المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
المؤتمر الوطني.. قد توليتم.. فانتظروا الاستبدال
المؤتمر الوطني.. قد توليتم.. فانتظروا الاستبدال
10-31-2011 08:20 PM


المؤتمر الوطني.. قد توليتم.. فانتظروا الاستبدال..

سيف الدين عبد الجبار
[email protected]

الانحطاط الحضاري الذي وصلت إليه الحركة الإسلامية في السودان ممثلة في حزبها الأجوف -كعجل السامري – المؤتمر الوطني ..وسادته وجلاديه.. والذين طالما ارتدوا زوراً وبهتاناً لباس الفضيلة والأخلاق.. دليل صريح على قرب انتزاع السلطة مما يسمى بالحركة الإسلامية في السودان – بكافة مسمياتها - واختفاءها من على سدة الحكم في السودان وبالتالي تقهقرها وانحسارها وسط الساحة السياسة السودانية وعزلها تماماً عن تكرار التجربة الفاشلة مرة أخرى!! ..(استبدالها بقوم آخرين لا يكونوا أمثالها)... جميعنا يؤمن بأن الاستبدال بقوم آخرين ليس على الله ببعيد... فهي سنة الله في الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلاً ولن تجد لسنة الله تحويلاً. وجميعنا يؤمن بأن الله لا يحابي أحداً. فالله سبحانه الخالق المخير لم يحاب أهل أحد من المسلمين عندما خالفوا الأمر الصادر من القيادة العليا: النبي المرسل (ص).. فكانت الهزيمة درساً للعودة إلى الرشد والطاعة. كما أن الله لم يحاب أهل العراق عندما اكتسحها التتار القدامى والجدد.. كذلك الله لم يحاب أهل الأندلس عندما ثار سكان البلاد الأصليين فكانت حروب الاسترداد ... فسلم ملوك الطوائف كل الأندلس لمن كانوا سكاناً لها من قبل الفتح العربي الإسلامي.. حتى عاد المسلمون أدراجهم مرة أخرى إلى إفريقية مؤسسين لدويلاتهم المعروفة الآن. إذن فهي شروط النصر (إن تنصروا الله ينصركم وثبت أقدامكم)... و من لا يوف بشروط النصر ويتولى عن العهد والوعد تكون نهايته حتماً استبداله بالغير – أياً كان هذا الغير – (وإن تتولوا يستبدل قوماً غيركم، ثم لا يكونوا أمثالكم).
إذن ... فالذين خسروا أنفسهم ولم يكسبوا غير السلطة المتغطرسة و المال القذر والعقار المغضوب... وغضبة الشعوب... لا ينتظروا أن ينصرهم الله على أحد – أياً كان هذا الأحد – فالنصر قرين العدل ... والهزيمة قرين الظلم ... (حكمت ... فعدلت ... فنمت)!
نعم ... فقد فشلت سفينة الإنقاذ في أداء فريضة الإنقاذ... للبلاد والعباد.. وقد أعذر الله إلى رجل بلغه الستين من عمره ... وللآسف كان ذلك الفشل وما صاحبه من فساد كان باسم أعظم وأسمى دين .. الإٍسلام ... ولكن هل يحاكم الإسلام – كما هو حادث الآن- جزاء ما فعلت باسمه سفينة الانقاذ؟؟؟ كلا ثم كلا ... فالإسلام باقٍ مهما فعلوا باسمه صداً عن سبيله ...والسفينة غارقة... فقد خالفت سنن ومبادئ العدل والمساواة و الحرية، والاخاء و الجيرة والإنسانية. إن الامتلاء بالعظمة والتكبر والتجبر والمكابرة عن الاعتراف بالذنب والتمادي في العزة بالاثم... وإدعاء القوة والجبروت ... بل وإدعاء الخلود في كراسي الحكم ... لهو ذات الوهم المتخيل الذي لم يسعف فرعون مصر – قديماً وحديثاً- عندما أدركه الغرق... (قال آمنت بالذي آمنت به بنو إسرائيل... ءالآن؟!.....)
إن سفينة الإنقاذ التي سارت لا تبالي بالرياح... قد أدركها الغرق الآن... لأنها لم تتحسب لما تأتي به الرياح والتي لم تبال بها مكابرةً و دفناً للرؤوس في رمال ذاك الوهم المتخيل... والآن قد ذهبت السكرة وجاءت الفكرة!
وعلى مرافئ [الاستبدال] ترسو السفينة ... فقد فعلت بها الرياح ما لا تشتهيه ربابنتها وبحارتها القدامى والجدد... ! ولكنها سنة الله الماضية في الأولين والآخرين.. سوف تمضي على ملوك السفينة ومترفيها والمفسدين فيها وفاسديها والمتاجرين بدينها .. والمحتكرين لقوتها... والمؤمنين بخلودها ... والناكرين لعاقبتها... ويا لها من عاقبة!
(إن الملوك إذا دخلوا قريةً أفسدوها وجعلوا أعزة أهلها أذلة وكذلك يفعلون)...
(وإذا أردنا أن نهلك قريةً أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميراً)...
(ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبتم أيدي الناس ليذقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون)...
(وكم من قريةً كانت آمنةً مطمئنةً يأتيها رزقها رغداً من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون)...
(وعادٌ إذ قالوا من أشد منّا قوةً ... أولم يروا أن الله الذي خلقهم هو أشد منهم قوة)
(قل سيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة الذين كانوا من قبل...)
هنا قولة حق أريد بها حق... ورغم ذلك ... ورغم محاولات الصد عن سبيل الله ... والصد عن طريق الحق طريق الإسلام ... فما زال الإسلام رغم التجربة الفاشلة باسمه لإنقاذ البلاد والعباد في السودان ودول الجوار !! لا زال يحوز على قصب السبق في العالم أجمع ... فهو الدين الأكثر قبولاً وانتشاراً يوم بعد يوم .... فالمستقبل لهذا الدين رغم كل ذلك ... لن تجعلنا تلك التجربة الفاشلة نرتد كافرين بالإسلام ... فسوف يظل الإسلام ديننا رغم أنف من رغم... فمخلص البشرية – رغم فشل التجارب الإسلامية في الحكم – هو هذا الإسلام... وبالأخص الإسلام الاشتراكي ... فالإسلام دين يدعو إلى الاشتراكية ... والعدالة الاجتماعية والعدل والمساواة وحقوق المواطنة غض النظر عن الدين ودولة المدينة – التي لم ترق سفينة الإنقاذ إليها – خير شاهد على اشتراكية الإسلام وإنسانيته ...وأؤكد فشل بل وبطلان أي تنظير أو تفكير آخر – وتحديداً ما تم تجريبه كالتفكير الرأسمالي الطفيلي المتوحش والتفكير الاشتراكي الممعن في نكران الدين ... فما زال الناس ينظرون إلى الإسلام بديلاً للحضارة الغربية الآيلة للسقوط حتماً – لحاقاً بالأخريات - رغم أنها غنية مادياً ولكن عوزها الأخلاقي والروحي هو ما سيعجل بترك فراغٍ لن يملئوه غير الإسلام...(ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض فنجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين)...

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 984

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#235133 [faisal]
0.00/5 (0 صوت)

11-02-2011 03:17 PM
بالغت وابدعت


سيف الدين عبد الجبار
مساحة اعلانية
تقييم
9.44/10 (5 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة