قولبوا الفرار
08-04-2010 01:26 PM

حاطب ليل

قولبوا الفرار

عبد اللطيف البوني

لمن فاتهم (الاستماع ) لا بأس من إعادة الطرفة التي تقول إن أحد أجدادنا دخل في اشتباك مع ابن عمه الذي تمكن منه ورماه أرضًا ورفع فأسه ليهوي به عليه، والحال كذلك استسلم جدنا المهزوم وصاح في الممسك بالفأس (قولب الفرار يا فلان.. قولب الفرار يافلان) أي عندما أيقن أن الفأس واقع لا محال اختار أخف الضررين وطالب بأن ينزل الفأس عليه بالشفرة المدببة بدلاً من الحادة لتكون النتيجة (فلقة) وليس شجًا، ولعل هذا يوافق قول الشاعر حنانيك إن بعض الشر أهون من بعض أو كما يقول علماء الأصول إذا اجتمع ضرران فيجب الأخذ بالأخف. يبدو لي أن هذا الذي بدأ يحدث بين الشريكين الحاكمين (المؤتمر الوطني والحركة الشعبية) فقد كاد يثبت أن الانفصال واقع واقع كما جاء في أغنية سيف الجامعة من كلمات عاطف خيري (وصتني وصيتها / قالت لي اترجل / أصلو الفراق واقع اكان ترضى كان تزعل) ولا شك أنه أمرٌ مخيف للكل، نعم حتى بالنسبة للحركة فإن الأمر لا يخلو من مخاطر والحال هكذا بدأ الطرفان يسعيان (لقولبة) فرار الانفصال لكي يحدث أخف الأضرار فإذا ما وقع الانفصال والشريكان متشاكسان فإن هذا يعني أن هناك حربًا لا تُبقي ولا تذر. تأسيسًا على ذلك بدأت اجتماعات الشريكين المتلاحقة تحت اسم مناقشة قضايا ما بعد الاستفتاء، فما بعد الاستفتاء هو اسم الدلع لما بعد الانفصال، إذن الجماعة بدأوا القولبة من هنا، وإلا فقل لي بربك لماذا توقف منشار التفاوض عند عقدة ترسيم الحدود؟! فالمؤتمر يقول ليس هناك استفتاء قبل ترسيم الحدود، والحركة تقول إن الاستفتاء لن يتأثر بترسيم الحدود، فإذا كان هناك أمل في الوحدة فترسيم الحدود لا مكان له من الإعراب. على العموم إن الهدوء على جبهة الشريكين أمرٌ في غاية الأهمية، ومع كل الاحتمالات وحدة كانت أم انفصالاً فأوضاع البلاد لا تحتمل أي مشاكسة بين الشريكين حتى ولو كان هناك انفصال إذا اتبع الشريكان منهجًا عقلانيًا وناقشا القضايا بهدوء وبدون مكايدات أو ضرب تحت الحزام فإن الانفصال سيكون سلساً، وإن كان الفريق مالك عقار يرى أن هذا ضربٌ من دفن الرؤس في الرمال، فالانفصال في رأى الفريق حرب لا يمكن تجنبها بأي حال من الأحوال. مهما كان الأمر فإن التفاهم بين الشريكين أمرٌ لا بديل له فأقدار البلاد أصبحت بين يديهما، كما أن الأحزاب الأخرى أصبحت أضعف من أن تتخذ طريقًا ثالثًا أو تطرح طرحًا بديلاً لما يطرحان، لذلك انفردا بالسلطة وأمسكا بالفأس الذي يتراقص الآن فوق رأس الشعب السوداني الفضل، ولم يعد هناك خيار إلا المطالبة بقولبته؛ فالشفرة الحادة سوف تسري في جسد الشعب وتشقه إلى نصفين فنسأل الله (الفلقة) التي نتمنى أن تكون سلاخية وذلك بأن يتم الاتفاق على نقاط الاختلاف من ترسيم حدود وتوزيع أصول وتسديد ديون وتحسين جوار وهلم جرا. ما تقدم كوم واجتماع الشريكين بالقاهرة هذه الأيام كوم آخر، وغدًا إن شاء الله نحاول معرفة ما يجري هناك.. اللهم اجعله خيرًا.

التيار

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1661

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#13001 [سودانى]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2010 10:08 PM
نفلق بعض نحن اخوان بس يدخلو فينا الغربه ونشر غسيلنا بره ده العيب والبيت كبير لو النفوس انطايبت بس السياسة


#12967 [ود الريح]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2010 07:37 PM
يا دكتور الى متى تودى هذه التراجيدية على الشعب السودانى( الضحك فى صيوان العزاء)


#12907 [أبو يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2010 04:31 PM
المشكلة أننا في حالة اتظار دائم لـ\"جودو\" الذي لن يعود و لكننا لا زلنا ننتظره على أية حال.


#12874 [NB]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2010 02:39 PM
We always hope for the best. We hope that among those in power are some who look years and years ahead and not just few days! We hope for tomorrow\'s leaders not the unpleasant today! We hope for someone who praises the INTEREST of the country and not self. One look at what had been happening last few years gives you a clear picture of what to expect following separation of the south. With same players, hearts and mentality hope has no chance


#12856 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2010 02:04 PM
يادكتور ان شاء الله نهاية الشريكين تكون مثل نهاية جدودنا لان المنتصر قال ليهو (يا الاطرش تقول لي ماتضربني ولاتقول لي قولبو)
وضحك ورجع الجدان متصالحان


عبد اللطيف البوني
 عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية
تقييم
8.01/10 (70 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة