11-07-2011 12:45 PM

بذاءة المشير البذئ في الكرمك

عبد المنعم سليمان
[email protected]

كنت أقرأ ليلة أمس دراسة صادرة من المركز القومي المصري للبحوث الاجتماعية ، وتذكر الدراسة ان هناك (10،000) كلمة بذيئة متداولة في الشارع اللمصري .
وكنت في غاية الذهول والاعجاب من الدراسة ، الذهول من حجم البذاءة الكبير الذي يمشي بين الناس ، والاعجاب بوجود مراكز بحوث ودراسات اجتماعية ترصد الظواهر والتحولات في الشارع وتعالج المشاكل بطريقة علمية رصينة بعيداً عن معالجات دولة المشروع الحضاري وشرطة ما يسمى بأمن المجتمع .
صباح هذا اليوم شاهدت النقل المباشر لخطاب المشير عمر البشير من مدينة الكرمك فزال ذهولي من حجم بذاءة الشارع المصري ، فرأس دولة الانقاذ المشير عمر البشير – وفي خطاب واحد فقط – ذكر ما يزيد عن الـ (10) كلمات في غاية البذاءة ، وبايماءات مبتذلة – من الحشرة الشعبية للحركة الشعبية الى الضحك شرطهم . أي ان رئيس دولة المشروع الحضاري وبمعادلة حسابية بسيطة يتفوق على أكبر (صعلوك) في الشارع المصري ! واذا اضفنا الرقص المبتذل وهز الوسط لبذاءاته فان المنافسة تخرج من نطاق الشوارع المصرية بما فيها شارع الهرم وسيتوج زعيماً للبذاءة والسفالة والابتذال في كل شوارع العالم الاسلامي من طنجة الى جاكارتا .
لم يكن المشير البذئ في حوجة لكل هذه الخفة والهيافة فالكرمك التي يحتفل بـ (تحريرها) لم تكن محتلة من عدو خارجي كما ان سيطرة الجيش الحكومي عليها لم تكن الاولى فقد سيطرت عليها الحركة الشعبية من قبل وفقدتها ثم سيطرت عليها القوات الحكومية وفقدتها ثم سيطرت عليها الآن ، فمعركة الكرمك شأنها شأن بقية المعارك كر وفر .
كان وقع بذاءاته المنقولة على الهواء مباشرة سيصبح أخف وطأة على المشاهدين لو انه كان منتشياً بتحرير منطقتي الفشقة الصغرى والفشقة الكبرى من الاحتلال الاثيوبي الذي طرد مزارعي مدينة القضارف منتصف التسعينيات من الفشقة الصغرى ، فلما صمت المشير المهيب (محرر المدن وحامي سيادة البلاد) عن الاحتلال ضمت اثيوبيا نهاية التسعينيات منطقة الفشقة الكبرى ، علماً بان المساحة المحتلة تبلغ حوالي مليون فدان وتعتبر من أخصب أراضي البلاد !!
بعد ساعة من خطاب المشير البذئ طالعتنا صحيفة (الاتحاد) الاماراتية بهذا الخبر : نهب مسلحون يرتدون زي الجيش المصري سيارة نصف نقل تحمل مجموعة من العاملين في مجال التنقيب العشوائي للذهب بمحلية وادي حلفا الواقعة في أقصى شمال السودان على الحدود مع مصر. ونسبت صحيفة (التيار) المستقلة الصادرة في الخرطوم أمس إلى مصادر وصفتها بـ(المطلعة) قولها إن خمسة مسلحين يرتدون زياً مشابهاً لزي الجيش المصري ويتحدثون باللهجة المصرية قاموا بنهب سيارة نصف نقل (بوكس) وكميات من الذهب والأموال كانت بحوزة منقبين عن الذهب بمحطة (3) بمحلية حلفا القديمة.
وقالت الصحيفة إنّ المسلحين الخمسة فرّوا بالسيارة (بوكس موديل -1991) مع كمية الذهب التي كانت بحوزة العمال السودانيين، فضلاً عن أجهزة الهاتف النقال الخاصة بهم… . ( انتهى خبر الصحيفة) .
لست في حاجة للمزيد من الأمثلة عن الهوان الذي أوصلنا اليه المشير البذئ من اجواءانا المفتوحة للطائرات الاسرائيلية الى حدودنا البرية التي أصبحت مرتعاً للبلطجية ، فعنتريات المشير التي يمارسها ضد شعبه لا تخيف عنزاً خارج بلادنا ، فالرجل متخصص في قتل شعبه وخلق أعداء له من داخلهم ثم التهليل بـ (تحرير) البلاد منهم ، اما الاحتلال الحقيقي الذي يستوجب التحرير فأنه أجبن من ان يواجهه كما ان بذاءاته التي تبث على الهواء تعبر عن احتقاره لنفسه وعن دونية يعيشها ويعبر عنها بالهيافة وساقط القول والبذاءة .
• مدير تحرير صحيفة (حريات)

تعليقات 9 | إهداء 1 | زيارات 4783

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#237815 [ زول]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2011 09:29 PM
انت ما راجل ما تمشي تحرر الفشقه يا صاحب المقال اليشير عمل الواجب وحرر الكرمك اكتب كلام موضوعي نحترمك


#237268 [عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2011 12:23 PM
الاخوة الاذكياء خنازير الجبهة الاسلاميه الجائعه دائما وابدا .. لقد تخلصتم من الشيخ الترابى بعد جلدة كندا المجيده .. نحييى بطلها الهمام وراجل السودان هاشم بدر الدين .. بعد هذه العلقه اعترت الترابى مسات من الجنون كانت بادية للاذكياء فى التنظيم القذر .. اطحتم بالترابى من اجل المصالح وهو الرجل القوى فى ذلك الوقت .. الان المصالح مهدده ايضا بجنون المشير البادى للعيان .. لن اصدق انكم ستتبعونه حفره .. حفره .. ولن اصدق انكم تعتبرونه امامكم وتدينون بدينه ايها الخبثاء .. انتم عجينة من المكر والدهاء يتوارى الشيطان نفسه منها خجلا .. الان جن جنون امير المؤمنين وفقد البوصله تماما بعد امر القبض وبعد ادخال العود فى دبر الهالك القذافى .. انا اعلم تماما انكم لا تكنون له اى احترام الا بقدر المصالح ايها الاباليس .. نعلم انه جاء دوركم لحماية المصالح الدنيويه المهدده الخاصة بكم .. انا متأكد انه ليس فيكم ابو بكر يونس واحد ياخبثاء .. هيا الى العمل .. الى الامام . يجوز نطقها بكسر الالف او فتحه حسب الحاجه ..


#237104 [الجعلي الأحمق]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2011 12:43 AM
أبوقتيبة،،،، أكيد من الخونة سارقي دماء الشعب ، من اسمك هذا أو كنيتك \"أبوقتيبة\" أنت من الموهومين الإسلاميين، المقال في الصميم وأنت عايز تدافع لرئيسك المهووس زيك دا ، وبعدين وعد شنو البتتحدث عنه وصدق شنو كمان، الراجل منافق وكذاب وفيهو كل صفات النفاق وكما جاي تحامي ليهو وتوري في ناس الراكوبة إنو الراجل وعد وصدق في وعده ، صدقني بكرة حا تسمع إنه قوات الحركة الشعبية وصلت الدمازين وفي طريقها إلى الخرطوم ونشوفك في ذلك الوقت ماذا أنت قائل، هذه هي الحرب كر وفر وإذا كنت لا تدري فالأيام سوف تخبرك يا مغفل يا ضار........................


#237093 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2011 12:08 AM
اخونا ابو قتيبة: ليت المشير وعد الشعب بتحرير حلايب او احدى الفشقتين التي يحتلها \" اجانب\" لعقود!


#237027 [ابوقتيبة العبادي]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2011 08:37 PM
يا كاتب المقال ليه بتلف وبدوّر وتحرّف الحقائق الرئيس وعد الشعب السوداني بأن المجاهدين من القوات المسلحة السودانية والدفاع الشعبي سيصلون صلاة العيد في الكرمك وقد صدق الله وعده و هُزمت الحشرة الشعبية بفضل الله وهذا صلب الموضوع وخطاب الرئيس كان بليغ الوصف واضح المعاني بلغة سودانية سلسة من غير اي بذاءة والشعب السوداني اذكى من ان يخدع بهذاالمقال وما شابهه والشعب هو الحكم
ولا نامت اعين الجبناء


ردود على ابوقتيبة العبادي
Sudan [الصادق الهواري] 11-08-2011 02:46 PM
يا ابو قتيبة ,, كل عام والسودان بخير,,, طيب وين بقية الوعود الكثيرة التي وعدنا بها الرئيس ,,منذ بداية الأنقاذ والي الآن ,,, بعدين نحن نحتفل فقط في ظل الأنتصارات الحقيقية وليست فرض السيطرة عليب الأوضاع الداخلية ,, أصح يا عم لسه حلاليب مع( الاخوة) المصريين يحفظوها ليناوكمان الفشقة برضو مع (الأصدقاء) الأثيوبيين,,,وتقول لي تحرير الكرمك


#237025 [وليد]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2011 08:30 PM
فعلا هذا رئيس بذئ ويستخدم ساقط القول لكن لا تستغرب أستاذنا عبد المنعم فالبشير شخص بلا مؤهلات وبلا تاريخ وبلا كاريزما لذلك ليس في الأمر عجب بس أنا مشكلتي في الرقيص وهذا الوسط والأرداف فهذه هي قمة المسخرة!!!!!!!!!!!!!!!!!!


#237006 [سوداني ون]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2011 07:18 PM
انت نفسك دخلت في الدائرة والايدو في النار مازي الايدو في الموية الراجل اخد بقدر وخيانة انا كان نفسي وتمنيت لو طلب من سلاح المهندسين انارة المدينة بصورة عاجلة والاعلان عن قيام مستشفي او اي خدمات هذا هو الرد الحقيقي وانتو نفسكم لو طالبتو باشياء مفيدة كان افضل اما لقة البشير اعتقد انها نفس لغة الشارع العادى حاول تحميس الجنود عاشت قوات الشعب المسلحة وكل القوات النظامية السودانية فهم رجال السودان الحقيقيين فدعمهم واجب لو بكلمة طيبة


#236991 [علي الصاوي]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2011 06:28 PM
شكرا استاذ عبد المنعم لفضحك بذاءة المشير البذئ
والى الامام تحالف الراكوبة وحريات
عشتم لنا


#236971 [wedhamid]
0.00/5 (0 صوت)

11-07-2011 03:26 PM
الاستاذ عبد المنعم سليمان ........تحية طيبة وكل عام واتنم بخير ........
لقد أصابنا الذهول مثلكم تماما , و مع انه ليس بجديد مثل هذه الافاعيل الشوارعية و موسوعة البذاءة المعهودة عند هذا الشخص المعتوه والديمه مخدر ( حسب ما رأته فيه و روته وزيرة خارجية الولايات المتحده السابقة كوندوليزا رايس فى كتابها الذى صدر مؤخرا فى نيو يورك )
أرجو أن تهدى هذه المقالة لجماعات الحركة الاسلاميه فى السودان......اصحاب المشروع الحضارى و متبنى الرسالة المحمدية الخالدة رسالة (( إنما بعثت اليكم لانتتمم مكارم الاخلاق)) ليتمعنوه و يراجعه جيدا .........و التى اتمنى ان يمعن هؤلاء النظر إلى سلوكيات إمامهم و قائدهم و يتفكروا جيدا إن كان حقيقة يمكن أن يكون وليهم هذا المشير المأفون وهذى سلوكه وخلقه و إن كانوا يرتضون به إماما و قائدا.............فإن كان كذلك أى راضين عنه بكل سفهه و إنحطاطه......... فلا عزاء لنا اللا ان نقول لاحول ولا قوة إللا بالله و حسبنا الله و نعم الوكيل و سبحان الله


عبد المنعم سليمان
عبد المنعم سليمان

مساحة اعلانية
تقييم
9.92/10 (12 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة