11-08-2011 05:41 PM

حصاد 10 اشهر- تراكم الثورة السودانية

أحمد أمين
[email protected]

منذ يناير 2011 حتي اكتوبر 2011 نظمت مايقارب ال 70 مظاهره في مختلف انحاء السودان شهدت العاصمة بمدنها الثلاثة 40% من هذه المظاهرات، تليها مدن كسلا، مدني، الفاشر ، بورتسودان ونيالا. وايضا شهدت مدن مثل شندي، المتمة، عطبرة، دنقلا، عبري، المجلد، بابنوسة، كوستي، الابيض القولد، الكاملين الحصاحيصا، الدويم، المسعودية، الحمداب، امري الجديده،العيلفون، والعبيدية مظاهرات خلال هذه الفترة.
بعض هذه المظاهرات، التي لم يتجاوز عدد المشاركين فيها بضع مئات، كانت تنادي بمطالب خاصه بقضايا محلية او بتوفيرخدمات كالمياه والكهرباء وتخفيف غلاء المعيشة وبعضها ينادي باسقاط النظام. غالبية هذه المظاهرات قادها طلاب من 14 جامعه بمدن مختلفه. شهر يناير 2011 شهد عدد كبير من هذه المظاهرات، وانحسرت قليلا من مارس الي اغسطس لكنها تصاعدت مرة اخري في شهري سبتمبر واكتوبر 2011. لم تسمح السلطات الرسمية بتنظيم هذه المظاهرات حتي بعد اخطارها قبل مدة كافية وكانت تتحجج بالظروف الامنية ....الخ. في جميع الاحوال تصدت الاجهزة الامنية والشرطة لهذه الاحتجاجات السلميه احيانا بعنف غير مسبوق. خلال فترة ال 10 اشهر السابقة تم رصد مايقارب ال 550 حالة اعتقال ، وثلاثة حالة وفاة في القضارف وحالة اغتصاب لفتاة اتهم بها رجال الامن بالخرطوم. معظم الذين تم إعتقالهم بالذات من قبل الاجهزة الامنية تعرضوا لكل اشكال التعذيب، احد الذين تم اعتقالهم في 30/يناير/2011 قال:
\"تم ايقافنا باتجاه الحائط وايدينا مرفوعة لاعلى , وبدأ الضرب فينا على منطقة الظهر , كانوا يضربوننا بواسطة ايديهم على الرقبة والرأس وعلى منتصف واسفل الظهر , وقفنا على هذا الوضع لساعات طويلة , دون ماء او طعام , وكان هناك تحقيق مستمر , وكانوا يقومون بتوجيه اساءات لفظية لنا , واهانات شخصية , وكان حديثهم مُستفز بالنسبة لى , استمر هذا الوضع لساعات , بعدها ذهبوا بى للتحقيق .\"
\"سمعت اهانة لاعضاء معى فى التنظيم , هناك من قال لى ما الذى يجعلك تسير فى ركب هذه (النوباوية) وكان معنا شاب من اصحاب الاحتياجات الخاصة وكانوا يقومون بمعاملته بطريقة مُهينة للغاية . \"
\"لم يتم توجيه تهمة لى , مع ملاحظة اننى لم ارتكب اى فعل , لقد تم اعتقالى باعتبار ما سيكون , انا كنت اجلس فى الشارع , والمظاهرة لم تبدأ بعد , المظاهرة كان من المفترض ان تنطلق عند الحادية عشر وتم اعتقالى عند العاشرة الا ربع .\"

ومعتقل اخر ناشط من دارفور ذكر: \" اقتادونا الى منطقة تقع بالقرب من محطة بنزين (النحلة) فى شارع 59 بالعمارات , وهناك وضعونا فى حالة مزرية حيث كانت وجوهنا نحو الحائط , ويقف من خلفنا أشخاص لا يسمحون لنا برؤية وجههم , ويقومون بركلنا بارجلهم وتوجيه الاسئلة لنا عن القبائل التى ننتمى لها و قالوا لنا اننا لسنا سودانيين واننا تشاديين والسودان برىء منكم وانتم فى الاساس اعداء لهذا الوطن .
صبوا الماء البارد المثلج على رؤوسنا , وقبل دخلونا للتحقيق , كنا نسمع صراخ الحارس الذى يحرس العقار الذى تم اعتقالنا منه , حيث تم اعتقاله هو ايضاً , كانوا يقومون بضربه ضرباً مُبرحاً . ............ كانت حالتنا مُزرية , حتى ان هناك اثنان من الذين احتجزوا معنا فكروا جدياً فى الانتحار , وكانت القيود التى قيدونا بها مؤلمة للغاية وقد احدثت جروح فى ارجلنا , واثارها مازالت باقية , الشيء المخيف انك مقيد ومعصوب الاعين لفترة طويلة ولا تدرى الى اين يذهبون بك , وهم كانوا يُهددون ويتوعدون بما ينتظرك من عذاب .\"
\"وكل يوم كانوا يقومون باستبدال طاقم الحراسة لكى لا نتعرف عليهم , وكان يتم ضربنا باستمرار , ويقولون لنا انهم فوق القانون , حتى ان احد الضباط قال لى انت محامى ولك حصانة ولكننا لا نبالى بذلك وقبضنا عليك دون اجراءات الاستئذان , وايضاً قالوا لاحد الصحفيين انهم لا يعرفون السلطة الرابعة , وهناك معتقلين تم وضع السلاح على رؤوسهم , وهناك من تم تهديدهم بالاغتصاب . كانوا يقولون لنا انتم عبيد , وقالوا اننا تشاديين , اننا كلنا اجانب وانه ليس لنا علاقة بالسودان.

\"أحد السجناء في سجن دبك قبل انتحاره ذكر انه تعرض للتعذيب مرراً وكتب: واننى قبل انتحارى قد تم تعذيبى بواسطة حسن عمر ، وحسن عمر هذا متخصص فى تعذيب الناس , وهو موجود فى سجن دبك .\"
قال معتقل اخر: \" كانوا يشتموننا يقولون لنا انكم تريدون حكم هذه البلد , وهل حدث ان شخص من غرب السودان اصبح رئيس جمهورية وان عليكم ان تتشمموا هذا التراب.\"
معتقل اخر من مدني قال: \" استخدموا اياديهم وارجلهم واستخدموا العصى , وكانوا يقومون بايقافنا تحت أشعة الشمس بشكل مباشر لفترة طويلة , وكانوا يقومون يتوجيه الاساءات لنا .
كنا نهدد بالاغتصاب لو تم احضارك مرة آخرى لهذا المكان , وهذا التهديد كان للشباب والشابات , وكان هناك التعذيب النفسى حينما يتحدثون عن شخص كان معك ويقولون انه قد تم قتله , كنا نتحرك وكل شخص فينا يضع يده على كتف الآخر وهم يقومون بضربنا حتى دخولنا للزنازين , بعدها كان هناك شكل من اشكال الارهاب والتخويف , كما قلت عندما يتحدثون عن شخص كان معك ويقولون انه قد تم قتله لانه رفض التحدث . ويتم اجبارك على ترديد نعوت غير حميدة على نفسك مثل –انا طيرة (بمعنى اننى غبى وابله ) . ولو لم تقوم بترديد هذا الكلام يتم ضربك\"

اضف الي ذلك يواجهه النظام مجموعات مسلحه في 5 ولايات من ال 15 ولاية التي في السودان. و شردت الحرب الدائرة الان في جنوب كردفان مايقارب ال 100 الف شخص، ابيي 100 الف شخص، وفي النيل الازرق 150الف شخص منهم 25 الف اصبحوا لاجئين في اثيوبيا من النيل الأزرق. وتم قتل الالاف من المدنيين بواسطة احهزة النظام الامنية في مناطق الحرب الجديده.
استراتيجية النظام الان مع الغليان الجماهيري الذي تشهده المنطقة العربية تقوم علي سياسة اطفاء الحرائق، حيث تقوم الاجهزة الامنية بحسم هذه المظاهرات في أسرع وقت ممكن (حتي لاتتضخم ويفقد السيطرة عليها) ويعمل جاهدا علي عدم تصويرها او نشرها اعلاميا. جهاز الامن اصبح له دور كبير في قمع هذه المظاهرات وليس جهاز الشرطة ومكافحة الشغب حيث يقوم بالتهديد، والتعذيب واحيانا بالاغراء بالمال واشياء اخري.

التحدي الأكبر الذي سوف يواجهه النظام، مع تصاعد الازمة الاقتصادية بعد انفصال الجنوب، وقضايا الفساد التي اصبحت تطارد قادة النظام وفشل النظام في استقطاب المعارض للانضمام الي حكومته، اضف الي ذلك العزلة الدولية. والتحدي امام النظام هو كيف سوف يتصرف لو تجمعت كل هذه المجموعات الغاضبة علي النظام في مظاهرة ضخمة وسط الخرطوم (وهذا يتطلب جهد تنظيمي ضخم من المجموعات المعارضه للنظام). هل يقوم النظام بقتل المتظاهرين سلميا؟ كما فعل النظام الليبي ويفعل النظام السوري الان، ام ينهار ويتفكك. يبدو ان الخيارت امامه محدودة ولكل خيار عواقبه الوخيمة.

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1122

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#237747 [AMMAR ]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2011 05:28 PM
يا اهلنا..الافضل لنا فى هذه المرحلة ان نتعامل بواقعية ووعى...من اجل الوقف الفورى للحرب المتجددة والمستقبلية..اهلنا النوبة ..السود..واهلنا الانقسنا ..السود..يجب ان يختاروا بكل حرية وشفافية..وقد فعلوا..هؤلاء الناس يطالبون بالحكم الذاتى ..وعلاقات متميزة مع الجنوب ....,هذا قرار مصيرى يخصهم وجدهم..كما نصت نيفاشا..والعنصريون يريدون دحرهم ..من ديارهم ..واحتلالها..ولو الى حين..والغاء المشورة الشعبية..العنصريون يريدون الارض ولا يريدون شعبها..الشين ..الاسود....على اى اساس..الطيب مصطفى ..يمكنه الانفصال والمطالبة بالحكم الذاتى او المشورة الشعبية وتغيير اسم بلاده الجديدة..وما اظن زول سودانى اصلى سيفكر فى شن الحرب على... بلاد الانتباهة....او الذهاب اليها..الحرية للجميع لاهلنا فى دارفور لاهلنا البجا ..ولا داعى للاقتتال والدمار..الشعب يريد الحرية والسلام......كفاية .. اوهام..


#237581 [الاقرع النزهى]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2011 09:17 AM
بالله ياجماعة ..واحد يشرح لينا مناسبة المثل القائل{عباطو و النجم}.......وهل هى عباطو.....ام اباطو...؟


#237516 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2011 12:53 AM
الي كاتب المقال : هذا فيديو فيه شهادة لاحد المعتقلين كان بامكانك تعضيد مقالك به ..


http://www.youtube.com/watch?v=QrnhorPB2m4


#237509 [قادمة]
0.00/5 (0 صوت)

11-09-2011 12:27 AM

الثورة المصرية التي (اقتلعت) اقوى انظمة المنطقة ، بدأت « رويداً » من تجمعات ومظاهرات صغيرة لمدة عامان ، حتى تجمعت في تلك الصورة الرائعة بميدان التحرير ، والتي ظّن (العادلي) كلب حراسة الفرعون انها سوف لا تتعدى المئات ، كما نقل اول يوl للديكتاتور المتحصّن بقصره في القبه ، ولكن وبعد يومان كانت المفاجئة ، الذي اذهلت العالم بذاك الهتاف القوي « الشعب يريد اسقاط النظام » ، واستطاع شباب مصر الحر متسلحاً بارادته امام رصاص (العادلي) في ان يضع (مبارك) و نظامه القمعي في القفص حبيساً ..

الثورة قادمة ، ايها اللصوص ، اليوم ما عد كالامس ، انتهى الوقت ..


#237407 [عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

11-08-2011 06:26 PM
نظام الانقاذ ضربه السوس وعفن .. لا حياة فيه .. امير المؤمنين الاعرج الحرامى افلست خزائنه بعد هزيمته فى موقعة نيفاشا المجيده وتنازله عن الجنوب ببتروله وموارده .. الان النظام يمد القرعه يمين وشمال اخرها الامير الوليد بن طلال . . ونسى القوم ان الامير وليد من ال سعود الذين كان يهتف النظام ابان حرب الخليج .. يهود يهود ال سعود .. ويصف الملك فهد طيب الله ثراه .. بالفهد المروض .. جاء الامير ملبيا الدعوه على مضض .. وانتهت بعبارة السعودى .. يصير خير .. اى اقنع مننا ياخوى بالسودانى .. الان امير المؤمنين الخصى خزائنه زى جيبى ده . وعباطو والنجم .. المرتزقه فى اجهزة الامن والمرتزقه فى الجيش التابع الذليل الهزوم لن يجدوا حق السوط الذى يجلدون به البؤساء الجوعى من شعب السودان الفضل .. لا صديق للنظام فى كل الكرة الارضيه .. النظام حوصر تماما بواسطة القوى العالميه ولغبائه فتح جبهات جديده للقتال وكأن ميزانية الحروب لعبه ووقع فى الفخ .. جنود المرتزقه والجنجويد سيوجهون بنادقهم نحو النظام اذا لم يلبى فاتورة الخدمه .. حتى اجهزة امنه الوضيعه لن تعمل بوعد ادخالها الجنه بواسطة هيئة علماء السودان او وعود الكهنوت الدينى المثلى الوضيع الناعم الممسح .. عايزين خبز .. والجنود تسير على بطونها كما قال نابليون ..


أحمد أمين
مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة