11-07-2011 10:19 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

قريمانيات .. !!

ثم ماذا بعد صلاة العيد في الكرمك .. !!

الطيب رحمه قريمان /كندا
[email protected]

المعروف أن الصلاة تنهى عن الفحشاء و المنكر من القول و العمل و تنقى كلام المرء من البذاءة في الألفاظ و الغلظة في الكلمات و تلجم الإنسان من الشتم الذي لا مبرر له خاصة إذا كان ذلك الشخص \"قائد\" و له مكانة بين قومه والصلاة كما هو معلوم هي صلة بين الإنسان و ربه و أنها , أي الصلاة , تربى و تزكى النفوس و تحسن سلوك الفرد و الجماعة فيكون المرء حسنا و طيبا تجاه الغير بصرف النظر عمن يكون ذلك الغير حتى و لو كان عدوا له و من لم تنهه صلاته و خشوعه و سجوده عن أذى الآخرين و سبهم و شتمهم و التغرير بهم فما له من صلاة.. !!
من المؤكد أن رجل الشارع العادي في الخرطوم أو غيرها من مدن السودان بعد أن يخرج من معبده بعد أن يؤدى صلاته ترى فيه أدب جم و وقار يملا وجه و احترام للغير بين جنبتاه و في مشيته تواضع و أدب .. !!
إن الغلظة و التكبر و الكبرياء و الفجور في الخصومة ليس من شيم و أخلاق الإنسان السوي في كافة الأوقات و الحالات, في السلام و الحرب و في الفرح و عند الغضب , فلا مبرر لسلوك غير قويم معوج و لكلام فيه سفاهة و خفة عقل خاصة حينما يصدر من \"قائد\".. !!
الرئيس عمر البشير و قليل من \"صحبه الكرام\" أدوا صلاة عيد الأضحى في مدينة الكرمك \"المفتوحة\" منذ يومين و عدد المصلين لا يزيد عن المائة مصلى فلا توجد جماهير و لا بهرجة تذكر و قد برز البشير بين المصلين للناس خاشعا في صلاته و من حوله حرسه الخاص و ساجدا خاشعا كعابد متبتل في معبده ..!!و ما أن انتهت الصلاة كانت المفاجأة.. !! و فجع المصلون و المشاهدون بكلام الرجل الذي تحول إلى ابتذال و لغة سوقية يترفع عنها \"الصعلوك\" و تحدث كمن به جنة , و قد احتار كل من معه و قد لاحظنا ذلك في وجوههم الواجمة , لألفاظه و عباراته السمجة التي لا تليق حتى برجل في شوارع الخرطوم أذما اعتلى منبر ليخاطب الناس .. !!
و كانت لنا عدة ملاحظات نجملها في الأتي:
أن الرئيس البشير كان يتحدث و قد ملأه الخوف و الرعب و يظهر ذلك من خلال حديثه الذي وجه إلى القائد مالك عقار , فالرجل لم يتمكن من امتلاك لسانه ففلت منه كمهر فر من صاحبه ولاجت منه الكلمات يمينا و يسارا و صارت كل عبارته مبتذلة و سوقية بالدرجة الأولى و سرعان ما أصبحت عباراته مكان تندر و سخرية بين الناس خلال دقائق بعد حديثه .. !!
الانتقال الذي يكون بسرعة البرق و الذي يعترى الرئيس السوداني عمر البشير الانتقال من حالة الرجل العاقل الرزين الذي يدرى ما يقول إلى حالة أخرى مناقضة لذلك تماما و يكون فيها الرئيس أرجوزا منفلت .. !!
كل ما يخرج من بين فكيه غريب , احتار الكثيرون في هذا الانتقال فشل و الكثيرون في تشخيص الحالة التي تعترى البشير .. !!
الرئيس البشير على الدوام متناقض في أقواله و أحاديثه.. !!
و مما لاحظنا أيضا غياب الفريق بكرى حسن صالح الذي منذ زمن طويل ظل ملازما الرئيس البشير في كافة الأوقات مثل ظله.. !!
فما قيمة الصلاة التي أداها الرئيس .. !! ثم ماذا بعد الصلاة في مدينة الكرمك .. !! هل سوف يقبض على مالك عقار و يحضر إلى الدمازين و من ثم إلى الخرطوم .. !! أم أن القبض سوف يقع على البشير المطلوب للعدالة الدولية .. !!

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2055

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#237097 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2011 12:15 AM
ليت هذه \" الاسود\" \" المنتصرة\" انتصرت لنا في \" حلايب\" او \" الفشقة\" او مثلث كينيا!
اما الفاظ الرئيس فلا يوجد عاقل لا يصفها بالسوقية و الابتذال


#236937 [الجابودي]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2011 01:20 PM
الاخ قريمان - كل عام وانت بخير :
الرجل لم يكن خائفا ولا مرعوبا ولا مطربا ولكن لكل مقام مقال فما بال القائد وسط الاسود المنتصره الا ان يتكلم بكلام الحماسة والرجولة واما اذا سالت عن بكري فلقد كان موجودا وحاضرا ولم يغب اما عنوان مقالك ماذا بعد الصلاة فهي تنمية حتي تصبح مدينة بحق وحقيقة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟. قريمان المهلة معاك والعيد مبروك


الطيب رحمه قريمان
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (5 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة