المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. صديق تاور كافي
من المسؤول عن محرقة بليلة بغرب كردفان؟!ا
من المسؤول عن محرقة بليلة بغرب كردفان؟!ا
10-27-2011 11:09 AM

شئ من حتي

من المسؤول عن محرقة بليلة بغرب كردفان؟!

د.صديق تاور كافي

٭ إنزلقت الأوضاع بشكل مفاجئ في منطقة بليلة بمحلية كيلك بولاية جنوب كردفان، الى مواجهات مؤسفة بين فخذين من قبائل المسيرية «أولاد هيبان وأولاد سرور»، أسفرت عما لا يقل عن 002 قتيل ومئات الجرحى بينهم أطفال ونساء وشيوخ. وأسفرت المواجهات كذلك عن حرق لقرى واتلاف للممتلكات وتدمير لكل ما طالته الايدي. كل هذا الخراب الذي طال الارواح والعلاقات والممتلكات لم يتجاوز في مداه الزمني الاسبوع الواحد، حيث توقف القتال بمجهودات القيادات الاهلية المحلية وتدخلها المباشر للفصل بين الطرفين. فقد نجح وفد الزعامات الاهلية من الحوازم? والنوبة والحمر بعد زيارة المنطقة، من وقف النزيف القبلي الحاد بين أبناء العمومة في تلك المنطقة. ولكن هناك الكثير من علامات الاستفهام التي ترتسم على الذهن حول هذه الاحداث المفاجئة وحجم الدمار الكارثي الذي رافقها، وعن الايدي المحركة والعقول المدبرة للفتنة، ودور القيادات الرسمية الميدانية والولائية والعاصمية في ما حدث ويحدث على صعيد مجتمع غرب كردفان عموماً وليس فقط محلية «كيلك». ومن المهم هنا الاشارة الى ان المواجهات الاخيرة هي امتداد لنزاع سابق بين القبيلتين حول الارض والموارد، انتهى بمؤتمر للصلح عُقد بمدينة?الابيض شهر أغسطس الماضي برعاية حكومية. ولكن ظلت مخرجات ذلك المؤتمر حبرا على ورق بسبب عدم متابعة الأخيرة لدورها . شأنها في ذلك مع كل الاتفاقات التي عُقدت لهذا النوع من النزاعات في المنطقة، على الرغم من وجود لجنة للتصالحات بولاية جنوب كردفان.
كما أنه من المهم أيضاً الاشارة الى ان هذا النزاع ليس هو الاوحد في المنطقة، بل إن هذا النوع من النزاعات ظل حاضرا دونما انقطاع على امتداد منطقة غرب كردفان من شرقها الى غربها ومن شمالها الى جنوبها وبلا استثناء لاي جزء منها. وهذه النزاعات هي ليست نزاعات على أسس عنصرية أو جهوية وانما هي بالدرجة الاساس مرتبطة بالموارد الشحيحة وبتضارب المصالح الحياتية ومرتبطة أيضاً بتخلف المجتمع وبغياب دور الدولة وغياب سلطة القانون.
٭ من الأشياء اللافتة للنظر في مواجهات اولاد سرور وأولاد هيبان، مستوى التسليح وحجم الاسلحة المستخدمة. فقد استخدم الطرفان وبكثافة زائدة أسلحة ثقيلة من نوع مدافع الهاون والدوشكا وقاذفات الـ RBG. كما استُخدمت في هذا القتال آليات جديدة على المنطقة أبرزها الدراجات النارية التي ظهرت بالمئات وعلى امتداد جغرافي واسع. وكان معتمد محلية الدلنج «عوض خير الله» قد ذكر قبل ثلاث سنوات في أحد المؤتمرات بالولاية أن المجمعات القبلية «الفرقان» بها أسلحة ثقيلة تستخدم بمهارة. وليس هذا هو المظهر الوحيد للتسليح الصارخ للقبائل في ه?ه المنطقة، فقد كشفت الاحداث التي عُرفت بأحداث «شقادي» عام 9002م في منطقة الميرم بين الرزيقات والمسيرية عن تجهيزات عسكرية تتجاوز ما لدى القوات النظامية الرسمية من سيارات مجهزة برشاشات ومدافع وغير ذلك، وحشود بالآلاف.
كذلك دخلت ظاهرة أصحاب الدراجات النارية «المواتر» كشكل جديد من أشكال التهديد الامني بالمنطقة، ولكنها ظهرت دفعة واحدة وبطريقة منظمة تفيد بان هناك ايادٍ محركة من خلفها. فقد وُجدت هذه الظاهرة مع بداية حركة قوافل العودة الطوعية لابناء الجنوب نهاية العام الماضي، حيث تم الاعتداء على المواطنين ونهب ممتلكاتهم وتعرضوا للقتل والسلب والاهانة. ثم امتدت الظاهرة الى اعتراض القطارات المتجهة نحو الجنوب، ونهب المواد المحملة فيها، وآخر هذه الاحداث شهد اشتراك اصحاب الدراجات النارية باعداد كبيرة في نهب احد هذه القطارات. وبملاح?ة عامة فان السلاح الموجود لدى المجتمعات القبلية في المنطقة ليس سراً ولا خافياً على الحكومة الولائية او المركزية، بل من المحتمل ان يكون وراء تسرب الاسلحة الى هذه المجتمعات نافذون في الحكومة وحزبها، لانه وببساطة شديدة ليس هناك أية جهة لديها القدرة على القيام بهذا النوع من الاعمال خارج مظلة السلطة. كما ان ما عُرف بحرب الوثائق بين المؤتمر الوطني والحركة الشعبية عام 9002م قد تضمن اتهامات مباشرة في هذا الخصوص.
٭ أياً كان الامر فالسؤال المركزي هو من الذي قام بتسليح القبائل في غرب كردفان او غيرها، ولماذا لم يتم نزع سلاح هذه القبائل حتى لا يتحول الى صدور أبناء القبيلة الواحدة؟ ولمصلحة من دفع المجتمع البسيط الى هذا النوع من الصراعات والصدامات؟ أكثر من ذلك ما فائدة ما يسمى بلجنة التصالحات اذا كانت القبائل تقتتل بهذا المستوى الكارثي المدمر، والناس لا يأمنون على مساراتهم ولا على ممتلكاتهم ولا على قراهم وزرعهم بل وحياتهم.
من زاوية أخرى هل فوجئت الأجهزة الرسمية المحلية تحديداً بما حدث أم أنها كانت تمتلك من المعلومات ما يشير الى احتمال حدوثه؟ اذا كانت الاجابة بنعم فتلك مصيبة، اذ ما دور هذه الاجهزة والسلطات، اذا لم يكن السهر على أمن وسلامة المواطنين ورصد أي مهدد لحياتهم ومنعه من الحدوث؟
واذا كانت الاجابة بلا فتلك مصيبة اكبر، لانه يعني ان هذه السلطات ضالعة فيما حدث باتخاذها موقف المتفرج الى حين وقوع الكارثة. وفي الحالين فان هذه الاحداث تفيد بعجز وفشل السلطات الرسمية على مستوى ولاية جنوب كردفان من قمتها وحتى أصغر حلقة فيها، وتفيد بعدم اهلية هؤلاء على تحمل المسؤولية بامانة واقتدار، اذا ما الذي يبقى بعد زهق ارواح المواطنين هكذا بالمئات امام أعين السلطة؟
٭ والسلطة المركزية هي الاخرى ليست استثناءً عما جرى ويجري لاهالي غرب كردفان. فالتسليح والدراجات النارية لم تأت من المجتمعات المحلية او الولائية وانما جاءت من خارج المنطقة، وربما يكون دور المحليين والولائيين مكملاً فقط. كما انها لم تأت من الجنوب، وبالتالي هناك دوائر بعينها هي التي أمدت هذه المجتمعات بالاسلحة والذخائر والمواتر. والواجب هو معرفة من هم هؤلاء ولمصلحة من يعملون ولماذا يدفعون هذه المجتمعات للتهلكة؟
لقد ظلت هذه المنطقة في نظر الحكومة المركزية وحزبها القابض، مخزنا للثروة النفطية، التي تُوظف في تشييد غابات الاسمنت ورفاهية الحكام والمحاسيب واساطيل السيارات الفارهة، بينما لا يجد البسطاء من أهل المنطقة غير العطش والشقاء وبؤس الحال، والجهل الذي يجعلهم لا يعرفون أين صديقهم من عدوهم.
هناك مفارقات شاذة وغريبة في أمر منطقة غرب كردفان، فالمنطقة التي تنتج النفط الذي يتمتع به السادة الحكام، لا تعرف شوارع الاسفلت، ولا تعرف الكهرباء ولا تعرف شبكات المياه، ولا تعرف المستشفى ولا عربة الاسعاف ولا عربة المطافئ. لا يعرف شبابها الوظائف، ولا يعرف تلامذتها ومعلموها المدارس المؤثثة والوسائل التعليمية الحديثة، ولا يعرف اطفالها لُعب الاطفال ولا تعرف نساؤها القابلات عند الولادة. ولكن النخبة الحاكمة من ابنائها تعيش حياة البذخ والدعة ورغد العيش وهم يستمتعون بمآسي اهليهم وذويهم وبالموت المجاني بينهم.
لقد دفع مجتمع المسيرية ثمن انتاج النفط في منطقته باهظاً ومكلفاً، ما بين المساومة باراضيه ضمن صفقة نيفاشا الثنائية وما بين استباحة الشركات المنتجة للنفط للبيئة الرعوية، وما بين الاهمال الرسمي المتعمد للتنمية والخدمات، وما بين استغلال النخب الانتهازية من أبناء المنطقة للتخلف وجهل البسطاء وهكذا.
٭ المطلوب تحقيق فوري جاد حول أحداث بليلة لا يستثنى طرفاً من المسؤولية بدءاً من الادارات الاهلية التي اشتركت في القتال والسلطات المحلية التي تتجه اصابع الاتهام نحوها، الى لجنة المصالحات الفاشلة، الى الجهات التي اوجدت السلاح والى الدوائر التي اوجدت ظاهرة المواتر، الخ الخ.. إن ارواح هؤلاء البسطاء الابرياء ليست رخيصة للدرجة التي تزهق بهذه الدرجة من الاستهوان وانعدام المسؤولية.

الصحافة

تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3738

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#232522 [hindas]
4.15/5 (9 صوت)

10-29-2011 09:38 AM
الأخ يس عبدالله السيد:
لك التحيه وأضف لذلك أن القيادات الديناصوريه لهذه القبائل بالمركز لم يعد يهمها سوى المصالح الشخصيه الرخيصه .


#232406 [احمد البقاري]
4.13/5 (11 صوت)

10-28-2011 11:22 PM

أثناء الأحداث والمعارك التي دارت بين أبناء المسيرية والرزيقات في عام 2008م، كنا كثير ما نناقش كمثقفين كيفية الوصول لقيادات الشرطة والأمن وضباط القوات المسلحة بالمنطقة والذين نجزم بأنهم هم من يقفوا خلف هذه الأحداث المتكررة. وكنا دائماً نردد بأننا إذا تمكنا من الانتقام من قيادات الجيش والشرطة والأمن وبصورة ملفتة للأنظار، فقط عندها نستطيع وضع حد أبدي لسياسات الحروب وفرق تسد بين أبناء قبائلنا. والشاهد على صواب رؤيتنا ما حدث في ((شقادي)) عندما هاجم فرسان الرزيقات كتيبة الاحتياطي المركزي كهدف أساسي في تلك المعركة وسحقوا أفرادها وضباطها سحقاً وحتى وصلوا لأكثر من (75) قتيلاً غير مأسوفا عليهم، باستثناء الجرحى وذوي العاهات المستديمة، منذ ذلك التاريخ ودعت هذه المنطقة الحروب والفتن وعرف أهلها الأمان.

نحن يا يسن عبد الله السيد، لا نحتاج لنصائح من أمثالك وبالضرورة نعرف جيداً قتلة أهلنا وبالأسم والرتبة والنمرة العسكريةً، وهم بالضرورة نفس أبناء القبائل التي وصفوتها بالوعي، وممثلين في قادة جهاز الدولة وكبار قادة وضباط الشرطة والأمن والقوات المسلحة، وسوف يأتي اليوم الذي سنقتص منهم فرداً فردا.

احمد البقاري


#232159 [خالد احمد]
4.07/5 (6 صوت)

10-28-2011 09:13 AM
يسن عبد الله السيد

والله اصبت كبد الحقيقة التى يجتهد الكثيرون من ابناء غرب السودان وجنوب كردفان والنيل الازرق ان يلووا عنقها


#232124 [شهاب نورين]
4.10/5 (11 صوت)

10-28-2011 07:47 AM
المسئول لأول في هذه المذبحة الكارثية الانسانية هو احمد محمد هارون والي ولاية جنوب كردفان وكفى...........................................................


#232090 [مدحت عروة]
4.07/5 (5 صوت)

10-28-2011 01:16 AM
د . صديق لقد اثرت موضوع خطير و هام و مقالك اكثر من رائع!! لكن مسؤولين من الخير وين ناس دخلوها و صقيرها حام؟؟ اقصد المجلس الوطنى!! ولا هو بس مهمته التاييد و الهتاف بالموافقة على اى شىء تعمله الحكومة؟؟؟!! و ليس الرقابة عليها؟؟ والله بلد منكوبة نكبة بطالة خلاص!!! الاستعمار مفهوم هو بيتبع سياسة فرق تسد كمان تجى الحكومات الوطنية و تتبع نفس الاسلوب؟؟ طيب مطلعين الاستعمار ليه ؟؟؟!!! خاصة حكومة الخراب الوطنى هذه!!!!


#231887 [حامد]
4.08/5 (7 صوت)

10-27-2011 02:21 PM
شكرا دكتور صديق علي عرض هذا الموضوع الهام اعتقد ان الذي حدث من قتال شيء موءسف حيث اذهقت ارواح كثيرة . في تقديري ان الحل يكمن في الاجابة علي الاسئلة التي طرحتها .
اعتقد ان الذي حدث يرجع لاسباب كثيره اهمها :
1- استشراء الجهل في المنطقة وذلك يرجع لعدم الاهتمام بالتعليم.
2- الادرارات الاهلية ضعيفة ومسيسة حيث لا احد يحترمها لانا عاجرزة عن ايجاد اي حل .
3- العطالة المنتشرة بين الشباب خاصة انهم لا يجدون فرص للعمل في البترول حيث يتم التعيين من الخرطوم وبطريقة غير عادلة وفيها عنصرية واضحة.
4- ان الحكومة المركزية لا تهمها ارواح المواطنين بل يهمها البترول فقط.
5- الانانية الفردية بين الناس سبب اخر . في اعتقادي الحل يكمن في ايجاد قبادات قادرة علي تقديم تنمية حقيقية.


ردود على حامد
Sudan [يسن عبد الله السيد] 10-27-2011 04:48 PM
الاخ د.صدبق: المسؤل الاول عن المذبحة التي حدثت بين الرزيقات هو الجهل وعدم اهتمام ابناء المنطقة بتطوير مناطقهم والاكثار من الصراخ عن التهميش وغيره من الاسباب.. سوف اذكر لك بعض الامثلة لمناطق بالسودان لا يمكن ان ان يحدث فيها قتال او مذابح من النوع الذي يتكرر حدوثه عندكم من حين لاآخر. مثال {رقم (1) هل سمعت بوقوع مذبحة في بلاد الشايقية والجعليين من قبل؟ قل لنا كيف اخرجت تلك البلاد عباقرة في الأدب والفن والسياسة ؟ من من الادباء ترعرع في النعيم ومن الذي ولد منهم وفي فمه ملعقة من ذهب ؟ كيف زرع اولياء امزرهم البصل والجرجير والخضار من اجل تعليمهم؟ مثال رقم (2) هل سمعت من قبل بقتال ومعارك شرسة تدور بين المحس والحلفاويين او بين المحس والدناقلة ؟ لقد عمل السواد الاعظم منهم في مهن هامشية كلطباخة وخفراء وبوابين عمارات من اجل تعليم ابنائهم.
انظر لروابط ابناء تللك المناطق ببلاد المهجر وهي تجمع الاموال والتبرعات من اجل النهوض بخدمات مناطقهم في شتي مناحي الحياة ومخالات التنمية.
ان معظم تطلعات ابناء كردفان والغرب تنحصر في شراء منزل بالمعمورة والرياض والزواج من بنات الشايقية والمحس و شراء عربة فارهة آخر موديل ولا بأس اذا استطاع حمل شهادة دكتوراة ولو في مجال طق الحنك.
متي تصحو علي الحقائق؟متي يبدا التفكيرالعلمي والمبني علي المنطق والعلم بدل خداع النفس اولاً ثم الآخرين متي تتعلمون وتيدأون النقد الذاتي......متي


د.صديق تاور كافي
د.صديق تاور كافي

مساحة اعلانية
تقييم
4.09/10 (36 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة