يوم الثلاثاء الماضي اوضح الناشر أنهم اعترفوا واقروا بخطأهم في ايراد الخبر دون افادة الناطق الرسمي باسم الجيش (فالخبر الذي اوقت بسببه الصحيفة هو رفض الجيش مغادرة ابيي) وبرغم أن الخبر عم القرى والحضر بعد يومين من ايراده في صحيفة الجريدة الا أنهم اعتبروا انفسهم مخطئين بتجاوزهم (توجيهات) بعدم تجاوز الناطق الرسمي للجيش في أي خبر يخص الجيش ...ولو ارادت الجريدة وناشرها ملاوة السلطة لاصروا على صحة موقفهم في النشر ويكون الحق الى جانبهم ...كما أن الناشر ناشد وزير العدل والسيد مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني بالتدخل لاعادة الجريدة ولو كان هناك ادنى درجة من الاحساس بالعدل لدي المخاطبين لاستجابا فورا ..كما تقدم الناشر بطريقة حضارية تدل على ثقته في القانون والمؤسسات بطلب رفع الحصانة عن جهاز الامن لمقاضاته ..والجريدة وصاحبها تختبر في المؤسسات العدلية والقانون ويبدو انها لا زالت تثق فيها ..وهذا الناشر وهذه الجريدة لا يقف ورائها حزب معارض ولا دولة اجنبية (التهم التي توزع بالمجان على المعارضين وصحفهم)...فقط احساس عالي بالوطن وثقة فيه وفي مؤسساته فمن باب أولى أن تبادلوه الاحترام بالاحترام والثقة بسيادة القانون وأن تتعاملوا معه بذات طريقته في الثقة في القانون والمؤسسية بأن تفكوا تعليق الصحيفة وتسمحوا لها بالصدور ثم تواصلوا في اجراءاتكم القضائية طالما احتكمتم للقضاء ..فأنتم من تحتاجون الى تبييض سجلكم وتاريخكم في بطشكم بالصحافة وازهاقكم لحريتها وليس العكس ....

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1750

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#227063 [ام احمد وشهد]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2011 11:19 PM
مولي تحياتي 0 ا اعجني طرحك وتحليلك 0 الفساد حال كثيرا من الوزارات 0 ربنا يصلح الحال


#226251 [الفاتح]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2011 12:54 PM
هذه هى المدن الاوربية التى نتمنى الوصول اليها ولكن لن ناتى ثانية لالى جريدة ولاغيرو ملياراااااااااااااااات اليوروهات


أمل هباني
أمل هباني

مساحة اعلانية
تقييم
1.65/10 (12 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة