المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ملحوظات حول بعض ما قاله الرئيس عمر البشير حول الهم الاقتصادي
ملحوظات حول بعض ما قاله الرئيس عمر البشير حول الهم الاقتصادي
10-30-2011 12:33 PM

ملحوظات حول بعض ما قاله الرئيس عمر البشير حول الهم الاقتصادي (1-2)

سعيد ابو كمبال زمام
[email protected]

الرئيس عمر حسن أحمد البشير هو المسؤول التنفيذي الأول عن ادارة شؤون السودان القومية السياسية والأقتصادية والاجتماعية ...الخ عن طريق ابتدار القوانين والمشاريع والسياسات وانفاذ ما يعتمده الجهاز التشريعي القومي ( البرلمان ) . وقد أزعجني جدا ما قاله يوم الاربعاء 19 أكتوبر 2011 في خطابه امام مؤتمر القطاع الاقتصادي لحزب المؤتمر الوطني بقاعة الصداقة في الخرطوم . وسوف أورد في هذا المقال النقاط الأساسية في حديثه حسب ما جاء في صحيفتي الصحافة والسوداني ليوم الخميس 20 اكتوبر 2011 ثم اعلق عليه.
ماذا قال عمر البشير ؟
اولا: طالب عمر البشير المؤتمرين بالبحث عن حلول للازمة الانية التي يشهدها الاقتصاد والخروج بتوصيات وبرامج تمثل سياسات يتم متابعة تنفيذها من قبل لجان متخصصة.و
ثانيا: قال ان المخرج يكون بالابتعاد عن الربا . و
ثالثا: قال عمر البشير انه يجب ان نعرف كيف نصل الي كل الناس من خلال التمويل الاصغر وان نوفر لهم الامكانيات التي تحولهم من عطالي الي منتجين .و
رابعا: وجه البشير المسؤوليين بالدولة علي مختلف مستويات السلطة الاتحادية والولائية بالعمل من اجل تسهيل اجراءات الاستثمار ومعالجة مشاكله حتي يتمكن السودان من الاستفادة من رؤوس الاموال الاجنبية الباحثة عن فرص استثمار حقيقية . و
خامسا: طالب البشير المؤتمرين بوضع حلول لمعضلة التناقض المتمثل في معاناة البلاد من العطالي في ذات الوقت الذي توجد فيه كثافة في العمالة الاجنبية. و
سادسا: اشار البشير الي ضرورة ايجاد حلول لمشكلة عزوف السودانيين عن العمل .و
سابعا: اقر عمر البشير بتأثر الميزانية العامة للدولة بانفصال الجنوب ونوه الى ضرورة سد فجوة الايرادات دون وضع اعباء ضريبية جديدة على المواطن.و
ثامنا: طالب البشير بضرورة تخفيض الانفاق الحكومي.و
تاسعا: اشار البشير الى ان حزبه يمتلك كفاءات افضل للتفاوض والتحاور والنقاش حول القضايا الهامة وعلى رأسها القضية الاقتصادية.
من الاقدر على ايجاد الحلول؟
قلت في اولا اعلاه ان عمر البشير قد طالب المؤتمرين بايجاد حلول للأزمة الاقتصادية واعتقد ان ذلك الطلب ليس في محله لان ايجاد الحلول للأزمة الاقتصادية عمل يقوم في الاساس علي دراسات فنية دقيقة ومفصلة يقوم بها الخبراء والمستشارون الذين يعملون في جهاز الدولة والذين يستعان بهم من خارجه . فهؤلاء هم الذين يقومون بتحليل المعلومات والتعرف على السياساتالمناسبة والمقارنة بينها وتحليل ابعادها الاقتصادية والسياسية والاجتماعية ليقوم السياسيون في الجهازين التنفيذي والتشريعي بالاختيار من بينها . وكان المفترض ان يتم هذا العمل قبل الاستفتاء بعام كامل على الاقل لان الاطفال يعرفون المصاعب الاقتصادية التي ينطوي عليها انفصال الجنوب نتيجة خسارة شمال السودان لمصادر اساسية للايرادات العامة والعملات الصعبة . واذا كان هذا العمل الهام لم يتم فى وقته فان على عمر البشير ان يتولى بنفسه الاشراف المباشر على اعداد مثل تلك الدراسات .
ماذا يقصد عمر البشير بالربا؟
قلت فى ثانيا اعلاه ان الرئيس عمر البشير قد قال ان المخرج يكون بالابتعاد عن الربا وهنا يثور السؤال ماذايعنى عمر البشيربالربا؟ اذا كان يعنى بان الربا هو دفع فوائد مئويه محدده مثل 5% او 10% في العام على القروض المالية وعلى الودائع المصرفية فان هذا العمل ممنوع تماما فى السودان منذ العام 1983م ولم يضع ذلك نهاية للأزمة الاقتصادية فى السودان بل فاقمها لسببين رئيسيين السبب الاول هو ان منع دفع فؤائد محدده على الودائع قد قلل كثيرا مقدرة البنوك على جذب المدخرات بل ادى الى هروب مدخرات السودانيين الي حيث تجد الامان والفوائد المحدده والمعروفه والمخاطر المنخفضة. اما السبب الثانى فهو ان الاساليب البديله لمنع التمويل عن طريق منح القروض بفوائد مئويه محدده وهى اساليب المرابحة والسلم وغيرها كانت ولا زالت ومن جميع الاوجه اسوأ من نظام منح القروض بفوائد مئويه محدده لان تلك الاساليب اعلى تكلفة واكثر تعقيدا . ويجب واكرر يجب ان نضع نهايه للتنطع الذى لايسنده منطق ديني سليم ولايحقق مصلحة دنيويه اوآخرويه . فان الربا المتفق على تحريمه هو زيادة مقدارالدين على المدين العاجزحقيقة وليس احتيالا او استهبالا عن سداد الدين فى الميقات المتفق عليه وذلك مقابل ترحيل ميقات سداد الدين الي الخلف او بمعني آخر زيادة اجل الدين. وهذا الربا لاخلاف على حرمته لما فيه من جشع وقسوه . ولاعلاقه لهذا الربا بالفوائد المئويه المحدده على الودائع اوعلي القروض . فتلك المعاملات لم يحرمها الله وفيها منفعه ومصلحه لصاحب المال المودع لدى البنك ومصلحة للشخص الذى يقترض ذلك المال وفيها مصلحه لكل المجتمع لان ادخال المدخرات فى دورة الانتاج والتبادل يحرك الاقتصاد ويؤدى الى استخدام الطاقات غير المستخدمة ويخلق فرص العمل . ولهذا فاننى ادعو بشده الى تغيير القوانين و اللوائح ذات الصله للسماح بقيام نظام مصرفى مزدوج فيه بنوك تعمل بنظام الفوائد المئويه المحدده وبنوك اخرى تعمل بنظم التمويل الاخرى .
التمويل الاصغر والوصول الى كل الناس:
المقصود بالتمويل الاصغر (micro finance) هو توفير التمويل للمشاريع صغيرة الحجم من حيث قيمة الوصول الثابته او عدد العاملين بها او حجم الانتاج او اى مقياس اخر . والاهتمام بالمشاريع الصغيرة وتوفير جميع اشكال التشجيع والدعم لها امر مطلوب . ولكن اعتقد ان السياسات المتبعه فى السودان لتشجع المشاريع صغيرة الحجم خاطئة من اساسها لعدة اسباب اهمها:
اولآ: المناخ العام الاقتصادى والسياسي والامنى طارد لجميع اشكال المشاريع صغيرهاوكبيرها ومتوسطها ومن الخطا الحديث عن المشاريع الصغيرة وكان المشكلة الوحيدة التي تقابلها هي مشكلة التمويل .
واعتقد ان الرئيس عمر البشير مطالبا هو شخصيا بالجلوس مع رجال الاعمال في القطاع الخاص والاستماع اليهم لمعرفة الاسباب الطارده لرأس المال السوداني وازالتها بقرارات حازمة وحاسمة يتابع هو شخصيا الالتزام بها ويعاقب من لا ينصاع لها من الولاه والوزراء ومن دونهم . كما ان حكومة السودان قد اتبعت سيايات خاطئة تماما في توفير التمويل للمشاريع الصغيرة وذلك عن طريق الزام البنوك التجارية بتوجيه جزء من التمويل (12%) الى المشاريع الصغيرة ورغم انف تلك البنوك . وتوضح تقارير بنك السودان المركزي ان 86% من اموال البنوك التجارية ملك لاصحاب الودائع والدائنين الاخرين ولا تتجاوز اموال المساهمين 14% من اموال البنوك التجارية ولذلك تتحاشى البنوك التجارية ومن اجل المحافظة على سيولتها Liquidity)) ومتانة مراكزها المالية solvency)) والمحافظة علي اموال المودعين ؛ تتحاشى تمويل الانشطة عالية التكاليف وعالية المخاطر (احتمالات العجز عن تسديد القروض ) وفي مقدمة تلك الانشطة المشاريع الصغيرة ولذلك يفضل عدم اقحام البنوك التجارية في تمويل المشاريع الصغيرة وانشاء شركات تمويل لذلك الغرض وان يترك هذا العمل أي تشجيع المشاريع الصغيرة لحكومات الولايات . وان يركز عمر البشير على السياسات الكلية المتعلقة بتطوير قطاع المال بأكمله من مصارف وسوق للأوراق المالية وشركات تأمين وصناديق للمعاشات وغيرها حتى يكون قادرا على جذب المدخرات وتوجيهها الى الانشطة التجارية ذات الجدوى التجارية والمالية العالية.
المشكلة اكبر من مجرد تسهيل الاجراءات:
قلت في رابعا اعلاه ان الرئيس عمر البشير قد وجه بتسهيل اجراءات الاستثمار لجذب رؤوس الاموال الاجنبية . واعتقد ان المطلوب ليس فقط تسهيل الاجراءات بل المطلوب مراجعة شاملة لمجمل السياسات الاقتصادية والسياسية والامنية التي جعلت البيئة السودانية طارده لرؤوس الاموال السودانية ودعك من رؤوس الاموال الاجنبية .
لماذا يودع السودانيون اموالهم خارج السودان ؟ ولماذا يستثمر السودانيون اموالهم في مصر واثيوبيا وماليزيا وبريطانيا وغيرها من بلاد الله بدل الاستثمار في السودان ؟ هل يعود ذلك لعدم الاستقرار السياسي او لعدم توفر الامن في اجزاء كثيرة من السودان او لضعف البنيات التحتية او لعدم العدل في المعاملة والتمييز بين المستثمرين على اساس سياسي وحزبي الخ... هذه وغيرها كلها اسئلة تحتاج الى اجابات صادقة وامينة والى اجراءات حازمة وحاسمة يتخذها عمر البشير بنفسه ويتابع تنفيذها لكي يجعل المناخ المحلي مشجعا للسودانيين للاستثمار في بلدهم ومشجعا للاجانب علي الاقبال للاستثمار في السودان .
السودانيون في سوق العمل:
قلت في خامسا وسادسا اعلاه ان عمر البشير قد طالب المستثمرين بايجاد حلول للتناقض بين كثافة العماله الاجنبية في السودان ووجود عطالي في السودان وحلول لمشكلة عزوف السودانيين عن العمل . وانا لا اتفق مع عمر البشير في قوله بأن السودانيين يعزفون عن العمل بل بالعكس فان مئات الآلاف من الشباب ظلت تبحث عن فرص للعمل ولمدد طويلة ولكن بدون جدوي . اما كثافة العمالة الاجنبية فانها تشيرالى وجود مشكلة كبيرة وخطيرة جدا يجب ان تواجه بحزم وحسم وتتمثل تلك المشكلة في انتاجية productivity)) العامل السوداني مقارنة بالعامل الاجنبي. والمعروف ان اغلبية الشركات التي تستخدم عمالة اجنبية في السودان شركات خاصة دافعها الاساسي هو تحقيق الارباح وبالنسبة لتلك الشركات فان لون بشرة الشخص او جنسيته لا تعني شيئا والمقياس الاساسي لديها لتفضيل عامل علي عامل آخر هو الانتاجية او كم ينتج العامل في الساعة او الشهر مقابل مايدفع اليه من اجر. فاذا كان العامل الهندي ينتج ما قيمته اربعة جنيهات قصاد كل جنيه يدفع اليه وينتج العامل السوداني ماقيمته ثلاثة جنيهات قصاد كل جنيه يدفع اليه فان الشركة المخدمة سوف تستخدم العامل الهندي سواء كانت تلك الشركة سودانية او هندية او غيرها . وترتبط الانتاجية بنوع التعليم والتدريب الذي يتاح للعامل . فهل نتيح نحن في السودان التعليم والتدريب الذي يمكن العمال من تشغيل وصيانة واصلاح الآلات والمعدات ذات التقنية العالية والمتطورة دائما ؟ اشك في ذلك.
فجوة الايرادات وتخفيض الانفاق:
قلت في سابعا وثامنا اعلاه ان الرئيس عمر البشير اشار الى ضرورة سد فجوة الايرادات بدون وضع اعباء ضريبية جديدة على المواطنين كما طالب بضرورة تخفيض الانفاق الحكومي وسوف اتناول هاتين المسألتين اضافة الي ما جاء في تاسعا اعلاه في الجزء الثاني من هذا المقال باذن الله.

الصحافة

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1772

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#233376 [Badr]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2011 07:00 PM
حكومه متصالحه مع الداخل و الخارج لا تحتاج ان تصرف 80% من مواردنا على الامن
هذا هو الحل بكل بساطه ولذلك فالتغير حتمى مهما كلف


#233296 [عسيل]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2011 03:40 PM
برز الثعلب يوما فى ثياب الواعظين....ومشى فى الارض يهدى ويسب الماكرين!
الله يسألك عندك كم مستشار وماقادرين يحللو سبب الازمه الاقتصاديه وايجاد الحلول؟
بعدين تعال الربا يادوووووب عرفتو عواقبو شنو مالله ذكرها قبل 14قرن والا علاقتكم بالقراءن اداء القسم بس!


#233283 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2011 03:10 PM
يا استاذ سعيد ابو كمبال مقالك ممتاز و مع انه انا ما اقتصادى و لا اعرف التفاصيل فى الاقتصاد لكن اريد ان اشارك بتعليق بسيط و هو انه اذا لم تحل المشكلة السياسية اى مشكلة كيف يحكم السودان و انخفضت المصروفات العسكرية و الامنية و الشرطية للحد الادنى الذى يحفظ امن المواطن و الوطن و ان حل المشكلة السياسية يتم من خلال الحوار الحر العميق و بمشاركة الكل و يتوقف صوت الرصاص و السلاح ما ممكن نتكلم عن كيفية الخروج من ازمتنا الاقتصادية و تبعاتها!! بعد حل المشكلة السياسية بعد داك يجوا اهل الاختصاص و يضعوا برنامج الخروج من الازمة الاقتصادية و حسب الاولويات مع مشاركة مقدرة من القوى الشعبية و حينها نكون وضعنا العربةخلف الحصان و من ثم انطلاقة التنمية البشرية و هى الاهم مع التنمية المادية مع توفير الحد الادنى لمعيشة الناس حتى ياتيهم حصاد تنميتهم البشرية و المادية اى الازدهار و النغنغة!! لكن فى ظل هذا الوضع المحتقن سياسيا و امنيا و عسكريا الكلام فى الحلول الاقتصادية يعد نوعا من اضاعة الوقت و الحرث فى البحر!! زى اللاعب بتاع الكورة العنده ملاريا او تايفويد و عايز تشركه فى المباراة و يجيب ليك اهداف كمان!! اول عالجه و اكله و دربه و بعدين يديك نتائج ولا انا غلتان؟؟؟؟!!!! والله الذى لا اله غيره مافى مخرج غير المؤتمر القومى الدستورى و اطلاق الحريات و عمل دستور يرضى الجميع على الاقل الحد الادنى من الاتفاق مع سيادة القانون و فصل السلطات و الصحافة الحرة طبعا!!! مع طريقة حكم الانقاذ هذه انسوا اى حل لمشاكل السودان و الدليل شوفوا وضع البلد سنة 1989 و الآن هل ماشه لاحسن ولا لاسوأ؟؟؟!!(انا بتكلم عن وطن مش عن كم كبرى ولا كم شارع ولا كم عمارة و صف الرغيف ولا البنزين عشان ما يجى واحد ناطى يقول الكلام الفارغ ده)!!!!


#233256 [أبوهاجر]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2011 02:27 PM
إنت نسيت الصافى جعفر والمتعافى ؟
لماذا لا تمنح الأراضى الزراعية للخريجين العطالى من الزراعيين والبياطرة وتمنح لكل من هب ودب من الجماعة إياهم ؟؟
مهندسون وفنيون وأصحاب الحرف وأطباء وصيادلة ...عطالى بعشرات الآلاف أرهقوا أنفسهم ليتعلموا وارهقوا أسرهم بالصرف عليهم فى زمن عز فيه الدواء ..فلجأوا إلى الأعمال الهامشية والمخدرات..
(الله يجازى الكان السبب)


#233198 [abubakr]
0.00/5 (0 صوت)

10-30-2011 01:03 PM
كلام ذهب ولكنك يا عزيزي تنثر الدرر أمام الخنازير. هؤلاء صم عم لا يفقهون


سعيد ابو كمبال زمام
سعيد ابو كمبال زمام

مساحة اعلانية
تقييم
2.88/10 (4 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة