تبحثون..!ا
10-27-2011 11:05 AM

حروف ونقاط

تبحثون!!

النور احمد النور

توجه زعيم حزب الأمة، الإمام الصادق المهدي إلى القاهرة في طريقه إلى واشنطن بعد نحو 14 عاما منذ زيارته السابقة إلى الولايات المتحدة، وإذا كان المهدي غادر البلاد ملتحقا بمعارضة الخارج في عملية أطلق عليها اسم \"تهتدون\" في ديسمبر 1996 قبل أن يعود في نوفمبر 2000 في عملية سميت \"تُفلحون\"،
إلا أن زيارته المرتقبة خلال أيام إلى أميركا ستكون عملية \"تبحثون\".
ولفهم طبيعة زيارة المهدي والعلاقات بين الخرطوم وواشنطن خلال العهود السياسية المتعاقبة، ثمة ضرورة للعودة إلى عقود خلت، فأول اتصال للولايات المتحدة بالسودان كان في مارس 1954 حيث أرسلت الولايات المتحدة أول مبعوث لها في السودان، بعد تردد، للإشراف على أول انتخابات في السودان في إطار استعدادها آنذاك لوراثة النفوذ البريطاني في المنطقة، وكان الاختبار الثاني للعلاقات السودانية الأميركية هو (مشروع المعونة الأمريكية)، والذي تقدمت به الإدارة الأمريكية إلى الحكومة السودانية، والذي قوبل بمعارضة شديدة كادت تطيح وقتها بإئ?لاف الحزبين الحاكمين (الأمة والشعب الديمقراطي) وذلك في مطلع عام 1958م قبل انقلاب إبراهيم عبود بعدة شهور .
وقد بدأ الاهتمام الأميركي يتعاظم تجاه السودان بعد انقلاب 17 نوفمبر 1958 على يد الرئيس الأسبق إبراهيم عبود، وكانت السياسة الأمريكية في ذلك الوقت تقوم على مبدأ الاعتماد على الأنظمة العسكرية والتي تعتبر من وجهة نظرها حليفاً يمكن التعامل معه بسهولة، فقبلت حكومة عبود المعونة الأميركية وزار عبود الولايات المتحدة ووجد ترحيبا لافتا.
لكن تدهورت العلاقة مع الديمقراطية الثانية حتى قطعت نهائياً بعد حرب 1967م، بعد انقلاب مايو 1969م وحتى 1971م كانت علاقات النظام مع الإدارة الأميركية سيئة نسبة لانحياز النظام للمعسكر الشرقي وانحيازه للتيار العربي الاشتراكي المعادي للرأسمالية والامبريالية، ولكن بعد فشل المحاولة الانقلابية الشيوعية 1971م غير النظام توجهه نحو الولايات المتحدة فعاود الأميركان اهتمامهم بالسودان ، حيث عززت الولايات المتحدة في هذه الفترة وجودها السياسي والأمني والاقتصادي في البلاد.
كانت العلاقات السودانية الأميركية جيدة في عهد النميري رغم مقتل السفير الأميركي ونائبه بالخرطوم 1973م على يد جماعة أيلول الأسود، وعلى الرغم من غياب الديمقراطية التعددية، وانتهاكات حقوق الإنسان، هذا يدل على أن كل ذلك لم يكن من محددات العلاقة، وبلغت العلاقات السودانية-الأميركية ذروة قوتها حينما شارك الرئيس نميري في عملية نقل اليهود الفلاشا إلى إسرائيل، كما زادت المعونات الاقتصادية للسودان حيث بلغت في عام 1985م أكثر من أربعمائة مليون دولار، بينما بلغت المعونات العسكرية خلال ثلاث سنوات بين (1982 -1985) أكثر من ?لاثمائة مليون دولار.
بعد مجئ الحكومة الديمقراطية برئاسة الصادق المهدي تدنت المعونات إلى أقل من خمسة وعشرين مليون دولار في عام 1985م، واعترف نورمان أندرسون السفير الأميركي الأسبق في الخرطوم بأن الحكومة الأميركية خفضت مساعداتها بشدة للحكومة الديمقراطية، ولم يخف السفير خيبة أمله في الصادق المهدي وحكومته، ورغم أن أندرسون نفى ما أوردته صحيفة \"أتلا شاكو\" انستيتيوشن الأميركية في يناير 1989م من ترحيب الإدارة الأمريكية بانقلاب عسكري يطيح بحكومة المهدي، إلا أنه أكثر من التحسر علي فشل قيادة الجيش في الإطاحة بالمهدي وحكومته بعد إنذارها له?في فبراير عام 1989م، وجاء ذلك في مذكراته فيما بعد، والتي كشف فيها السفير أن حكومته كانت بالفعل تفضل إسقاط الحكومة المنتخبة بالفعل.
تعكس هذه الرحلة أن العلاقات الأميركية السودانية تتسم بالاضطراب وعدم الاستقرار،وتحكمها المصالح أكثر من غيرها،وتلعب مجموعات الضغط الأميركية دورا مؤثرا في صياغتها وتوجيهها،ولكن الملاحظ أيضا أن علاقة الصادق المهدي مع واشنطن لم تكن حميمة ،ولم تقم الإدارات الأميركية الجمهورية والديمقراطية المتعاقبة علاقات جيدة ومتطورة مع المهدي سواء في عهديه في رئاسة الوزارة أو في المعارضة،لأسباب عدة ليس هناك مجال لذكرها حاليا،غير أن زيارة المهدي المرتقبة إلى أميركا اعتقد انه سيكون لها ما بعدها لأنها تأتي في وقت دقيق للسودان عقب?انفصال الجنوب ،كما أن لإدارة باراك أوباما خيارات محدودة في التعامل مع السودان والتأثير عليه في وقت تشهد أزمات متعددة الجبهات في العالم.
وان ظلت واشنطن لا تثق كثيرا بالمهدي وتتوجس من توجهاته الفكرية وعلاقاته الخارجية \"إيران وليبيا\" وطرائق تفكيره السياسي ومواقفه، فيبدو أنها هذه المرة راجعت مواقفها.. رحلة المهدي التي ستغيبه عن حضور عيد الأضحى في البلاد وإمامة الأنصار ستكون \"يبحثون\"،وثمة قناعات أنه سيعود من أميركا على الأقل بصفحة جديدة في علاقات الجانبين، وربما تحمل حقيبته هدية من رعاة البقر، ولا أظنها قبعة الكاوبوي ..!!

الصحافة

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1181

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#234880 [عادل عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2011 10:03 AM
رغم حبى للصادق المهدى وهذا ما لا أنكره أبدا، فالسياسية الخارجية لديه لا تراعى المصالح وإنما ينطلق من قناعاته الفكرية، وهذا نوع من المثاليات في عالم اليوم، مصلحة السودان مع أمريكا أكبر من مصالحه مع إيران أو الوفاء لليبيا.

من الخير للسودان وللإمام ولقادة حزب الأمة أن يهندسوا علاقاتهم الخارجية بصورة عملية تراعى المصالح والأولويات في ذلك العلاقات مع أمريكا وأوربا والخليج العربى وبالأخص السعودية والإمارات العربية وقطر ودول الجوار التى تؤثر علينا ونؤثر عليها مثل مصر وليبيا وتشاد وإثيوبيا وإرتريا وإفريقيا الوسطى وأهم من ذلك مستقبل العلاقة مع جنوب السودان الحبيب.


#231839 [ابو مريم]
0.00/5 (0 صوت)

10-27-2011 12:46 PM
أخي الكريم الجميع يعلم ان امريكا تعلب من اجل مصالحها ومصلحتها في السودان ان تتعامل مع الانظمة الشمولية الديكتاتورية لان التعامل مع مثل هذه الانظمة يضمن لأمريكا ( المؤسسات ) الحصول على مصالح .. مثلا في نظام الديكاتور نميري حققوا كثيرا من المصالح واخرها عملية ترحيل الفلاشا الى اسرائيل باشراف نائب النميري عمر محمد الطيب .. وفي عهد الانقاد ( عهد انحطاط الدولة السودانية ) حققوا كثيرا من المصالح واهمها فصل الجنوب ، حيث يعتبر فصل الجنوب اجمل هدية يقدمها نظام الشير للغرب عامة ولأمريكا خاصة ، يا ترى ماهو الثمن الذي قبضه البشير وعصابته ( على المستوى الشخصي ) من هذه الصفقة .
لهذا امريكا كانت لاتحب الحبيب الامام ولا تحب توجهات حزب الامة ودعواته للديمغراطية والعدالة ... ولكن يمكن لحزب الامة ان يسلك طريق ثالث مع الامريكان وهذا ما سوف يفعله الحبيب الامام مع الامريكان الان ، نتمنى له التوفيق ونحن خلغه


النور احمد النور
النور احمد النور

مساحة اعلانية
تقييم
3.16/10 (6 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة