10-30-2011 12:21 PM

انتخابات تونس.... باكورة الثورة العربية

أ.د.الطيب زين العابدين

أعلنت الهيئة المستقلة العليا للانتخابات في تونس مساء الخميس (27/10) النتائج المؤقتة للانتخابات التشريعية التي جرت يوم الأحد الماضي (23/10)، وجاءت على النحو التالي: 90 مقعدا لحزب النهضة (إسلامي معتدل يترأسه الشيخ راشد الغنوشي الذي عاش لاجئاً في بريطانيا لعشرين سنة)، 30 مقعدٍ المؤتمر من أجل الجمهورية (يساري معتدل يترأسه الدكتور طبيب منصف المرزوقي الذي عاش لاجئاً في باريس لعدة سنوات)، 21 مقعداً التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات (يساري معتدل يترأسه الدكتور طبيب مصطفى بن جعفر، شارك في انتخابات2009)، 19 مق?داً العريضة الشعبية للحرية والعدالة والتنمية (ليبرالي اجتماعي إسلامي يترأسه الدكتور محمد الهاشمي الحامدي صاحب قناة المستقلة الفضائية والذي كان عضواً في حزب النهضة قبل أن ينشق عليه ويتصالح مع بن علي في التسعينيات)، 17 مقعداً للحزب الديمقراطي التقدمي (علماني متشدد يتزعمه أحمد نجيب الشابي، خاض انتخابات 2009)، 5 مقاعد ذهبت للقطب الحداثي الديمقراطي (تحالف يساري)، 5 مقاعد لحزب المبادرة (ليبرالي علماني يترأسه وزير خارجية سابق في عهد بن علي)، 3 مقاعد لحزب العمال الشيوعي، وذهبت بقية المقاعد لقوائم مستقلة تحت شعارات?متنوعة. وتعتبر هذه النتائج مؤقتة لأنها تخضع لفترة طعون تمتد لعشرة أيام. وحدثت اضطرابات في منطقة سيدي بوزيد لإلغاء هيئة الانتخابات نتائج ست دوائر فازت فيها العريضة الشعبية بحجة مخالفات مالية وارتباط ببعض رموز النظام السابق المحظورين من النشاط السياسي، وتقع سيدي بوزيد في منطقة الجنوب الفقيرة والمهمشة وهي موطن الدكتور الحامدي.
أجمع المراقبون الدوليون (ومنهم الدكتور حسن عبد العاطي الأستاذ السابق بجامعة الخرطوم ومدير المنتدى القومي المدني الذي ينشط في مجال حقوق الإنسان وتعزيز الديمقراطية) على مصداقية الانتخابات التونسية ونزاهتها وشفافيتها، كما أثنوا على كفاءة وحيادية الهيئة العليا للانتخابات التي أدارتها بدقة وشفافية غير مسبوقة في تونس والعالم العربي. وتعتبر هذه الانتخابات الأكثر حرية ومصداقية وتمثيلاً للشعب التونسي منذ أول انتخابات له في يوليو1959م إلى الأخيرة في عهد بن علي في سبتمبر 2009م، فقد كانت الانتخابات في عهد بورقيبة ومن ?عده بن علي والتي تشرف على تنظيمها وزارة الداخلية معروفة النتائج مسبقاً حيث يأخذ الحزب الحاكم حوالي 80% من المقاعد ويترك الـ 20% المتبقية للأحزاب المستأنسة التي يسمح لها بخوض الانتخابات. وتشكل انتخابات تونس الحالية نموذجاً في حسن الإدارة والحيادية والشفافية ينبغي أن يحتذى في بلاد الثورات العربية بكل من مصر وليبيا وربما اليمن وسوريا عندما يطاح بطواغيت هاتين البلدين في وقت قريب إن شاء الله.
جرت الانتخابات التونسية على أساس تقسيم البلاد إلى 27 دائرة انتخابية بالإضافة إلى 6 دوائر خارج تونس، وتنتخب الدوائر داخل تونس 199 نائباً في المجلس التأسيسي الانتقالي و18 نائباً ينتخبون من دول المهجر في أوربا والخليج وأمريكا، وقد بلغ عدد المرشحين 11 ألف يمثلون 1600 قائمة حزبية وائتلافية ومستقلة. واتفق على أن تكون مدة المجلس التأسيسي المنتخب سنة واحدة يقوم فيها بالمهام التالية: صياغة دستور جديد للبلاد، وتكوين حكومة مؤقتة، وتعيين رئيس جمهورية مؤقت، وتحديد موعد لانتخابات تشريعية ورئاسية جديدة. هناك من ينادي بزي?دة الفترة الانتقالية لأكثر من سنة وليس هناك ما يمنع المجلس التأسيسي من مد الفترة الانتقالية لأنه يشكل سلطة أعلى من الوضع المؤقت الذي سبق الانتخابات. وقد جرت الانتخابات في سلاسة ومناخ هادئ آمن رغم الاستقطاب بين الإسلاميين والعلمانيين وحدة الخطاب من بعضهم، وبلغت المشاركة أكثر من 90% من الناخبين المسجلين وهي الأعلى في تاريخ تونس.
كان فوز حزب النهضة ذو التوجه الإسلامي الذي قمع بعنف لثلاثة عقود مفاجئاً لكثير من المراقبين خارج تونس، إذ كيف لحزب إسلامي أن يفوز في بلد حديث متمدن له تراث إصلاحي عريق مثل تونس يعيش على السياحة الأوربية وعلى حسن العلاقة مع الغرب، وبه طبقة وسطى فاعلة ومؤثرة،كما أنه كان خارج الساحة السياسية وملاحق من السلطة لسنوات طويلة. وقد أحسن اليأس فخفخ مدير حملة حزب التكتل الديمقراطي المنافس الإجابة على هذا التساؤل بقوله «الناخبون أيدوا حزب النهضة لا بسبب الدين بل بسبب مصداقيته كقوة للتغيير فمؤسسو الحزب يملكون تاريخا هو ?لأطول والأكثر إيلاماً من المعارضة للنظام الديكتاتوري». وأحسب أن هذا ما حدث في الجزائر حين صوت الناخبون الجزائريون في أول التسعينيات بأغلبية ساحقة لجبهة الإنقاذ الإسلامية وكذلك فعل الفلسطينيون حينما هزموا حركة فتح لأول مرة في انتخابات برلمانية لمصلحة حماس في عام 2006م. كما أن حزب النهضة بذل مجهودا واضحاً لتطمين التونسيين والغربيين على أنه متمسك بالنمط الغربي للحقوق الفردية وأنه يحترم حقوق المرأة الدستورية ووضع الحزب على رأس قوائمه عدداً مقدراً من السيدات لذلك كانت عضوات النهضة هم الأكثر من جملة الفائزات(49 ?مرأة)، وقال الحزب إنه لا يرغب في الإنفراد بالسلطة بل يسعى للتعاون مع كل الأحزاب بما فيها العلمانية لإقامة حكومة وحدة وطنية تؤسس لنظام ديمقراطي تعددي. وزار الغنوشي بنفسه بورصة الأوراق المالية في تونس ليبلغ رسالة واضحة في اهتمامهم بالأوضاع الاقتصادية وتشجيعهم للاستثمار ورأس المال الأجنبي، وقد سبق لوفد من قيادات الحزب أن ذهبت إلى واشنطن في الربيع الماضي والتقت ببعض المسئولين في وزارة الخارجية وزارت مبنى الكابيتول هل (مقر الكونجرس) وتحدثوا في بعض مراكز الأبحاث المرموقة، وكان استقبالهم جيداً. وكسبت النهضة الان?خابات عن طريق التنظيم الجيد والتواصل المباشر مع قطاعات الشعب وعدم الاكتفاء بالخطاب الإعلامي والتواجد في كل أنحاء الريف والمدن وابتداع الوسائل المختلفة لكسب الناخب.مثلاً هناك تصويت آلي عن طريق الحاسوب للناخبين غير المسجلين في الكشوفات، على الناخب أن يدخل رقم بطاقته الشخصية ليتم تسجيله ويسمح له بالتصويت في ذات الوقت فكانت النهضة هي الحزب الوحيد في كثير من الدوائر الذي انتبه لأهمية مساعدة الناخبين غير المقتدرين في كيفية التعامل مع جهاز الحاسوب الموضوع لهذا الغرض.
وقد أخطأت الأحزاب العلمانية المتشددة في جعل المعركة الانتخابية موجهة ضد حزب النهضة، فقد اتهم الحزب الديمقراطي التقدمي حزب النهضة بالتلاعب بالناخبين لدعم أجندة ثيوقراطية خفية، وقد فات على هذه الأحزاب أن ما ارتكبته الأنظمة القمعية السابقة من موبقات ضد الشعب التونسي في عهد بورقيبة وبن علي تم كله تحت شعار العلمانية ومحاربة الدين. وقد اختار حزبا المؤتمر من أجل الجمهورية والتكتل الديمقراطي المهادنة مع حزب النهضة، قال المرزوقي: لا نريد حرباً أيدولوجية ولكننا سنواصل النضال من أجل الحريات المدنية لكننا لن نحارب الإ?لاميين، سنعمل على تعزيز حقوق الإنسان والمرأة دون قتال ضد الإسلاميين. ويبدو أن إستراتيجية المرزوقي كانت ناجحة فقد جاء حزبه في المرتبة الثانية، وكان أول حزب دعته النهضة للمشاركة في الحكومة القادمة بل قد ترشحه رئيساً للجمهورية فهو أحد خياراتها كما جاء في الأخبار!وأحسب أن المعارك السياسية الانتخابية في الوطن العربيليست معارك دينية ولا ينبغي أن تكون كذلك، فهي معارك من أجل بناء الوطن والحفاظ على سيادته والعمل على استقراره ورفاهية أهله وبسط قيم الحرية والعدل والمساواة بينهم، ومحاسبة المسئولين قانونياً وسياسياً عل? أداء ما يليهم من أعمال ومهام. وينبغي أن تكون معارك بناء الأوطان عملاً تشاركياً يشترك فيه الجميع وليس حكراً على فئة بعينها مهما خلصت نواياها وسمت دعوتها وحسن توجهها الفكري والسياسي، وقد برهنت التجارب المعاصرة والقريبة أن احتكار إدارة الدولة يؤدي بالضرورة إلى الفساد والظلم والاستبداد مهما كانت النوايا والتوجهات. بل إن الفئة المحتكرة للسلطة أول ما تفقد هو مزاياها الأخلاقية والمعنوية التي كانت تتشدق بها الوصول إلى السلطة وتصبح أكثر الناس سخرية من ممارسة مثل هذه الدعاوي الأخلاقية في مستنقع العمل السياسي الذي يعرفونه

الصحافة

تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 2062

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#233434 [wedhamid]
4.18/5 (12 صوت)

10-30-2011 09:13 PM

(( كان فوز حزب النهضة ذو التوجه الإسلامي الذي قمع بعنف لثلاثة عقود مفاجئاً لكثير من المراقبين خارج تونس، إذ كيف لحزب إسلامي أن يفوز في بلد حديث متمدن له تراث إصلاحي عريق مثل تونس يعيش على السياحة الأوربية وعلى حسن العلاقة مع الغرب، وبه طبقة وسطى فاعلة ومؤثرة،كما أنه كان خارج الساحة السياسية وملاحق من السلطة لسنوات طويلة. ..... كما أن حزب النهضة بذل مجهودا واضحاً لتطمين التونسيين والغربيين على أنه متمسك بالنمط الغربي للحقوق الفردية وأنه يحترم حقوق المرأة الدستورية .......... وقال الحزب إنه لا يرغب في الإنفراد بالسلطة بل يسعى للتعاون مع كل الأحزاب بما فيها العلمانية لإقامة حكومة وحدة وطنية تؤسس لنظام ديمقراطي تعددي.))
.............................................................................................................
هنيئا لتونس الثورة و الحرية و الديموقراطية و هنيئا لحزب النهضة بالفوز الكاسح لو فعلا المبادئ اعلاه هى فعلا برنامجهم الانتخابى و سيلتزمون بهاو .....لو سلمت النية عند قيادتهم و عملوا بالصدقية و الشفافية و الموضوعية و ما تلونوا و تغيروا و انقلبوا كما خبرناها عند اسلاميينا و عرفناها خلال النيف و عشرين سنة كالحة لما اطلوا علينا بوجه و سرعان ما انقلبوا و اشاحوا الوجه القبيح ناس قلت له(إذهب للقصر رئيسا و ساذهب للسجن حبيسا ) و سياسات الزارعنا يجى يقلعنا و من يرفع راسو سنسويه بالسيف و سياسات الدغمسة و الانغماس فى الفساد و الهمبته و تبرير الافعال الفاضحه دى و معالجتها بفقه السترة و فقه الضرورة ...........

لو اثبت رجالات حزب النهضة ذلك بحق و تمسكوا بتطبيق برنامجهم هذا اكيد سيحوزوا المرة القادمة ( الانتخابات القادمه ستكون بعد سنه واحده) مش 90 مقعد بل كل المقاعد !!!


#233322 [asabangi]
4.16/5 (10 صوت)

10-30-2011 04:42 PM
الحركات التى تدعى الإسلام تعمل على تكوين حزام يمتد من السودان إلى مصر وحتى موريتانياغرباً
حزام لتحمى به بعضها البعض
وتستغل فيه كل ثروات شعوبها لتحقيق الهدف ( حزام نارى )
البشير يدعم ثوار ليبيا الذين فعلوا فعلتهم المنكرة بالطاغية القذافى
آخر تبرعات البشير 20 ألف رأس لمصر رغم إستعلائهم علينا
زيارات قادة الحركات السلفية من مصر وتونس وليبيا للسودان
زيارات قادة الإنقاذ لمصر وإجتماعتهم مع الأبالسة من أمثالهم
إذا لم تنتبه بقية الحكومات العربية لذلك فستكون الكارثة أعم
كاتب المقال فرح لما قال .. وفى مقالات أخرى يذم الإنقاذ !!!!؟؟؟؟


#233255 [مجودي]
4.14/5 (8 صوت)

10-30-2011 02:26 PM


نتائج جيده ...

مبروك لحزب النهضة ...

عناء السنين الماضية تم تعويضه بإنتصار مستحق ...

بس المستقبل كيف ..؟

مستقبل .. اردوغان ام طالبان ..؟

أم مستقبل الجماعة اللي تاني ما في واحد حيتشرف بمعرفتهم..؟

إنتخابات فعلا حضارية ... بعيدة عن العنف ...

ونتيجة بمنظور النضالات السابقة ... عادلة

اللع يوعدنا ونبقى زيهم


#233189 [Nagi]
4.12/5 (9 صوت)

10-30-2011 12:55 PM
الطيب زين العابدين

الجزيره

تونس

المزيعه = شكرا لمراسلنا من تونس الطيب زين العابدين

كحالتك دائما

ما قلنا ليك انت دكتور والدكتور بحلل الاخبار

وفى مقالك لا بد ان تكون لديك رؤىه وتحليل

يعنى ممكن تقول لجماعتك اهو دى الطريقه البصلو بيها الناس للحكم

وبعدين تقول ليناس النهضه اعملو حسابكم لو ما عملتو صاح الناس

ما حتعيد انتخابكم

انما المرجح حدوث انقلاب من جماعتك بتاعين النهضه بعد فتره

والرجوع من تانى للدكتاتوريه


الطيب زين العابدين
الطيب زين العابدين

مساحة اعلانية
تقييم
9.01/10 (31 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة