المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
يا مندور: لا يغرنكم بالشعب الغرور
يا مندور: لا يغرنكم بالشعب الغرور
10-24-2011 07:38 AM


يا مندور: لا يغرنكم بالشعب الغرور

أسامة أحمد خالد
osamaamkhalid@hotmail.com


يحكى أن شاباً تعلق قلبه بحسناء وقرر الزواج منها وفاتح صديقه في الأمر فنصحه بالاستخارة قبل الإقدام على الزواج، ولكن خشية الشاب من أن تأتي الاستخارة بما لا تشتهي سفنه جعلته يبتدع صيغة غير مسبوقة في الاستخارة تضمن له الارتباط بمن شغفها حباً في كافة الأحوال فدعا قائلاً (اللهم إن كان فيها خير فأجعلها من نصيبي وإن لم يكن فيها خير فأجعل فيها الخير وأجعلها من نصيبي).

على غرار الاعتقاد السائد لدى أهلنا في غرب السودان عن (أم كيكي) أنثى الطائر التي بمجرد أن يضع القدر بيضتها في طريقك فأنت في مأزق وليس لديك سوى أن تختار من بين خيارين أحلاهما مر فإن أخذتها مات أبوك وإن تركتها ماتت أمك، لم يترك انطلاق ربيع الثورات العربية للأنظمة المستبدة من خيار سوى الرحيل طوعاً أو كرهاًً وفي كلا الحالتين لا بد لقادتها من دفع استحقاقات الرحيل التي تراوحت حتى الآن بين النجاة بالبدن كما في حالة دكتاتور تونس أو الجلوس في قفص الاتهام كما في حالة فرعون مصر أو الموت كما في حالة سفاح ليبيا...ولا يدري أحد ماذا ستكسب الأنظمة المستبدة المتبقية غداً ولا بأي كيفية تموت؟ المهم إن رسائل الشعوب للأنظمة الدكتاتورية بدأت واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار ولكن مخاتلة بعض الأنظمة الدكتاتورية تجعلها تتأخر في الرحيل وتتشبث بالترقب وانتظار المستحيل إلى أن يطبق عليها الشعب وقد أصابها الذهول (الآن فهمتكم) و(إيش صاير).

نظام المؤتمر الوطني لا يشذ عن هذه المنظومة المستبدة ولكن شأنه شأن من سبقه لا زال في شوفه يخاتل العينة التي جلبت ربيع الأنظمة العربية ويحاول، كما حاول صاحب الاستخارة، الابتداع في مفهوم ثورات الشعوب أملاً في تجيير هذا الربيع الممتد لصالحه وجعله من نصيبه كما كانت الحقبة السابقة من نصيبه (أم جركم ما بتأكل خريف وربيع). وقد كان آخر ما بدر من أهل النظام في هذا الشأن تصريحات مندور المهدي الذي أكد خلو البلاد من البذور التي أنبتت الربيع العربي، داعياً لمعرفة مسببات الثورات العربية، وقال: دواعي الثورة في السودان غير واردة، وأضاف أفرغنا كل مسببات الثورة، فقط هناك ثقوب صغيرة نعمل على تغطيتها ومعالجتها. وإننا نقول لهذا المندور إن كنت تؤمن بالله واليوم الآخر فقل لنا بربك ماذا تبقى من دواعي لم تتوفر بعد لقيام الثورة في السودان وهل كانت الأوضاع الاقتصادية والسياسية والأمنية في كل من مصر وتونس وليبيا أسوأ مما نحن فيه؟ كفانا مخاتلة يا هذا!!! ولرب ثقب أودى بنظامه كما أودى بأخيل كعبه. أما الدكتور نافع فقد قال في المؤتمر التنشيطي للحزب بولاية الجزيرة: كونداليزا رايس تتعجل أتباعها للقضاء على نظام السودان خوفا من ربيع الثورات العربية الداعمة للسودان!!! وقد سبقه في المخاتلة ومحاولة التجيير مصطفى عثمان إسماعيل حين قال: في مصر وتونس كانت القيادات بعيدة كل البعد عن القاعدة العريضة، أما في السودان فنجد أن الرئيس البشير يعيش وسط الناس يشاركهم أفراحهم وأحزانهم، والحزب غير منقطع عن قواعده، ولذلك لا يمكن أن نقارن الأوضاع في السودان مع مصر وتونس!!! أما الرئيس البشير فقد أجاب ذات مرة في لقاء مع جريدة الشرق القطرية: إن السودان بعيد عن الثورات لأنه قريب من نبض الشارع.

فإذا كانت القيادات في مصر وتونس بعيدة عن القاعدة ولا تحس بهمومها ولا تتفاعل معها فتلك هي المصيبة التي أشعلت الثورات ولكن إن كانت القيادة في السودان قريبة من الشارع وغير منقطعة عن القواعد وملمة بكل صغيرة وكبيرة ثم لا تحرك ساكناً في حل قضاياها الملحة و ضرب مواطن الفساد المؤسسي المنظم الذي أسهم في إفقار الشعب تكون المصيبة أعظم وتكون الدواعي أكثر توفراً لقيام الثورة فما فائدة عيش القيادة وسط القاعدة وهي غير فاعلة في التعامل مع قضايا ها وماذا يسمى هذا غير (العضيرة دقه واتعذر له).

المخاتلة وحدها لا تكفي أهل الإنقاذ للإفلات من هذه العِينة ومن هذا الربيع فمبارك كان يظن أنه آخر الرؤساء المحترمين في مصر وكان ينتظر أن يقيم له الشعب المصري تمثالاً باعتباره من أبطال أكتوبر والقذافي كان يعتقد حتى آخر رمق من حياته بأنه القائد الخالد وإنه سيبقى وستذهب الجرذان والمؤتمر الوطني لا زال يتوهم بأن إسقاط نظامه مستحيل ولكن ليس بأمانيهم ولا أماني أهل الاستبداد من يعمل سوءاً يجزى به.

إن ما يتشدق به أهل النظام لا يعدو أن يكون أماني كاذبة وغرور بالشعب – والغرور بفتح الغين كما في بعض التفاسير هو الأمل في المغفرة رغم الإصرار على العمل بالمعصية- فإذا كان النظام لا يزال يسرف في التعسف والفتك والتسلط على الرقاب ويمعن في التقصير في حق المواطن معولاً على سماحة وعفو الشعب السوداني الطيب فلا نملك في هذا المقام إلا أن نقول لهم لا تغرنكم كاذبات الأماني ولا يغرنكم بالشعب الغرور.





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1141

خدمات المحتوى


التعليقات
#230004 [أبو العفراء]
0.00/5 (0 صوت)

10-24-2011 10:35 AM
الإسلامييون هموا صنّاع وقادة الربيع العربي
لا شك في ذلك
في تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا
قادوا تلك الثورات بقوة وصبر على البلاء لا يحتمله إلا من يرجوا الآخرة..
والفشل الذي تعانيه المعارضة السودانية من تأجيج الربيع العربي بالبلاد بلا شك ناتج من أرضية قادة المعارضة التي ينطلقون منها , فقاعدتهم ليس من بينها مرتادوا المساجد ومصلّوا الجمعات بأسماءها وشعاراتها المختلفة في الربيع العربي!!
وبما أنّ عوامل الثورة في السودان مكتملة تماما بظلم حكامها وفسادهم وإستخفافهم بقومهم فإنه لو قيّض الله لهذا الشعب أناس من أوسطه يرتادون المساجد ويربطون الأرض بالسماء ليسوا كأمثال ياسر عرمان....... فإن الثورة في السودان لن تحتاج لأكثر من أربع وعشرون ساعة .
ومندور وحكّام الإنقاذ واهمون إن ظنّوا أن عوامل ومسببات الثورة في الربيع العربي ليست في السودان. فهي في السودان بأكثر من غيره من الدول العربية ولكن البديل الأمثل سيأذن به الله قريبا إن شاء.


#229978 [وليد]
0.00/5 (0 صوت)

10-24-2011 10:07 AM
أهنئ الأستاذ أسامة أحمد خالد على هذا المقال الذي استمتعت به. أخي أسامة هؤلاءالناس القصر الناس المأفونين (زي ما قال حميد) مندور ونافع والطفل المعجزة مصطفى عثمان ومن شالكلهم يستخفون بالشعب السوداني الفضل لكن نقول ليهم :
ليكم يوم ياأولاد الهرمة زي ما قال حميد.


أسامة أحمد خالد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة