11-07-2011 10:18 AM

واقع التعليم المزرى فى السودان (2-2)

هلال زاهر الساداتي
[email protected]

الانشطة المدرسية المصاحبة للمنهج :
اختفت حصة التربية المدنية واذا وجدت فى الجدول فانها عمليا تبدل بمادة اخرى لانها تفتقر الى الاجهزة حتى الكور والمدرس المدرب والغيت حصة المكتبة وكذلك الجمعيات المدرسية المتمثلة فى المسرح والفلاحة والعلوم والفنون والاصلاحات والجمعية العمومية وفريقا كرة القدم والسلة والانشطة الرياضية فى العصريات .
فى الماضى :
كانت كل مدرسة مزودة باجهزة الجمباز والكرات وتربيزة كرة المضرب وكل المذكور اعلاة زائدا\" دولاب صغير فى كل فصل به مكتبة عربية واخرى انجليزية .
البئية المدرسية فى الحاضر:
الفصول الدراسية مكتظة وقد تجد بعض التلاميذ وقد شاهدت صورا للتلاميذ يجلسون على الارض فى بعض مدارس الخرطوم نقلتها جريدة سودانيز اون لاين الاكترونية . 40% من التلاميذ لا يقدرون على شراء وجبة الفطور فى العاصمة القومية .
عدم توافر الكتاب المدرسى فيشترك ثلاثة تلاميذ او اكثر فى كتاب واحد . مبانى المدارس متهالكة و الاثاث مكسر لعدم الصيانة وبعض المدارس لايوجد بها مراحيض . وحوش المدرسة ارض جرداء لايوجد فيها اشجار او شئ اخضر .
البيئة المدرسية فى الماضى :
كان لكل تلميذ كرسى ودرج فى المرحلتين المتوسطة والثانوية ويجلس كل اربعة تلاميذ على كنبة طويلة فى المرحلة الاولية . كنت مديرا لمدرسة بيت المال المتوسطة بامدرمان فى السبعينات من القرن الماضى وكانت هناك جمعية تعاونية يديرها التلاميذ باسهاماتهم المالية البسيطة توفر وجبة الافطار الجيد لكل تلميذ فى المدرسة وكان التلاميذ من غير المستطيعين يحصلون على الوجبة مجانا.
وفى مدارس الاقاليم كانت منظمة اليونسيف التابعة للامم المتحدة تمد المدارس ببدرة اللبن وبالجبنة والعدس والفاصوليا والساردين للمدارس الداخلية ووجبة الافطار للتلاميذ الخارجيين وعندما كنت كبيرا للموجهين فى تعليم جنوب درافور كنت احرص على سؤال مدير المدرسة والمدرسين عند زياراتى للمدارس عن مدى اداء التلاميذ بعد العون الغذائى فاجمع الكل على ان استيعاب وفهم التلاميذ قد تحسن بصورة ملحوظة وهذا كله انتهى الآن بعد الغاء الداخليات وتوقف العون الغذائى المدرسى ولقد كانت هناك ادارة خاصة بالوزارة للعون الغذائى وكانت المدارس بها اشجار واحواض زهور يقوم بزرعها التلاميذ فى جمعية الفلاحة .
وكما ذكرت فى صدر هذا المقال ان المدرس هو عماد واساس العملية التعليمية ولا سيما المدرس جيد الاعداد وقال الدكتور مدير المناهج انه بصدد الارتقاء بالعملية التعليمية بادخال الكمبيوتر وطبع الكتب على السى دى حتى تكون المادة فى متناول يد التلميذ فى منزله ويراجعها متى شاء ولوح باحدها مفتخرا\"واستحلفك بالله يادكتور عن اى منازل واى تلاميذ تتحدث والذين يمتلكون اجهزة كمبيوتر فى منازلهم واى مدارس هذه ؟ وكيف توفرون هذه الاجهزة فى المدارس وانتم عجزتم عن توفير الكتاب المدرسى الورقى فصار الكتاب الواحد يشترك فيه ثلاثة او اربعة تلاميذ ؟ ام ان الموضوع برمتة امانى وشعارات خداعة من نوع (ناكل مما نزرع ونلبس مما نصنع ) ؟!
ولذلك قلت لا يلج مهنة التدريس سوى حملة البكالوريوس .
كل هذا جميل وجيد
ولنبدأ بخريجى الجامعات الجديدة فحالهم يغنى عن السؤال عن مستواهم فما سموها ثورة التعليم بفتح الكثير من الجامعات هدفت الى الاهتمام بالكم وليس الكيف ولقد خبرت شخصيا بعض خريجيها فهم لايحسنون الكتابة ويخطئون فى الاملاء .
واترك المجال لاستاذ جامعى متخصص ليحدثنا فى هذا الشان وهو الدكتور احمد دياب الاستاذ بجامعة الزعيم الازهرى فى برنامج بين الامس واليوم المبثوث من التلفزيون فى يوم 30|12|2005 وسألته مقدمة البرنامج عن الاجيال فى السودان فاجاب ان جيله جيل الاربعينيات عندما كان فى المرحلة الاولية كان يدرسون فى الجغرافيا عن اصدقائهم السودانيين فى محمد قول فى الشرق وود القرشى فى الشمال فى القولد ومنقو ل
زمبيرى فى يامبيو فى الجنوب فى منظومة عبد الرحمن على طه ويحفظون الاناشيد الوطنية يعلمهم لها الاساتذة مثل : فى الفؤاد ترعاه العناية وصه ياكنار وصرخة روت دمى وللعلا للعلا ، كانت تربية وطنية وتأكيد للانتماء للوطن الكبير وقارن الدكتور احمد دياب بين طلبة الجامعات بالامس واليوم وقال انهم اليوم لا انتماء لهم ضايعون بلا هوية ولا يعرفون شيئا\" عن السودان واشار الى استطلاع بين الطلبة والطالبات كان من ضمن اسئلته ماذا تعرف عن اسماعيل الازهرى ؟اجابت طالبة بانها تستمع الى كاظم الساهر وعمرو دياب ولكنها لا تعرف اسماعيل الازهرى ، أى حسبته مطربا !! وفى اجابة طالب آخر قال ان عبداللة خليل محطة واسماعيل الازهرى صينية !! وقال عن جيله وعن المثقفين واساتذة الجامعة الآن انهم يتميزون بالانانية والحسد وقال ان الناس البسطاء واصحاب الحرف لا زالوا يتمتعون بالحرص على القيم السودانية القديمة ولنعد الى المناهج والمدارس والتعليم ، فلاعجب ان نجد انحطاطا\" فى المستوى فكل مخرجاته معطوبة فالمدرس ضعيف المستوى وغير مدرب ، والمقررات والمناهج مرتجلة وبدون تجريب وابنية المدارس واثاثاتها مهترئة ، والتلاميذ والطلاب يعانون من سوء التغذية وصارت مهنة التعليم مهنة طاردة ويمتهنها من لا مهنة له ومن يمتهنها يفعل ذلك لا عن رغبة ولكن للارتزاق ويتركها فى اول فرصة اذا وجد وظيفة احسن .
والمدرس على ضعفه مثقل بالتكاليف ومشقة التدريس من ازدحام الفصول وانعدام وسائل التدريس وفوق ذلك كله ضعف المرتب واختفاء التقدير المعنوى فاصبح المدرس كالذى ألقوه مكتوفا\" فى الماء وقالوا له اياك اياك ان تبتل بالماء ، او كالحداد الذى اعطوه سماعة طبيب وقالوا له اكشف على المريض و الضحيه هم ابناؤنا وبناتنا فى حقهم ان ينالوا تعليما جيدا ولا يتخرجون بشهدات وهم جهلة.

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1083

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#237547 [wahied]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2011 06:56 AM
والله كلما ما ذكرته من ضياع فى التعليم كلام صحيح ومنطقى وكلام رجل مجرب خاض هذا المجال والله يا استاذ الواحد لما يقارن بين التعليم فى السبعينات والثمانينات التى عاصرناها نجد فرق شاسع فى كل شيىء . الحاصل ا هذا دمار شديد يفقع المرارة فقد تدمر بكل اسف مشروع التعليم كما تدمر مشروع الجزيرة الكبير والمصيبة لا احد يعير ذلك اهتمام فرب البيت لا زال يضرب بالدف ويتراقص ويرقص من خلفة جماعة بنى كوز والذين باعوا كل شيىء ودمروا كل عظيم واهتموا بجمع الثروات وبناء العمارات الشاهقة والقصور المنيفة وقذفوا بابنائهم للجامعات الغربية والامريكية يدرسون بالعملات الصعبة على حساب هذا الشعب المقهـور . حسبنا الله ونعم الوكيــــل من هؤلاء القوم . من اين اتى هؤلاء القوم ؟ اين ولدوا وتربوا هؤلاء الخنازير .؟؟ هؤلاء لا يمثلون اخلاق هذا الشعب العظيم المسامح من اين اتـــــــوا هـــــــؤلاء الطفيلين ؟؟؟؟.


هلال زاهر الساداتي
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة