المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عطاء من لايملك لمن لايستحق
عطاء من لايملك لمن لايستحق
11-03-2011 06:32 AM


بسم الله الرحمن الرحيم

عطاء من لايملك لمن لايستحق

د.سيد عبد القادر قنات
sayedgannat7@hotmail.com


تناقلت صحافتنا السودانية خبرا مفاده أن رئيس الجمهورية قد تبرع تبرعا حاتميا وسخيا بعدد 20000 ألف رأس من الخراف للشعب المصري الصديق الشقيق، إخوتنا في شمال الوادي فعلا يحتاجون لهذه الهدية وهم مقبلون علي عيد الفداء والتضحية، وخير السودان من الكثرة التي تجعل رئيسه يتبرع بهذا العدد البسيط لدولة جارة عدد سكانها يفوق ال100 مليون أو أكثر لا أدري؟ هل لنا أن نسأل وقبل فترة وجيزة جدا تنادي الشعب السوداني لمقاطعة اللحوم بسبب أسعارها وحتي رأس الدولة أيد هذه المقاطعة ، ونحن علي بعد أيام أقل من إسبوع تفصلنا عن عيد الفداء وأهلنا الغُبش ، الشعب السوداني الفضل، لا يملكون ما يسد رمقهم ، بل إن أحاديث المدينة تتحدث عن أن ربع كيلو اللحمة يتم تقسيمه لدرجة لم يعرفها الشعب السوداني منذ مجاعة سنة 6، وصولا إلي تسميته : مس كول، ليس اللحمة وحدها فقد تحدث المسئول علي أنهم مُقدمون علي رفع الدعم عن المواد البترولية ولهذا هل نقول إنها في البير ووقع فيها الفيل؟ لماذا تبرع السيد الرئيس بهذه الخراف من أصلو؟ هل نحن قد تكفينا من ما جميعه مأكل ومشرب وملبس وسكن وعلاج وتعليم وأمن؟ أليس كان الأفضل أن يتم توزيع هذه الخراف علي شعب المعسكرات في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق؟ هل سمع السيد الرئيس بأن هنالك أسر تعيش علي الكرته؟؟؟ أين نحن من شهداء ميدان مصطفي محمود؟ أين نحن من تعقيدات التأشيرة حتي للمرضي وحديث المُلحق الطبي لذلك المريض؟ لماذا يتهافت المسئولون علي الحكومة المصرية؟ خوفا من القادم أم أن ذكري محاولة إغتيال حسني مبارك لا تزال عالقة؟ بالأمس تبرعنا للفريق القومي المصري بعربات آخر موديل ونحنا كورتنا صفر ،وكمان في ظروف محشوة مصاري، لجميع أعضا البعثة ، لماذا كل هذا؟ ماذا قدمت مصر للشعب السوداني؟ يا جماعة الخير أليس أولي أهل الدار بكل هذا الخير والنعمة؟ درجة الفقر بين الشعب السوداني ربما وصلت 95%، فقر مُدقع، إذاً كيف نتبرع لهم؟ هل يملك السيد الرئيس هذا الحق ؟ بالأمس تبرعنا للصومال وتبرعنا للبنان بعدد 12 إسعاف كاملة التجهيزات ومرضانا يركبون خ11 من أجل إسعافهم إذا لم يجدوا دابة، وتبرعنا لإفريقيا الوسطي ب 150 مليون دولار من أجل إنشاء 3 غرف عمليات خمسة نجوم ونحنا ما قادرين نفتتح مجمهات الجراحة في مستشفياتنا الهالكة،وقبلها تبرعنا لجبوتي وتبرعنا لحماس بعشرة ملايين دولار، وتبرعنا لتشاد بإنارة بعض القري حوالي 120 قرية وناسنا ما لاقين حتي حبوبة ونسيني والقمرة هي النور لهم والإضاءة ، وتبرعنا للشعب المصري قبل أيام ب5000 من العجول المدوعلة، أقرع ونُزهي ولا نقول شنو ، لابس سديري بدون سروال، ولا الأكل كان ماكفي ناس البيت حرام علي الجيران؟؟ وين ناس الفتاوي دايرين وجهة نظرهم في هذه التبرعات!! الشعب السوداني اليوم في أسوأ حالاته من الفقر والجهل والمرض وفقدان الأمن وإتساع رقعة الحرب ما بين دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق والنزوح واللجوء شرقا وغربا وحتي إلي إسرائيل، إذاً ، شعب هذه حاله ومع ذلك يتبرع رئيسه بعدد 20000 ألف من الخراف لشعب مصر؟؟ هل يعقل ذلك؟ محافظ بنك السودان مادي قرعتو ويشحد شرقا وغربا وعربيا وأوربيا بأنه يحتاج لِ4 مليار دولار من أجل أن توضع في حساب بنك السودان دعما للخزينة العامة ، والدولة تطالب بإعفاء السودان من الديون المليارية، ونحن دولتنا تتبرع ب 20000 خروف وسعر الخروف للتصدير ما بين 500 ألف إلي 800 ألف جنيه، أحسبوها كم تبلغ!! المواطن الغلبان لا يجد حق الدواء ، بل إن أسعاره في إزدياد مضطرد وغدا سيتعالج المريض بالقرض وزيت السمسم والشاف والطلح، ألم يكن ممكنا أن تحل مبالغ هذه الخراف مشاكل الخدمات الصحية وتحسين بيئة ومناخ العمل في كل مستشفيات السودان وحل مشكلة الأطباء والكوادر التي هاجرت بالآلاف؟ أليس هذا إستنزاف لثروتنا الحيوانية من أبقار وخرفان وما خفي أعظم ؟
ودولتنا تتبرع بالخراف! أليس في الأمر عجب؟ هذا الكم الهائل منها ألم يكن ممكنا أن يعيد البسمة لآلاف الأسر السودانية ويتذوقوا طعم اللحمة في عيد الفداء وياكلوا الكمونية والشية والمرارة بدلا من أن يُتبرع بها لمن يملكون أكثر منا؟ من أين جاء سداد تلك الفواتير؟؟ من تقانت القمح وشلابي العيش وكديب القطن ودمغة الجريح وخصما علي معسكرات أبوشوك وترعة كنانة والرهد ورسوم العبور؟؟
هل تم دفع تلك المبالغ من مخصصات معسكر كلمة بدارفور؟؟ أم من رسوم الجامعات والتي فشل طلابها في دفعها فطردوا منها؟ هل تم خصمها من مخصصات الوزراء ووزراء الدولة ومستشاري رئيس الجمهورية ومدراء الموءسسات الحكومية؟ هل سيتم دفعها بعد إستجلاء ونهاية محاكمة سرقة أموال قطبي المهدي ومن أين له هذا؟ أم أن حمد أحمد ود عبد الدافع هو من يتحمل ويسردب ويدفع دون نقاش وهو علي هذه الحالة منذ 1989؟ هل نظرنا لأمسنا القريب ما بين إتفاقية البقط والجلاء ؟
أين نحن من الإستعمار المصري الإنجليزي؟ (ولكن نحن ندلعها بالحكم الثنائي، أليس هو إستعمار قلبا وقالبا؟ مالكم كيف تحكمون؟ لماذا نصر بإستمرار بأن المستعمر هو الإنجليز؟؟) أين نحن من الملاريا والتايفويد والإيدز والأطفال مجهولي الأبوين والسل والسرطان والكلازار وسوء التغذية والوفاة أثناء الولادة؟ أين نحن من الرعاية الصحية الأولية؟ أين نحن من الطرق المعبدة والمياه الصالحة للشرب والتعليم والسكن الصحي والإنارة؟ أين نحن من الموسم الزراعي الحالي؟ أين نحن من إحسان ترتيب الأولويات؟
هل يحق للشعب السوداني أن يعترض مباشرة أو عن طريق من إنتخبهم ليمثلوه تحت قبة البرلمان ؟ هل تم إعطاء تفويض للسيد الرئيس ليتصرف في أموال الشعب السوداني بهذه الطريقة؟ أليس هنالك إحسان ترتيب أولويات في الدولة ؟ من المسئول عن كل ذلك؟ من يحاسب من؟ لك الله يا وطني العزيز السودان وأنت مقبل علي عيد الفداء والتضحية وخشمك ملح لأنك لا تستطيع أن تشتري حتي مس كول دعك من خروفا مدوعل،، هلا تكرمتم بالدعاء في يوم عرفات من أجل أن يرفع سبحانه وتعالي ما نحن فيه من إبتلاءات وهلاك، أللهم لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه،
يديكم دوام الصحة وتمام العافية





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1081

خدمات المحتوى


التعليقات
#235538 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2011 10:52 AM
يا د. سيد قنات انا اخذت فكرة من عنوان موضوعك و اللبيب بالاشارة يفهم!! و الله كلامك كله صاح ناس الانقاذ اول اولوياتهم و كل سياساتهم و قراراتهم تصب فى خانة تثبيت و تبييض وجه حكمهم و ما شغالين شغلة بالتخطيط العلمى لمصلحة الشعب السودانى او الوطن الشعب عندهم هو شعب المؤتمر الوطنى و ما كله كمان و الوطن هو عندهم هو الحكومة و منسوبيها من وزراء و ولاة و هلم جرا!! من مفجرى ثورات شعبية و حكومات ديمقراطية بى سجم رمادها و والله انها كانت احسن من اى نظام عربى و بالاخص الانظمة الجمهورية الشمولية الى مضحكة و محل سخرية العالم كله!! بعد اكتوبر و ابريل كنانوارة العرب و افريقيا بى ديمقراطيتنا الما عاجبة بعض الناس و لو استمرت من اكتوبر و ما عطلها العسكر و العقائديين عليهم لعنة الله كنا وصلنا بالممارسة لديمقراطية اكثر تطورا و كانت النظم العربية و الافريقية من حولنا زى الزبالة!!! انتو ما كنتم ملاحظين انه الدول العربية الحقيرة كانت بتفرح لمن يحصل انقلاب عسكرى فى السودان و يوأد الديمقراطية؟؟!!!!!!


#235514 [كوماندو]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2011 10:28 AM
لك التحية والتقدير يا دكتور وانت تكتب بصدق ومسئولية نكاد نتلمسها من داخل السطور.....
حفظ الله السودان واهل السودان من كل مكروه......
وان ياخذ هذه الطغمة الحاكمة اخذ عزيز مقتدر.......
امين......


#235427 [سودانى]
0.00/5 (0 صوت)

11-03-2011 07:35 AM
اقتراح عااااجل :

يتم توزيع سكان السودان كالآتى:
1. مابين مصر وليبيا .
2. الشرق ما بين اثيوبيا وارتريا.
3. الغرب تشاد وجزء الدول الافريقية.
4. جبال النوبة الى الجنوب.

يفضل السودان فاضى للكيزان ونرتاح. بشرط كل مجموعة تشيل حاجاتا معها.
على الطلاااااااق اب قرعة دا تانى ما يلقى سروال يتبرع بيهو.


د.سيد عبد القادر قنات
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة